عملية قص المعدة بالمنظار

اسلام جابر

مَوْقُوْفٌ
12 سبتمبر 2021
51
1
0
إن عملية قص المعدة بالمنظار هي إحدى أفضل الوسائل العلاجية التي يوصي بها كثير من الأطباء لحل مشكلة السمنة وما تنتجه من مشاكل خطيرة على صحة المريض، وسنذكر في هذا المقال بعض المعلومات المهمة لهذه العملية.
فترة النقاهة بعد عملية قص المعدة بالمنظار
استخدام المنظار في تنفيذ هذه العملية يقلل من طول فترة النقاهة اللازمة؛ حيث يحتاج المريض قبل أن يعيش حياته الطبيعية إلى يوم واحد فقط أو يومين.
في الفترة الأولى بعد العملية، من الممكن أن يشعر المريض ببعض الآلام التي تكون بسيطة؛ لذا يسهل السيطرة عليها بواسطة استخدام بعض المسكنات أو الأدوية المضادة للتقلصات.
نتائج عملية قص المعدة بالمنظار
تساعد هذه العملية في فقدان قدر كبير من الوزن الزائد، ولكن يختلف هذا القدر باختلاف حالة المريض وطبيعة خلايا جسمه.
تساعد هذه العملية أيضًا في تسريع شعور المريض بالشبع؛ حيث إنها تساهم في إضعاف قدرة خلايا المعدة على إفراز الهرمونات التي تتحكم في الشهية.
من أهم مميزات هذه العملية أن نتائجها عادةً ما تستمر دائمًا، وذلك بشكل خاص عندما يلتزم المريض باتباع كل التعليمات المطلوبة منه.
مخاطر عملية قص المعدة بالمنظار
على الرغم من فعالية وكفاءة هذه العملية، إلا أنها تحمل بعض المَخاطِر التي يجب حملها في الحُسبان، ومن أهم هذه المَخاطِر ما يأتي:

  • شعور المريض في أوقات كثيرة بالغثيان.
  • معاناة المريض من القيء بصورة مستمرة.
  • حدوث بعض المشكلات التي قد تظهر في شكل إسهال.
  • حدوث بعض المشكلات التي تنال من بعض أجزاء الجهاز الهضمي التي من أهمها الارتجاع المريئي.
إن كل هذه الأعراض يكون سبب حدوثها هو شكل الموزة الذي تظهر عليه المعدة بعد الانتهاء من العملية، ويتم تفادي هذه الأعراض باستخدام بعض الأدوية، ولكنها تتلاشى بمرور الوقت.