حسن الاستماع أحد مفاتيح النجاح

12 نوفمبر 2020
205
47
28
حسن الاستماع وإجادة الإصغاء أحد ركني الاتصال الناجح فلا يكفي أن تنجح في إرسال رسالتك بل لابد من النجاح أيضاً في استقبال رسالة الآخر واستيعاب رد فعله وفهم ما يريده والاستفادة منه أو التأثير فيه وحسن توجيهه بعد ذلك.
وحسن الإصـغاء أدب من أعلى الآداب السلوكية التي يتصف بها الإنسان إذا نبل ونجح في تسيير نفـسه والسيطرة على ذاته وهو كذلك مهارة إنسانية راقية لابد منها للتعلم واكتساب المعارف والعلوم ، وقد دلت الدراسات أن الاستيعاب لما يصدر من الآخرين يتفاوت بين ٤٠ % إلى ٧٥ %بعد الانتهاء من الرسالة مباشرة ، وأن أكبر الأسباب في هذا التفـاوت هـو الاختلاف في الإصغاء والاستماع ،

وأهم وسائل الإصغاء هي :
١ .السمع بالإذن .
٢ .البصر بالعين .
٣ .الانتباه والتركيز بالقلب والعقل .

آثار عدم حسن الإصغاء :
١ .قد يؤدي عدم حسن الإصغاء إلى فقد ثقة الآخرين واحترامهم لـك ، فعنـدما يتحدث معك إنسان وتتشاغل عنه بالاتصال بالتلفون أو الحديث مع جليسك أو الكتابة في أوراقك تصيبه بالإحباط وبالتالي عدم الثقة فيك ، وقد أثر عن الأحنف قوله : ( إن الرجل ليحدثني بالأمر أعرفه من قبل أن تلده أمه فأصغي إليه حـتى ينتهي من حديثه وأريه أني أسمعه لأول مرة ) .
٢.عدم فهم ما يريده الآخرون ، وبالتالي الفشل في التعامل معهم ؛ لأن النجـاح في التعامل مع العدو أو الصديق يستدعي معرفة مراده ، ولا يمكن فهـم مقـصده ومراده إلا بالإصغاء لكلامه والتركيز في فهمه .
٣ .إضاعة كثير من الفرص التي تؤدي إلى النجاح في الحياة حيث أن الفرص تتـاح للإنسان من خلال الاحتكاك بالآخرين وفهم كلامهم واسـتيعاب مقاصـدهم ومراميهم ، فإذا فشل الإنسان في الإصغاء لهم فشل في فهمهم ، والتـالي فاتـه الكثير من الفرص .
٤.عدم التعود على اكتساب المعلومات بطريقة مختصرة وبقاء المعلومات ناقصة لدى من لا يجيد الاستماع والإصغاء مع ظنه أن معلوماته كاملة .
٥ .اتخاذ القرارات الخاطئة بسبب نقص المعلومات ؛ لأن القرار لا يمكن أن يكـون صحيحاً إلا إذا كانت المعلومات كاملة وصحيحة .
٦ .شعور المتحدث بالإحباط لعدم الإصغاء إليه ، وبالتالي عدم استعداده للمـشاركة بفعالية فيما يناط به من أعمال بعد ذلك.

الإنصات والاستماع والإصغاء الجيد :
لكي تكتسب مهارة الإنصات الجيد والاستماع الحسن وتحوز ما يترتب عليه من فضائل ومكاسب وثمرات فلابد من مراعاة الأمور الآتية :
١ .أن تكون في وضع نفسي وبدني مريح أثناء الاستماع لغيرك بألاً تـشكو مـن مرض مؤلم أو سهر مجهد أو جوع مفرط ، وألاً يكون بعد الأكل مباشـرة أو أثناء الانشغال بأمر يسيطر على فكرك ، وأن تكون في مكان جيد التهوية معتدل الحرارة .
٢ .ألاً يكون هناك ضوضاء وأصوات مزعجة في المكان الذي تجلس فيه أو حوله ؛ لأن ذلك يشتت الذهن ويشغل الحواس .
٣ .أن تكون جلستك أثناء الإصغاء جلسة مريحة تستطيع أثناءها أن تركز بجميـع حواسك مع المتحدث لتستوعب أكبر قدر ممكن من كلامه .
٤ .اربط ما تسمعه من معلومات بما تراه من صور ومشاهد ليتظافر السمع والبصر على استيعاب المعلومات .
٥.ركز على حركات جسم المتحدث وتعابير وجهه ونبرات صوته لترسخ معـاني كلامه في نفسك وليكون فهمك لما يريد أكثر دقة .
٦ .لا تطيل الجلسة أكثر مما تستطيع أن تستوعب وأجل بقية الحديث لوقت آخر ، فإن النفوس إذا ملت كلت .
٧ .لا تقاطع المتحدث وتستعجل النتائج قبل الوصول إليها وعندما يحصل التباس في الفهم فسجل ذلك ثم استوضح عنه
٨ .لا تكثر من الالتفات والتثاؤب والتشاغل والسرحان بعيداً أثناء الحديث .
٩ .لا تتكلم مع غير المتحدث إلا لضرورة ، وحبذا لو اسـتأذنت مـن المتحـدث لتتحدث معه أو مع غيره .
١٠.استخدم القلم والأوراق لتسجيل وتلخيص الأفكار الرئيسة والنقاط الدقيقة التي تسمعها من المتحدث ثم حاول بعد ذلك حفظها لتلم بموضوع الحديث وتحتفظ بما فيه من معلومات .

ملخصة من كتاب حتى لا تكون كلا
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,695
7,759
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
كلمات قيمة واختيار جميل
كثر خيرك وبارك الله فيك