كيف نحيا حياة العظماء ؟

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
و قال أهل العلم

“لا تأخذ القرآن من مصحفي، ولا تأخذ الحديث من صحفي”

من لم يشافه عالماً بأصوله فيقينه في المشكلات ظنون

من أنكر الأشياء دون تيقن وتثبت فمعاند مفتون

الكتب تذكرة لمن هو عالم وصوابها بمحالها معجون

والفكر غواص عليها مخرج والق فيها لؤلؤ مكنون

و قال القاضي عبد الوهاب بن نصر في من لا يذهب للتعلم من العلماء و يكتفى بانصاف و ارباع طلبة العلم

متى تصل العطاش إلى ارتواء
إذا استقت البحار من الركايا


ومن يَثْنِ الأصاغر عن مراد
وقد جلس الأكابر في الزوايا


وإنَّ ترفّعَ الوضعاءِ يوماً
على الرفعاء من إحدى البلايا
إذا استوت الأصاغر والأعالي
فقد طابت منادمة المنايا

و يقول بن عرفة ان على الطالب ان يجتهد بنفسه ان لم يجد شيخا يشرح العلم :

إذا لم يكن في مجلس الدرس نكتة … بتقرير إيضاح لمشكل صورة

و عوز غريب انقل أو حل مقفل … أو أشكال أبدته نتيجة فكرة

فدع سعيه وانظر لنفسك واجتهد … و لا تتركن فالترك أقبح خلة

فرد عليه تلميذه :

يمينا يمن أولاك أرفع رتبة … و زان بك الدنيا بأحسن زينة

لمجلسك الأحظى الكفيل بكل ما … على حسن ما عنه المحاسن جلت

فأبقاك من رقاك للناس رحمه … و للدين سيفا قاطعا كل بدعة

و يناقش سيد قطب مسئلة هامه و هي اخذ العلم من غير المسلم

“إن الإسلام يتسامح في أن يتلقى المسلم عن غير المسلم ، أو عن غير التقي من المسلمين ، في علم الكيمياء البحتة ، أو الطبيعة ، أو الفلك ، أو الطب ، أو الصناعة ، أو الزراعة ، أو الأعمال الإدارية والكتابية .. وأمثالها . وذلك في الحالات التي لا يجد فيها مسلماً تقياً يأخذ عنه في هذا كله ، كما هو واقع من يسمون أنفسهم المسلمين اليوم ، الناشئ من بُعْدِهم عن دينهم ومنهجهم وعن التصور الإسلامي لمقتضيات الخلافة في الأرض – بإذن الله – وما يلزم لهذه الخلافة من هذه العلوم والخبرات والمهارات المختلفة .. ولكنه لا يتسامح في أن يتلقى أصول عقيدته ، ولا مقومات تصوره ، ولا تفسير قرآنه وحديثه وسيرة نبيه ، ولا منهج تاريخه وتفسير نشاطه ، ولا مذهب مجتمعه ، ولا نظام حكمه ، ولا منهج سياسته ، ولا موجبات فنه وأدبه وتعبيره … إلخ ، من مصادر غير إسلامية ، ولا أن يتلقى عن غير مسلم يثق في دينه وتقواه في شيءٍ من هذا كله.

إن الذي يكتب هذا الكلام إنسان عاش يقرأ أربعين سنة كاملة . كان عمله الأول فيها هو القراءة والاطلاع فـي معظم حقول المعرفة الإنسانية .. ما هو من تخصصه وما هو مـن هواياته .. ثم عاد إلى مصادر عقيدته وتصوره . فإذا هو يجد كل ما قرأه ضئيلا ًضئيلاً إلى جانب ذلك الرصيد الضخم – وما كان يمكن أن يكون إلا كذلك – وما هو بنادم على ما قضى فيه أربعين سنة من عمره . فإنما عرف الجاهلية على حقيقتها ، وعلى انحرافها ، وعلى ضآلتها ، وعلى قزامتها … وعلى جعجعتها وانتفاشها ، وعلى غرورها وادعائها كذلك !!! وعلم علم اليقين أنه لا يمكن أن يجمع المسلم بين هذين المصدرين في التلقي !!! ”


  • [*=center]و لا تذهب لطلب العلم بغير كتابك
قال الزهري رحمه الله : (حضور المجلس بلا نسخة ذُلّ)


  • [*=center]اكتب ما تعلمته و كان الحكيم العربي يقول وقوله حق :
( العلم صيد والكتابة قيد . وإذا ضاع القيد ذهب الصيد )

عن ثمامة قال: قال لنا أنس: قيدوا العلم بالكتابة.

وقال الشيخ محمد بن عثيمين –رحمه الله – في الفوائد التي ينبغي تقييدها : ” الفوائد التي لا تكاد تطرأ على الذهن ، أو التي يندر ذكرها والتعرض لها ، أو التي تكون مستجدة تحتاج إلى بيان الحكم فيها ، هذه اقتنصها ، قيدها بالكتابة لا تقول هذا أمر معلوم عندي ، ولا حاجة أن أقيدها ، فإنك سرعان ما تنسى ،وكم من فائدة تمر بالإنسان فيقول هذه سهلة ما تحتاج إلى قيد ، ثم بعد فترة وجيزة يتذكرها ولا يجدها ، لذلك احرص على اقتناص الفوائد التي يندر وقوعها أو يتجدد وقوعها وأحسن ما رأيت في مثل هذا كتاب ” بدائع الفوائد ” للعلامة ابن القيم ، فيه بدائع العلوم ، ما لا تكاد تجده في كتاب آخر ، فهو جامع في كل فن ، كلما طرأ على باله مسألة أو سمع فائدة قيد ذلك ، ولهذا تجد فيه من علم العقائد ، والفقه ، والحديث ، والتفسير ، والنحو ، والبلاغة ” .


  • [*=center]و تدرج في طلب العلم
{وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا (106) }

قال الزهري رحمه الله:

( من طلب العلم جملة فاته جملة ،وإنما يُدرك العلم حديث وحديثان )

و أنظر الى وصية الامام الهاشمي الشافعي الجامعة الماتعة

دخل الشافعي يوما الى بعض حجر هارون الرشيد ليستاذن له ومعه سراج الخادم اقعده عند ابي عبد الصمد مؤدب اولاد هارون الرشيد فقال سراج للشافعي يا ابا عبد الله هؤلاء اولاد امير المؤمنين وهذا مؤدبهم فلو اوصيته بهم فاقبل عليه فقال ليكن اول ما تبدا به من اصلاح اولاد امير المؤمنين اصلاحك نفسك فان اعينهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما تستحسنه والقبيح عندهم ما تكرهه علمهم كتاب الله ولا تكرههم عليه فيملوه ولا تتركهم منه فيهجروه ثم روهم من الشعر اعفه ومن الحديث اشرفه ولا تخرجهم من علم الى غيره حتى يحكموه فان ازدحام الكلام في السمع مضلة للفهم.

قال ابن علية : ” كنت آخذ من أيوب خمسة, ولو حدثني بأكثر من ذلك ماأردت” .

وقال سفيان : ” كنت آتي الأعمش منصوراً, فأسمع أربعة أحاديث أو خمسة ثم أنصرف, كراهة أن تكثر وتفلت ” .

وقال شعبة : ” كنت آتي قتادة فأساله عن حديثين فيحدثني, ثم يقول : أزيدك ؟ قلت : لا, حتى أحفظها وأتقنها” .


  • [*=center]أبدأ بالسهل و اجعل المحبب الى النفس مؤجلا و تذكر قصه الحمامة المطوقة حيث وقعت في الشباك و من معها فطاروا بالشبكة الى فأر صديق للحمامة المطوقة فبدأ قرض الشبكة من جهتها , فطلبت منه أن يجعلها في النهاية و الا لو بدأ بها لخارت عزيمته بسرعه


  • [*=center]تخصص في علم واحد
قال الخليل ابن أحمد الفراهيدي (ت 170هـ): (إذا أردت أن تكون عالماً فاقصد لفن من العلم، وإذا أردت أن تكون أديباً فخذ من كل شيء أحسنه)

وقال أبو عبيد القاسم بن سلام (ت 224هـ): (ما ناظرني رجل قط وكان مفنناً في العلوم إلا غلبته، ولا ناظرني رجل ذو فن واحد إلا غلبني في علمه ذلك)

يقول الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني تلميذ الشافعي (ت 260هـ): (سمعت الشافعي يقول: من تعلم علماً فليدقق، لكيلا يضيع دقيق العلم)

و تعلم القليل من باقي العلوم

وما أجمل وصية خالد بن يحيى بن برمك (ت 165هـ) لابنه، عندما قال له: (يا بني، خذ من كل علم بحظ، فإنك إن لم تفعل جهلت، وإن جهلت شيئاً من العلم عاديته، وعزيز علي أن تعادي شيئاً من العلم)


  • [*=center]تواضع لشيخك
قال الشافعي رحمه الله :

(لا يطلب أحد هذا العلم بالملك وعز النفس فيفلح ، ولكن من طلبه بذل النفس وضيق العيش وخدمة العلماء أفلح )

قال الربيع بن سليمان :”ما جرؤت على شرب الماء و الشافعي ينظر لي ”

و لا ينال هذا العلم أثنان :مستحي و مستكبر

علم بلا أدب كنار بلا حطب

من لم يصبر على جفاء أستاذه تجرع الخسران بتصدع ملاذه

و لا تماري شيخك فتخسر علما كثيرا قال الزهري وكان أبو سلمة يمارى بن عباس رضي الله عنهما فحرم بذلك علما كثيرا

وعن الشعبي – رحمه الله تعالى – قال: صلى زيد بن ثابت – رضي الله تعالى عنه – على جنازة، ثم قربت له بغلته ليركبها، فجاء ابن عباس، فأخذ بركابه، فقال زيد خل عنه يابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هكذا نفعل بعلمائنا، فقيل زيد بن ثابت يد ابن عباس، وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا.


قمْ للمعلمِ وفِّهِ التبجيلا
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
سبحانَكَ اللّهمَّ خيرَ معلمٍ
أخرجتَ هذا العقلَ من ظلماتِه
وطبْعَتهُ بيد المعلمِ تارةً
وإِذا المعلمُ لم يكن عدلاً مشى
وإِذا المعلمُ ساءَ لحظَ بصيرةٍ
وإِذا أتى الإِرشادُ من سببِ الهوى

كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا
يبني وينشء أنفساً وعقولا
عَّلمتَ بالقلمِ القرونَ الأولى
وهديتَهُ النورَ المبينَ سبيلا
صدئَ الحديدِ وتارةً مصقولا
روحُ العدالةِ في الشبابِ ضئيلا
جاءتْ على يدهِ البصائرُ حُولا
ومن الغُرورِ فسِّمه التضليلا

ترك الاعتراض على الاكابر محمود و كثرة المراء توغر الصدور

فلا ينبغي لطالب العلم أن يتكبر على المعلم ومن تكبره على المعلم أن يستنكف عن الاستفادة إلا من المرموقين المشهورين وهو عين الحماقة فإن العلم سبب النجاة والسعادة ومن يطلب مهربا من سبع ضار يفترسه لم يفرق بين أن يرشده إلى الهرب مشهور أو خامل وضراوة سباع النار بالجهال بالله تعالى أشد من ضراوة كل سبع فالحكمة ضالة المؤمن يغتنمها حيث يظفر بها ويتقلد المنة لمن ساقها إليه كائنا من كان فلذلك قيل

العلم حرب للفتى المتعالي … كالسيل حرب للمكان العالي

فلا ينال العلم إلا بالتواضع وإلقاء السمع قال الله تعالى إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ومعنى كونه ذا قلب أن يكون قابلا للعلم فهما ثم لا تعينه القدرة على الفهم حتى يلقى السمع وهو شهيد حاضر القلب ليستقيل كل ما ألقى إليه بحسن الإصغاء والضراعة والشكر والفرح وقبول المنة

فليكن المتعلم لمعلمه كأرض دمثة نالت مطرا غزيرا فتشربت جميع أجزائها وأذعنت بالكلية لقبوله

110313_0722_15.png



  • [*=center]و لا تقف على شيخ واحد
و الذي يكتفي بشيخ واحد يأخذ أخطائه بلا مناقشه و يضيف عليها من عنده .

قال الخليل رحمه الله :

(لا يعرف الرجل خطأ معلمه حتى يجالس غيره)

و من اكبر الامثلة المعاصرة على هذا ما حدث مع اخونا الاكبر “مالكوم اكس ” حين سافر للحج او العمرة و تقابل مع رموز الدعوة الاسلامية من بلدان شتى , تغير مفهومة تماما عما كان سابقا , حين حصر نفسه في فلك محمد اليجا


  • [*=center]الحكمة ضاله المؤمن أينما وجدها فهو أحق الناس بها
الحكمة ضالة المؤمن *** وبنو الإسلام بها أولى

حيث تجدها فعليك بها *** عنها أبدا لا تتخلى

في القلب خواطر عن أمم *** في واقعها قيم مثلى

في القلب خواطر عن مثل *** بحضارتنا كانت أصلا

من واجبنا أن نعرفها *** عن قرب وبها نتحلى

قيم أوصى المختار بها *** ولنا فيه المثل الأعلى

فتخيل لو نتمثلها *** كم تصبح دنيانا أحلى
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا

  • [*=center]الصبر في طلب العلم
اصبر على مـر الجفـا من معلم … فإن رسوب العلم في نفراته

ومن لم يذق مر التعلم ساعــة … تجرع ذل الجهل طول حياته

ومن فاته التعليم وقت شبابــه … فكبر عليه أربعا لوفاتــه

وذات الفتى والله بالعلم والتقى … إذا لم يكونا لا اعتبار لذاته


  • [*=center]القصد بالعلم العمل لا كثرة الحفظ
يقول عبدالله بن المبارك :”فليكن أدبك كالدقيق و علمك كالملح”

فاصبحنا لا دقيق عندنا و لا ملح

قيل للأمام أحمد :”الرجل يكثر من كتابه الحديث و طلبه أيسوغ له ذلك ؟؟”

قال :”ينبغي أن يكثر العمل به على قدر زيادته في الطلب”

ذكر النبي – صلى الله عليه وسلم – شيئا، فقال: ” ذلك عند أوان ذهاب العلم، قلت: يا رسول الله! وكيف يذهب العلم، ونحن نقرأ القرآن، ونقرئه أبناءنا، ويقرئه أبناؤنا أبناءهم إلى يوم القيامة؟ فقال: ثكلتك أمك يا زياد! إن كنت لأراك من أفقه رجل بالمدينة، أو ليس هذه اليهود والنصارى، يقرءون التوراة والإنجيل، لا يعملون بشيء منها .”

قَالَ الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْمُرَادِيُّ : ” سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ ، وَذَكَرَ حَدِيثًا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : تَأْخُذُ بِهِ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ؟ ، فَقَالَ : سُبْحَانَ اللَّهِ ! أَرْوِي عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لا آخُذُ بِهِ ؟ ! مَتَى عَرَفْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدِيثًا ، وَلَمْ آخُذْ بِهِ ، فَأَنَا أُشْهِدُكُمْ أَنَّ عَقْلِي قَدْ ذَهَبَ ” .

قال ابن تيمية رحمــه الله: من عمل بما علم أورثــه الله علم ما لم يعلم، كما قال تعالى ( والذين اهتـــدوا زادهــم هدى وآتاهــــم تقواهــم )

وكذلك من أعرض عن اتباع الحق الذي يعلمه تبعاً لهــــواه ، فإن ذلك يورثـــه الجهل والضلال حتى يعمى قلبــه عن الحق الواضح ، كما قال تعالى ( فلما زاغـــوا أزاغ الله قلوبـهــم والله لا يهــــدي القوم الفاسقين ).

ولهذا قال من قال من السلف ( إن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها، ومن عقوبــة السيئـــة السيئــة بعدهــا )


  • [*=center]قال سفيان بن عيينة رحمه الله :
(لا يكون الرجل من أهل الحديث حتى يأخذ عمن فوقه ، وعمن هو دونه ، وعمن هو مثله)


  • [*=center]لا تستحي في طلب العلم و لا تستكبر
قالت عائشة : ( نعم النساء نساء الأنصار ، لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين ) . رواه مسلم

وقال مجاهد : ” لا ينال العلم مستحي ولا مستكبر ” .

عن عمرو بن الأسود العنسي : أنه كان إذا خرج من المسجد ، قبض بيمينه على شماله ، فسئل عن ذلك ؟ فقال : مخافة أن تنافق يدي .

من لم يخلع عنه رداء الكبر , ظل جاهلا من مهده الى القبر

و اصطحب معك الوقار

يقول الخطيب البغدادي رحمه الله : ( يجب على طالب الحديث أن يتجنب اللعب ، والتبذل في المجالس بالسخف والضحك والقهقهة وكثرة التنادر وإدمان المزاح والإكثار منه ، وإنما يستجاز من المزاح يسيره ونادره ، وطريفه الذي لا يخرج عن حد الأدب وطريقة العلم ، فأما متصله وفاحشه وسخيفه وما أوغر منه الصدور وجلب الشر فإنه مذموم ، وكثرة المزاح والضحك يضع من القدر ويزيل المروءة ) ( الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/156 )

و طالب العلم بلا وقار كمبتغي في النار جذوة نار


  • [*=center]أعاره الكتب
قال النجيب الحراني في مشيخته الصغرى :

أنشدنا أبو عبدالله العكبري الواعظ من لفظه وحفظه:

كتبي لأهل العلم مبذولة ***** أيديهم مثل يدي فيها

متى أرادوها بلا منتي ***** عارية فليستعيروها

حاشاي أن اكتمها عنهم ****** بخلا كما غيري يخفيها

أعارنا أشياخنا كتبهم ********* وسنة الأشياخ نحييها

فأن أعرت كتابا او استعرت كتابا فأكتب اسم الكتاب و اسم من اعارك و تاريخ الاعاده

فمأ أعارتها لمن لا يعرف قدرها و لا يستفاد منها و لا يعيدها فلا و الف لا


  • [*=center]أخرج زكاه علمك :
    قال سفيان الثوري رحمه الله :
(من بخل بعلمه ابتلي بثلاث ، إما أن ينساه ولا يحفظه ، وإما أن يموت ، ولا ينتفع به ، وإما أن تذهب كتبه).

و هي عظيمة أن تعلم الاخرين مما علمك الله و لا تبخل فيبخل عليك .

قال عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه -: سمعتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : « نَضَّرَ الله امرءا سمع منَّا شيئا ، فبلَّغَهُ كما سمعه ، فَرُبَّ مُبَلَّغ أوْعَى من سامع».

قال الخطيب البغدادي في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/415:

قال عبد العزيز بن أبي حازم: قال أبي:” كان الناس فيما مضى من الزمان الأول إذا لقي الرجل من هو أعلم منه قال: اليومَ يومُ غُنمي ، فيتعلم منه ،

وإذا لقي من هو مثله قال: اليوم يوم مذاكرتي ، فيذاكره ،

وإذا لقي من هو دونه علمه ، ولم يَـزهُ عليه .

قال: حتى صار هذا الزمان ، فصار الرجل يعيب من فوقه ابتغاء أن ينقطع منه ، حتى لا يرى الناس أن له إليه حاجة !

وإذا لقي من هو مثله لم يذاكره ، فهلك الناس عند ذلك.اهـ

وقال سلمان رضي الله عنه :

(علم لا يقال به ككنز لا يُنفَق منه)

ويقول الإمام الألبيري في وصف العلم في تائيته الشهيرة:

هو العضب المهند ليس ينبو****تصيب به مقاتل من أردتا

وكنز لا تخاف عليه لصا****خفيف الحمل يوجد حيث كنتا

يزيد بكثرة الإنفاق منه***وينقص إن به كفا قبضتا.


  • [*=center]اخرج زكاه مالك في من يستحقون فأنما الصدقات للفقراء و المساكين
قال رسول الله موضحا ان الصدقة تشمل اعمال البر { تبسمك فى وجه أخيك لك صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة وإرشادك الرجل فى أرض الضلال لك صدقة وبصرك للرجل الردىء البصر لك صدقة وإماطتك الحجر والشوك والعظم عن الطريق لك صدقة وإفراغك من دلوك فى دلو أخيك لك صدقة}

و ليست زكاه العلم للمتكبرين اللاهين يقول الشافعي:

أأنثر درا وسط سارحة النعم … أأنظم منثورا لراعية الغنم

لعمري لئن ضيعت في شر بلدة … فلست مضيعا بينهم غرر الحكم

فان فرج الله اللطيف بلطفه … وصادفت أهلا للعلوم وللحكم

بثثت مفيدا واستفدت وداده … وإلا فمكنون لدي ومكتتم

فمن منح الجهال علما أضاعه … ومن منع المستوجبين فقد ظلم

التعليم

أحدث النظريات في التعليم تقول بأن تدرس للطالب في الابتدائية مثلا جسم الانسان بتبسيط ثم في الاعدادية بتوسع و في الثانوية بتوسع اكبر

و قد سبق الى هذا الشيخ بن قدامة المقدسي حيث كتب العمدة في الفقة للمبتدئين

“المقنع في الفقه” مجلد للمتوسطين

“الكافي في الفقه” أربع مجلدات للثانوي

” المغني في الفقه” عشر مجلدات للمستوي الجامعي

110313_0722_16.jpg


امثلة من السيرة لاستخدام الرسول وسائل توضيحية يبقى اثرها في نفس المشاهد و المستمع


  • [*=center]قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « وَاللَّهِ مَا الدُّنْيَا فِى الآخِرَةِ إِلاَّ مِثْلُ مَا يَجْعَلُ أَحَدُكُمْ إِصْبَعَهُ هَذِهِ – وَأَشَارَ يَحْيَى بِالسَّبَّابَةِ – فِى الْيَمِّ فَلْيَنْظُرْ بِمَ يَرْجِعُ ».

    [*=center]أنس بن مالك – رضي الله عنه 0 أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : « مَن عَالَ جَارِيَتَيْن حَتَّى تَبْلُغَا ، جاء يَوْمَ القيامة أنَا وهُوَ ، وضَمَّ أصابعهُ ». هذه رواية مسلم.
وأخرجه الترمذيّ قال : « مَن عالَ جاريَتَيْن ، دخلتُ أنا وهو الجنَّة كهاتين ، وأشار بأصبُعَيْهِ ».


  • [*=center]قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِى الْجَنَّةِ هَكَذَا » . وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا

    [*=center]قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَذِهِ مِنْ هَذِهِ أَوْ كَهَاتَيْنِ » . وَقَرَنَ بَيْنَ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى

    [*=center]قَالَ أَبِى عُثْمَانَ كَتَبَ إِلَيْنَا عُمَرُ وَنَحْنُ بِأَذْرَبِيجَانَ أَنَّ النَّبِىَّ – صلى الله عليه وسلم – نَهَى عَنْ لُبْسِ الْحَرِيرِ إِلاَّ هَكَذَا ، وَصَفَّ لَنَا النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – إِصْبَعَيْهِ . وَرَفَعَ زُهَيْرٌ الْوُسْطَى وَالسَّبَّابَة َ

    [*=center]قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَنَا وَامْرَأَةٌ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ كَهَاتَيْنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ». وَأَوْمَأَ يَزِيدُ بِالْوُسْطَى وَالسَّبَّابَةِ « امْرَأَةٌ آمَتْ مِنْ زَوْجِهَا ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ حَبَسَتْ نَفْسَهَا عَلَى يَتَامَاهَا حَتَّى بَانُوا أَوْ مَاتُوا ».

    [*=center]رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « مَنْ مَسَحَ رَأْسَ يَتِيمٍ لَمْ يَمْسَحْهُ إِلاَّ لِلَّهِ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مَرَّتْ عَلَيْهَا يَدُهُ حَسَنَاتٌ وَمَنْ أَحْسَنَ إِلَى يَتِيمَةٍ أَوْ يَتِيمٍ عِنْدَهُ كُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِى الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ ». وَفَرَّقَ بَيْنَ أُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى.

    [*=center]عَنْ مُجِيبَةَ الْبَاهِلِيَّةِ عَنْ أَبِيهَا أَوْ عَمِّهَا أَنَّهُ أَتَى رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ انْطَلَقَ فَأَتَاهُ بَعْدَ سَنَةٍ وَقَدْ تَغَيَّرَتْ حَالَتُهُ وَهَيْئَتُهُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمَا تَعْرِفُنِى قَالَ « وَمَنْ أَنْتَ ». قَالَ أَنَا الْبَاهِلِىُّ الَّذِى جِئْتُكَ عَامَ الأَوَّلِ. قَالَ « فَمَا غَيَّرَكَ وَقَدْ كُنْتَ حَسَنَ الْهَيْئَةِ ». قَالَ مَا أَكَلْتُ طَعَامًا إِلاَّ بِلَيْلٍ مُنْذُ فَارَقْتُكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لِمَ عَذَّبْتَ نَفْسَكَ ». ثُمَّ قَالَ « صُمْ شَهْرَ الصَّبْرِ وَيَوْمًا مِنْ كُلِّ شَهْرٍ ». قَالَ زِدْنِى فَإِنَّ بِى قُوَّةً. قَالَ « صُمْ يَوْمَيْنِ ». قَالَ زِدْنِى. قَالَ « صُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ». قَالَ زِدْنِى. قَالَ « صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ ». وَقَالَ بِأَصَابِعِهِ الثَّلاَثَةِ فَضَمَّهَا ثُمَّ أَرْسَلَهَا.

    [*=center]قال أَبِى الضَّحَّاكِ عُبَيْدِ بْنِ فَيْرُوزَ قُلْتُ لِلْبَرَاءِ حَدِّثْنِى عَمَّا نَهَى عَنْهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مِنَ الأَضَاحِى. قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَيَدِى أَقْصَرُ مِنْ يَدِهِ فَقَالَ « أَرْبَعٌ لاَ يَجُزْنَ الْعَوْرَاءُ الْبَيِّنُ عَوَرُهَا وَالْمَرِيضَةُ الْبَيِّنُ مَرَضُهَا وَالْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ظَلْعُهَا وَالْكَسِيرَةُ الَّتِى لاَ تُنْقِى ». قُلْتُ إِنِّى أَكْرَهُ أَنْ يَكُونَ فِى الْقَرْنِ نَقْصٌ وَأَنْ يَكُونَ فِى السِّنِّ نَقْصٌ. قَالَ مَا كَرِهْتَهُ فَدَعْهُ وَلاَ تُحَرِّمْهُ عَلَى أَحَدٍ.

    [*=center]أَبُو مَالِكٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- وَأَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ أَقُولُ حِينَ أَسْأَلُ رَبِّى قَالَ « قُلِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِى وَارْحَمْنِى وَعَافِنِى وَارْزُقْنِى ». وَيَجْمَعُ أَصَابِعَهُ إِلاَّ الإِبْهَامَ « فَإِنَّ هَؤُلاَءِ تَجْمَعُ لَكَ دُنْيَاكَ وَآخِرَتَكَ ».

    [*=center]قال رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « نَزَلَ جِبْرِيلُ فَأَمَّنِى ، فَصَلَّيْتُ مَعَهُ ، ثُمَّ صَلَّيْتُ مَعَهُ ، ثُمَّ صَلَّيْتُ مَعَهُ ، ثُمَّ صَلَّيْتُ مَعَهُ ، ثُمَّ صَلَّيْتُ مَعَهُ » . يَحْسُبُ بِأَصَابِعِهِ خَمْسَ صَلَوَاتٍ .

    [*=center]عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- جَمَعَ أَصَابِعَهُ فَوَضَعَهَا عَلَى الأَرْضِ فَقَالَ « هَذَا ابْنُ آدَمَ ». ثُمَّ رَفَعَهَا فَوَضَعَهَا خَلْفَ ذَلِكَ قَلِيلاً وَقَالَ « هَذَا أَجَلُهُ ». ثُمَّ رَمَى بِيَدِهِ أَمَامَهُ قَالَ « وَثَمَّ أَمَلُهُ ».

    [*=center]قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ يَأْخُذُ عَنِّى هَؤُلاَءِ الْكَلِمَاتِ فَيَعْمَلُ بِهِنَّ أَوْ يُعَلِّمُ مَنْ يَعْمَلُ بِهِنَّ ». فَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ فَقُلْتُ أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَخَذَ بِيَدِى فَعَدَّ خَمْسًا وَقَالَ « اتَّقِ الْمَحَارِمَ تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللَّهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ وَأَحْسِنْ إِلَى جَارِكَ تَكُنْ مُؤْمِنًا وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ تَكُنْ مُسْلِمًا وَلاَ تُكْثِرِ الضَّحِكَ فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ ».

    [*=center]عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي أنه قال: (يقبـض العلـم ويـظـهر الجـهـل والفـتـن، ويكـثر الهرج، قيـل: يـا رسول الله وما الهرج؟ فقال: هكذا بيده فحرفها كأنه يريد القتل )
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
انتهاز الحدث لشرحه و الاستفادة منه


  • [*=center]روى جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِالسُّوقِ دَاخِلاً مِنْ بَعْضِ الْعَالِيَةِ وَالنَّاسُ كَنَفَتَيْهُ، فَمَرَّ بِجَدْيٍ أَسَكَّ مَيِّتٍ فَتَنَاوَلَهُ فَأَخَذَ بِأُذُنِهِ، ثُمَّ قَالَ: ((أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنَّ هَذَا لَهُ بِدِرْهَمٍ؟))، فَقَالُوا: مَا نُحِبُّ أَنَّهُ لَنَا بِشَيْءٍ وَمَا نَصْنَعُ بِهِ؟! قَالَ: ((أَتُحِبُّونَ أَنَّهُ لَكُمْ؟))، قَالُوا: وَاللَّهِ لَوْ كَانَ حَيًّا كَانَ عَيْبًا فِيهِ لِأَنَّهُ أَسَكُّ، فَكَيْفَ وَهُوَ مَيِّتٌ؟ فَقَالَ: ((فَوَاللَّهِ لَلدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ هَذَا عَلَيْكُمْ))


  • [*=center]قَالَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ: قُدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسَبْيٍ، فَإِذَا امْرَأَةٌ مِن السَّبْيِ تَبْتَغِي إِذَا وَجَدَتْ صَبِيًّا فِي السَّبْيِ أَخَذَتْهُ فَأَلْصَقَتْهُ بِبَطْنِهَا وَأَرْضَعَتْهُ، فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((أَتَرَوْنَ هَذِهِ الْمَرْأَةَ طَارِحَةً وَلَدَهَا فِي النَّارِ؟))، قُلْنَا: لا وَاللَّهِ وَهِيَ تَقْدِرُ عَلَى أَنْ لا تَطْرَحَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((لَلَّهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هَذِهِ بِوَلَدِهَا))
أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ

{
أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ
} الانعام

{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21)}الاحزاب

قال ابن مسعود – رضي الله عنه -: « مَن كانَ مُسْتَنًّا ، فَلْيَسْتَنَّ بمن قد ماتَ ، فإنَّ الحيَّ لا تُؤمَنُ عليه الفِتْنَةُ ، أولئك أصحابُ محمد – صلى الله عليه وسلم – ، كانوا أفضلَ هذه الأمة : أبرَّها قلوبًا ، وأعمقَها علمًا ، وأقلَّها تكلُّفًا ، اختارهم الله لصحبة نبيِّه ، ولإقامة دِينه ، فاعرِفوا لهم فضلَهم ، واتبعُوهم على أثرهم ، وتمسَّكوا بما استَطَعْتُم من أخلاقِهم وسيَرِهم ، فإنهم كانوا على الهُدَى المستقيم ».

كان فتىً يجالس سفيان الثوريّ ولا يتكلم . وكان سفيان يحب أن يسمع منه ليرى أين هو من رجاحة العقل . فمرّ به يوماً فقال : يا فتى ؛ إنّ مَن كان قبلنا مرّوا على خيل ، وبقينا على حمير دَبِرة ؛ فقال الفتى : يا أبا عبد الله ؛ إنْ كنا على الطريق فما أسرع لحوقَنا بالقوم .

كن كالصحابة في زهد وفي ورع القوم هم ما لهم في الناس أشباه

عباد ليل إذا جن الظلام بهم كم عابد دمعه في الخد أجراه

وأسد غاب إذا نادى الجهاد بهم هبوا إلى الموت يبغون لقياه .

قال علي بن الحسن:(كنا نعلم مغازي النبي – صلى الله عليه وسلم – كما نعلم السورة من القرآن) سمعت محمد بن عبدالله يقول: سمعت عمي الزهري يقول: في علم المغازي علم الآخرة والدنيا.

وقال إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص :(كان أبي يعلمنا مغازي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يعدها علينا ويقول هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوا ذكرها)

أن البلاء الذي حل بالامه ان قدوتها ما بين مغنى و ممثل و لاعب كره

اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ

قَالَ « اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ ، أَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ السَّعَادَةِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ السَّعَادَةِ ، وَأَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الشَّقَاءِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ الشَّقَاوَةِ » . ثُمَّ قَرَأَ ( فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى )

{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19) كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20)}

الفراسة

( إن في ذلك لآيات للمتوسمين ) سورة الحجر الآية 75 قال بعض اهل العلم للمتفرسين
( ولو نشاء لأريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول (

” اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ”

قال أنس – رضي الله عنه –: قال النبي صلى الله عليه وسلم :” إن لله عباداً يعرفون الناس بالتوسم ” ،
قال أبو شجاع الكرمانى:

“من عمر ظاهره باتباع السنة، وباطنه بدوام المراقبة،

وكف نفسه عن الشهوات، وغض بصره عن المحارم، واعتاد أكل الحلال لم تخطئ له فراسة”

والفِراسة من التفرس بالشيء، كالتوسم، وهي خاطر يهجم على القلب، ويَثِب عليه وُثُوبَ الأسد على فريسته. هذا أصل اشتقاقها، وهي أنواع متعددة، وتختلف باختلاف الأشخاص، والأحوال، وقوة القلب، وصفائه، وقوة الإيمان، وضعفه، ومنها ما يتعلق بالمتفرس خاصة، ومنها فراسة الحكام والولاة لاستخراج الحقوق لأربابها، وقمع الظلمة.
وقد ذكر ابن القيم – رحمه اللَّـه – في «الطرق الحكمية» من أنواع الفراسة وأفرادها أشياء عجيبة. وقال في «تاج العروس شرح القاموس» : و الفراسة – بالكسر – اسم من التفرس، وهو التوسم، يقال: تفرس فيه الشيءَ إذا توسمه. وقال ابن القَطَّاع: الفراسةُ بالعينِ إدراكُ الباطن، وبه فسر الحديث: «اتقوا فراسة المؤمن؛ فإنه ينظر بنور اللَّـه» . وقال الصاغاني: لم يثبت، قال ابن الأثير يقال بمعنيين: أحدهما: ما دل ظاهر الحديث عليه، وهو ما يوقعه اللَّـه تعالى في قلوب أوليائه ؛ فيعلمون أحوال بعض الناس بنوع من الكرامات، وإصابة الظن، والحدس. والثاني: نوع يعلم بالدلائل، والتجارب، والخَلْق، والأخلاق، فتعرف به أحوال الناس، وللناس فيه تآليف قديمة وحديثة.
وقال ابن القيم – رحمه اللَّـه تعالى – في «مدارج السالكين» في الكلام عـلى الفراسة : قال تعالى {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ}… فإن الناظر متى نظر في آثار ديار المكذبين، ومنازلهم، وما آل إليه أمرهم، أورثه ذلك فراسة، وعِبرة، وفكرة. وقال تعالى في حق المنافقين {وَلَوْ نَشَاءُ لأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَـاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} ، فالأول: فراسة النظر والعين، والثاني: فراسة الأذن والسمع. وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه اللَّـه – يقول: عَلَّقَ معرفتَه إياهم بالنظر على المشيئة، ولم يعلق تعريفهم بلحن خطابهم على شرطٍ، بل أخبر به خبرا مؤكَّدًا بالقسم، فقال: {وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ}، وهو تعريض الخطاب، وفحوى الكلام، ومغزاه. واللحن ضربان: صواب، وخطأ، فلحن الصواب: نوعان، أحدهما: الفطنة، ومنه الحديث «ولعل بعضَكم أن يكون أَلْْحَنَ بحجته من بعض» ، والثاني: التعريض والإشارة، وهو قريب من الكناية، ومنه قول الشاعر:
وَحَدِيثٍ أَلـَذّهُ وَهُــوَ مِمَّــا يَشْتَهِي السَّامِعُونَ يُوزَنُ وَزْنا
مَنْطِقٌ صَائِبٌ وَيَلْحَنُ أَحْْيَا نًا وَخَيْـرُ الْحَدِيثِ مَا َكان لَحْنا

والثالث : فساد المنطق في الإعراب. وحقيقته تغيير الكلام عن وجهه، إما إلى خطأ، وإما إلى معنى لم يوضع له اللفظ… فإن معرفة المتكلم، وما في ضميره من كلامه أقربُ من معرفته بسيماه، وما في وجهه. فإن دلالة الكلام على قصد قائله وضميره أظهرُ من السِّيمَاء المرئية. والفراسة تتعلق بالنوعين: بالنظر والسماع. وفي الترمذي من حديث أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اتقوا فراسة المؤمن؛ فإنه ينظر بنور اللَّـه» ، ثم تلا قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ}.
والفراسة ثلاثة أنواع:
إيمانية : … وسببها نور يقذفه اللَّـه في قلب عبده، يفرق به بين الحق والباطل،… والصادق والكاذب. وحقيقتها أنها خاطر يهجم على القلب، ينفي ما يضاده، يثب على القلب وُثـُوبَ الأسد على الفريسة،… وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان، فمن كان أقوى إيمانا، فهو أَحَدُّ فراسة،… وقال عمرو بن نجيد: كان شاه الكرماني حادَّ الفراسة لا يخطئ، ويقول: من غض بصره عن المحارم، وأمسك نفسه عن الشهوات، وعمّر باطنه بالمراقبة، وظاهره باتباع السنة، وتعوّد أكل الحلال، لم تخطئ فراسته… وقال ابن مسعود – رضي الله عنه- أفرس الناس ثلاثة: العزيز في يوسف، حيث قال لامرأته: {أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا } ، وابنة شعيب حين قالت لأبيها في موسى: {اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْـرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} ، وأبو بكر في عمر – رضي اللَّـه عنهما- حيث استخلفه، وفي رواية أخرى: وامرأة فرعون، حين قالت: {قُرَّتُ عَيْـنٍ لِّي وَلَكَ لاَ تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا} .

وكان الصديق – رضي الله عنه- أعظم الأمة فراسة، وبعده عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ووقائع فراسته مشهورة، فإنه ما قال لشيء: (أظنه كذا) ، إلا كان كما قال، ويكفي في فراسته موافقتُه رَبَّه في المواضع المعروفة… [و قوله لابنه حين رشح له بنت بائعه اللبن”تزوجها والله ليوشكن أن تأتي بفارس يسود العرب” فانجبت عمر بن عبد العزيز]
وأصل هذا النوع من الفراسة من الحياة و النور، اللَّذَيْنِ يهبهما اللَّـه لمن يشاء من عباده ؛ فيحيا القلب بذلك، ويستنير؛ فلا تكاد فراسته تخطئ. قال اللَّـه تعالى: {أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّـلُمَـاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا}..

الفراسة الثانية: فراسة الرياضة، والجوع، والسهر، والتخلي. فإن النفس إذا تجردت عن العوائق صار لها من الفراسة والكشف بِحَسَبِ تجردها، وهذه فراسة مشتركة بين المؤمن والكافر، ولا تدل على إيمان ولا على ولاية، وكثير من الجهال يغتر بها، وللرهبان فيها وقائع معلومة، وهي فراسة لا تكشف عن حق نافع، ولا عن طريق مستقيم، بل كشفها جزئي، من جنس فراسة الولاة، وأصحاب تعبير الرؤيا، والأطباء، ونحوهم. وللأطباء فراسة معروفة، مِن حِذْقـهم في صناعتهم، ومَن أحب الوقوف عليها، فليطالع تاريخهم، وأخبارهم. وقريبٌ من نصف الطب فراسة صادقة، يقترن بها تجربة…
الفراسة الثالثة : الفراسة الـخَلْقية، وهي التي صنف فيها الأطباء وغيرهم واستدلوا بالخَلْق على الخُلُق؛ لما بينهما من الارتباط الذي اقتضته حكمة اللَّـه، كالاستدلال بصغر الرأس الخارج عن العادة على صغر العقل، وبكبره، وبسعة الصدر، وبُعْد ما بين جانبيه على سعة خُلق صاحبه، واحتماله، وبسطته، وبضيقه على ضيقه، وبجمود العين وكلال نظرها على بلادة صاحبها، وضعف حرارة قلبه، وبشدة بياضها مع إشرابه بحمرة -وهو الشَّكَل- على شجاعته، وإقدامه، وفطنته، وبتدويرها مع حمرتها وكثرة تقلبها على خيانته، ومكره، وخداعه. ومعظم تعلق الفراسة بالعين ؛ فإنها مرآة القلب، وعنوان ما فيه، ثم باللسان؛ فإنه رسوله وترجمانه. وبالاستدلال بزرقتها مع شقرة صاحبها على رداءته، وبالوحشة التي ترى عليها على سوء داخله وفساد طويته، وكالاستدلال بإفراط الشعر في السبوطة على البلادة، وبإفراطه في الجعودة على الشر، وباعتداله على اعتدال صاحبه.
وأصل هذه الفراسة أن اعتدال الخِلْقَةِ والصورة هو من اعتدال المزاج والروح، وعن اعتدالها يكون اعتدال الأخلاق والأفعال، وبحسب انحراف الخلقة والصورة عن الاعتدال يقع الانحراف في الأخلاق والأعمال، هذا إذا خُلِّيَتِ النفسُ وطبيعتها…

وفراسة المتفرس تتعلق بثلاثة أشياء : بعينه، وأذنه، وقلبه. فعينُه للسيماء والعلامات. وأذُنه للكلام، وتصريحه وتعريضه، ومنطوقه ومفهومه، وفحواه وإشارته، ولحنه وإيمائه، ونحو ذلك. و قلبُه للعبور والاستدلال من المنظور والمسموع إلى باطنه وخفيه، فيَعْبُر إلى ما وراء ظاهره، كعبور النَّقَادِ من ظاهر النقش والسِّكة إلى باطن النقد، و الاطلاع عليه، هل هو صحيح أو زغل، وكذلك عبور المتفرس من ظاهر الهيئة و الدَّل إلى باطن الروح والقلب، فنسبة نقده للأرواح من الأشباح كنسبة نقد الصَّيْـرَفِي، ينظر للجوهر من ظاهر السكة والنقد…
وللفراسة سببان:

أحدهــما: جودة ذهن المتفرس، وحِدَّةُ قلبه، وحسن فطنته.
والثــــاني : ظهور العلامات والأدلة على المتفرَّس فيه. فإذا اجتمع السببان، لم تكد تخطئ للعبد فراسة، وإذا انتفيا لم تكد تصح له فراسة، وإذا قوي أحدهما وضعف الآخر كانت فراسته بَيْنَ بَيْنَ.
وكان إياس بن معاوية من أعظم الناس فراسة، وله الوقائع المشهورة، وكذلك الشافعي – رحمه اللَّـه- وقيل: إن له فيها تآليف. ولقد شاهدت من فراسة شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه اللَّـه – أمورا عجيبة، وما لم أشاهده منها أعظم وأعظم. ووقائع فراسته تستدعي سِفرا ضخـما… إلى آخر كلام ابن القيم في «مدارج السالكين» .
و العرب تعرف الفراسة و تعرف القيافة و الريافة و العيافة

و هناك الاف القصص في الفراسه , اورد منها قصة واحدة لدلالتها على ان هناك فراسة تكتسب

قال أبو نعيم في الحلية 9/143:

قال محمد بن إدريس الشافعي خرجت إلى اليمن في طلب كتب الفراسة ، حتى كتبتها ، وجمعتها ، ثم لما حان انصرافي مررت على رجل في الطريق ، وهو محتب بفناء داره أزرق العين ناتىء الجبهة سناط ، فقلت له: هل من منزل ؟

فقال: نعم.

قال الشافعي: وهذا النعت أخبث ما يكون في الفراسة ، فأنزلني ، فرأيته أكرم ما يكون من رجل ، بعث إلي بعشاء ، وطيب ، وعلف لدابتي ، وفراش ، ولحاف ، فجعلت أتقلب الليل أجمع ما أصنع بهذه الكتب إذا رأيت النعت في هذا الرجل ، فرأيت أكرم رجل ، فقلت: أرمي بهذه الكتب ، فلما أصبحت ، قلت للغلام: أسرج ، فأسرج ، فركبت ، ومررت عليه ، وقلت له: إذا قدمت مكة ، ومررت بذي طوى ، فاسأل عن محمد بن إدريس الشافعي ، فقال لي الرجل: أمولى لأبيك أنا ؟

قال: قلت: لا .

قال: فهل كانت لك عندي نعمة؟

فقلت: لا .

فقال: أين ما تكلفته لك البارحة ؟

قلت: وما هو ؟

قال: اشتريت لك طعاما بدرهمين ، وإداما بكذا ، وكذا ، وعطرا بثلاثة دراهم ، وعلفا لدابتك بدرهمين ، وكراء الفرش ، واللحاف درهمان !

قال: قلت يا غلام اعطه ، فهل بقي من شيء ؟

قال: كراء البيت فإني قد وسعت عليك ، وضيقت على نفسي .

قال الشافعي: فغبطت بتلك الكتب ، فقلت له بعد ذلك: هل بقي لك من شيء ؟

قال: امض أخزاك الله ، فما رأيت قط شرا منك !

كان شريف مكة يلهج بتذكاره [ أي : الحكيم الطبيب داود الأنطاكي رأس الأطباء في زمانه ] ويستهدي من الحجاج تفاريق أخباره .

وهزه الشوق على أن استقدمه عليه واستحضره إليه ؛ ليجعل السماع عياناً والخبر برهاناً ، فلما مثل بساحته طامعاً في تقبيل راحته أمر أن يعرض عليه أحد حاضري مجلس أنسه ليختبر ذلك قوة حدسه ، فمذ صافحت يده ذلك الجليس قال : هذه يد دعي خسيس لا يضوع منها أرج النبوة ولا يستنشق عرف الفتوة ، ثم أمر بعرضه على القوم واحداً بعد واحد حتى وصل إلى الشريف ، فقبل يده تقبيل المحب الواجد.

المختار المصون من أعلام القرون ، للدكتور محمد موسى الشريف (2/1018).

و فيما يلي بعض الحركات التى يمكن استنتاج الحالة النفسية لصاحبها :-

تداخل اليدين = في وضع دفاعي ؛ في غاية التوتر ؛ يائس

تجميع قبضة اليدين = عازم ؛ غاضب ، مستثار ( غالباً في الجيب أو خلف الظهر) ( وهو نادر لدى النساء )

حك راحة اليدين = توقع شيء إيجابي ؛ رضا عن النفس ؛ اهتمام بالمشاركة

تشبيك اليدين خلف الرأس ( مع الاستناد إلى الخلف ) = ثقة بالنفس ( سيد الموقف ) ( غالباً يصاحبها وضع الساقين أحدهما فوق الآخر ) ؛ شديد التركيز

راحتا اليدين مثبتتان على الظهر ( مترافقة مع انحناء الذقن ) = استلام السلطة (لدى النساء : بضمهما إلى أعلى وانخفاض العينين = مترددة ،
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
خجولة ، مداعبة )

اليد في الجيب = ثقة بالنفس

اللعب بالعملة = منشغل بالمال ( أو نقص في المال )

اللعب بالمفاتيح = شعور بالغلبة ( غرور )

اليد أمام الفم = مندهش ؛ مفاجأ ؛ كاذب ؛ غير واثق ؛ محرج (غالباً تكون حركة اليد قصيرة وتنقطع قبل الوصول إلى الفم )

مسك المرفق باليد = غاضب ؛ عدائي ؛ خائب الظن ( غالباً تمسك اليد أيضاً بأسفل الذراع ، ويتلو هذه الحركة عادة تحسب لبداية هجوم )

وضع السبابة على الشفاه = عدم ثقة ؛ رغبة في التوقف ؛ إحراج

رفع السبابة = تعليم ، لوم ، تحذير

وضع اليدين إحداهما فوق الأخرى مع استناد أسفل الذراعين على الرجلين المتباعدتين = مطمئن ( يمكن أن يعطي تصوراً بأنه متوهم ، مغرور ، فخور ، أناني ) ( إعطاء المظهر الخارجي صفة الاطمئنان لإخفاء حقيقة عدم الأمان ) ؛ في حالة دفاع ضد الاعتراضات

النقر بالأصابع = الاضطراب ؛ عدم الصبر ( ومثلها النقر بكعب الحذاء أو مقدمته أو الضرب بالقدم على الأرض أو بالقلم على المكتب أو فتح القلم وإقفاله باستمرار )

تشبيك الذراعين لدى الرجال = دفاعي ( غير موافق ، حماية النفس ، التراجع ، عدم الارتياح)؛

لدى النساء = الخوف

1 – مع تجميع قبضة اليدين = في حالة دفاع كاملة

2 – مع يدين مفتوحتين = مدافع منتظر

تحريك الذراعين بقوة عند المشي = رضا عن النفس ؛ متغطرس ( غالباً يصاحبها رفع الذقن وحركات متصلبة من الساقين )

فتح الذراعين وتثبيتهما على حافة الطاولة = في لهفة مع الثقة بالنفس

خفض الرأس = محرج ؛ مهزوم ؛ معتذر ؛ غير واثق

تجنب التقاء النظرات = مذنب ؛ خجل ؛ رد فعل كذبة

إطالة النظرات = عدوانية ؛ ريبة ( النظر إلى مسافة بعيدة دون أن ترف العين = ملل )

وضع الساقين إحداهما على الأخرى = الرغبة في الصراع ؛ استرخاء ، أمان

+ استناد أعلى الجسم إلى الوراء = مستريب ؛ راغب في التصعيد

+ تأرجح القدم بين حين وآخر = واثق

+ تأرجح القدم باستمرار = غير مهتم ، مصاب بالملل

وضع الرجل فوق مسند المقعد = ادعاء التملك بعدوانية

وضع القدمين باتجاه الباب = الرغبة في الانتهاء ، الرغبة في الانقطاع

وضع القدمين فوق الطاولة = حق التملك في المكان

التفاف القدمين على قوائم الكرسي = عدم الأمان

إرجاع القدمين تحت الكرسي = الرفض

فك أزرار السترة = توجيه العناية ؛ التعاطف ؛ الاسترخاء ( وكذلك في نزع السترة )

الجلوس على حافة الكرسي = قبول الحل الوسط ؛ مهيأ للاتفاق ؛ جاهز للعمل (إلى نهاية المحادثة )

الاقتراب + الكلام دون كلفة = استعداد للهجوم ؛ حركة هيمنة

الاقتراب = الفهم ؛ توجيه العناية ( الابتعاد = نفور ، اضطراب )

التنحنح = مقيد ؛ خائف ( خاصة عندما يتغير الصوت بعد النحنحة )

التصفير = قلق خائف ؛ مضيق عليه ؛ حريص على التركيز

بعض الأوضاع العامة والحركات المصاحبة لها :

النزاع : إنزال أجزاء الحاجبين الداخلية إلى الأسفل ، ضغط الشفتين والتقدم قليلاً إلى الأمام ، توجيه نظرات محدقة

الفزع : فتح الفم ، واتساع العينين

التشنج : الدخول السريع ، عدم الجلوس إلا بعد الطلب وفي مكان بعيد ، تشبيك الذراعين ، النظر من الشباك أو بشكل غير ثابت

الاستعداد للغزل : عضلات الجسم مشدودة ( يرتفع المنكبان ، وتشد منطقة العينين، وينتصب الجسم )

1 – لدى النساء : إصلاح الشعر ، شد الملابس ، التمنظر في الشباك ، تدوير خفيف لمنطقة الحوض ، وضع الرجلين إحداهما فوق الأخرى ببطء ، تدليك الركبة أو بطن الساق أو الفخذ ، إرخاء الحذاء وضبطها على القدم ، إلقاء نظرة قصيرة ثم قطعها وإلقاء نظرة أخرى

2 – لدى الرجال : ضبط الملابس العليا ، إقفال السترة وتهذيبها، رفع الحواجب عند الجلوس ، إلقاء نظرة فاحصة على الأظافر ، جذب البطن إلى الداخل .

التقطيب = الاعتراض [أن عمر أتي بشراب من زبيب الطائف فقطب وقال : إن نبيذ الطائف له عرام ثم ذكر شدة لا أحفظها ثم دعا بماء فصبه فيه ثم شرب]

تقطيب الجبين و اتساع حدقة العين = الغضب

تحريك عضلات الوجة =العصبية

الضغط على الاسنان = التوتر

مط الشفاه الى الامام = عدم الرضا

فتح الفم بدرجة كبيرة = عدم التصديق

فتح الفم نصف فتحة = الخوف

حك الانف مع تحاشي النظر في العين= الكذب

اتكاء الرأس على راحه اليد = الملل و التعب

حك الذقن اثناء الحديث = الشك في الكلام

اليد على الرقبة من الخلف مع رفع الرأس قليلا = ضبط النفس

حك الرأس مع نزول الرأس قليلا = ارتباك و عدم التركيز

اخفاء اصبع الابهام داخل قبضة اليد = صعوبة حل المشكلة

اصبع السبابة للاشارة – العدوانية و التحكم

مسك الذقن = عدم الراحة

باطن اليدين متطابقين = رغبه الشخص ف الاقتناع

ابعاد الاصبع الصغير عن باقي الاصابع= دليل على رغبه الشخص ان يكون مختلف

و للشافعي في الفراسة كلام جميل َّ يَقُولُ : ” إِذَا رَأَيْتُمُ الْكِتَابَ فِيهِ إِلْحَاقٌ وَإِصْلاحٌ ، فَاشْهَدُوا لَهُ بِالصِّحَّةِ ” .

قَالَ حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى ،: سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ : ” إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَعْرِفَ الرَّجُلَ أَكَاتِبٌ هُوَ ؟ فَانْظُرْ أَيْنَ يَضَعُ دَوَاتَهُ ؟ فَإِنْ وَضَعَهَا عَنْ شِمَالِهِ ، أَوْ بَيْنَ يَدَيْهِ ، فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَيْسَ بِكَاتِبٍ ” .

للمزيد من علم الفراسة


  • [*=center]السياسة في علم الفراسة

    [*=center]في الفراسة و الرمل

    [*=center]النفحة الانسية في الفراسة الانسيابية

    [*=center]مختصر في علم الفراسةوداعا للملل
تنوعت أجناس الأعمال لتنوع واردات الأحوال

لما علم الحق منك وجود الملل , لون لك الطاعات

كَانَ عَبْدُ اللَّهِ بن مسعود يُذَكِّرُ النَّاسَ فِى كُلِّ خَمِيسٍ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ لَوَدِدْتُ أَنَّكَ ذَكَّرْتَنَا كُلَّ يَوْمٍ . قَالَ أَمَا إِنَّهُ يَمْنَعُنِى مِنْ ذَلِكَ أَنِّى أَكْرَهُ أَنْ أُمِلَّكُمْ ، وَإِنِّى أَتَخَوَّلُكُمْ بِالْمَوْعِظَةِ كَمَا كَانَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – يَتَخَوَّلُنَا بِهَا ، مَخَافَةَ السَّآمَةِ عَلَيْنَا

[فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)

فإن قلت : فكيف تعلق قوله : { فَإِذَا فَرَغْتَ فانصب ( 7 ) } بما قبله؟ قلت : لما عدد عليه نعمه السالفة ووعده الآنفة ، بعثه على الشكر والاجتهاد في العبادة والنصب فيها ، وأن يواصل بين بعضها وبعض ، ويتابع ويحرص على أن لا يخلي وقتاً من أوقاته منها ، فإذا فرغ من عبادة ذنبها بأخرى . وعن ابن عباس : فإذا فرغت من صلاتك فاجتهد في الدعاء . وعن الحسن : فإذا فرغت من الغزو فاجتهد في العبادة . وعن مجاهد : فإذا فرغت من دنياك فانصب في صلاتك . وعن الشعبي : أنه رأى رجلاً يشيل حجراً فقال : ليس بهذا أمر الفارغ ، وقعود الرجل فارغاً من غير شغل أو اشتغاله بما لا يعينه في دينه أو دنياه : من سفه الرأي وسخافة العقل واستيلاء الغفلة ، ولقد قال عمر رضي الله عنه : إني لأكره أن أرى أحدكم فارغاً سهللاً لا في عمل دنيا ولا في عمل آخرة . وقرأ أبو السّمّال : فرغت – بكسر الراء – وليست بفصيحة . ومن البدع : ما روى عن بعض الرافضة أنه قرأ : «فانصب» بكسر الصاد ، أي : فانصب علياً للإمامة؛ ولو صحّ هذا للرافضي لصحّ للناصبي أن يقرأ هكذا ، ويجعله أمراً بالنصب الذي هو بغض عليّ وعداوته { وإلى رَبِّكَ فارغب ( 8 ) } واجعل رغبتك إليه خصوصاً ، ولا تسأل إلا فضله متوكلاً عليه . وقرىء : «فرغب» أي : رغب الناس إلى طلب ما عنده .]

احرص على كلِّ علمٍ تبلغ الأملا النحلُ لما رَعَتْ من كلِّ فاكهةٍ

الشمع بالليل نورٌ يُسْتضاءُ به ولا تواصل لعلمٍ واحدٍ كسلا

أبدت لنا الجوهرين: الشمعَ والعَسَلاَ والشهدُ يُبري بإذن البارىءِ العِلَلاَ
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
الثبات

انظر الى ثبات رسول الله في أحد و حنين حين فر الجيش المسلم و ثبت هو في نفر قليل من أصحابه


أبت لي عفتي وأبى بلائي * * * * * وأخذي الحمد بالثمن الربيح

وإكراهي على المكروه نفسي * * * * * وضربي هامة البطل المشيح

وقولي كلما جشأت وجاشت * * * * * مكانك تحمدي أو تستريحي ” .

قال رسول لله للكفار حين ذهبوا لعمه ليساوموه :” ما أنا بأقدر على أن أدع لكم ذلك على أن تشعلوا لي منها شعلة “. يعني الشمس

و تأمل في ثبات السحرة لما لمس الايمان قلوبهم {
فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70) قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى (71) قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72) إِنَّا آَمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (73) إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (74) وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَا (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى (76)
}طه

تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد لنفسي حياة مثل أن أتقدما

فلسنا على الأعقاب تدمي كلومنا ولكن على أسيافنا تقطر الدما.

قال قطري بن الفجاءة :

أقول لها وقد طارت شعاعا ××× من الأبطال ويحك لا تراعي

فانك لو سألت بقاء يوم ×××× على الاجل الذي لك لم تطاعي

فصبرا في مجال الموت صبرا ××× فما نيل الخلود بمستطاع

ولا ثوب الحياة بثوب عز ××××× فيطوى عن أخي الخنع اليراع

سبيل الموت غاية كل حي ××× وداعيه لأهل الارض داعي

وما للمرء خير في حياة ×××× اذا ما عد من سقط المتاع

الرفق

ما كان الرفق في شئ الا زانه ولا نزع من شئ الا شأنه

أجن العسل و لا تكسر الخلية

نعم أجن العسل و لا تكسر الخلية , كثير منا معشر الشباب من يتعجل الثمرة فيقطع الشجرة , يريد أن يغير طباع قوم فطم عليها الصغير و شب عليها الكبير في ايام معدودات فيتصادم مع السنن الكونية

قال الحبيب محمد كما لا يجتنى من الشوكِ العنب، فكذا لا ينزل الله الأبرار منازل الفجار. أيما طريق سلكتم وردتم على أهله

و اعلم ان كمية صغيره من العسل تصيد من الذباب اكثر من برميل من العلقم

قصة معاوية بن الحكم حيث قال: بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم فقلت: “يرحمك الله”، فرماني القوم بأبصارهم فقلت: “ما شأنكم تنظرون إلي” فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلما رأيتهم يصمتونني سكت، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي ـ ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه ـ فوالله ما نهرني ولا ضربني ولا شتمني قال: “إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن”.

بل الرفق مع نفسك

من لي بمثل سيرك المدلل تمشي الهوينا و تجئ في الاولى

كان للنبي – صلى الله عليه وسلم – حصيرٌ ، وكان يُحَجِّرُهُ باللَّيل فيُصلي فيه ، ويَبْسُطُهُ بِالنَّهار ، فَيَجْلِس عليه ، فجعل النَّاسُ يَثُوبُونَ إلى النَّبي – صلى الله عليه وسلم – ، يُصَلُّونَ بصلاته ، حتَّى كَثُرُوا ، فأقبَلَ ، فقال : « يا أيُّها النَّاسُ ، خُذُوا من الأعمال ما تطيقون ، فإنَّ الله لا يَمَلُّ حتَّي تَملُّوا ، وإنَّ أحَبَّ الأعمال إلى الله ما دَامَ وإن قلَّ ».

عائشة – رضي الله عنها – قالت : كانت عِندي امرأةٌ من بَني أسَدٍ ، فدخلَ عليَّ رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : « مَنْ هَذِهِ ؟ » قُلْتُ : فُلانة ، لا تنامُ من الليل ، تذكُرُ من صَلاَتِها ، قال : « مَهُ ، عليكم من الأعمال ما تُطيقون ، فإنَّ الله لا يَمَلُّ حتى تملُّوا ، وكان أحبُّ الدِّين ما داوم عليه صاحبُهُ »

« لم يكن النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يصوم شهرا أكثر من شعبان، فإنه كان يصوم شعبان كلَّه ، وكان يقول : خُذُوا من العمل ما تطيقون ، فإن الله لا يَمَلُّ حتى تَملُّوا ، وأحبُّ الصلاة إِلى النبي -صلى الله عليه وسلم- : ما دُوِمَ عليه ، وإِن قَلَّت ، وكان إِذا صلَّى صلاة داوم عليها ».

الطمع

ما بسقت أغصان ذل الا على بذر طمع

انت حر بما أنت عنه ايس , و عبد لما أنت له طامع

قال عبد اللَّه بن عباس – رضي الله عنهما-: سمعتُ رسولَ اللَّه -صلى الله عليه وسلم- يقول : « لَوْ أنَّ لابنِ آدْمَ مِثْلَ وادٍ مِنْ ذَهَبٍ مَالا لأحَبَّ أَنْ يَكُونَ إليه مِثْلهُ ، وَلا يَمْلأُ عَيْنَ ابن آدَمَ إلا التُّرَابُ ، ويتوبُ اللَّه على من تابَ ».

قال رَسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-: « مَنْ أصبَحَ منكم آمِنا في سِرْبه ، مُعافى في جَسَدِهِ ، عندهُ قوتُ يومِه ، فكأنَّما حِيزَتْ له الدنيا بحذافيرها ».

عن عبد الله بن السعدي – رضي الله عنه – : « أنه قَدِمَ على عمرَ في خلافته ، فقال له عمر : ألم أُحدث أنك تلي من أعمال الناس أعمالا ، فإذا أُعطيتَ العُمالة كرهتها ؟ فقلت : بلى ، قال عمر : ما تريد إلى ذلك ؟ فقلت : إن لي أفراسا وأعبُدا ، وأنا بخير ، وأريد أن تكون عمالتي صدقة على المسلمين ، قال عمر : لا تفعل ، فإني كنتُ أردتُ الذي أردتَ ، وكان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يعطيني العطاءَ، فأقول : أعطِهِ أفقر إليه مني ، حتى أعطاني مرَّة مالا ، فقلت : أعْطِهِ أفقر إليه مني ، فقال لي رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : خذه فتمَوَّلهُ وتَصدَّق به ، فما جاءك من هذا المال من غير مسألة ولا إشراف فخذه ، وما لا فلا تُتْبِعْهُ نَفْسكَ».

ورحم الله الشافعي القائل:

أنا إن عشت لست أعدم قوتاً === وإذا مت لست أعدم قبراً

همتي همة الملوك ونفسي === نفس حر ترى المذلة كفراً

وإذا ما قنعت بالقوت عمري === فلما ذا أخاف زيداً وعمراً .

فاقنع بما قسم الله لك يقول الاستاذ على الطنطاوي [وملاك الأمر كله ورأسه الإيمان، الإيمان يشبع الجائع، ويدفئ المقرور، ويغني الفقير، ويُسَلِّي المحزون، ويقوِّي الضعيف، ويُسَخِّي الشحيح، ويجعل للإنسان من وحشته أنساً، ومن خيبته نُجحاً.

وأن تنظر إلى من هو دونك، فإنك مهما قَلَّ مُرَتََّبك، وساءت حالك أحسن من آلاف البشر ممن لا يقل عنك فهماً وعلماً، وحسباً ونسباً.

وأنت أحسن عيشة من عبدالملك بن مروان، وهارون الرشيد، وقد كانا مَلِكَي الأرض.

فقد كانت لعبد الملك ضرس منخورة تؤلمه حتى ما ينام منها الليل، فلم يكن يجد طبيباً يحشوها، ويلبسها الذهب، وأنت تؤلمك ضرسك حتى يقوم في خدمتك الطبيب.

وكان الرشيد يسهر على الشموع، ويركب الدواب والمحامل وأنت تسهر على الكهرباء، وتركب السيارة، وكانا يرحلان من دمشق إلى مكة في شهر و أنت ترحل في أيام أو ساعات.]

أقسم بالله لمص النوى ××××××××× وشرب ماء القلب المالحه

أعز للانسان من حرصه ×××××××× ومن سؤال الأوجه الكالحه

فاستغن بالله تكن ذا غنى ××××××× مغتبطا بالصفقة الرابحه

اليأس عز والتقى سؤدد ×××××××× ورغبة النفس لها فاضحة

من كانت الدنيا به برة ××××××× ×× فإنها يوما له ذابحه



التفاؤل

كل عظيم متفائل

{
الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268)}

قال رسول الله”يقول الله أنا عند ظن عبدى بى وأنا معه إذا دعانى

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ~لا طيرة وخيرها الفأل، قال: وما الفأل؟ قال: الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم.~~ وفي رواية: ~ويعجبني الفأل الصالح الكلمة الحسنة.~~

قال رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-: « عَجَبا لأمر المؤمن ! إنَّ أمْرَه كُلَّه له خير ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابتْهُ سَرَّاءُ شكر ، فكان خيرا له ، وإن أصابتْهُ ضرَّاءُ صَبَر ، فكان خيرا له »

غروب الشمس هو وعد بالشروق

و كانت العرب تسمى المريض سليم و الصحراء مفازة تفائلا بالنجاه ,

و أتصلت للأطمئنان على أمر فقال لي محدثي :” معي في المكتب نور و بدر ” فتفائلت قائلا :”أن شاء الله منورين ”

[لا شيء يضيع ملكات الشخص ومزاياه كتشاؤمه في الحياة، ولا شيء يبعث الأمل، ويقرب من النجاح ويُنَمِّي الملكات، ويبعث على العمل النافع لصاحبه وللناس، كالابتسام للحياة.

ليس المبتسمون للحياة أسعد حالاً لأنفسهم فقط، بل هم كذلك أقدر على العمل، وأكثر احتمالاً للمسئولية، وأصلح لمواجهة الشدائد، ومعالجة الصعاب، والإتيان بعظائم الأمور التي تنفعهم، وتنفع الناس.

لو خُيَّرتُ بين مال كثير، أو منصب خطير، وبين نَفْسٍ راضية باسمة _ لاخترت الثانية؛ فما المال مع العبوس؟ وما المنصب مع انقباض النفس؟ وما كل ما في الحياة إذا كان صاحبه ضيقاً حرجاً كأنه عائد من جنازة حبيب؟ وما جمال الزوجة إذا عبست، وقلبت بيتها جحيماً؟ لَخَيْرٌ منها ألف مرة زوجة لم تبلغ مبلغها في الجمال، وجعلت بيتها جنة.

هناك نفوس تستطيع أن تخلق من كل شيء شقاءًا، ونفوس تستطيع أن تخلق من كل شيء سعادة، هناك المرأة في البيت لا تقع عينها إلا على الخطأ، فاليوم أسود؛ لأنَّ طبقاً كُسِرْ ولأنّ نوعاً من الطعام زاد الطاهي في ملحه، أو أنها عثرت على قطعة من الورق في الحجرة، فتهيج، وتسب، ويتعدى السباب إلى كل من في البيت، وإذا هو شعلة من نار.

وهناك رجل ينغِّص على نفسه، وعلى مَنْ حوله مِنْ كلمة يسمعها، أو يؤولها تأويلاً سيئاً، أو من عمل تافهٍ حدث له، أو حدث منه، أو من ربح خسره، أو من ربح كان ينتظره فلم يحدث، أو نحو ذلك، فإذا الدنيا كلها سوداء في نظره، ثم هو يُسَوِّدها على من حوله.

هؤلاء عندهم قدرة المبالغة في الشر، فيجعلون من الحبة قبة، ومن البذرة شجرة، وليس عندهم قدرة على الخير، فلا يفرحون بما أوتوا ولو كثيراً، ولا ينعمون بما نالوا ولو عظيماً.

الحياة فنٌّ، وفنٌّ يُتَعَلَّم، ولَخيرٌ للإنسان أن يَجِدَّ في وضع الأزهار، والرياحين، والحب في حياته من أن يَجِدَّ في تكديس المال في جيبه، أو في مصرفه…]

كن متفائلا و أنظر الى نصف الكوب المملوء

110313_0722_17.jpg

أن نفس الموقف قد يراه أحدنا حسنا و يتفائل به و يراه الاخر شؤم

فهناك من يعتبر الصدقة مضيعه للمال {وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) }

و هناك من يرى الصدقه قربه لله {وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99)}التوبة
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
و انظر الى رسول الله كيف يصحح المفاهيم

عن عائشة رضى الله عنها قالت كانت لنا شاة ارادت ان تموت فذبحناها فقسمناها فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا عائشة ما فعلت شاتكم ؟

قالت ارادت ان تموت فذبحناها فقسمناها ولم يبق عندنا منها الا كتف قال الشاة كلها لكم الا الكتف

و جاء إبراهيم بعدما تزوج إسماعيل يطالع تركته ، فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته عنه ، فقالت : خرج يبتغي لنا ، ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم فقالت : نحن بشر في ضيق وشدة ، وشكت إليه . فقال : فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام ، وقولي له يغير عتبة بابه . فلما جاء إسماعيل كأنه آنس شيئا فقال : هل جاءكم من أحد ؟ قالت : جاءنا شيخ صفته كذا وكذا ، فسألنا عنك ، فأخبرته ، وسألني كيف عيشنا ؟ فأخبرته أنا في جهد وشدة . قال : فهل أوصاك بشيء ؟ قالت : نعم ، أمرني أن أقرأ عليك السلام ، ويقول لك : غير عتبة بابك . قال : ذاك أبي ، وقد أمرني أن أفارقك . الحقي بأهلك . فطلقها وتزوج منهم أخرى ، فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله ، ثم أتاهم بعد فلم يجده ، فدخل على امرأته فسألها عنه ، فقالت : خرج يبتغي لنا . قال : كيف أنتم ؟ وسألها عن عيشهم وهيئتهم ، فقالت : نحن بخير وسعة ، وأثنت على الله ، فقال : ما طعامكم قالت : اللحم . قال : فما شرابكم ؟ قالت : الماء . قال : اللهم بارك لهم في اللحم والماء . { قال النبي صلى الله عليه وسلم : لم يكن لهم يومئذ حب ، ولو كان لهم دعا لهم فيه } . قال : فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه . قال : فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام ومريه يثبت عتبة بابه . فلما جاء إسماعيل قال : هل أتاكم من أحد ؟ قالت : نعم ; أتانا شيخ حسن الهيئة ، وأثنت عليه ، فسألني عنك فأخبرته ، فسألني كيف عيشنا ؟ فأخبرته أنا بخير . قال : فأوصاك بشيء ؟ قالت : نعم ; هو يقرأ عليك السلام ، ويأمرك أن تثبت عتبة بابك . قال : ذلك أبي ، وأنت العتبة ، أمرني أن أمسكك

فالزوجة الاولى نظرت الى الكوب الفارغ و تشعر بالسخط و الزوجة الثانية تحس بالاطمئنان

تقول هذا مجاج النـــــحل تمدحه ،،،،،، و إن تشأ قلتَ ذا قيء الزنابيرِ

ذماً و مدحاً و ما جاوزتَ وصفهما ،،،،،، و الـــحق قد يعتريه سوء تعبيرِ

يقول محمد علي كلاي

I know where I’m going and I know the truth, and I don’t have to be what you want me to be. I’m free to be what I want.

اعرف طريقي واعرف الحقيقة ولا اريد ان اكون كماتريده انت .. انا حر ان اكون ما اريد ان اكون

يقول المهندس عثمان احمد عثمان :”أننى لم اعتبر شهادة الفقر بالرغم من كل ما سببته لي من الام نفسية دعوة لليأس بقدر ما أخذت أنظر اليها باعتبارها مناجاه للأمل كان على ان أنتصر على الواقع الاليم لتحويله الى طلقة هائلة تشق الظلام بهالة من النور”

العظيم يتفائل فيري في المشكلة تجارب و فوائد , و في النحلة عسلها و في البقرى لبنها

اما المتشاءم فيري المصائب من حوله و يري القبيح في كل حسن

و عين الرضا عن كل عيب كليلة و عين السخط تبدي المساؤئ

و كان بن الرومي كثير التشاؤم و لا يفتح الباب لاحد الا اذا سئله عن اسمه و تاكد ان الاسم و الشخص ليس فيهم ما يدعو للتشاؤم و ذات مرة جائه شخص يطرق الباب فقال بن الرومي : “ما اسمك ” قال السائل :”اسمي حسن ” فتشائم بن الرومي و قال ان حروف الاسم قد تعكس فتصبح “نحس” و ابي ان يفتح له

أفضل وظيفة

أن أفضل وظيفة و أكرم عمل هو الدعوة الى الله

لأن الدعوة كانت عمل الانبياء و المرسلين

{
كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151) فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ (152) }

{
لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) }

{
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (96) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ (97) }

{
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ }

{
وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }

و قال الله لحبيبه محمد { ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) }

و انظر الى سيدنا نوح

قال نوح عليه السلام شاكيا لربه: ** رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا } أي: نفورا عن الحق وإعراضا، فلم يبق لذلك فائدة، لأن فائدة الدعوة أن يحصل جميع المقصود أو بعضه.

** وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ } أي: لأجل أن يستجيبوا فإذا استجابوا غفرت لهم فكان هذا محض مصلحتهم، ولكنهم أبوا إلا تماديا على باطلهم، ونفورا عن الحق، ** جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ } حذر سماع ما يقول لهم نبيهم نوح عليه السلام، ** وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ } أي تغطوا بها غطاء يغشاهم بعدا عن الحق وبغضا له، ** وَأَصَرُّوا } على كفرهم وشرهم ** وَاسْتَكْبَرُوا } على الحق ** اسْتِكْبَارًا } فشرهم ازداد، وخيرهم بعد.

** ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا } أي: بمسمع منهم كلهم.

** ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا } كل هذا حرص ونصح، وإتيانهم بكل باب يظن أن يحصل منه المقصود ،{ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ } أي: اتركوا ما أنتم عليه من الذنوب، واستغفروا الله منها.

و الدعوة الى الله يمكن ان يمراسها الطبيب في مستشفاة او عيادتة و المدرس في المدرسة

و من المواد النافعة في تعلم اسلوب الدعوة :-

دراسة قصص الانبياء مع قومهم

فن الدعوة للشيخ محمد حسين يعقوب

طريقنا للقلوب للشيخ ابراهيم الدويش

لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ

العظمة ليست بالامانى و لا بالاحلام

{لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (123)} النساء

ليس بالتمنى يدرك الانسان ما يريد و تأمل في الجمله التالية :

لو شجر ال “لو لو” طرح لملأ الدنيا مفيش .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “المؤمن القوي خير، وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف. وفي كلٍّ خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تَعْجَز .. وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا، كان كذا وكذا، ولكن قل: قدَّر الله، وما شاء فعل، فإن لَوْ تفتح عمل الشيطان”

و لسان حال المتمنى

اذا تمنيت نمت الليل مغتبطا أن التمنى رأس مال المفاليس

110313_0722_18.jpg


قال أبو الأسود الدؤلي رحمه الله :

وما طلب المعيشة بالتمني ***** ولكن ألق دلوك في الدلاء

تجئك بملئها يوما ويوما **** تجيء بحمأة وقليل ماء

ولا تقعد على كسل التمني *** تحيل على المقادر والقضاء

فإن مقادر الرحمن تجري **** بأرزاق الرجال من السماء

مقدرة بقبض أو ببسط ****وعجز المرء أسباب البلاء

الاتقان

قال رسول الله “إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ”

عن عبد الرحمن بن حسان عن أمه سيرين قالت لما دفن إبراهيم رأى رسول الله فُرْجَةً فى اللبن فأمر بسدها و قال “
إن العبد إذا عمل عملا أحب الله أن يتقنه

الحفظ

و قد اجاد الدكتور “يحيى الغوثاني” في وضع “طرق ابداعية لحفظ القران ” و هى متوفرة على الانترنت مجانا , صوتا و كتابتا في أكثر من موقع مثل ” منتدى البحوث والدراسات القرآنية ”

قالوا خير ما يستعان به على الحفظ الزبيب و الفول السوداني و الابتعاد عن الباذنجان

قلت دعونا من هذا و اسمعوا الى كلام الامام الشافعي

شكوت الى وكيع سوء حفظى فارشدني الى ترك المعاصي

و قال لى أن الــعــلــم نــور و نور الله لا يهدى لعاصي

وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :

( إني لأحسب الرجل ينسى العلم بالخطيئة يعملها )


  • [*=center]كرر ما تحفظه
يقول ابن الجوزي في (الحث على حفظ العلم ): “الطريق إلى إحكامه كثرة الإعادة. والناس يتفاوتون في ذلك، فمنهم من يثبت معه المحفوظ مع قلة التكرار، ومنهم من لا يحفظ إلا بعد التكرار الكثير. وكان أبو إسحاق الشيرازي (ت476هـ) يعيد الدرس مائة مرة، وكان إلكيا الهراسي (504هـ) يعيد سبعين مرة. وقال لنا الحسن بن أبي بكر النيسابوري الفقيه: لا يحصل الحفظ إلي حتى يعاد خمسين مرة. وحكى لنا الحسن أن فقيها أعاد الدرس في بيته مراراً كثيرة، فقالت له عجوز في بيته: قد – والله – حفظته أنا! فقال: أعيديه، فأعادته ؛ فلما كان بعد أيام، قال: يا عجوز، أعيدي ذلك الدرس، فقالت: ما أحفظه، قال: إني أكرر عند الحفظ لئلا يصيبني ما أصابك”


  • [*=center]أعمل بما علمت
جاء عن أحد التابعين :”كنا نستعين على حفظ أحاديث رسول الله بالعمل بها ”

قال علي رضي الله عنه :

( هتف العلم بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل )

“أننا نتذكر 10% أو أقل من الذي نسمعه و 25% من الذي نراه و 90% من الذي نعملة”

قال الضحاك بن مزاحم رحمه الله:

( أول باب من العلم : الصمت، والثاني : استماعه والثالث : العمل به والرابع : نشره وتعليمه)


  • [*=center]أكتب
وقال الخليل بن أحمد رحمه الله :

(ما كُتِب قَرّ ، وما حُفظ فَرَّ )

وقال الخليل بن أحمد الفراهيدي: ” ما سمعت شيئاً إلا كتبته، ولا كتبته إلا حفظته، ولا حفظته إلا نفعني ”

يقول الامام الشافعي

العلم صيد والكتابة قيده && قيد صيودك بالحبال الواثقة

فمن الحماقة أن تصيد غزالة && وتتركها بين الخلائق طالقة


  • [*=center]استخدم ادواتك
فلا تقرأ بعينك بل كرره بلسانك و قلبك و اكتبه بيدك فتشترك حواسك في الحفظ

قال والد الزبير بن بكار القرشي (ت 256هـ) عندما رأى ابنه يتحفظ سرا، فقال له: ” إنما لك من روايتك هذه (أي: تحفظك سراً) ما أدى بصرك إلى قلبك. فإذا أردت الرواية (أي: الحفظ)، فانظر إليها، واجهر بها ؛ فإنه يكون لك ما أدى بصرك إلى قلبك، وما أدى سمعك إلى قلبك”


  • [*=center]تخير اوقات الحفظ
قال المنذر للنعمان ابنه “يا بني، أحب لك النظر في الأدب بالليل، فإن القلب بالنهار طائر، وبالليل ساكن، وكلما أوعيت فيه شيئاً علقه”.

فتعقب الخطيب البغدادي هذه الوصية بقوله “إنما اختاروا المطالعة بالليل لخلو القلب، فإن خلوه يسرع إليه الحفظ، ولهذا (لما) قيل لحماد بن زيد: ما أعون الأشياء على الحفظ ؟ قال: قلة الغم. (قال الخطيب( وليس تكون قلة الغم إلا مع خلو السر وفراغ القلب، والليل أقرب الأوقات إلى ذلك” .

وقال إسماعيل بن أبي أويس: “إذا هممت أن تحفظ شيئاً، فنم، ثم قم عند السحر، فأسرج، وانظر فيه، فإنك لا تنساه – بعد إن شاء الله”) .

يقول الإمام ابن جماعة .. أحد علماء الإسلام المربّين الرائعين في رسالة ماجستير له بعنوان ( فنّ التعليم عند ابن جماعة ) يقول : ” أجود الأوقات للحفظ الأسحار ، وأجودها للبحث الأبكار ، وللتأليف وسط النهار ، وللمراجعة والمطالعة الليل “.

وقال الشافعي : الظلمة أجلى للقلب

قال العلامة الشيخ محمد حسين التستري رحمه الله:

والبحث قد جُرّب في الأبكار ***** عندهم والحفظ في الأسحارِ.

والكتب في أواسط النهارِ ***** والليل والنهار للتكرار.

والكل حال الجوع لا حال الشبع ***** مجرب تأثيره فليُتّبع.

واختر محلاًّ خالياً من شاغل ***** تنحلَ فيه عقد المشاكِلِ.


  • [*=center]استخدم الخرائط الذهنية
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا

  • [*=center]راجع الحفظ
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « إِنَّمَا مَثَلُ صَاحِبِ الْقُرْآنِ كَمَثَلِ الإِبِلِ الْمُعَقَّلَةِ إِنْ عَاهَدَ عَلَيْهَا أَمْسَكَهَا وَإِنْ أَطْلَقَهَا ذَهَبَتْ »

وقال ابنَ بشكُوال الأندلسي رحمه الله :

(قرأت بخط بعض أصحابنا أنه سمع أبا بكر بن عطية يذكر أنه كرر البخاري سبع مئة مرة)

قيل للأصمعي: “كيف حفظت ونسي أصحابك ؟! قال: درست وتركوا”

قال عبدالله بن بريدة في المراجعة مع الاقران: ” قال لي علي بن أب طالب – رضي الله عنه -: تزاوروا، وتذاكروا هذا الحديث، فإنكم أن لم تفعلوا يدرس علمكم” ، أي: يبلى ويخلق.

وقال أبو سعيد الخدري – رضي الله عنه – “تحدثوا، فإن الحديث يهيج الحديث”.

وقال جماعة من السلف عبارة أصبحت شعاراً للمذاكرة، وهي قولهم: “إحياء الحديث مذاكرته” .

يقول عبدالله بن المبارك: “إن أول منفعة الحديث: أن يفيد بعضكم بعضاً” .

ويقول الإمام مالك: “بركة الحديث: إفادة بعضهم بعضاً”

ويقول سفيان الثوري: “يا معشر الشباب، تعجلوا بركة هذا العلم، فإنكم لا تدرون، لعلكم لا تبلغون ما تؤملون منه، ليفد بعضكم بعضاً” .

قيل للإمام البخاري: ما البلاذر ؟ وهو دواء كانوا يظنون قديماً أنه يقوي الذاكرة وينشط الذهن على الحفظ، فأجاب الإمام البخاري، صارفاً لهم إلى البلاذر حقاً، حيث قال: “هو إدامة النظر في الكتب”.

وقال عبد الله بن المبارك: “من أحب أن يستفيد، فلينظر في كتبه”

وقال الحافظ أبو مسعود أحمد بن الفرات (ت 258هـ): “لم نزل نسمع شيوخنا يذكرون أشياء في الحفظ، فأجمعوا أنه ليس شيء أبلغ فيه من كثرة النظر”

وقال عبد الله بن المبارك:

ما لذتي إلا رواية مسندا ت قيدت بفصاحة الألفاظ

ومجالس فيها تحل سكينة ومذاكرات معاشر الحفاظ

نالوا الفضيلة والكرامة والنهى من ربهم برعاية وحفاظ

لاظوا برب العرش لما أيقنوا أن الجنان لعصبة لواظ

حفظ الاسماء

هل تعاني من حفظ أسماء من يقابلك ؟؟ الكثير يعاني من نسيان أسماء الاشخاص و الحقيقة أنه لم ينس فهو لم يتذكر أصلا!! فلم يشغل ذهنه بحفظ الاسم .

اليك بعض الطرق السهله و البسيطه لحفظ الاسماء


  • [*=center]أعلم وقع نداء الشخص باسمه و أنه وسيلة لبث السرور في قلبه. و تذكر المثل “لاقيني و لا تغذيني”

    [*=center]بمجرد معرفتك بالاسم كرره في حديثك . “تشرفنا يا أستاذ أمجد” “فرصة سعيدة يا أستاذ عبد القادر ”

    [*=center]أحد مندوبي المبيعات كان يحتفظ بكراسه بها أسماء زبائنه و المعلومات الشخصية البسيطة مثل اسماء ابنائهم . و كلما قابل أحدهم قال له “كمثال” :”كيف حالك أستاذ محمد و حال ابنك “أحمد””

    [*=center]ركز على وجهه و أنت تحدثه حتى ينطبع في ذهنك.و فيه من أظهار الاهتمام ما يسر به المرء

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا صَافَحَ أَوْ صَافَحَهُ الرَّجُلُ لا يَنْزِعُ يَدَهُ مِنْ يَدِهِ حَتَّى يَكُونَ الرَّجُلُ يَنْزِعُ ، فَإِنِ اسْتَقْبَلَهُ بِوَجْهِهِ لا يَصْرِفُهُ عَنْهُ حَتَّى يَكُونَ الرَّجُلُ يَنْصَرِفُ ، وَلَمْ يُرَ مُقَدِّمًا رُكْبَتَيْهِ بَيْنَ يَدَيْ جَلِيسٍ لَهُ

    [*=center]و تذكر قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه ” ثلاث يصفين لك ود أخيك أن تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه ”

    [*=center]أربط الاسم بشئ لتذكره مثل أذا قال أن أسمه “مهند” فتربطه بشخص مشهور مثل “مهند الطاهر” الذي نحسبه من شهداء حماس أو أنه ينقصه حرف ال”س” ليكون مهندس , و مثال أخر تعرفت على مهندس أسمه “عبدالله سيد” و فربطت أسمه بمهندس أعرفه أسمه “سيد عبدالله” و كلاهما من نفس الكلية
الخرائط الذهنية

110313_0722_19.png

اليوم كان لدي مقابلة سأتحدث فيها عن عشر موضوعات كل موضوع يحتاج ان اكتب فيه 15 صفحة , فقمت سريعا بتصميم خريطة ذهنية للمواضيع التى سنتحدث بها في ورقة واحدة اغنت عن 150 ورقة

الخريطة الذهنية هى طريقة سهلة و مبسطة لتنظيم الافكار و سهولة استعادتها و سرعة التعلم و افضل من كتابتها متتالية كما انها طريفة , و تكون بالشكل التالي

110313_0722_20.jpg


طريقة عمل الخرائط الذهنية

احضر ورقة بيضاء و ارسم دائرة في منتصفها

اكتب الموضوع في قلب الدائرة (مثال : الاعداد لرحلة)

ارسم لكل فكرة فرعا من الدائرة (مثال : أخذ اجازة من العمل, شراء المستلزمات …..)

اذا كان هناك تفرعات للفرع ارسمه و اكتب كلمه او كلمتين للدلالة عليه (لا تكتب مقاله)

استخدم الالوان و الاشكال لتمييز الافكار

110313_0722_21.png


يمكنك استخدام الحاسب في اعداد الخريطة الذهنية و لكن في البداية عليك ان تتدرب عليه يدوي

الابداع

الابداع هو الاتيان بالجديد على غير مثال سابق

او الن

و هو هام لحياتنا فالذي يقف في مكانه و لا يتقدم سيصدمه من خلفه

مفهوم خاطئ :- المبدع هو شخص اسطوري ولد مبدع .

المبدع هو شخص عادي له نفس امكانياتك و قدراتك لكنه فعل ما يمكنك فعله و هو محاوه تطوير الواقع و رفض قيود “ليس في الامكان احسن مما كان ”

مفهوم خاطئ :- المبدع لابد ان يكون فوضويا , كارها للنظام و النظافة

قد يكون قله من المبدعين كذلك و نتيجة لطرافه الموضوع تم تركيز الضوء عليهم , المبدع الاصل به انه منظم و مرتب

مفهوم خاطئ :- العرب و المسلمون ليس لديهم قدرة على الابداع

يقول البروفيسور لانداو :”لا يوجد هناك سبب للافتراض بأن العرب قد فقدوا قدرتهم على الايمان او الابداع او الخيال فهم كانوا في حقبة من الزمن منهل (الخميرة الثقافية ) العلم للغرب”

الخطوة الاولى للابداع :- أحرص على أن تفعل شيئا لم تفعلة قط من قبل.

الابداع :

توفير حلول عديدة للمشكلة

النظر الى الاشياء نظرة مختلفة

الاضافة الى شئ قائم

قيود على الابداع:-


  1. [*=center]الخوف من المغامرة .

    [*=center]الظن أن العباقرة فقط هم الذين من حقهم الابداع

    [*=center]الاعتقاد بأن أرتكاب الاخطاء أمر سئ .

    [*=center]وجود أجابه واحدة لكل سؤال

    [*=center]الاعتقاد بأن بعض الاراء هى قواعد لا يمكن مخالفتها (مثلما كان يعتقد ان الشمس تدور حول الارض)

    [*=center]أحتقار النفس و الاعتقاد أنك غير مبدع

    [*=center]الظن بأن السابقين لم يتركوا لنا شيئا لنصنعه

    [*=center]“وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا”

    [*=center]الركون الى الموجود و القول أنه ليس في الامكان خير مما كان
110313_0722_22.png
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
كن مع القليل

لا تغتر بقله السائرين على طريق الحق و لا كثرة المتزاحمين على طريق الباطل فليس الحق و الباطل بالكثره

110313_0722_23.jpg


{ وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلا قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا }

يقول سيد قطب : قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل.

قال سفيان رحمه الله : ” اسلكوا سبل الحق ولا تستوحشوا من قلة أهلها ” .

وسمع عمر رضي الله عنه رجلاً يقول : ” اللهم اجعلني من الأقلين فتعجب عمر من هذا الدعاء قال يا عبدالله وما الأقلون ؟! قال سمعت الله يقول :{ وما آمن معه إلا قليل } ، وقال : { وقليل من عبادي الشكور } ، فقال عمر رضي الله عنه : كل الناس أفقه من عمر .

وقال سلمان الداراني : ” لو شك الناس كلهم في الحق ما شككت فيه وإن كنت وحدي ” .

سَمِعَ حُذَيْفَـةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ رَجُلاً يَقُـولُ : اللَّهُـمَّ أَهْـلِكِ الْمُنَافِقِينَ . فَقَالَ : يابْـنَ أَخِـي ! لَـوْ هَـلَكَ الْمُنَافِقُـونَ لاسْتَوْحَشْتُـمْ فِـي طُرُقَاتِكُـمْ مِنْ قِلَّـةِ الْسَّالِـكِ !

تعيّرنا أنّا قليل عديدنا * فقلت لها إنّ الكرام قليل

وما ضرّنا أنّا قليلٌ وجارنا * عزيزٌ وجار الأكثرين ذليل

وإنّا أناس لا نرى القتل سبّة * إذا ما رأته عامر وسلول

يقرّب حبّ الموت آجالنا لنا * وتكرهه آجالهم فتطول

وقال بعض الصالحين:

انفرادك في طريق طلبك دليل على صدق الطلب

فعالي الهمة يترقى في مدارج الكمال

بحيث يصير لا يأبه بقلة السالكين

ووحشةالطريق

لأنه يحصل مع كل مرتبة يرتقي إليها

من الأنس بالله ما يزيل هذه الوحشة

وإلا انقطع به السبيل.

وعن أنس رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لقد أُوذيت ٌفي الله وما يؤذى أحد،وأخفت في الله وما يخاف أحد ولقد أتت علي ثلاثون من بين يوم وليلة ومالي ولبلال طعام يأكله ذو كبد إلا شيء يواريه إبط بلال )

يقول الإمام المحقق

ابن القيم ــ رحمه الله تعالى :ــ

( و عالي الهمه لايكترث بمخالفة الناكبين عنه له فإنهم هم الأقلون قدراً وإن كانوا الأكثرين عدداً .

كما قال بعض السلف :

” عليك بطريق الحق ولاتستوحش لقلة السالكين وكلما استوحشت في تفردك فانظر إلى سواهم فإنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإذا صاحوا بك في طريق سيرك فلا تلتفت إليهم فإنك متى التفت أليهم أخذوك وعافوك )

التركيز

و هو مضاد للتشتت و هو انشغال القلب بأكثر من أمر

{مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ} الاحزاب الايه 4

قال شعبة بن الحجاج رحمه الله :(ما فقه رجل طلب الحديث على دابة) قصد الرجل المنشغل بالدنيا , غير المتفرغ للعلم.

أن تفعل شيئان في نفس الوقت يعني الا تفعل كلاهما

و الذي يطارد أرنبين لا يصطاد شيئا

ومشتت العزمات ينفق عمره … حيران لا ظفر ولا اخفاق

و الضبي أسرع من الكلب لكنه يكثر من الالتفات خلفه فيلحق به الكلب

فيجب عليك ان تترك ما لا يجب فعله حتى تصبح قادرا على أن تؤدي بحماس ما يجب عليك فعله .

و من أسباب التشتت


  • [*=center]أنشغال القلب بالدنيا
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( من مس الحصى فقد لغى )

[ ( مس الحصى ) أي عابثا به . ( لغا ) أي أتى بما لا يليق ] .

كان يحيي بن يحيي في مجلس مالك مع جماعة من أصحابه، فقال قائل قد حضر الفيل، فخرج أصحاب مالك كلهم لينظروا إليه، ولم يخرج يحيى، فقال له مالك: مالك لا تخرج فتراه لأنه لا يكون بالأندلس فقال: إنما جئت من بلدي لنظر إليك وأتعلم من هديك وعلمك، ولم أجئ لأنظر إلى الفيل، فأعجب به مالك وسماه عاقل أهل الأندلس.


  • [*=center]جهاز “المحمول ” و هو يقوم بتشتيت أنتباهك خاصة أذا كنت في محاضرة أو في الصلاة .

    [*=center]محاولة انجاز الكثير في وقت قليل .

    [*=center]المقاطعات .

    [*=center]عدم تحديد الاولويات.
و على المؤمن أزاله الشواغل

عَنْ عَائِشَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- صَلَّى فِى خَمِيصَةٍ لَهَا أَعْلاَمٌ فَقَالَ :« شَغَلَتْنِى أَعْلاَمُ هَذِهِ الْخَمِيصَةِ ، اذْهَبُوا بِهَا إِلَى أَبِى جَهْمٍ وَأْتُونِى بِأَنْبِجَانِيَّتِهِ ».

عن أنس قال : كان قرام لعائشة قد سترت به جانب بيتها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « حولي قرامك ؛ فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي »

الخيال

الخيال يستخدم لصنع الواقع و ليس للهروب منه

العمل

يقول الشيوعيون :”الدين افيون الشعوب” فهل هذا صحيح ؟؟ ام ان الشيوعية هى افيون الشعوب و حديثها عن الكفاية في الانتاج و العدالة في التوزيع هو وهم و سراب و عسل بة منوم حتى يعمل العامل و يكدح دون أن ياخذ شئيا سوى الحلم في غد أفضل !!! و هل هناك دولة طبقت الشيوعية و نفعت ؟؟ أن الصين طبقت الاشتراكية و صدرت ملايين المنتجات و لكنها حسب احصائيات السعادة من أكثر البلاد تعاسة و العامل لا يحصل الا على ما يقيم صلبه

أن الاسلام يحث على العمل و اتقان العمل

{
إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30)}

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « لأَنْ يَحْتَطِبَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً عَلَى ظَهْرِهِ خَيْرٌ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا ، فَيُعْطِيَهُ أَوْ يَمْنَعَهُ »

يقول عمر بن الخطاب :”إنى لأرى الرجل فيعجبني , فإذا سئلت عنه فقيل : لا حرفه له سقط من عيني”

قال عمر رضي الله عنه: لا يَقْعُدْ أحدُكمِ عن طَلب الرِّزق ويقول: اللهم ارزُقْني، وقد عَلِم أن السَّماءَ لا تُمْطِرُ ذَهَباً ولا فِضة؛ وإنّ الله تعالى إنما يَرْزق الناسَ بعضهم من بعض، وتلا قولَ الله جلّ وعلا: ” فإذا قُضيت الصَلاةُ فانتشروا في الأرْض وأبْتَغُوا مِنْ فَضْل الله واذْكُرُوا الله كثيراً لَعَلَّكُم تُفلحُون ” . وكان زيد بن مسلمة يغرس في أرضه فقال له عمر رضي الله عنه: أصبت، استغن عن الناس يكن أصون لدينك وأكرم لك عليهم

أذا أنت لم تزرع و أبصرت حاصدا ندمت على التقصير في زمن البزر

و أتى رجل الى أحد هيئات الزكاه و كان يأخذ منهم مباغا شهريا , و في أحد المرات قال له رئيس الجمعية ما دمت قويا و بصحتك فسأشترى لك “ترمس” و ما يلزمه و قم ببيعه في الطرقات , و بعد فتره جاء الرجل مره أخرى و قال أبي رفض فأن هذه المهنه لا تليق بي .

لنقل الصخر من قلل الجبال أحب الي من منــن الـرجـال

يقول الناس كسب فيه عار و كل العار من كسب السؤال

من لا يعمل لا يستحق الحياة

يقول مالكوم اكس :”إنالإسلام جاء ليحارب الرذيلة والمخدرات والسرقة وكل شيء يذهب بعقولنا ويخدرناويقودنا إلى النوم والغفلة، إنه حين يحارب تلك المفاسد فإنه يدعونا إلى الصحوة وإلى التفكير في حياتنا بحيث لا يكون أمامنا إلا العمل والإنتاج، إنه يعلمنا كيف نحترم ذواتنا”

و في الحديث الصحيح عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة ؛ فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها”.
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
العلاقات الشخصية

يتعامل أحدنا مع زبائنه او عملائه كما يتعامل مع البضاعة , لا يهتم بالسؤال عنه و الترحيب به .

أن أكثر أصحاب الشركات نجاحا هم الذين يبتسمون , و يرحبون بالعميل و يحدثونه بصفة شخصية .

و بالمشاهدة أكثر الصيدليات نجاحا وجدت من بها يستقبل المريض بأبتسامة و يطمئن على سير العلاج معه بشكل سليم و ينصحة –و هذا هو العجيب- لا حاجه لهذا الدواء بل يكفي كوب من الليمون او جبنه قريش .

قارن بين هذا و بين من ياخذ الروشتة دون أن ينظر الى وجهك و يعطيك الدواء و غالبا ما يقول لك :”هذا الدواء ناقص , و الموجود هو البديل بضعف السعر ”

و ربما كان الثاني حاصل على شهادات من بريطانيا و امريكا و اليابان , لكن موظف مبتسم خير من دكتور جامعي

الطفل يضحك 400 مره في اليوم اما الكبير فاقصى معدل اربعه عشر مره

قال ميمون بن مهران رحمه الله :

(التودد إلى الناس نصف العقل وحسن المسألة نصف الفقه )

البركة

سبحان الله تجد للعظيم بركة في ماله و وقته حتى تعتقد ان اليوم لدية خمسون ساعة و الاسبوع اربعين يوما ,

قال صلى الله عليه وسلم ” خُفف على داود القرآن فكان يأمر بداوبه(خيله )فتسرج فيقرأ القرآن كله من قبل أن تُسرج دوابه و ثم قال صلى الله عليه وسلم و لا يأكل إلا من عمل يده ”

هل داود كان عنده قرآن!

كيف ؟ قالو قرآن كل نبي ما أنزل عليه

قال المناوي في هذا الحديث “دل هذا الحديث على أن الزمان يطوى لمن شاء من عباده كما يطوى لهم المكان”

فما السبيل للوصول الى هذا ؟؟

من الاسباب الجالبه للبركة


  1. [*=center]الايمان بالله
{
وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)}

{ وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ (66)}


  1. [*=center]الاستغفار
{ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)}نوح

و قبل لابن الجوزي :”أيهم أفضل اسبح ام استغفر ؟”

فأجاب :”الثوب الوسخ احوج للصابون من العطر ”


  1. [*=center]صلة الرحم
قال رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ رِزْقُهُ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِى أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ »

و قال :”
يا عقبة ألا أخبرك بأفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة تصل من قطعك وتعطى من حرمك وتعفو عمن ظلمك ألا ومن أراد أن يبسط له فى رزقه ويمد له فى عمره فليتق الله وليصل رحمه

وعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

في التوراة مكتوب: من أحب أن يزاد في عمره ويزاد في رزقه فليصل رحمه“.


  1. [*=center]شكر المنعم
{ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا (147) }النساء

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7) }ابراهيم

من الاسباب الماحقة للبركة


  • [*=center]الغش في التعاملات المالية

    [*=center]الربا

    [*=center]الحسد
الغش في المعاملات المالية

قال حكيم بن حزام – رضي الله عنهما – أن رسولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قال : « البيِّعانِ بالخيار ما لم يَتَفَرَّقا » ، أو قال : « حتى يتَفَرَّقا ، فإنْ صَدَقا وبَيَّنا ، بُورِك لهما في بيعهما ، وإن كَتَما وكَذَبا ، مُحِقَت بَرَكَةُ بَيْعِهِما ».

وفي رواية أخرى للبخاري : « فإن صَدَقَ البيِّعانِ وبيِّنا ، بورِكَ لهما في بَيْعِهما ، وإن كَتَما وكذَبا ، فَعَسَى أنْ يَرْبَحا رِبحًا ما ، ويَمحَقا بركَةَ بيْعِهما ، اليمينُ الفَاجِرَةُ : مَنْفَقَةٌ لِلسِّلْعَةِ ، مَمْحَقَةٌ لِلْكَسْبِ ».

باب إِذَا بَيَّنَ الْبَيِّعَانِ وَلَمْ يَكْتُمَا وَنَصَحَا . ( 19 ) وَيُذْكَرُ عَنِ الْعَدَّاءِ بْنِ خَالِدٍ قَالَ كَتَبَ لِى النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – « هَذَا مَا اشْتَرَى مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – مِنَ الْعَدَّاءِ بْنِ خَالِدٍ ، بَيْعَ الْمُسْلِمِ الْمُسْلِمَ ، لاَ دَاءَ ، وَلاَ خِبْثَةَ ، وَلاَ غَائِلَةَ » . وَقَالَ قَتَادَةُ الْغَائِلَةُ الزِّنَا وَالسَّرِقَةُ وَالإِبَاقُ . وَقِيلَ لإِبْرَاهِيمَ إِنَّ بَعْضَ النَّخَّاسِينَ يُسَمِّى آرِىَّ خُرَاسَانَ وَسِجِسْتَانَ فَيَقُولُ جَاءَ أَمْسِ مِنْ خُرَاسَانَ ، جَاءَ الْيَوْمَ مِنْ سِجِسْتَانَ . فَكَرِهَهُ كَرَاهِيَةً شَدِيدَةً . وَقَالَ عُقْبَةُ بْنُ عَامِرٍ لاَ يَحِلُّ لاِمْرِئٍ يَبِيعُ سِلْعَةً ، يَعْلَمُ أَنَّ بِهَا دَاءً ، إِلاَّ أَخْبَرَهُ .

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: أقبل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال :

(( يا معشر المهاجرين ، خمس خصال إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله تعالى ويتخيروا فيما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم ))

الربا

{
الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ (276) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (277) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ (279) وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (280) وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (281) }

الحسد

تعريف الحسد

هو تمني زوال النعمة عن المحسود وإن لم يصر للحاسد مثلها.

أنواعه

1- كراهه للنعمة على المحسود مطلقاً وهذا هو الحسد المذموم.

2- أن يكره فضل ذلك الشخص عليه فيحب أن يكون مثله أو أفضل منه وهذا الغبطة.

مراتب الحسد

1- يتمني زوال النعمة عن الغير.

2- يتمنى زوال النعمة ويحب ذلك وإن كانت لا تنتقل إليه.

3- أن يتمنى زوال النعمة عن الغير بغضاً لذلك الشخص لسبب شرعي كأن يكون ظالماً.

4- ألا يتمنى زوال النعمة عن المحسود ولكن يتمنى لنفسه مثلها، وإن لم يحصل له مثلها تمنى زوالها عن المحسود حتى يتساويا ولا يفضله صاحبه.

5- أن يحب ويتمنى لنفسه مثلها فإن لم يحصل له مثلها فلا يحب زوالها عن مثله وهذا لا بأس به.

و اول من حسد هابيل “وأتل عليهم نبأ ابني أدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الأخر قال لأقتلنك قال أنما يتقبل الله من المتقين”

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دب اليكم داء الامم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة حالقة الدين لا حالقة الشعر والذى نفس محمد بيده لا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا انبئكم بامر إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم

وعن أَبي هريرة – رضي الله عنه -: أنَّ النَّبيَّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ : (( إيَّاكُمْ وَالحَسَدَ ؛ فَإنَّ الحَسَدَ يَأكُلُ الحَسَنَاتِ كَمَا تَأكُلُ النَّارُ الحَطَبَ )) أَوْ قَالَ : (( العُشْبَ )) .

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتِ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) وَ (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) ».

قال بن تيمية :”اركان الكفر أربعة : الكبر و الحسد و الغضب و الشهوة”

قال الفضيل بن عياض: ما أحب أحد الرياسة إلا أحب ذكر الناس بالنقائص والعيوب ليتميز هو بالكمال، ويكره أن يذكرَ الناسُ أحداً عنده بخير، ومن عشق الرياسة فقد تُودِّع من صلاحه.

قال عبيد الله بن الحسن العنبري: لأن أكون ذنباً في الحق: أحبُّ إلي من أن أكون رأساً في الباطل.

110313_0722_24.png


أن الذين لا يعملون يؤذي نفوسهم أن يعمل الناس

ولم أر أمثال الرجال تفاوتت ********الى الفضل حتى عد ألف بواحد

ولن تستبين الدهر موضع نعمة ***** اذا أنت لم تدلل عليها بحاسد

110313_0722_25.jpg


امتدح زهير بن أبي سلمى قوما من بني عبدالله بن غطفان,فقال :

لو كان يقعد فوق الشمس من كرم ×××××× قوم بأولهم أو مجدهم قعدوا

قوم أبوهم سنان حين تنسبهم ××××××× طابوا وطاب من الأولاد ما ولدوا

إنس إذا أمنوا جن إذا فزعوا ×××××× مرزءون بها ليل إذا حشدوا

محسدون على ما كان من نعم ×××××× لا ينزع الله منهم ماله حسدوا

الى المحسود أقول:

إذا كنت بالله مستعصما *** فماذا يضيرك كيد العبيد

أن الشجرة المثمرة لا تسلم من الحشرات و إن مرضى الحسد و النفاق لا يصيبان الى الاقوياء المتفوقين , فالحسد لا يصيب الى الناجح و النفاق لا يصيب الى الدولة القوية فلا تجد منافقا في العهد المكي و أنما ظهر النفاق عندما انتقل الاسلام الى العهد المدنى و أنتصر المسلمون في بدر

قال الطرماح بن حكيم :

لقد زادني حبا لنفسي أنني ××× بغيض الى كل امرىء غير طائل

وأني شقي باللئام ولا ترى ××× شقيا بهم الا كريم الشمائل

محسودون و شر الناس منزلة من عاش في الناس غير محسود

و العلاج سهل و ميسورفعن عبد الله بن حبيب قال: (خرجنا في ليلة ممطرة فطلبت النبي صلى الله عليه وسلم ليصلي لنا فأدركناه، فقال: قل، فلم أقل شيئا، قال: قلت يا رسول الله ما أقول ؟ قال: {قل هو الله أحد} و المعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك كل شيء)
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
و المعوذتين هما

بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)

بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)

و عليك بكتمان سرك

احفظ لسانك لا تبح بثلاثة ****** سن ومال ان سئلت ومذهب

فعلى الثلاثة تبتلى بثلاثة ****** بمكفر و بحاسد و مكذب

و الى الحاسد أقول :

{ وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (32) }

{

{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا} سورة النساء الآية (54)}

أقرأ قوله تعالى : ” نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ” فترك الحسد و اعلم أن رزقك عند الله ,

أعطيت كلَّ النَّاس من نفسي الرِّضا … إلاَّ الحسود فإنَّه أعياني

لا أنَّ لي ذنباً لديه علمته … إلاَّ تظاهر نعمة الرَّحمن

يطوي على حنقٍ حشاه لأن رأى … عندي كمال غنىً وفضل بيان

ماإن أرى يرضيه إلاَّ ذلَّتي … وذهاب أموالي وقطع لساني

و يقول شاعر أخر

وداريت كل الناس لكن حاسدي * مداراته عـزت وعـز منالهـا

وكيف يداري المرء حاسد نعمة * إذا كـان لا يرضيه إلا زوالهـا

اتعلم على من تعترض ؟؟ أنك تعترض على حكم الله الذى وزع الارزاق :

ألا قل لمن بات لي حاسداً … أتدري على من أسأت الأدب

أسأت عـلـى الله في فــعلـه … لأنك لم ترض لي ما وهب

جاء في مصنف بن ابي شيبة : لما رفع الله موسى نجيا رأى رجلا متعلقا بالعرش فقال : يا رب ! من هذا ؟ قال : عبدمن عبادي صالح ، إن شئت أخبرتك بعمله ، قال : يا رب ! أخبرني ، قال : كان لا يحسد الناس ما آتاهم من فضله.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة فإن العين حق . ‌).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ألا أخبركم بما يذهب وحر الصدر ؟ صوم ثلاثة أيام من كل شهر. ‌).

و قال الحسن (ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا) قال : الحسد.

و لا تدري لعل من تحسده على وظيفة مثلا عنده من الهموم بسبب هذه الوظيفة ما الله به عليم

هم يحسدونني على موتي فواسفاه حتى على الموت لا أخلو من الحسد

قال معاوية بن أبي سفيان:كل الناس أرضيته إلا حاسد نعمة،فإنه لا يرضيه إلا زوالها.

أخذه الشاعر فقال:

كلُّ العداوة قد ترجى إماتتها … إلاَّ عداوة من عاداك من حسد

قال معاوية بن أبي سفيان:ليس في خلال الشر أشر من الحسد، لأنه قد يقتل الحاسد قبل أن يصل إلى المحسود.

الحسد الممدوح

قال النبي صلى الله عليه و سلم لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به أناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار

[ قال الامام النووي ( لا حسد إلا في اثنتين ) قال العلماء الحسد قسمان حقيقي ومجازي فالحقيقي تمني زوال النعمة عن صاحبها وهذا حرام بإجماع الأمة مع النصوص الصحيحة وأما المجازي فهو الغبطة وهو أن يتمنى مثل النعمة التي على غيره من غير زوالها عن صاحبها فإن كانت من أمور الدنيا كانت مباحة وإن طاعة فهي مستحبة والمراد بالحديث لا غبطة محبوبة إلا في هاتين الخصلتين وما في معناهما ( آناء الليل وآناء النهار ) أي ساعاته واحده الآن ]

الابتسامة

قال ابن عقيل الحنبلي : البشر مؤنس للعقول، ومن دواعي القبول، والعبوس ضده

قال بن حبان :”
البشاشة إدام العلماء وسجية الحكماء لأن البشر يطفئ نار المعاندة ويحرق هيجان المباغضة وفيه تحطيم من الباغي ومنجاة من الساعي”

وقال أبو جعفر المنصور: إن أحببت أن يكثر الثناء الجميل عليك من الناس بغير نائل_فالْقَهُمْ ببشر حسن .

قيل للعتابي: إنك تلقى الناس كلهم بالبشر!

قال دفع ضغينة بأيسر مؤونة، واكتساب إخوان بأيسر مبذول .

وقال محمد بن حازم:

وما اكتسب المحامدَ حامدوها بمثل البشر والوجه الطليق

وقال آخر:

أخو البشرِ محبوب على حسن بشره ولن يعدمَ البغضاءَ من كان عابسا

وقال آخر:

البِشْرُ يكسبُ أهْلَهُ صِدْقَ المودةِ والمحبة

والتِّيْهُ يستدعي لصا حبه المذمة والمسبـة

الابتسامة مفتاح القلوب و عطاء لا ينقص من مالك

واجب عملي

أحرص اذا التقطت لك صورة في اي لحظة من ليل او نهار على غفله منك ان تكون مبتسما و ان يطلق عليك اصحابك لقب المبتسم

الاتصال

عملية اجتماعية مستمرة ذات اتجاهين تستهدف نقل و تبادل المعاني و المعلومات و الافكار من المرسل الى المستقبل بهدف الحصول على استجابة من المستقبل

و دعنى اخبرك قبل أن تبدا : انه قديما كان الاقوى هو الاقوى جسمانيا

ثم اصبح الاقوى هو صاحب السلطة

ثم اصبح الاقوى هو الاغنى و الاكثر مالا

و الان اصبح الاقوى و الاعظم هو الذي يجيد فن الاتصال و التواصل فبالتواصل يمكنك ان تتفهم الاخرين و تنقل اليهم فكرتك فنحن لا نملك عقول الاخرين و لكن يمكننا فقط الطرق على باب العقول

يقول مالكوم اكس :”لو كان المسلمون يستعملون مناهج العلاقات العامة المتطورة لسار الاسلام بسرعة مضاعفة”

و قد يكون الاتصال


  • [*=center]مباشر و ينقسم الى
    • فردي و هو افضل بالتأكيد حيث يمكنك التواصل مع الشخص حسب نمطه و استخدام مهارات الاتصال و منادته بأسمه مما يؤثر به بسرعه
    • جماعي مثل خطبه الجمعة او مؤتمر

    [*=center]غير مباشر مثل الصحف و المجلات
نجد في عملية الاتصال 4 تعريفات


  1. [*=center]المرسل

    [*=center]المستقبل

    [*=center]الرساله

    [*=center]وسيلة الاتصال


  • [*=center]المرسل و هو صاحب رساله يريد ايصالها و يتوجب عليه لانجاح عملية التواصل :
تحديد الهدف و كتابة رؤوس المواضيع و ترتيب الافكار قبل الاتصال ما امكن

مراعاه حاجات و دوافع المرسل اليه

استخدام لغة حوار مشتركة بينه و بين المرسل اليه

الثقة في رسالته

ترتيب الكلام

نبره الصوت واضحة و هادئه

انفصل بمشاعرك عن التجربة

عدم التكلف قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ ». قَالَهَا ثَلاَثًا.

اختيار الكلمات المناسبة , كل مصلح له أكثر من معنى , حاول أختيار الانسب و الاصلح و الاجمل (تعال – اتفضل ) (متشكرين – جزاكم الله خيرا) {
وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}

البلاغة و الاقتصار في الكلام :”كان النبي يحدث حديثا لو عده العاد لأحصاه”.

وجود افتتاحية لجذب المستقبل “
أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي ؟”

يهتم بطريقة فهم المرسل اليه الرساله

وَقَدْ ثَبَتَ { أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِلْخَطِيبِ الَّذِي قَالَ فِي خُطْبَتِهِ : مَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ رَشَدَ وَمَنْ يَعْصِهِمَا } الْحَدِيثَ { بِئْسَ خَطِيبُ الْقَوْمِ أَنْتَ } لِجَمْعِهِ بَيْنَ ضَمِيرِ اللَّهِ تَعَالَى وَضَمِيرِ رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، { وَقَالَ : قُلْ : وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } ُ .


  • [*=center]المستقبل و هو المقصود بالرساله
يحدد العلامة ابو حامد الغزالي صفات المستقبل فيقول ” أن يكون مصغياً إلى ما يقوله القائل ، حاضر القلب ، قليل الالتفات إلى الجوانب متحرزاً عن النظر إلى وجوه المستمعين وما يظهر عليهم من أحوال الوجد ، مشتغلاً بنفسه ومراعاة قلبه، ومراقبة ما يفتح الله تعالى له من رحمته في سره ، متحفظاً عن حركة تشوش على أصحابه… ”

اسمع مخاطبة الجليس ولا تكن * * * عجلاً بنطقك قبلما تتفهـم

لم تعط مع أذنيك نطقـاً واحـداً * * * إلا لتسمع ضعف ما تتكلم

و لانجاح عملية الاتصال عليه

الاستماع و عدم المقاطعه و عدم التشويش

الانصات بالقلب و العين (الانصات يعطيك فرصة للتفكير و يزيد من قدراتك و يتفاوض عنك و يمتص غضب من امامك و يكسبك محبتهم) يقول المأمون الحارثي :” ارعونى اسماعكم و اصغوا الي بقلوبكم يبلغ الوعظ منكم حيث اريد”

الانتباة الى الاتصال غير اللفظي

التركيز على الافكار الاساسية

الالتفات الى المرسل بكليتك , عن عمرو بن العاص قال : كان رسول الله يُقبل بوجهه وحديثه عليّ ، حتى ظننت أني خير القوم .

قال بعض الحكماء:

إذا جالست الجهال فأنصت لهم.

وإذا جالست العلماء فأنصت لهم.

فإن في إنصاتك للجهال زيادة في الحلم ، وإن في انصاتك للعلماء زيادة في العلم.

دلائل الاصغاء :

اعادة نص او جزء منه

توجية الاسئلة المتعلقة بالموضوع

اعادة صياغة كلام المرسل

التلخيص العام


  • [*=center]الرساله
و هى تحويل الافكار الى رموز ذات معاني مشتركة بين المرسل و المستقبل

و يشترط بها ان تكون واضحة و مختصرة


  • [*=center]وسيلة الاتصال
تختلف من عصر لعصر و من زمان الى زمان

و يشترط فيها


  • [*=center]السرعة

    [*=center]مناسبة لعدد المستقبلين و للموضوع و الوقت
و من الطريف ان أحد المسؤوليين عن شبكة انترنت محلية كان يريد وسيلة للتواصل و للتبليغ عن الاعطال فكانت هناك فكره أنشاء مدونة يمكن لمن تعطل الانترنت لديه الدخول الى الانترنت و تسجيل تعليق بالمدونة بوجود عطل لديه!!!

فمما لا شك فيه أن الانترنت وسيلة قوية للتواصل , لكن لن نستخدمة للابلاغ عن وجود عطل بالانترنت


  • [*=center]التكلفة المناسبة
و مما يروى في هذا ان شريك في احد الشركات دخل عليه السكرتير فرحا و هو يقول :”لقد حققنا ربحا و لأول مره منذ اعوام ” فرح الشريك و قال :”ارسل الى شريكنا برقية حالا تبشره بها”

تردد السكرتير ثم قال :”لو ارسلت له برقية فسنتحول الى خانة الخسائر ”

و ينقسم الاتصال الى


  • [*=center]أتصال لفظى

    [*=center]اتصال لا لفظي
و هو يمثل اغلب الاتصال و لهذا كان المنبر حتى يرى الحاضرين الامام و خطب الرسول محمد على ناقتة القصواء في الحج ليراه الحجاج

و الاتصال لا لفظي ينقسم الى :


  • [*=center]نبرة الصوت

    [*=center]و الايماءات الجسدية و تنقسم الى


  1. [*=center]حركة الاطراف
مثل التلفت و تحريك الذراع


  1. [*=center]حركة العين
قال على بن أبي طالب :

انَّ الْمَكَارِمَ أَخْلَاقٌ مُطَهَّرَةٌ فَالْعَقْلُ أَوَّلُهَا وَالدِّينُ ثَانِيهَا

وَالْعِلْمُ ثَالِثُهَا وَالْحِلْمُ رَابِعُهَا وَالْجُودُ خَامِسُهَا وَالْعُرْفُ سَادِيهَا

وَالْبِرُّ سَابِعُهَا وَالصَّبْرُ ثَامِنُهَا وَالشُّكْرُ تَاسِعُهَا وَاللِّينُ عَاشِيهَا

وَالنَّفْسُ تَعْلَمُ أَنِّي لَا أُصَدِّقُهَا وَلَسْت أَرْشُدُ إلَّا حِينَ أَعْصِيهَا

وَالْعَيْنُ تَعْلَمُ فِي عَيْنَيْ مُحَدِّثِهَا مَنْ كَانَ مِنْ حِزْبِهَا أَوْ مِنْ أَعَادِيهَا

عَيْنَاك قَدْ دَلَّتَا عَيْنَيَّ مِنْك عَلَى أَشْيَاءَ لَوْلَاهُمَا مَا كُنْت تُبْدِيهَا

تريك أعينهم ما في صدورهم … إن الصدور يؤدّي سرّها النظر

عيناك قد حكتا مبي … تك كيف كنت وكيف كانا

ولرب عينٍ قد أرت … ك مبيت صاحبها عياناً
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
و هناك ثلاثة أنماط


  1. [*=center]حسي

    [*=center]سمعي

    [*=center]بصري
و في حالة مخاطبة العديد من الناس تنقل بين الانماط الثلاثة

و أنظر معي في موقف على بن ابي طالب و أسمع الى ما قاله ……..أننا نشعر في هذا الموقف ب…………..

الخطابة

يحتاج العظيم في كثير من الاحيان ان يخطب في اتباعه ليحثهم على فعل أمر

وإذا خطبت فللمنابر هزة **** تعرو الندى وللقلوب بكاء

قال بعض الكلبيين :

فإذا خطبت على الرجال فلا تكن 0.0 خطِل الكلام تقوله مختالاً

واعلم بأن من السكوت إبانة 0.0 ومن التكلم ما يكون خبالاً

و على الخطيب أن يبدأ بنفسه

{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) }الصف

و الا يتحدث حتى يحس برغبه الحاضرين و شوقهم

قال الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى:

“حق الفائدة أن لا تساق إلا إلى مبتغيها، ولا تعرض إلا على الراغب فيها، فإذا رأى المحدث بعض الفتور من المستمع، فليسكت، فإن بعض الأدباء قال: نشاط القائل على قدر فهم المستمع”.

و كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُذَكِّرُ يَوْمَ الْخَمِيسِ ، فَقِيلَ لَهُ : لَوَدِدْنَا أَنَّكَ ذَكَّرْتَنَا كُلَّ يَوْمٍ ، فَقَالَ : إِنِّي أَتَخَوَّلُكُمْ بِالْمَوْعِظَةِ ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَتَخَوَّلُنَا بِالْمَوْعِظَةِ كَرَاهِيَةَ السَّآمَةِ عَلَيْنَا وَرُوِّينَا فِي كَرَاهِيَةِ التَّطْوِيلِ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ، وَقَالَتْ عَائِشَةُ لِعُبَيْدِ بْنِ عُمَرَ : إِيَّاكَ وَإِمْلالَ النَّاسِ وَتَقْنِيطِهِمْ وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ : حَدِّثِ الْقَوْمَ إِذَا أَقْبَلَتْ عَلَيْكَ قُلُوبُهُمْ ، فَإِذَا انْصَرَفَتْ عَنْكَ قُلُوبُهُمْ فَلا تُحَدِّثْهُمْ ، قِيلَ : وَمَا عَلامَةُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : إِذَا حَدَّثُوكَ بِأَبْصَارِهِمْ فَقَدْ أَقْبَلَتْ عَلَيْكَ قُلُوبُهُمْ ، فَإِذَا اتُّكِئَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَتَثَاءَبُوا فَلا تُحَدِّثْهُمْ

قال لقمان الحكيم لولده: يا بني .. إذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر أنت بحسن صمتك

وتذكر ..من كثر كلامه كثر خطؤه.

و أنظر الى أسلوب التشويق

قال سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه – : « كنَّا عندَ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- فقالَ : أَيَعْجِزُ أَحَدُكم أَن يَكسِبَ كلَّ يومٍ أَلفَ حسنة؟ فسألَهُ سائِلٌ مِن جُلَسَائِهِ : كيفَ يكسِبُ أحدُنا ألفَ حسنة ؟ قال : يُسبِّحُ مائةَ تَسبيحَةٍ ، فيُكْتَب له ألفُ حسنةٍ ، أَو يُحَطُّ عنه ألفُ خطيئة».

أجعل موضوع الخطبه يهم الحاضرين فلا تتكلم عن التبرع و الزكاة و الربا مع مسجد في منطقة ريفية فقيرة , و لا عن موضوع زكاه الحبوب في مسجد بمنطقة صناعية و لا تحدث المكفوفيين “عن غض البصر” و لا عن مشاكل البلدة في مسجد اكثره مسافرون و لا عن مشاكل الزواج في مسجد اكثرة عزاب و لكن الفطنة الفطنة

و اهتم بوحدة موضوع الخطبة فلا تبدأ بالزكاه منتقلا الى انفلونزا الخنازير الى ارهاب امريكا الى احكام فقهية و اجعل عناصر الخطبة توصل كل منها الى الاخر

و لا تناقش قضيه خلافية فأن المسجد يوفق و لا يفرق و لا تناقش شبهات مع العوام

قَالَ عَلِىٌّ حَدِّثُوا النَّاسَ بِمَا يَعْرِفُونَ ، أَتُحِبُّونَ أَنْ يُكَذَّبَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ

قَالَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ مَا أَنْتَ بِمُحَدِّثٍ قَوْمًا حَدِيثًا لاَ تَبْلُغُهُ عُقُولُهُمْ إِلاَّ كَانَ لِبَعْضِهِمْ فِتْنَةً.

نوع في الخطبة فلا تجعل كل الخطب عن النار مثلا فيتسائل الناس :”متى سندخل الجنة ؟”

و أجعل أسلوب الخطبه يناسب الحضور

فللعوام أسلوب و طريقة غير الطريقة التى تتواصل بها مع أهل العلم ,

قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : « هَلَكَ المُتَنَطِّعُون – قالها ثلاثا »

و أنظر الى تأثير شريط “لماذا لا تصلى” للشيخ محمد حسين يعقوب و كيف وصل الى البسطاء من الناس

و ذكر الشيخ “محمد حسين يعقوب” أنه أعطى شريط “الحجاب” للشيخ “وجدى غنيم” لإحدى المدرسات فلم تستفد منه شيئا رغم تأثيره في العديد من الفتيات لكنها كانت بحاجة الى لغة سليمة و ليست لغة عاميه كالتى يستعملها الشيخ وجدى حفضه الله ليصل الى البسطاء من امثالنا

و على الخطيب التحضير الجيد للخطبة لا من يوم الخميس بل من ليلة السبت يفكر بموضوع الخطبة و يبحث و يطالع و يتأمل

يقول عمر بن الخطاب في حديث السقيفة :
«وكُنت زوّقت في نفسي مقالة» و في رواية “
كنت قد زورت في نفسي مقالة أعجبتني أريد أن أقدمها بين يدي أبي بكر وكنت أداري منه بعض الحد فلما أردت أن أتكلم قال أبو بكر على رسلك فكرهت أن أغضبه فتكلم أبو بكر وكان أحلم مني وأوقر والله ما ترك من كلمة اعجبتني في تزويري إلا قال في بديهته مثلها أو أفضل منها. ”


  • [*=center]الخطبة مشروع بناء
قال ابن القيم: (وكذلك كانت خطبه صلى الله عليه وسلم إنما هي تقرير الاصول الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله ولقائه، وذكر الجنة والنار وما أعد الله لاوليائه وأهل طاعته وما أعد لاعدائه وأهل معصيته فيملا القلوب من خطبته إيمانا وتوحيدا ومعرفة بالله وأيامه، لا كخطب غيره التي إنما تفيد أمورا مشتركة بين الخلائق، وهي النوح على الحياة والتخويف بالموت فإن هذا أمر لا يحصل في القلب إيمانا بالله ولا توحيدا له ولا معرفة خاصة ولا تذكيرا بأيامه ولا بعثا للنفوس على محبته والشوق إلى لقائه، فيخرج السامعون ولم يستفيدوا فائدة غير أنهم يموتون وتقسم أموالهم ويبلي التراب أجسامهم، فيا ليت شعري أي إيمان حصل بهذا وأي توحيد وعلم نافع يحصل به؟! ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم وخطب أصحابه وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد وذكر صفات الرب جل جلاله وأصول الايمان الكلية والدعوة إلى الله وذكر آلائه تعالى التي تحببه إلى خلقه، وأيامه التي تخوفهم من بأسه والامر بذكره، وشكره الذي يحببهم إليه فيذكرون من عظمة الله وصفاته وأسمائه ما يحببه إلى خلقه، ويأمرون من طاعته وشكره وذكره ما يحببهم إليه فينصرف السامعون قد أحبوه وأحبهم. ثم طال العهد وخفي نور النبوة وصارت الشرائع والاوامر رسوما تقوم من غير مراعاة حقائقها ومقاصدها، فأعطوها صورها وزينوها بما، زينوها به فجعلوا الرسوم والاوضاع سننا لا ينبغي الاخلال بها وأخلوا بالمقاصد التي لا ينبغي الاخلال بها فرصعوا الخطب بالتسجيع والفقر وعلم البديع، فنقص، بل عدم حظ القلوب منها وفات المقصود بها.)


  • [*=center]و يستحب في الخطيب ان يكون نظيف الثوب , جهير الصوت هادئا قليل التلفت
الصبر

مدح الله الصابرين بجمل المدح

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)} البقره

لا يُدرِكُ المجدَ إلاَّ سيِّدٌ فطِنٌ *** لِمَا يشقُّ على الساداتِ فعَّالُ

لولا المشَقَّةُ سادَ الناسُ كلُّهُمُ *** الجُودُ يُفقِرُ والإقدامُ قتَّالُ

وعن زيد ، عن جبلة بن سحيم ، عن أبي المثنى العبدي ، عن بشير ابن الخصاصية السدوسي قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبايعه ، فاشترط علي : « تشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبده ورسوله ، وتصلي الخمس ، وتصوم رمضان ، وتؤدي الزكاة ، وتحج البيت ، وتجاهد في سبيل الله » . فقلت : يا رسول الله ، أما اثنتان فلا أطيقهما : فوالله ما لي إلا عشر ذود ، رسل أهلي وحمولتهم ، وأما الجهاد ، فيزعمون أنه من ولى باء بغضب من الله ، فأخاف إذا حضر قتال جشعت نفسي ، وكرهت الموت . فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ، ثم حركها ، ثم قال : « لا صدقة ولا جهاد ، فبم تدخل الجنة ؟ » فبايعته عليهن كلهن

بصرت بالراحة الكبرى فلم أرها **** تنال إلا على جسرٍ من التعب .

قال يحيى بن أبى كثير رحمه الله:

(لا يُستطاع العلم براحة الجسم )

وقال ابن تيمية رحمه الله :

(بالصبر واليقين تُنالُ الإمامةُ في الدين)

و هى من قوله تعالى :

( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ )(السجدة : 23)

ان الامور اذا اشتدت مسالكها ******* فالصبر يفتح منها كل ما رتجا

لا تياسن وان طالت مطالبه ******** اذا استعنت بصبر ان ترى فرجا

ما أروع القرآن حين يكون مؤثرا في حياتنا كلها، ومفزعا لحل مشاكلنا!

شكى مسؤول للشيخ ابن باز -رحمه الله- عقبات يجدها في عمله، فأخذ الشيخ بيده وعقد أصابعه واحدا واحدا عند كل أمر من هذه الأوامر التي ختمت بها السورة: {يا أيها الذين آمنوا اصبروا،وصابروا،ورابطوا،واتقوا الله لعلكم تفلحون}.

أبدأ من النهاية

{
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) }

أبدأ و عينك على الهدف متخيلا فرحة النصر

كالذي يزرع عنبا او بلحا يهون تعبه عندما يتخيل جنات العنب و البلح او يتذكر الصورة التى راها سابقا .

و تأمل في قول ورقة بن نزفل للنبي : هذا الناموس الذي أنزل على موسى . يا ليتنى فيها جذعًا ! ليتنى أكون حيًا إذ يخرجك قومك !

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أو مخرجي هم ؟ )

قال : نعم، لم يأت أحد قط بمثل ما جئت به إلا عودى . وإن يدركنى يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا .

فرسول الله علم أنه مهاجر و مطارد من اول ايام البعثة

وعن خباب بن الأرت قال: قلنا يا رسول الله ألا تستنصر لنا، ألا تدعو الله لنا؟. فقال: إن من كان قبلكم كان أحدهم يوضع الميشار على مفرق رأسه فيخلص إلى قدميه لا يصرفه ذلك عن دينه ويمشط بأمشاط الحديد ما بين لحمه وعظمه لا يصرفه ذلك عن دينه. ثم قال: والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم قوم تستعجلون).

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، أنه قال : يا رسول الله ، أخبرني عن الجهاد والغزو ، فقال : ” يا عبد الله بن عمرو إن قاتلت صابرا محتسبا ، بعثك الله صابرا محتسبا ، وإن قاتلت مرائيا مكاثرا بعثك الله مرائيا مكاثرا ، يا عبد الله بن عمرو على أي حال قاتلت ، أو قتلت بعثك الله على تلك الحال ” ”

صلِّ صلاةَ مودعٍ

{إذا قمتَ فى صلاتِك فصلِّ صلاةَ مودعٍ ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدا}

صل الصلاة و كأنها أخر صلاة لك في الدنيا و بعدها تقبل على الملك و أنما الاعمال بالخواتيم ,

أنجز كل عمل و كأنه أخر عمل لك ماذا تريد أن يكون انطباع الناس

قاموس العظماء

قاموس العظماء لا يحوي “لو”

لو شجر ال “لو لو” طرح لملأ الدنيا مفيش .

قاموس العظماء لا يحوي “مستحيل” و لا يعترف به

يقول ابن القيم- رحمه الله- : لو أن رجلاً وقف أمام جبل وعزم على إزالته ؛ لأزاله .

لا يوجد أمر يريده الانسان و يعجز عن تحقيقه الا اذا كان يخالف سنه كونية او سنه شرعية


  • [*=center]سنه كونية :كألاتيان بالشمس من المشرق {قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258)}

    [*=center]سنه شرعية :مثل الحج في غير ميقاته ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَات)
سَوفَ تَأتِيكَ المَعَالي إن أَتيتَا لا تَقُل سَوفَ عَسَى أينَ وَلَيتَا

قاموس العظماء لا يحوي “عسى” “مهلا” “لا استطيع”

وعد من قريب واستجب واجتنب (غداً) … وشمر عن ساق اجتهاد بنهضة

وكن صارماً كالوقت فالمقت في (عسى) … وإياك (مهلا) فهي أخطر علة

فيا حسرات ما الى رد مثلهــــــــــــــــــــا سبيل و لو ردت لهان التحســــــــــــــر

و لست بمدرك ما فات منــــــــــــــــــــي بلهف و لا بليت و لا لو انــــــــــــــــــــي

قال الخليل بن أحمد الفراهيدي – رحمه الله تعالى –

إن لم يكن لك لحم…كفاك خلٌّ وزيت

إن لا يكن ذا ولا …ذا فكسرة وبيت

تظل فيه وتأوي…حتى يجيئك موت

هذا لعمري كفاف…لكن تضرك ليت

قاموس العظماء لا يحوي “لا استطيع” و الاعذار السخيفة

{
وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (49)}
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
العلاج

من المعلوم ان العقل السليم في الجسم السليم و كم من انسان لا يستفاد بوقتة و لا يستمتع بحياتة نظرا للامراض التى تتكاثر عليه و الوقاية خير من العلاج

و لما دخل عضدُ الدولة بغداد دخل عليه من الأطباء أبو الحسنِ الحرَّانيُّ وسنانُ ابن ثابت، فقال: من هؤلاء؟ قالوا: الأطباء، قال: نحن في عافية، وما بنا حاجة إليهم، فقال له سنان: أطال الله بقاء مولانا، موضوع صناعتنا حِفْظُ الصحة لا مداواة المرضى، والملك أحوج الناس إلى حفظ الصحة، فقال عضد الدولة: صدقت، وقرر لهما الجاري السنوي، وقرَّبهما إلى مجلسه في طائفة من الأطباء.

و لدينا و الحمد لله علم الطب ففي الكشاف: يُحكى أن الرشيد كان له طبيب نصراني حاذق، فقال لعلي ابن الحسين بن واقد: ليس في كتابكم من علم الطب شيء، والعلم علمان: علم الأبدان، وعلم الأديان، فقال له: قد جمع الله الطبَّ في نصف آية من كتابه، قال: وما هي؟ قال: [وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ]الأعراف:31.

و قد اعتنى الخلفاء المسلمون بانشاء المستشفيات معاملة المرضى و نضرب المثال بالمستشفى الذي أنشأه أبو يوسف المنصور يعقوب ابن يوسف بن عبدالمؤمن بن علي في مدينة مراكش، قال عبدالواحد المراكشي: =ذلك أنه بعد أن بنى المستشفى في ساحة فسيحة، وظهر في نقوشه البديعة وزخارفه المحكمة، وحفَّه بالأشجار ذات الثمار والأزهار، وأجرى فيه مياهاً كثيرة تدور على جميع البيوت، وأمر له من الفرش النفيسة من أنواع الصوف والكتان والحرير والأديم وغيره مما يزيد عن الوصف .

ثم قال: =وأعد فيها للمرضى ثيابَ ليلٍ ونهار للنوم من جهاز الصيف والشتاء، فإذا نقه المريض أمر له عند خروجه بمال يعيش به ريثما يستقل.

وقال:= وكان في كلِّ جمعة بعد صلاته يركب، ويدخل يعود المرضى، ويسأل عن أهل بيت أهل بيت، ويقول: كيف حالكم، وكيف القومةُ عليكم.

من العلاج المفيد : الصوم عن الطعام لاطول فتره ممكنه و الاعتماد على المياة

و من اول الذين سمعت منهم هذا العلاج الشيخ الالباني في شريط له حيث ذكر أنه صام اربعين يوما الا عن الماء

و أصيب شاب اسمه محمد علي بمرض الشلل الرعاش ، إلا أنه لا يزال رمزاً رياضياً محبوباً إلى الآن أثناء مرضه كان صابراً لأقصى درجة حيث انه كان دائما يقول ان الله ابتلاه ليقول له أنه ليس الأعظم بل أن الله هو الأعظم. وقد تداوى من مرضه على طريقة الصوم الطبي وهو شرب الماء على فترة معينة على يد أطباء مختصين وكان ذلك بتشجيع من الشيخ أحمد كفتارو وقد شفى محمد علي كلاي من كثير من أمراضه بذلك و لا يذكرون هذه المعلومة لأنها تمت في بلد عربي وعلى يد أطباء عرب مسلمين من سوريا.

و من الحكم في العلاج التداوى بالغذاء ما امكن , فأن لم يتم لجأئنا الى الدواء فأن لم يتم لجأنا الى الجراحة

ويذكر الكاتبون في سيرة الطبيب أبي المطرف عبدالرحمن بن محمد بن وافد الأندلسي: =أنه كان لا يرى التداوي بالأدوية ما أمكن التداوي بالأغذية أو ما كان قريباً منها، فإذا دعت الضرورة إلى الأدوية فلا يرى التداوي بمركبها ما وصل إلى التداوي بمفردها، فإن اضطر إلى المركب منها لم يكثر التركيب، بل اقتصر على أقل ما يمكنه منه

و من العلاج قيام الليل فعن سلمان – رضي الله عنه – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

( عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين من قبلكم، وهو مطـردة للداء عن الجسد ).

اداب الحديث


  • [*=center]الا يكون المجلس لتمضية الوقت و قتله بل للامر بالمعروف و النهى عن المنكر و التعارف {
    لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114)}


    [*=center]الا يخلو المجلس من ذكر الله او حديث
أبو هريرة – رضي الله عنه – : أَنَّ رسولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قال : «من قعد مَقْعَدا لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله تِرَةٌ ، ومن اضطَجَع مَضْجَعا لا يذكر الله فيه كانت عليه من الله تِرَةٌ ، وما مشى أَحَدٌ مَمْشى لا يذكر الله فيه إِلا كانت عليه من اللهِ تِرةٌ».هذه رواية أبي داود .

ورواية الترمذي قال : « ما جلس قومٌ مجلسا لم يذكروا الله فيه ، ولم يُصَلُّوا على نبيِّهم ، إِلا كان عليهم تِرة ، فإن شاء عَذَّبهم ، وإِن شاء غفر لهم».


  • [*=center]قل خيرا ام اصمت
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ » .

{كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (5)}

يقول محمد علي كلاي

Silence is golden when you can’t think of a good answer.

السكوت من ذهب عندما لاتستطيع ان تفكر في اجابة جيدة

{وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْـزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا}

الصمت شيمته فإن … أبدى مقالا كان فصلا

أبدى السكوت فإن تك … لم لم يدع في القول فضلا ”

احفظ لسانك لا تبح بثلاثة ****** سن ومال ان سئلت ومذهب

فعلى الثلاثة تبتلى بثلاثة ****** بمكفر و بحاسد و مكذب


  • [*=center]أجعل نبرة صوتك معتدلة

    [*=center]كن متواضعا في حديثك و أستئذن قبل التحدث

    [*=center]تنازل عن الكلام لمن هو أكبر منك سنا

    [*=center]لا تقاطع المتحدث و أنتظر دورك

    [*=center]لا تقل للمخطئ “أنت مخطئ” و لكن قل :”قد تكون على صواب أما أنا فأعتقد”


  • [*=center]أحفظ السر

    [*=center]أبتعد عن الامور الخلافية

    [*=center]ان وجدت الحوار ليس هدفه الوصول للحق فاتركه ونبيُّك صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنا زعيمٌ ببيتٍ في ربضِ الجنة لمن ترك المِراءَ وإن كان مُحقّاً )
اذا اراد الله بقوم شرا اعطاهم الجدل و منعهم العمل


  • [*=center]تجنب الحديث عن نفسك و عن مرضك و مشاكلك فهو يسعد العدو و يحزن الصديق الا مع حكيم تستشيره


  • [*=center]قال الاحنف بن قيس :”
    جنبوا مجالسنا ذكر النساء والطعام إني أبغض الرجل يكون وصافا لفرجه وبطنه ”

    [*=center]لا تهمس لأحد الجالسين و أنت في جلسه عامه

    [*=center]تجنب الافتاء بغير علم
يقول مالك بن نبي :”أننا منذ خمسين عاما كنا نعرف مرضا واحدا يمكن علاجه هو الجهل و الأمية و لكنا اليوم أصبحنا نري مرضا جديدا مستعصيا هو التعالم”


  • [*=center]لا تتحدث اللغة الاجنبية اذا كان هناك من يجهلها

    [*=center]لا تدخل في تفاصيل لا تهم أحد

    [*=center]أشكر من أستفدت منه علما

    [*=center]دع ما يسبق الى القلوب انكاره و لو كان لديك اعتذاره

    [*=center]لا تسئل أسئلة شخصية

    [*=center]لا تعب شخصا
إذا أنت عبت الناس عابوا وأكثروا * عليك وأبدوا منك ما كان يسترُ

وقد قال في بعض الأقـاويل قائل * له منطـق فيـه كلام محــبَّرُ

إذا ما ذكرت الناس فاترك عيوبهم * فلا عيب إلا دون ما منك يذكرُ

فإن عِبت قومـاً بالذي ليس فيهم * فـذلك عند الله والناس أكـبرُ

وإن عبت قومـاً بالذي فيك مثله * فكيف يعيب العور من هو أعورُ

وكيف يعيب الناس من عيب نفسه * أشدُّ إذا عـدَّ العيوب وأنكـرُ

متى تلتمس للنـاس عيباً تجـد لهم * عيوبـاً ولكن الذي فيك أكثرُ

فسالمهـمُ بالكـفِّ عنهم فإنهـم * بعيبك من عينيك أهدى وأبصرُ

يقول بن سيرين :”ظلمك لأخيك أن تذكر أسؤا ما تعلم و تكتم خيره ”


  • [*=center]لا تسئل أسئلة فيها أتهام

    [*=center]لا تتكلم فيما لا يفيد
و لا تكن كجحا الذي صنع ساقيه على النهر لتأخذ الماء من النهر و لترد نفس الماء الى نفس النهر فلما تعجب الناس قال :”يكفيني نعيرها”


  • [*=center]لا تتكلم فيما لا يعنيك
قال وبرة بن عبد الرحمن أوصاني ابن عباس بكلمات لهن أحسن من الدهم الموقفة قال لي : يا وبرة لا تعرض فيما لا يعنيك فإن ذلك أفضل و لا آمن عليك الوزر ودع كثير مما يعنيك حتى ترى له موضعا فرب متكلف بحق تقي قد تكلم في الأمر يعنيه في غير موضعه فعطب و لا تمارين حليما و لا سفيها فإن الحليم يقليك و إن السفيه يرديك و اذكر أخاك إذا توارى عنك بكل ما تحب أن يذكرك به إذا تواريت عنه و دعه من كل ما تحب أن يدعك منه و اعمل عمل رجل يعلم أنه مجزي بالحسنات مأخوذ بالسيئات


  • [*=center]تكلم وسدد ما استطعت فانما ****** كلامك حي والسكوت جماد

    [*=center]اغتنم ركعتين إلى الله…إذا كنت فارغًا مستريحًا
وإذا هممت بالنطق بالباطل…فاجعل مكانه تسبيحًا

فاغتنام السكوت أفضل من…خوض وإن كنت بالكلام فصيحًا

التعامل مع الاخطاء

القاعدة الذهبية في التعامل مع الاخطاء ان اللوم لا يأتى بخير

قَالَ أَنَسٍ – رضى الله عنه – قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – الْمَدِينَةَ لَيْسَ لَهُ خَادِمٌ ، فَأَخَذَ أَبُو طَلْحَةَ بِيَدِى ، فَانْطَلَقَ بِى إِلَى رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَنَسًا غُلاَمٌ كَيِّسٌ ، فَلْيَخْدُمْكَ . قَالَ فَخَدَمْتُهُ فِى السَّفَرِ وَالْحَضَرِ ، مَا قَالَ لِى لِشَىْءٍ صَنَعْتُهُ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا هَكَذَا وَلاَ لِشَىْءٍ لَمْ أَصْنَعْهُ لِمَ لَمْ تَصْنَعْ هَذَا

يا لائمي في الهوى العذري معذرة مني إليك ولو أنصفت لم تلمِ

عدتك حالي لا سري بمستتر عن الوشاة ولا دائي بمنحسم

و عليك ان تتفهم الدوافع لهذا الخطأ

لا تعذل المشتاق في زفراته # حتى يكون حشاك في أحشائه

و توضح للمخطأ مكمن الخطأ

أتى فتى من قريش النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي في الزنا،فأقبل القوم عليه وزجروه فقالوا: مه مه،فقال: “ادنه“،فدنا منه قريباً فقال: “أتحبه لأمك؟” قال: لا والله جعلني الله فداك قال: “ولا الناس يحبونه لأمهاتهم” قال: “أفتحبه لابنتك؟” قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداك قال: “ولا الناس يحبونه لبناتهم” قال: “أفتحبه لأختك؟” قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداك قال: “ولا الناس يحبونه لأخواتهم” قال: “أتحبه لعمتك؟” قال: لا والله يا رسول جعلني الله فداك قال: “ولا الناس يحبونه لعماتهم” قال: “أتحبه لخالتك؟” قال: لا و الله يا رسول الله جعلني الله فداك قال: “ولا الناس يحبونه لخالاتهم” قال: فوضع يده عليه وقال: “اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه“. قال: فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء.

و لاحظ العبارات الطيبه و عدم التعنيف و الدعاء للشاب , فمن اراد الدعوة الى دين محمد فلتكن دعوته على نهج سيدنا محمد , بلا تعنيف

و عن ابي هريرة – رضي الله عنه – : « أنَّ أعْرَابيّا دخلَ المسجدَ ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- جَالِس ، فصلَّى ركعتين ، ثم قال : اللَّهُمَّ ارْحمني ومحمدا ، ولا ترحمْ معنا أحدا ، فقال النبيّ -صلى الله عليه وسلم- : لقد تَحَجَّرْتَ وَاسِعا ، ثم لم يَلْبَثْ أن بالَ في ناحية المسجد ، فأسْرَعَ [إِليه] النَّاسُ ، فنهاهم النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- ، وقال : إِنما بُعِثْتُم مُيَسِّرِينَ ، ولم تُبْعَثُوا مُعسِّرِينَ ، صُبُّوا عليه سَجْلا من ماء ، أو قال : ذَنُوبا من ماء ».

اما ان كان الخطأ يتعلق بحد من حدود الله فيطبق الحد مع فتح الباب للمخطأ ان يعود , و حفظه من الانهزامية و تحقير النفس

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ أُتِىَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – بِسَكْرَانَ ، فَأَمَرَ بِضَرْبِهِ ، فَمِنَّا مَنْ يَضْرِبُهُ بِيَدِهِ ، وَمِنَّا مَنْ يَضْرِبُهُ بِنَعْلِهِ ، وَمِنَّا مَنْ يَضْرِبُهُ بِثَوْبِهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ رَجُلٌ مَالَهُ أَخْزَاهُ اللَّهُ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « لاَ تَكُونُوا عَوْنَ الشَّيْطَانِ عَلَى أَخِيكُمْ »

روي عن عمر رضي الله عنه أنه قال : لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شرا وأنت تجد لها في الخير محملا .

قال جعفر بن محمد: إذا بلغك عن أخيك الشيء تنكره فالتمس له عذرا واحدا إلى سبعين عذرا، فإن أصبته، وإلا، قل لعل له عذرا لا أعرفه .

قال ابن سيرين : إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد له عذرا فقل لعل له عذرا.
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء ..

التي ارتكبها غيرنا في حقنا..

لا تلم كفى إذا السيف نباصح منى العزم و الدهر أبى
رب ساع مبصر فى سعيهأخطأ التوفيق فيما طلبا
مرحبا بالخطب يبلونى إذاكانت العلياء فيه السببا

و هناك من العظماء من توهب له سيئاته للقاعدة الفقهية :”اذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث”

العذر بالجهل

قال بن تيمية رحمه الله: (ولهذا كنت أقول للجهمية من الحلولية ، والنفاة الذين نفوا أن الله – تعالى – فوق العرش لما وقعت محنتهم: أنا لو وافقتكم كنت كافراً؛ لأني أعلم أن قولكم كفر، وأنتم عندي لا تكفرون؛ لأنكم جهال…)

و العالم يعرف الجاهل لأنه كان جاهلاً ،والجاهل لا يعرف العالم لأنه لم يكن عالماً

يقال أن الخليل بما أراد أن يضع العروض خلا في بيت ووضع بين يديه طستاً أو ما أشبه ذلك، وجعل يقرعه بعود ويقول: فاعلن مستفعلن فعولن، فسمعه أخوه فخرج إلى المسجد وقال: إنّ أخي قد أصابه جنون، وأدخلهم عليه وهو يضرب الطّست. فقالوا: يا أبا عبد الرحمن، ما لك أأصابك شيء؟ أتحبّ أن نعالجك؟ فقال: وما ذاك!!؟ فقالوا: أخوك يزعم أنك خولطت، فقال:

لو كنت تعلم ما أقول عذرتني … أو كنت تعلم ما تقول عذلتكا

لكن جهلت مقالتي فعذلتني … وعلمت أن جاهلٌ فعذرتكا

النقد للنقد

و هو داء انتشر في الامه نتيجة الاعجاب بالنفس و ازدراء الاخرين

فيقول لك فلان يفعل كذا (و القصد ان يخبرك انه لا يفعل هذا) و فلان لا يفعل كذا (و القصد اخبارك انه يفعل هذا)

ايها العائب افعال الورى أرنى بالله ما اذا تفعل

لا تقل عن عمل ذا ناقص جئ بأوفى ثم قل ذا أكمل

إن يغب عن عين سار قمر فحرام أن يلام المشعل

و اقسم بالله انه لا يسلم منهم أحد و لو كان رسول الله و تعال معى لتقرأ الحديث التالي

قال أبا سعيد الخدري: « بينما نحن عند رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يَقْسِم قَسْما ، أتاه ذو الخُوَيَصِرة – وهو رجل من بني تَميم – فقال: يا رسولَ الله ، اعدِلْ ، فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : ويلَكَ ، ومن يَعْدِلُ إذا لم أعْدِلْ ؟ – زاد في رواية: قد خِبْتُ وَخسِرْتُ إن لم أعْدِلْ – فقال عمر بن الخطاب : ائذن لي فيه فَأضرِب عنقه ، فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : دَعْهُ. فإن له أصْحَابا يحقِر أحَدُكم صلاتَه مع صلاتِهِم ، وصيامه مع صيامهم » زاد في رواية « يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، يمرقُون من الإسلام. وفي رواية : من الدِّين – كما يمرق السهمُ الرَّمِيةِ ، ينظر أحدهم إلى نصِلِه فلا يوجد فيه شيء ، ثم ينظر إلى رِصافِه فلا يوجد فيه شيء ، ثم ينظر إلى نَضِيَّه لا يوجد فيه شيء – وهو القِدْح – ثم ينظر إلى قُذَذه فلا يوجد فيه شيء ، سبقَ الفَرْثَ والدَّم

ولم تزل قِلَّةُ الإنصافِ قاطعةً بين الرجال وإن كانوا ذوي رَحِمِ

لا يعرف الفضلَ لأَهلِ الفضلِ *** إِلا أُولو الفضلِ من أَهلِ العقلِ

هيهاتَ يدري الفضلَ من ليسَ له *** فضلٌ ولو كانَ من أَهلِ النُّبلِ

إنما يعرف الفضل لاهل الفضل اولى الفضل و انظر و تأمل في المثال التالي

أُنشِد في مجلس الإمام علي بن أبي طالب قول الشاعر:

فتىً كان يُدنيه الغنى من صديقه

إذا ما هو استغنى ويبعده الفقر

كأن الثريا عُلِّقت بجبينه

وفي خَدِّه الشِّعرى وفي الآخر البدر

فلما سمعها علي بن أبي طالب ÷, قال: هذا طلحة بن عبيد الله, رغم الخلاف الواقع بينهما وقتئذ

اختلف ابن عباس وزيد في الحائض تنفر فقال زيد لا تنفر حتى يكون آخر عهدها الطواف بالبيت فقال ابن عباس لزيد سل نسياتك أم سليمان وصويحباتها فذهب زيد فسألهن ثم جاء وهو يضحك فقال القول ما قلت وروى يونس بن عبد الأعلى قال سمعت ابن وهب يقول سمعت مالك بن أنس يقول ما في زماننا شيء أقل من الانصاف

أكثر الناس يحكمون على الورى وهيهات أن يكونوا عدولا

فلكم لقبوا البخيل كريما ولكم لقبوا الكريم بخيلا

ولكم أعطوا الملح فأغنوا ولكم أهملوا العفيف الخجولا

رب عذراء حرة وصموها وبغي قد صوروها بتولا

وقطيع اليدين ظلما ولص اشبع الناس كفه تقبيلا

وسجين صبوا عليه نكالا وطليق مدلل تدليلا

انما النقد للتصويب فيقول الشاعر

ويعلم الله أني ما انتقدتك** إلا طمعا أن أراك فوق انتقاد

فإذا لزم النقد , فلا يكون الباعث الحقد , ولكن موجها إلى الآراء بالتمحيص لا إلى الأشخاص بالتنقيص

الدنيا

يا خاطب الدنيا إلى نفسها تناه عن خطبتها تسلم

إن التي تخطب قتالة قريبة العرس من المأتم

قال الحبيب: «ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تُبسَط عليكم الدنيا كما بُسِطَتْ على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم»[SUP](2)[/SUP].
وقال أيضا: «يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقالوا: ومن قلةٍ نحن يومئذٍ، قال: بل أنتم يومئذٍ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعنّ الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن. فقال قائل: يا رسول الله، وما الوهن. قال: حب الدنيا وكراهية الموت»[SUP](3)[/SUP].
ويقول
صلى الله عليه و سلم
: «إذا تبايعتم بالعينة[SUP](4)[/SUP] وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وكرهتم الجهاد، سلّط الله عليكم ذلا، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم»[SUP](5)[/SUP].
يقول الشافعي:

ومن يذق الدنيا فإني طعمتها … وسيق إلى عذبها وعذابها

فلم أرها إلا غروراً وباطلاً … كما لاح في ظهر الفلاة سرابها

وما هي إلا جيفة مستحيلة … عليها كلاب همهن أجتذابها

فإن تجتنبها عشت سلماً لأهلها … وأن تجتذبها ناهشتك كلابها

فطوبي لنفس أوطأت قعر بيتها … مغلقة الأبواب مرخي حجابها

قال وهب وأقبل على عطاء الخراساني فقال له: ويحك يا عطاء ألم أخبر أنك تحمل علمك إلى أبواب الملوك وأبناء الدنيا، ويحك يا عطاء أتاتي من يغلق عنك بابه ويظهر لك فقره ويواري عنك غناه وتدع من يفتح لك بابه ويظهر لك غناه، ويقول: ادعوني استجب لكم، ويحك يا عطاء، أرض بالدون من الدنيا مع الحكمة و لا ترض بالدون من الحكمة مع الدنيا، ويحك يا عطاء إن كنت يغنيك ما يكفيك فإن أدنى ما في الدنيا يكفيك، وإن كان لا يغنيك ما يكفيك فليس في الدنيا شيء يكفيك، ويحك يا عطاء فإن بطنك بحر من البحور وواد من الأودية ولا يملؤه إلا التراب.

الدنيا كماء البحر… كلما ازددت منه شربا … ازددت عطشا .

ان سبب الذل و الهوان الذي نحن فيه هو حب الدنيا

عَنْ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُم الْأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا)) قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: ((أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنْ تَكُونُونَ غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ؛ يَنْتَزِعُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ)) قَالَ: قُلْنَا: وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: ((حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ)) .

صلاح الدين ومعلمه نور الدين

كانا يمضيان على جوادين…. والشمس خلفهما…. وظلهما امامهما.

فقال نور الدين لصلاح الدين:- يا صلاح الدين، هل يمكن ان تدرك ظلك؟

فعدا صلاح الدين بحصانه، فلم يقدر ان يدرك ظله!

وفي طريق عودتهما استقبلا الشمس فكان ظلهما خلفهما…. فقال نور الدين:- يا صلاح الدين، هل يمكنك ان تنفك عن ظلك الذي يتبعك؟

فحاول صلاح الدين فلم يقدر…. فقال نور الدين:- ان الدنيا مثل هذا الظل ان طردته فر…. وان فررت منه طلبك.

عيش السعداء

قال تعالى : { * وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } [هود:108 ]

قال رسول الله (يا معاذ إن أردت عيش السعداء وميتة الشهداء والنجاة يوم المحشر والأمن يوم الخوف والنور يوم الظلمات والظل يوم الحرور والرى يوم العطش والوزن يوم الخفة والهدى يوم الضلالة فادرس القرآن فإنه ذكر الرحمن وحرز من الشيطان ورجحان فى الميزان)

هل تريد منى أن أرشدك الى طريق السعادة ؟؟؟تدفع كام ؟؟ اللهم صلى على محمد

لا يوجد طريق للسعادة ,السعادة هى نفسها الطريق ,

السعادة بداخلك من نفسك فلا تنتظر الحصول عليها من الخارج

قال أنس بن مالك – رضي الله عنه -: « كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُكْثِرُ أن يقولَ : يا مُقَلِّبَ القلوب ثبِّتْ قلبي على دِينِكَ ، فقلتُ : يا رسول الله ، قد آمنَّا بكَ ، وبما جئتَ به ، فهل تخاف علينا ؟ قال : نعم ، إن القلوبَ بين إصبعين من أصابع الرحمن ، يُقلِّبها كيف يشاءُ »..

110313_0722_26.jpg


يقول على الطنطاوي :”فيا أيها القراء: إنكم سعداء ولكن لا تدرون، سعداء إن عرفتم قدر النعم التي تستمتعون بها، سعداء إن عرفتم نفوسكم وانتفعتم بالمخزون من قواها، سعداء إن طلبتم السعادة من أنفسكم لا مما حولكم.

سعداء إن كانت أفكاركم دائماً مع الله، فشكرتم كل نعمة، وصبرتم على كل بَلِيَّة، فكنتم رابحين في الحالين، ناجحين في الحياتين.”

يقول علي بن أبي طالب :”السعادة الحقيقية هي سعادة الأخرة و هي اربعه انواع

بقاء بلا فناء

و علم بلا جهل

و قدرة بلا عجز

و غنى بلا فقر”

يقول الاستاذ مصطفي السباعي :”الحد الفاصل بين سعادة الروح و تعاسته هو ان تكون روحه عونا على المصائب او عونا للمصائب علية”

و يقول ايضا “


إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك

إذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتن بخلقك

إذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتن بعقلك

إذا كنت تحب البر في الحياة فاعتن بأبنائك

إذا كنت تحب الإخلاص في الحياة فاعتن بزوجك

إذا كنت تحب الوفاء في الحياة فاعتن بأصدقائك

إذا كنت تحب الوضوح في الحياة فاعتن بصدق قولك

إذا كنت تحب الحب في الحياة فاعتن بمن حولك

إذا كنت تحب التقدير في الحياة فاعتن بأدبك

إذا كنت تحب الجمال في الحياة فاعتن بروحك

و إذا كنت تحب كل ذلك فاعتن بدينك ”

و تعرف على نفسك تعرف ما يسرك و يسعدك

يقول مصطفي السباعي “
لذة العابدين في المناجاة، ولذة العلماء في التفكير، ولذة الأسخياء في الإحسان، ولذة المصلحين في الهداية، ولذة الأشقياء في المشاكسة، ولذة اللئام في الأذى، ولذة الضالين في الإغواء والإفساد. ”
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
و يقول الاستاذ “احمد امين” :”
يخطئ من يظن أن أسباب السرور كلها في الظروف الخارجية، فيشترط لِيُسَرَّ مالاً وبنين وصحة؛ فالسرور يعتمد على النفس أكثر مما يعتمد على الظروف، وفي الناس من يشقى في النعيم، ومنهم من ينعم في الشقاء؛ وفي الناس من لا يستطيع أن يشتري ضَحَكةً عميقةً بكل ماله وهو كثير، وفيهم من يستطيع أن يشتري ضحكات عالية عميقة واسعة بأتفه الأثمان، وبلا ثمن.”

و يقول الاستاذ احمد امين ” وأكثر الناس يخطئ في حقيقة بديهية، وهي أنْ ليست السعادة أن تكون عندك شيء، ولكن أن تعمل شيئاً؛ فالسعادة ليست في المِلْكية، ولكن في العمل.

إن مَثَلَ مَنْ يجمع المال؛ قصداً للسعادة كمثل مَنْ يتسلح للعدو، فيلبس دروعاً ثقيلة، ويحمل أسلحة كثيرة؛ حتى يثقل ذلك عليه؛ فيمنعه من السير.

تَسْأَلينني في آخر خطابك عن وسائل الحياة الطيبة، فأرى أنها تقوم على أسس أربعة:

أولها: العمل ـ وهو قَدْرٌ لا بدَّ منه للغني والفقير,والرجل و المرأة, و بدونه تصبح الحياة عبئاً ثقيلاً لا يطاق .

إن العمل واجب من ناحية الأخلاق؛ فمن أكل من مال الأُمة وجب أن يقدم لها أجر ما أكل، ومن سوء الحظ في المدنية الحاضرة والسابقة أن الجزاء فيها ليس متكافئاً مع العمل؛ فالأمم كلها ـ مع الأسف ـ مملوءة بالأمثلة العديدة لأناس يعملون كثيراً, ويعملون عملاً نافعاً عظيماً, ثم لا يكافئون على عملهم إلا بالقليل الذي يسد رمقهم, وبجانبهم من يعمل قليلاً، أو لا يعمل أصلاً، أو يعمل شراً، ثمَّ هو يكافأ على ذلك من غير حساب.

وهذا عيب في المدنية يجب أن يعالج, ثم العمل واجب من الناحية النفسية؛ فمن لم يعمل عوقب بالسآمة، والملل، والضجر، وكلما كان العمل لنفع الناس كان الجزاءُ عليه أوفى.

وعبرة ذلك في التاريخ نفسه, فهو لم يحفظ لنا أسماء الأغنياء، والوزراء، والمترفين بقدر ما حفظ لنا أسماء كبار العاملين الخيِّرين.

بالأمس كنت أتحدث إلى صديق لي عن العالِمْ الشهير(ابن حزم الأندلسي) فكان مما قلته إنه كان عالماً كبيراً، وأخلاقياً عظيماً، وكان من بيت كبير فقد كان أبوه وزيراً .

فقال: ما اسم أبيه؟ قلت نسيت ذلك، قال: إن في ذلك لعبرة لقد حفظت وحفظ أمثالك اسم العالم ونسيت ونسي أمثالك اسم الوزير الذي كان ذا جاه عريض؛ فالحياة بلا عمل حياة ميتة، و لست مخيراً أن تعمل؛ وكل اختيارك إنما هو في نوع العمل الذي يصلح لك، ويصلح له، وإني لا أشك في أن الأغنياء الذين لا عمل لهم من أشقى الناس, ولذلك يبحثون عن اللذائذ الرخيصة يضعون بها سأمهم ولكن سرعان ما تنقضي لذائذهم فخير أكلة ما أكلها الإنسان على جوع, وخير نوم ما نامه الإنسان بعد تعب، والراحة الدائمة في حاجة إلى إجازة أكثر من حاجة العمل إلى إجازة، ولعل سأم السيدات وخصوصاً المترفات اللائي اعتمدن في عمل البيت، وتربية الطفل على الخدم، والحشم سببه هذا, وهو الحياة بلا عمل، وتَلَمُّس السعادة من طريق اللذائذ التافهة.

الأساس الثاني للحياة الطبيعية: الطبع الراضي ,أو المزاج الفرح, أو الطبيعة المتفائلة؛ فنرى في الحياة وجوهها الباسمة، وخيراتها الكثيرة؛ فكثير من أسباب الشقاء يرجع إلى الطبع الساخط, الطبع الذي لا يرى في الحياة إلاَّ مصائبها، وشرورها، وأحزانها, الطبع الذي يخلق من كل سرور بكاءاً، ومن كل لذة ألماً، ومن كل مسرة محزنة,الطبع الذي إذا أتيت له بعشرين تفاحة كلها جيدة ما عدا واحدة لا تقع عينه إلا على الفاسدة, وإذا كان في بيته كل ما يسر لم يلتفت إليه، وخَلَقَ الغضبَ من طبق كسر، أو كرسي في غير موضعه.

الطبع الراضي متسامح في الصغائر, خالق للسعادة، باشٌّ مستبشر,يتوقع الخير أكثر مما يتوقع الشر,يضحك حتى في الهزيمة، وحتى عند الخسارة المادية, يرى أن مسرح الحياة كميدان لعب الكرة, يكسب اللاعب فيضحك، ويخسر فينتظر الغلبة.

علمتني الحياة أن أتلقى كل ألوانها رضا وقبولا

ورأيت الرضا يخفف أثقالي ويلقي على المآسي سدولا

والذي ألهم الرضا لا تراه أبد الدهر حاسدا أو عذولا

أنا راض بكل ما كتب الله ومزج إليه حمدا جزيلا

أنا راض بكل صنف من الناس لئيما ألفيته أو نبيلا

لست أخشى من اللئيم أذاه لا, ولن اسأل النبيل فتيلا

فسح الله في فؤادي فلا أرضى من الحب والوداد بديلا

في فؤادي لكل ضيف مكان فكن الضيف مؤنسا أو ثقيلا

ضل من يحسب الرضا عن هوان أو يراه على النفاق دليلا

فالرضا نعمة من الله لم يسعد بها في العباد إلا القليلا

و اما الذي لا يرضى

صغير يطلب الكبر = وشيخ ود لو صغرا

وخال يشتهي عمل = وذو عمل به ضجرا

ورب المال في ضيق = وفي ضيق من افتقرا

ويشقى المرء منـهزما = ولا يرتـاح منتصرا

الأساس الثالث: أن يكون للإنسان غرض نبيل في حياته الاجتماعية, يشعر بأن هناك بائسين من نواحيهم ؛ فالدنيا مملوءة بآلام الناس من مرض، وفقر؛ فإذا استطاع أن يُشْعَر قَلْبَهَ الرحمة؛ فيعمل في جمعية تخفيف الفقر، أو تواسي المرضى، أو تسعف المنكوبين، أو نحو ذلك شعر بأنَّ حياته غنية بعمل الخير؛ فاغتبط وسعد؛ يَسْعدُ لمشاركة الخيرين في عملهم, ويسعد في شعوره بمحاولته إنقاذ البائسين من بؤسهم.

وهذا عمل في متناول الرجال، والنساء على السواء؛ فكلٌّ يستطيع أن يشترك في خدمة اجتماعية يقدمها؛ فيشعر بالغبطة والسرور، ولا شيء يبعث الضجر والسأم كمعيشة الإنسان لنفسه فقط.

إن الأنانية وحب الذات() خُلُقٌ طفليٌّ يصحب النفس الضيِّقة في دور الطفولة؛ فمن كبر ولا زال لا يحب إلا نفسه كان ذلك علامة طفولته، وصغر نفسه؛ الأناني كثير السأم لأنه لا يشعر إلا بنفسِه ونَفْسُهُ تدور حول نفسها، أما الذين يشعرون بغيرهم فيضيفون نفوساً إلى نفوسهم، وآفاقاً إلى آفاقهم، ويجدون لأنفسهم أغذية مختلفة من شعور الآخرين وآرائهم.

قال صحبي : نراك تشكو جروحا أين لحن الرضا رخيما جميلا

قلت أما جروح نفسي فقد عودتها بلسم الرضا لتزولا

غير أن السكوت عن جرح قومي ليس إلا التقاعس المرذولا

لست أرضى لأمة أنبتتني خلقا شائها وقدرا ضئيلا

أنا أبغي لها الكرامة والمجد وسيفا على العدا مسلولا

علمتني الحياة أني إن عشت لنفسي أعش حقيرا هزيلا

الأساس الرابع للحياة الطيبة: أن يكون لك غرض في الحياة محدود ، ثم يكون لك اهتمامٌ في تحقيقه، وتعاون مع من يشاركك في برنامجه، توسع ثقافتك فيما حدَّدت من غرض وتتعشقه؛ حتى تتلذذ من العمل الذي يقرب من النجاح فيه؛ فحدد الغرض، وارسم برنامجه، ورتب خطواته، وأحبه، وأحب العمل للوصول إليه تشعر بسعادة لا تُقَدَّر.

إن كثيراً من البؤساء في الحياة سبب بؤسهم أنهم يعيشون ولا يدركون لِمَ يعيشون، وما وظيفتهم في الحياة وما غرضهم منها؛ فيكون كالسائر في الشارع بلا غرض, يتسكع هنا آناً وهنا آناً؛ فإذا رأيت رجلاً متبرماً من الحياة, ضَيِّقَ الصدر, ملولاً ضجراً يغلب عليه الحزن والكدر_ فاعلم أنه فقد عنصراً أو أساساً من عناصر الحياة الطيبة؛ فهو إما فارغ لا عمل له يعتمد على مال موروث، أو مال يأتي من عمل غيره، ويكتفي بهذا، ويركن إلى البطالة، أو هو إنسان تعوَّد أن يرى الحياة بمنظارٍ أسودَ دائماً ولم يقاومه, أو هو عاش لنفسه فقط؛ فلم يشترك في عمل اجتماعي يشعره بالرحمة، والشفقة، وهي من النعم الكبرى على الإنسان, أو عاش بلا غرض كالريشة في الهواء لا يتحمس لعمل، ولا ينظر غاية.

هذه ـ يا سيدتي ـ هي أسباب الحياة الطيبة, وفقدانها أو فقدان واحدة منْها يجعلها حياة تعسة بغيضة.
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
فليختبر كل نفسه؛ ليعرف موضع مرضه. ”

قال الرافعي:” إن السعادة الإنسانية الصحيحة في العطاء دون الأخذ، وإن الزائفة هي الأخذ دون العطاء، وذلك آخر ما انتهت إليه فلسفة الأخلاق.”

و يقول الدكتور القرضاوي

قالوا: السعادة في السكون وفي الخمـول وفي الخمـود

في العيـش بيـن الأهـل لا عيـش المهاجر والطريـد

في لقمـة… تأتـي إليـك بغيـر ما جـهـد جـهـيـد

في المشي خلف الركب في دعـة وفي خطـو وئـيـد

في أن تـقـول كمـا يقـال فـلا اعتـراض ولا ردود

في أن تـسيـر مع القطيـع وأن تـقـاد ولا تـقـود

في أن تـصيـح لكل وال عاش عـهـدكـم المـجـيـد

في أن تـعيـش كما يراد ولا تـعيـش كمـا تـريـد‍

قـلت: الحيـاة هي التـحرك لا السكـون ولا الهمـود

وهي التـفاعل والتـطـور لا التـحجـر والجـمـود

وهي الجـهـاد، وهل يجـاهـد من تـعلق بـالقـعود

وهي الشعور بالانـتـصار ولا انـتـصار بلا جـهود

وهي التـلـذذ بالمتـاعـب لا التـلـذذ بـالـرقـود

هي أن تـذود عـن الحـيـاض، وأي حـر لا يـذود؟

هي أن تـحـس بأن كـأس الـذل من مـاء صـديـد

هي أن تـعيش خليـفة في الأرض شأنـك أن تـسود

هي أن تـخط مصيـر نفسك في التـهام وفي النـجود

وتـقول: لا، ولمـلء فـيـك لكـل جـبـار عنـيـد

هـذي الحيـاة وشـأنـها من عـهـد آدم والجــدود

فـإذا ركـنـت إلى السـكـون فـلذ بسكـان اللحـود

أفبـعد ذاك تـظن أن… أخـا الخمـول هو السعيـد

السر

أخى الفاضل ما دمت أكملت المشوار الى هذه الصفحة فقد ترافقنا طويلا و اصبح لي حق عليك و اصبح لك حق علي.

اما حقي عليك الا تبخل علي بنصيحة او ارشاد لخطأ او دعوة بغيب او كلمه تشجيع.

اما حقك علي أن ارشدك الى السر :

أحرص على طاعة السر و أهرب من المعصية في الخلوة

أنظر الى كيف و تدبر في الدعاء و الذكر خفيه

{
قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (63) }الانعام

{ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً }الاعراف

{
وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ (205)
}الاعراف

{ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) }فماذا كان جزائهم {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) } السجدة

{
إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271) } البقرة

قال رسول الله “ من استطاع منكم أن يكون له خبئ من عمل صالح فليفعل

“لا عمل أرجى للقبول من عمل يغيب عنك شهوده و يحتقر عندك وجوده ”

يقول أحد السلف: لقد أدركنا أقوامًا ما كان على ظهر الأرض من عمل يقدرون على أن يعملوه في السر؛ فيكون علانية أبدًا، يجلس الرجل منهم في المجلس المعمور بذكر الله، فتأخذه الخشية، فتأتيه العَبَرة لتخرج فيردها؛ فإذا خشي خروجها خرج من مجلسه خوفًا من دواعي السمعة والرياء. يصوم أحدهم يومًا، ويفطر يومًا لمدة أربعين سنة لا يعلم أهله به، كان حمَّالاً -يعمل حمالاً- يحمل غداءه معه في الصباح، فيتصدق به في الطريق على أحد المساكين، ويرجع في المساء ليتعشى مع أهله؛ فذاك إفطاره وهو عشاؤهم. بل إن [ابن المبارك] -عليه رحمة الله- كان يجاهد في سبيل الله، وكان يضع اللثام على وجهه لئلا يُعرف خوفًا على نيته أن يشوبها شائب من الشوائب. هل عاش أولئك يومًا من الدهر على وجه الأرض. إي والله .. اللهم إنا نشهدك أنَّا نحبهم، اللهم احشرنا وإياهم في زمرة الصالحين.

و تأمل في حديث السبعه الذين يظلهم الله بظله

{سبعة يظلهم الله فى ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله الإمام العادل وشاب نشأ فى عبادة الله ورجل قلبه معلق فى المساجد ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إنى أخاف الله رب العالمين ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه}

نجد في أخر رجلين يظهر جليا أخفاء العمل و قد يكون في السبعه و لكنه يتضح في النتصدق صدقه و لا يعلم بها احد , و من ذكر الله خاليا منفردا لا يراه أحد فبكت عيناه

و بلغنا عن عيسى بن مريم عليه السلام أنه قال : إذا كان يوم صوم أحدكم فليدهن لحيته و يمسح شفتيه من دهنه حتى ينظر إليه الناظر فيظن أنه ليس بصائم و عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : إذا أصبح أحدكم صائما فليترجل ـ يعني يسرح شعره ـ و يدهنه و إذا تصدق بصدقة عن يمينه فليخفها عن شماله و إذا صلى تطوعا فليصل داخل بيته

( وهبني كتمت السر أو قلت غيره … أتخفى على أهل القلوب السرائر )

( أبى ذاك إن السر في الوجه ناطق … و إن ضمير القلب في العين ظاهر )

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (صلاة الرجل تطوعاً حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمساً وعشرين)

( كم اكتم حبكم عن الأغيار … و الدمع يذيع في الهوى أسرارى )

( كم أستركم هتكتمو أسرارى … من يخفي في الهوى لهيب النار )

يقول حسن البصري :”و أبك في ساعات الخلوة لعل مولاك يطلع عليك فيرحم عبرتك فتكون من الفائزين ”

خلق قلبك صافيا في الأصل وإنما كدرته الخطايا وفي الخلوة يركد الكدر تلمح سبب هذا التكدير فما يخفى الحال على متلمح كنت مقيما في دار الإنابة نظيفا فسافرت في الهوى فعلاك وسخ أفلا تحن إلى النظافة ألا يحرك البدوي ذكر نجد

لما هبط المسلمون المدائن وجمعوا الأقباض أقبل رجل بحق معه فدفعه إلى صاحب الأقباض فقال الذين معه: ما رأينا مثل هذا قط، ما يعدله ما عندنا ولا يقاربه. فقالوا له: هل أخذت منه شيئاً؟ فقال: أما والله لولا الله ما أتيتكم به فعرفوا أن للرجل شأناً: فقالوا: من أنت؟ فقال: لا والله لا أخبركم لتحمدوني، ولا غيركم ليقرظوني، ولكني أحمد الله وأرضى بثوابه فأتبعوه رجلاً حتى انتهى إلى أصحابه فسأل عنه فإذا هو عامر بن عبد قيس.

و رأى الشيخ محمد حسان الامام أحمد بن حنبل في المنام فقال له أوصني قال: “حافظ على خلوتك”

قال محمد بن إسحاق ((كان أناس بالمدينة يعيشون ولا يدرون من أين يعيشون؟ومن يعطيهم؟فلما مات

زين العابدين بن الحسين رضي الله عنهما فقدوا ذالك فعرفوا انه هو الذي كان يأتيهم بالليل بما

يأتيهم به ولما مات وجدوا في ظهره وأكتافه اثر حمل الجرب أي الكيس إلى بيوت الأرامل والمساكين))

و تعال لننظر الى بن المبارك قال عبدة بن سليمان: كنا في سرية مع عبد الله بن المبارك في بلاد الروم فصادفنا العدو فلما التقى الصفان خرج رجل من العدو فدعا إلى البراز، فخرج إليه رجل فطارده ساعة فطعنه فقتله، ثم آخر فقتله؛ ثم دعا إلى البراز فخرج إليه رجل فطارده ساعة فطعنه فقتله؛ فازدحم عليه الناس وكنت فيمن ازدحم عليه فإذا هو ملثم وجهه بكمه فأخذت بطرف كمه فمددته فإذا هو عبد الله بن المبارك فقال: وأنت يا أبا عمرو ممن يشنع علينا.

عن القاسم بن محمد قال: كنا نسافر مع ابن المبارك فكثيراً ما كان يخطر ببالي فأقول في نفسي: بأي شيء فضل هذا الرجل علينا حتى اشتهر في الناس هذه الشهرة؟ إن كان يصلي إنا نصلي، ولئن يصوم إنا لنصوم، وإن كان يغزو فإنا لنغزو، وإن كان يحج إنا لنحج.

قال: فكنا في بعض مسيرتنا في طريق الشام ليلة نتعشى في بيت إذ طفئ السراج فقام بعضنا فأخذ السراج وخرج يستصبح فمكث هينهة ثم جاء بالسراج فنظرت إلى وجه ابن المبارك ولحيته قد ابتلت من الدموع. فقلت في نفسي: بهذه الخشية فضل هذا الرجل علينا، ولعله حين فقد السراج فصار إلى الظلمة ذكر القيامة.

قال المروزي: وسمعت أبا عبد الله بن حنبل قال: ما رفع الله ابن المبارك إلا بخبيئة كانت له.

و قال بن حنبل :”طوبي لمن أخمد الله تعالى ذكره”

سفيان الثوري يقول: بلغني أن العبد يعمل العمل سراً فلا يزال به الشيطان حتى يغلبه فيكتب في العلانية، ثم لا يزال الشيطان به حتى يحب أن يحمد عليه فينسخ من العلانية فيثبت في الرياء.

قال بشر بن الحارث لا أعلم رجلا أحب أن يعرف إلا ذهب دينه وافتضح وقال بشر لا يجد حلاوة الآخرة رجل يحب أن يعرفه الناس
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
فصل : الجزاء على مقادر الاخلاص

إن للخلوة تأثيرات تبين في الخلوة كم من مؤمن با الله عز و جل يحترمه عند الخلوات فيترك ما يشتهي حذرا من عقابه أو رجاء لثوابه أو إجلالا له فيكون بذلك الفعل كأنه طرح عودا هنديا على مجمر فيفوح طيبه فيستشنقه الخلائق و لا يدرون أين هو

و على قدر المجاهدة في ترك ما يهوى تقوى محبته أو على مقدار زيادة دفع ذلك المحبوب المتروك يزيد الطيب و يتفاوت تفاوت العود

فترى عيون الخلق تعظم هذا الشخص و ألسنتهم تمدحه و لا يعرفون لم ؟ و لا يقدرون على وصفه لبعدهم عن حقيقة معرفته

و قد تمتد هذه الأرابيح بعض الموت على قدرها فمنهم من يذكر بالخير مدة مديدة ثم ينسى و منهم من يذكر مائة سنة ثم يخفى ذكره و قبره و منهم أعلام يبقى ذكرها أبدا

و على عكس هذا من هاب الخلق و لم يحترم خلوته بالحق فإنه على قدر مبارزته بالذنوب و على مقادير تلك الذنوب يفوح منه ريح الكراهة فتمقته القلوب فإن قل مقدار ما جنى قل ذكر الألسن له بالخير و بقي لمجرد تعظيمه و إن كثر كان قصارى الأمر سكوت الناس عنه لا يمدحونه و لا يذمونه

و رب خال بذنب كان سبب وقوعه في هوة شقوة في عيش الدنيا و الآخرة و كأنه قيل له : إبق بما آثرت فيبقى أبدا في التخبيط

فانظروا إخواني إلى المعاصي أثرت و عثرت

و قال أبو الدرداء رضي الله عنه : [ إن العبد ليخلوا بمعصية الله تعالى فيلقي الله بغضه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر ]

فتلحموا ما سطرته و اعرفوا ما ذكرته و لا تهملواخلواتكم و لا سرائركم فإن الأعمال بالنية و الجزاء على مقدار الإخلاص

و أحذر معصية الخلوة

قال رسول الله ” لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضا فيجعلها الله هباء منثورا . قال ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا جلهم لنا أن

لا نكون منهم و نحن لا نعلم ، قال : أما إنهم إخوانكم و من جلدتكم و يأخذون من

الليل كما تأخذون و لكنهم أقوام إذا خلو بمحارم الله انتهكوها ” .

قال يحيى بن معاذ الرازي :”من خان الله في السر هتك سره في العلانية”

يـا كـــاتــم الـــسر و مـخــفــيـــة أين مــن الله تــواريــة

بارزت الله بالعصيان رب العلا و أنت من جارك تخفية

قال أبا حامد الخلفاني لأحمد بن حنبل : يا أبا عبد الله هذه القصائد الرقاق التي في ذكر الجنة والنار أي شيء تقول فيها ؟ فقال : مثل أي شيء ؟ قلت : يقولون :

( إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني )

( وتخفي الذنب من خلقي وبالعصيان تأتيني )

فقال : أعد علي فأعدت عليه فقام ودخل بيته ورد الباب – فسمعت نحيبه من داخل وهو يقول :

( إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني )

( وتخفي الذنب من خلقي وبالعصيان تأتيني )

قال ابن رجب رحمه الله :”خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس”.

إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل……. خلوت ولكن قل علي رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة…………. ولا أن ما تخفيه عنه يغيب

110313_0722_27.jpg


من عمل في السر عمل يستحي منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر

وقال زهير بن أبي سلمى

ومهما تكن عند امرء من خليقة … وإن خالها تخفي على الناس تعلم

خطوط حمراء


  1. [*=center]كسر الحاجز
{ ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين}

اعلم ان بينك و بين الهلاك سور عظيم و هناك سلسلة لا يظهر لك منها الا حلقة واحدة , لكنك اذا سحبت هذه الحلقة ظهرت باقي الحلقات و يسهل عليك تجاهل الحلقة لكن يصعب عليك تجاهل السلسل ان بدأت في جذبها

السيجارة الاولى ليست سيجارة واحدة بل هي الاف السجائر و بداية طريق المخدرات

يقول حسن البنا “احذروا السيجارة الأولى، والكأس الأولى، والمرأة الأولى”.


  1. [*=center]قتلوه قتلهم الله
أحذر الفتوى بغير علم

قال عبد الله بن عباس – رضي الله عنه -: « أصاب رجلا جَرْح في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم احْتَلَم ، فأُمِر بالاغتسال ، فاغتسل فمات ، فبلغ ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقال : قتلوه ، قتلهم الله ، ألم يكن شفاءُ العِيِّ السؤالَ ؟ » أخرجه أبو داود.

وفي رواية رزين « ثم احتلم ، فسأل من لا علم له بالسُّنَّة : هل له رُخصة في التيمم ؟ فقالوا له : لا ، فاغتسل فمات ، فبلغ ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقال : قتلوه قتلهم الله ، ألم يكن شفاء العي السؤال ؟ فإنما كان يكفيه أن يتيمم ، وأن يَعْصِبَ على جرحه خرقة ، ثم يمسح عليها ، ويغسل سائر جسده ».


  1. [*=center]التسويف
دع عنك التسويف فلم نرى عظيما يسوف

يقول الصاحب شرف الدين الأنصاري

دع التسويفَ وامضِ إِلى المعالي … بعزمٍ من ذبابِ السيفِ أمضى

– وخذْ في الجدِّ وارفضْ من أباهُ … من الأهلين والإِخوانِ رَفْضا

– واصغِ لما أشرتُ به فإِني … صحبتُكَ منه كأسَ النصحِ مَحْضا

يا مؤخرا توبته بمطل التسويف ( لأي يوم أجلت ) كنت تقول إذا شئت تبت فهذي شهور الصيف عناقد انقضت قدر أن الموت لا يأتي إلا بغتة أليس مرض الموت يبغت ويحك قد نفذ السليط فاستدرك ذبالة المصباح في كل يوم تضع قاعدة إنابة ولكن على شفا جرف هار كم تعزم على طاعة وتوبة يا ليلى الهوى ما تبصر توبة تبيت من العزم في شعار أويس فإذا أصبحت أخذت طريق قيس تنقض عرى العزايم عروة عروة كل صريع في الهوى رفيق عروة كم تدفن كثيرا من الأعزة وما يرجع كثير عن حب عزة

( جنونك مجنون ولست بواجد … طبيبا يداوي من جنون جنون )

قيل لعمر بن عبد العزيز “يا أمير المؤمنين لو ركبت ـ في نزهة ـ فَتَرَوَّحْتَ! أجابهم: فمن يجزي عني عمل ذلك اليوم؟ قال: تجزيه من الغد، أجاب عمر: فَدَحَني عمل اليوم، فكيف إذا اجتمع عليَّ عملُ يومين”..

فخل لها خلي مرادك معطياً … قيدك من نفس بها مطمئنة

وامس خلياً من حظوظك واسم عن … حضيضك وأثبت بعد ذلك تنبت

وسددوا قارب واعتصم واستقم لها … مجيباً إليها عن إنابة مخبت

وعد من قريب واستجب واجتنب (غداً) … وشمر عن ساق اجتهاد بنهضة

وكن صارماً كالوقت فالمقت في (عسى) … وإياك (مهلا) فهي أخطر علة

وقم في رضاها واسع غير محاول … نشاطاً ولا تخلد لعجز مفوت

وسر زمناً وانهض كسراً فحظك … البطالة ما اخرت من مالصحة

وأقدم وقدم ما قعدت له مع … الخوالف واخرج عن قيود التلفت

وجد بسيف العزم سوف فإن تجد … تجد نفساً فالنفس إن جدت جدت

رأى رجل عمر بن عبدالعزيز وقد أصابه الجهد من كثرة العمل، فقال له: يا أمير المؤمنين، لو تروحت وركبت. قال: كيف لي بعمل ذلك اليوم؟ قلت: يكون في اليوم الذي يليه؟ قال: حسبي عمل يوم في يومه، فكيف بعمل يومين في يوم…”

أن أردت أن تسوف فسوف في أمور الدنيا و المعاصي تقول لك نفسك :”أنظر الى هذه الفتاه ” فقل لها :”ليس الان , بعد قليل” بعد ثواني تكون مرت بدون أن تخسر حسناتك فليس بين المعصية و الطاعة الا لحظات صبر

و اعلم أن زمان الإبتلاء ضيف قراه الصبر كما قال أحمد بن حنبل : [ إنما هو طعام دون طعام و لباس دون لباس و أنها أيام قلائل فلا تنظر إلى لذة المترفين و تلمح عواقبهم و لا تضق صدرا بضيق المعاش و علل الناقة بالحدو تسير :

( طاول بها الليل مال النجم أم جنحا … و ما طل النوم ضن الجفن أم سمحا )

( فإن تشكت فعللها المجرة من … ضوء الصباح و عدها بالرواح ضحى )

و قد كان أهدي إلى أحمد بن حنبل هدية فردها ثم قال بعد سنة لأولاده : [ لو كنا قبلناها كانت قد ذهبت ]

و مر بشر على بئر فقال له صاحبه : أنا عطشان فقال : البئر الأخرى فمر عليها فقال له : الأخرى ثم قال : كذا تقطع الدنيا

و دخلوا إلى بشر الحافي و ليس في داره حصير فقيل له : ألا بذا تؤذى ؟ فقال : هذا أمر ينقضي

و كان لداود الطائي دار يأوي إليها فوقع سقف فانتقل إلى سقف إلى أن مات في الدهليز

فهؤلاء الذين نظروا في عواقب الأمور و بعد هذا فلا أطالبك بهذه الرتبة بل أقول لك : إن حصل لك شيء من المباح لا من فيه و لا أذى و لا نلته بسؤال و لا من يد ظالم تعلم أن ماله حرام أو فيه شبهة فإفسح لنفسك في مباحاتها بمقدار ما تحتاج إليه و كن مقدرا للنفقة غير مبذر

فإن الحلال لا يحتمل السرف و متى أسرفت إحتجت إلى التعرض للخلق و التناول من الأكدار

و إن ضاق بك أمر فأصبر فإن ضعف الصبر فسل فاتح الأبواب فهو الكريم و عنده مفاتح الغيب

و إياك أن تبذل دينك بتصنع للخلق أو يتقرب إلى الأمراء و تستعطي أموالهم

و أذكر طريق السلف : كان ابن سمعون له ثياب يجلس فيها للناس ثم يطويها إلى المجلس الآخر ورثها عن أبيه بقيت أربعين سنة

و كانت ميمونة بنت شاقولة تعظ الناس و لها ثياب قد بقيت أربعين سنة

و من صفا نظره و تهذب لفظه نفع وعظه و من كدر كدر عليه

و الحالة العالية في هذا إقبال القلب على الله عز و جل و التوكل عليه و النظر إليه و إلتفات القلب عن الخلق

فإن إحتجت فإسأله و إن ضعفت فإرغب إليه

و متى ساكنت الأسباب إنقطعت عنه و متى إستقام باطنك إستقامت لك الأمور

” إذا همّت نفسك بالمعصية فذكرها بالله، فإذا لم ترجع فذكرها بأخلاق الرجال، فإذا لم ترجع فذكرها بالفضيحة إذا علم بها الناس، فإذا لم ترجع فاعلم أنك تلك الساعة قد انقلبت إلى حيوان. ”
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
أسباب التسويف


  • [*=center]الكسل
أستعذ بالله من الكسل

عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – أَنَّ النَّبِىَّ – صلى الله عليه وسلم – كَانَ يَقُولُ « اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ ، وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْغِنَى ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْفَقْرِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ عَنِّى خَطَايَاىَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ، وَنَقِّ قَلْبِى مِنَ الْخَطَايَا ، كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ ، وَبَاعِدْ بَيْنِى وَبَيْنَ خَطَايَاىَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ »


  • [*=center]لا احب هذا العمل
كان الدكتور احمد زويل يذاكر او بالاصح يحفظ المواد رغم عقمها حتى يتخرج بتقدير و يصبح معيد

هناك اعمال كثيرة يجب علينا عملها لا نحبها نصيحة ابدأ بها حتى تتفرج للاعمال التى تحبها


  • [*=center]تردد
احسم امرك و تذكر قصه الحمار (حفظكم الله) الذي كان على يمينه حزمة برسيم و على شماله ماء فكلما اراد ان يذهب للبرسيم تردد و قال “اشرب اولا” فاذا فتجه للماء قال” بل اكل ثم اشرب” حتى مات جوعا و عطشا بينهما


  • [*=center]خوف من المجهول
اقتحم المجهول و الناس عدو ما يجهل , فتوكل على الله و لا تخشي من الماء و علم انه هناك فرصة كبيرة للنجاح في المغامرة , و لا توجد ادنى فرصة في الخوف و التردد


  1. [*=center]المتأمر الغبي
نعم أنه متأمر و غبي , هل تعلمون لماذا ؟؟ لأنه يتأمر على نفسه حتى يهلكها و يهلك رأس مالها “الوقت” فتراه يجلس بالساعات الطوال امام التلفاز حتى أن أحدهم جلس يشاهد فيلم يتم اعادته كل 3 ساعات لمده ثلاثه ايام متصله ؟!؟!؟!؟!؟؟

يقول الاستاذ احمد امين :”الحقيقة أن كل إنسان هو سائق قطار؛ أعني أن نفسه تسوق قطاراً، وأن مثل هذه العادات السيئة مثل الخمر الذي يشربها السائق تقوده إلى أشد الأخطار، وليس هناك دواء لتجنب هذا الخطر إلا الإرادة القوية التي تحمي صاحبها من السكر عند سَوْق القطار.

ومع الأسف كثير من الشبان لا يفهمون هذا، ويسوقون قطار أنفسهم وهم سكارى، ولا يفيقون من سكرهم إلا بعد الاصطدام، وفوات الوقت، وخسارة النفس.

لابد أن يعوِّد الشاب نفسه إيقاظ العقل، وقوة الإرادة، والشعور بالواجب؛ ليقاوم هذا الإغراء، مثل ذلك مثل من استحلى النوم في السرير مع مجيء موعد عمله؛ فإنه إذا استسلم للنوم والخمول والكسل ضعفت إرادته.

ولكن إذا أشعر نفسه بواجبها، ونبَّه وعيَه؛ لوجوب الانتباه، والقيام من السرير؛ لمباشرة عمله _ استطاع بذلك أن يقاوم الإغراء، ويباشر العمل.

وهكذا الشأن في شؤون الحياة كلها، إذا استسلم للراحة، واستسلم للإغراء خمل عقلُه، ونامت إرادتُه، ولم ينتبه إلى ما يجب أن يعمل إلا بعد فوات الأوان.”

وأنا الذي جلب المنية طرفه فمن المطالب والقتيل القاتل

يقول المتنبي : أنا المسئول! أنا الذي نظر، وأنا الذي أصيب، وأنا المقتول وأنا القاتل؛ فمن الذي يحمل الدية؟

ما يبلغ الاعداء من جاهل ما يبلغ الجاهل من نفسه


  1. [*=center]من أوسع أودية الباطل الغلو في الأفاضل
{
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171 )}النساء

قال (المعلمي): (من أوسع أودية الباطل الغلو في الأفاضل : ومن أمضى أسلحته : أن يرمي الغالي كل من يحاول رده إلى الحق ببغض أولئك الأفاضل ومعاداتهم) .


  1. [*=center]رضا الناس
اذا كنت تنتظر المديح من الاخرين فأنك سوف تصبح صيدا سهلا لهم و لن تكون عظيما ابدا

110313_0722_28.jpg

اذا رضيت عني كرام عشيرتي فلا زال غضبان لعى لئامها

ان الناس لا يرضون الا أن تكون نسخة منهم اذا أكل أحدهم ست تمرات عاب على من أكل سبعة أنه أكثر من الاكل و عاب على من أكل خمسه أنه لن يقوى على العمل

{
وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً }

و اذا رضى عنك اليهود و النصارى فاحذر {
وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) }

أن المعيار الحقيقي هو رضا الله و ليس رضا الناس

{
يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62)}

{
أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) }

أحد الناس قال :”أنا أتمنى أن يحبني فلان ” و لو أحبه الله لصرف قلوب العباد الى محبته

ضحكت فقالوا : ألا تحتشم :: :: بكيت فقالوا : ألا تبتسم

بسمت فقالوا : يرائى بها :: :: عبست فقالوا : بدا ما كتم

صمت فقالوا : كليل اللسان :: :: نطقت فقالوا : كثير الكلام

حلمت فقالوا : ضعيف جبان :: :: ولو كان مقتدراً لانتقم

بسلت فقالوا : لبطش به :: :: ولو كان مجترئاً لو حكم

فأيقنت أنى مهما أرد :: :: رضى الناس لابد ان اذم

وقال محمدُ بن إدريس الشَافعي: احرصْ على ما يَنفعك ودَعْ كلامَ الناس، فإنّه لا سَبيل إلى السَّلامة من ألْسنة العامّة. ومثلُه قولُ مالك بن دِينار: مَن عَرف نَفْسَه لم يَضِرْه ما قال الناسُ فيه.

رضا الناس!

عن الربيع بن صبيح أنه قال: قلت للحسن: “إن هاهنا قوماً يتبعون السقط من كلامك ليجدوا إلى الوقيعة فيك سبيلا، فقال:لا يكبر ذلك عليك، فلقد أطمعت نفسي في خلود الجنان فطمعت، وأطمعتها في مجاورة الرحمن فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلا، لأني رأيت الناس لا يرضون عن خالقهم، فعلمت أنهم لا يرضون عن مخلوق مثلهم”. [حلية الأولياء 6/305]

المقايسات

كثير ما يسئل المرء نفسه : “هل انا سعيد ؟” “هل احب الله ؟” “هل ”

و كثرت الكثير من البرامج على الشبكة العنكبوتية التى يجيب المرء على اسئلتها فتفتيه بغير علم انه كذا و كذا , فهى ك”حظك اليوم ” يقبل عليها المرء لقتل الوقت و التسليه

فجمعت لك بعض المقايسات لتكون امامك كترمومتر لقياس حالتك الايمانية


  1. [*=center]هل انا احب الله
و المقياس هنا هو الاتباع
{ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31)} ال عمران



  1. [*=center]من علامات موت القلب : عدم الحزن على ما اتاك من الموافقات , و ترك الندم على ما فعلته من وجود الزلات


  1. [*=center]الاسلام و الايمان و الاحسان
من صلى الفرائض في جماعة فهو مسلم

و من صلى السنن فهو مؤمن

و من قام الليل فهو محسن


  1. [*=center]اذا كنت تعصى الله و هو على أحسانه لك فأعلم انه استدراج لك كما استدرج النمرود و فرعون , فتب

{
وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183) } سوره الاعراف


و من جهل المريد أن يسئ الادب فتؤخر العقوبة عنه يقول : لو كان هذا سوء أدب لقطع الامداد , و أوجب الابتعاد فقد يقطع المدد عنه من حيث لا يشعر , و لو لم يكن الا منع المزيد و لو لم يكن الا أن يخليك و ما تريد

وكان ابن السمّاك يقول : لقد أمهلكم حتى كأنه أهملكم . أما تستَحيون من الله من طول ما لاتستَحيون؟!

تعصي الإله وأنت تظهر حبه عار عليك إذا فعلت شنيع

لو كان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن أحب مطيع


  1. [*=center]اذا اردت ان تعرف مقامك فانظر فيما اقامك
اذا اردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك الله , قال احد المشايخ لطلابه :”ما الذي جاء بكم يا شباب ؟ ما الذي جاء بكم الى المسجد و ذهب بأخرين الى السينما ”

خلق الله للمعالي رجالاً………ورجالاً لقصعةٍ وثريدِ


  1. [*=center]التوبة
قال يحيى بن معاذ : “و علامة التائب : إسبال الدمعة و حب الخلوة و المحاسبة للنفس عند كل همة”


  1. [*=center]قال بن مسعود:”لا يسأل أحدكم عن نفسه الا القرآن , فأن كان يحب القرآن و يعجبه فهو يحب الله سبحانه و تعالى و رسوله و ان كان يبغض القرآن فهو يبغض الله سبحانه و رسوله”


  1. [*=center]علامة المن على من احسنت اليه
سئل الشيخ ابو حامد الغزالي :”هل من علامة يمتحن بها المرء يعرف بها أنه لم ير نفسه محسناً؟”

فأجاب فاعلم أن له علامة دقيقة واضحة وهو أن يقدر أن الفقير لو جنى عليه جناية مثلاً هل كان يزيد في استنكاره واستبعاده له على استنكاره قبل التصدق؟ فإن زاد لم تخل صدقته عن شائبة المنة لأنه توقع بسببه ما لم يكن يتوقعه قبل ذلك

وعلاماته أن لا يجد في نفسه استثقالاً للذام عند تطويله الجلوس عنده أكثر مما يجده في المادح، وأن لا يجد في نفسه زيادة هزة ونشاط في قضاء حوائج المادح فوق ما يجده في قضاء حاجة الذام، وأن لا يكون انقطاع الذام عن مجلسه أهون عليه من انقطاع المادح، وأن لا يكون موت المادح المطري له أشد نكاية في قلبه من موت الذام، وأن لا يكون غمه بمصيبة المادح وما يناله من أعدائه أكثر مما يكون بمصيبة الذام، وأن لا تكون زلة المادح أخف على قلبه وفي عينه من زلة الذام. فمهما خف الذام على قلبه كما خف المادح واستويا من كل وجه فقد نال هذه الرتبة وما أبعد ذلك وما أشده على القلوب! وأكثر العباد فرحهم بمدح الناس لهم مستبطن في قلوبهم وهم لا يشعرون حيث لا يمتحنون أنفسهم بهذه العلامات، وربما شعر العابد بميل قلبه إلى المادح دون الذام، والشيطان يحسن له ذلك ويقول: الذام قد عصى الله بمذمتك، والمادح قد أطاع الله بمدحك، فكيف تسوي بينهما؟


  1. [*=center]قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (من أرادَ أن يعلم ما لهُ عند الله جل ذكرهُ، فلينظر ما لله عز وجل عندهُ)
وفي رواية من أراد أن يعلم منزلته عند الله فلينظر كيف منزلة الله تعالى من قلبه فإن الله تعالى ينزل العبد حيث أنزله العبد من نفسه قال الله تعالى فأما من أعطي وأتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى


  1. [*=center]قَالَ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – « مَثَلُ الَّذِى يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالأُتْرُجَّةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَرِيحُهَا طَيِّبٌ وَالَّذِى لاَ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَالتَّمْرَةِ طَعْمُهَا طَيِّبٌ وَلاَ رِيحَ لَهَا ، وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِى يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِى لاَ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ طَعْمُهَا مُرٌّ وَلاَ رِيحَ لَهَا » .

    [*=center]الرضا
قال ابن عون: لن يصيب العبد حقيقة الرضا حتى يكون رضاه عند الفقر كرضاه عند الغنى، كيف تستقضي الله في أمرك ثم تسخط إن رأيت قضاءه مخالفاً لهواك ولعل ما هويت من ذلك لو وفق لك فيه هلكك، وترضى قضاءه إذا وافق هواك؟ ما أنصفت من نفسك ولا أصبت باب الرضا.

رجل يطوف حول الكعبة يقول : يا رب ، هل أنت راضٍ عني ؟ كان وراءه الإمام الشافعي ، قال يا هذا هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال يا سبحان الله من أنت ؟ قال : أنا محمد بن إدريس ، قال : كيف أرضى عن الله وأنا أتمنى رضاه ؟! فقال الإمام الشافعي : إذا كان سرورك بالقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله .

إجتمع يوما

سفيان الثوري ويوسف بن أسباط ووهيب بن الورد

فقال سفيان :

وددت والله أني ميت مخافة الفتن .

فرد عليه يوسف وقال :

والله ما أحب أن أموت .

كيف وكل يوم أزيد لله قربا؟!!

وسكت وهيب فقيل له وأنت ؟

ماذا تشتهي ؟؟

فقال :

أحبهما إليّ أحبهما إليه

فقال سفيان :

ربانية ورب الكعبة

وقبله بين عينيه


  1. [*=center]الايمان
قال رسول الله :”من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن

و أخرج البخاري عن ابن مسعود – رضي الله عنه -: ” إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا، قال أبو شهاب – بيده فوق أنفه – ” .


  1. [*=center]هل أنت من أهل الدنيا ام من أهل الاخرة
اذا فرحت بمن يعطيك فأنت من أهل الدنيا و اذا فرحت بمن يأخذ منك (فقير او محتاج) فأنت من أهل الاخرة

لأن الناس يحبون من يعمرون لهم بيوتهم


  1. [*=center]البصيرة
اجتهادك فيما ضمن لك و تقصيرك فيما طلب منك , دليل على انطماس البصيرة


  1. [*=center]هل ترجو رحمه الله
قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (البقرة:218)

قال شيخنا بن عثيمين: “لو قال قائل في هذه الآية العظيمة: أنا أرجو رحمة الله وأخاف عذابه ننظر: هل هو من المتصفين بهذه الصفات؟ فإن كان كذلك فهو صادق، وإلا فهو ممن تمنى على الله الأماني؛ لأن الذي يرجو رحمة الله حقيقة، لا بد أن يسعى لها.”


  1. [*=center]اذا كنت قد استفدت من الكتاب و تغيرت بعد قرائته عن ما كنت عليه قبل قرائته فلم اضيع وقتى هدرا
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
البرمجيات الحره

ما الفرق بين البرامج الحرة gnu و البرامج المغلقة ؟؟

البرامج الحره يحق لك ان تستخدمها و تنسخها لاصدقائك و تغير شفرة الكود و تطور بها , وجود شفرة الكود في حد ذاته يضمن الا يتم غلقها و من ثم احتكارها و بيعها بسعر كبير و هى تسد الفجوة الرقمية الهائلة بيننا و بين الغرب , و هناك شركات عملاقة مثل IBM , SUN , GOOGLE و دول تدعم البرامج الحرة مفتوحة المصدر .

اما البرامج المغلقة فمهما بلغت عبقريتك فأنت مجرد مستخدم عادي لا تدري ماذا يحدث و ما هى الشفرة المكونة للبرنامج او نظام التشغيل . و النسخة التى اشتريتها لا يمكنك اعطائها لصديقك او نسخها لمن يطلبها منك و تجد اسعار البرامج بالملايين .

و اولى الدول باستخدام البرامج مفتوحة المصدر هى بلادنا و خاصة البلاد التى تعتمد على تصدير البترول حيث ان البترول ينفذ لكن البرامج التى نشتريها من الغرب هى افكار لا تنفذ و كل فترة يصدر برنامج احدث

و البرامج مفتوحة المصدر في الاصل فلسفه ل ” ريشارد ستلمان ” و هو امريكي و هو يرى ان المعرفة مكفولة للجميع و ليس من حق الذي اخترع او اكتشف شيئا ان يحتكر هذا الاكتشاف او الاختراع

قلت : و قد حسبنا انهم قد جائوا بكل جديد و خرجوا علينا بالرأي الرشيد , و الفكر السديد و ما علموا انه عندنا من زمن بعيد و انها بضاعتنا ردت الينا

اسمع لسيد قطب و هو يقول في كتاب “افراح الروح” :” إننا نحن إن (( نحتكر )) أفكارنا وعقائدنا ، ونغضب حين ينتحلها الآخرون لأنفسهم ، ونجتهد في توكيد نسبتها إلينا ، وعدوان الآخرين عليها ! إننا إنما نصنع ذلك كله ، حين لا يكون إيماننا بهذه الأفكار والعقائد كبيرا ، حين لا تكون منبثقة من أعماقنا كما لو كانت بغير إرادة منا حين لا تكون هي ذاتها أحب إلينا من ذواتنا !. إن الفرح الصافي هو الثمرة الطبيعية لأن نرى أفكارنا وعقائدنا ملكا للآخرين ونحن بعد أحياء ، إن مجرد تصورنا لها أنها ستصبح – ولو بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض – زادا للآخرين وريا ، ليكفي أن تفيض قلوبا بالرضا والسعادة والاطمئنان !.

(( التجار )) وحدهم هم الذين يحرصون على (( العلامات التجارية )) لبضائعهم كي لا يستغلها الآخرون ويسلبوهم حقهم من الربح أما المفكرون وأصحاب العقائد فكل سعادتهم في أن يتقاسم الناس أفكارهم وعقائدهم ويؤمنوا بها إلى حد أن ينسبوها لأنفسهم لا إلى أصحابها الأولين !. إنهم لا يعتقدون أنهم (( أصحاب )) هذه الأفكار والعقائد ، وإنما هم مجرد (( وسطاء )) في نقلها وترجمتها .. إنهم يحسون أن النبع الذي يستمدون منه ليس من خلقهم ، ولا من صنع أيديهم . وكل فرحهم المقدس ، إنما هو ثمرة اطمئنانهم إلى أنهم على اتصال بهذا النبع الأصيل !…”

تأملات في كرة القدم

بداية فلا يتهمنى أحد بجهل لعبة كرة القدم فأنا المقر بهذا , و الموضوع أنى كنت منتظر شخص ما بجوار ملعب كره صغير فتأمل فستفدت


  • [*=center]لا يمكن اللعب بدون وجود شبكة يصوب عليها و كذلك الدنيا لا يمكن الحياة بدون وجود هدف .

    [*=center]اذا لعبت و تمتعت و نشطت جسدك فقد فزت حتى و لو خسرت المباراه .

    [*=center]كلما كان للفريق زي موحد كلما حقق نتائج أفضل و تعارف بسهولة , هذا في الملابس فكيف أن توافق في الطباع و الاخلاق.

    [*=center]للملعب ملابس لها طبيعة تختلف عن ملابس العمل و عن ملابس المقابلات الشخصية .فلا تخلط الاوراق

    [*=center]أن اللاعب يستفيد أن يحرك جسده , و المشاهد يقتل نفسه فما الانسان الا ساعات

    [*=center]أن فريقا يضم أقوى لاعبي العالم ليس هو أفضل فريق في العالم حيث ينقصة روح المودة و الاخاء

    [*=center]على كل لاعب أن يتمسك بموقعة الذي كلف به و لا يتحرك الى موقع أخر لهوى في نفسه , فلا يترك الدفاع ليصبح في الهجوم كمدير المشتريات الذي يريد أن يعمل مدير مخزن فيقصر في المشتريات فيتهم مدير المخزن أنه غير متعاون , و كالمرأه العاملة التى تترك بيتها لتعمل ثم تتهم زوجها أنه مقصر في أعمال المطبخ

    [*=center]نحتاج الى حامل راية ينبهنا عند تسلل العدو الى منطقتنا و الى ثقافتنا

    [*=center]التعصب الكروي حمق و سخافة فلن تعود الى بيتك بجائزة اذا فاز احدى الفريقين .

    [*=center]كرة القدم لعبة فلا تخسر اصدقائك بسببها .

    [*=center]اذا كان شرط اللعب تساوي عدد اعضاء الفريقين , فمن العدل توزيع اللاعبين في المباريات الودية بين الاصدقاء بحيث ينال كل فريق قدر متساوي من اللاعبين المحترفين و المبتدئين

    [*=center]ان لعبه كره القدم رياضه جميلة اذا مارسناها مره في الاسبوع , لكنه تصبح خيبة حين نتابع مباريات الامم و كأس العالم و المنتخب و الدوري كل يوم ساعتين مع تحليل قبلها و تحليل بعدها لمدة خمس ساعات و شراء الجرائد الكروية
التأمين الاجتماعي

اهتم الاسلام بالتأمين الاجتماعي حتى مع غير المسلمين

رأي بن الخطاب رضي الله عنه وهو يسير يتفقد أمور الرعية، فلقي رجلاً شيخاً من اليهود، وجده يسأل، فقال فما تسأل قال أسأل الجزية والحاجة والسلم، فقال ما أنصفناك إن أخذنا منك الجزية شاباً وأهملناك شيخاً، ثم قال لخازن بيت ماله افرضوا له ولأمثاله من بيت مال المسلمين ما يكفيه، ثم تلى قول الله تعالى (إنما الصدقات للفقراء والمساكين) وقال هذا من مساكين أهل الكتاب

التكامل

ان الاسلام دين متكامل و عندما ينادي منادي بتطبيق الشريعة فهو لا ينادي بقطع الايدي كما يتصور الواهمون , و ليس دين شعائر فقط

بل لا يقبل الصيام اذا كان الصائم يشهد وزرا

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « مَن لم يَدَعْ قولَ الزُّورِ والعمَلَ بِهِ ، فَليسَ للهِ حاجة فِي أَن يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ ».

قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : «أيُّها الناس ، إن الله طيِّب ، لا يقبلُ إلا طيبا ، وإنَّ الله أمرَ المؤمنين بما أمر به المرسلين ، فقال : {يا أيُّها الرُّسُلُ كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم} [ المؤمنون : 51] وقال : {يا أيُّها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم} [البقرة : 172) ثم ذكرَ الرجلَ يُطيل السَّفر ، أشعثَ أغْبَرَ ، يمدّ يديه إلى السماء : يا ربِّ يارب ومطْعمه حرام ، ومشْرَبُهُ حرام ، وملبَسَهُ حرام، وغُذِيَ بالحرام ، فأنَّى يُستجَاب لذلك ؟ ».

يقول مالكوم اكس :”لو جمعنا بين النمو المادي و القيم الروحية لاوجدنا الجنة على الارض”

الإيمان والعمل الصالح من أعظم ما يضبط مسار المعاملات المالية، ألم يقل الله تعالى: {وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات}(ص:24) فأين دعاة الفصل بين الدين والحياة؟ [د.عمر المقبل]

يقول محمد اسد : “إن الإسلام يحمل الإنسان على توحيد جميع نواحي الحياة … إذ يهتم اهتماماً واحداً بالدنيا والآخرة، وبالنفس والجسد، وبالفرد والمجتمع، ويهدينا إلى أن نستفيد أحسن الاستفادة مما فينا من طاقات، إنه ليس سبيلاً من السبل، ولكنه السبيل الوحيد ، وإن الرجل الذي جاء بهذه التعاليم ليس هادياً من الهداة ولكنه الهادي. . إن الرجل الذي أُرسل رحمة للعالمين ، إذا أبينا عليه هُداه ، فإن هذا لا يعني شيئاً أقل من أننا نأبى رحمة الله !”.
“الإسلام ليس فلسفة ولكنه منهاج حياة .. ومن بين سائر الأديان نرى الإسلام وحده، يعلن أن الكمال الفردي ممكن في الحياة الدنيا، ولا يؤجَّل هذا الكمال إلى ما بعد إماتة الشهوات الجسدية، ومن بين سائر الأديان نجد الإسلام وحده يتيح للإنسان أن يتمتع بحياته إلى أقصى حدٍ من غير أن يضيع اتجاهه الروحي دقيقة واحدة، فالإسلام لا يجعل احتقار الدنيا شرطاً للنجاة في الآخرة .. وفي الإسلام لا يحق لك فحسب، بل يجب عليك أيضاً أن تفيد من حياتك إلى أقصى حدود الإفادة .. إن من واجب المسلم أن يستخرج من نفسه أحسن ما فيها كيما يُشرّف هذه الحياة التي أنعم الله عليه بها، وكيما يساعد إخوانه من بني آدم في جهودهم الروحية والاجتماعية والمادية .
فن الحب

اللهم ! إني أسألك حبك وحب من يحبك ، والعمل الذي يبلغني حبك . اللهم ! اجعل حبك أحب إلي من نفسي وأهلي ، ومن الماء البارد

قال – صلى الله عليه وسلم – : (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ).

و لأهميته و افتقادنا اياه في حياتنا , فقد خصصنا له كتيبين منفصلين

الطريق الى أن يحبك الله

الطريق الى محبة الناس

و يمكن تحميلهما مجانا من

WWW.AMRSELIM.NET

فن المناظرة

و لأهميته و حاجتنا اليه في دفع الشبهات , فقد خصصنا له كتيب منفصل

و يمكن تحميله مجانا من

WWW.AMRSELIM.NET

قال الامام ابو حنيفة :”الحكايات عن العلماء و محاسنهم أحب الي من كثير من الفقة لأنها أداب القوم”

(الزبال) الذي أصبح بليونيراً

من أجمل الدروس التي يستفاد منها في الحياة تجارب الأوائل في كل مجال، ومن أهم التجارب تلك التي اعتبرها البعض معوقات ومصاعب ومشاكل ثم استطاعوا أن يتجاوزوها بصبر وكفاح ونضال، فالمواقف الصعبة هي التي تخلق القادة والمتميزين وتبرز العصاميين والمبدعين في جميع المجتمعات في العالم، وعلى مر العصور يظهر بعض المتميزين والمبدعين الذين نحترمهم ونقدر عصاميتهم ويجهل بعضنا تاريخهم وسجل كفاحهم الذي تجاوزوا فيه المعوقات والصعاب حتى وصلوا إلى القمة

وفي بلادنا بعض النماذج يأتي في مقدمتهم المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وطيب الله ثراه الذي تجاوز الصعاب الجسيمة واستطاع أن يجمع شمل هذه الدولة المترامية الأطراف ويوحد أطرافها ويضع الأسس لبنائها لتكون دولة من ضمن أقوى دول العالم اقتصاديا ومن أهمها، حيث بها أحد أكبر مخزون عالمي للبترول، وأصبحت إحدى أكبر الدول المنتجة والمصدرة للبترول في العالم، وتعتبر من أهم الدول الإسلامية العربية في الشرق الأوسط التي تقوم بدور سياسي معتدل يضمن استقرار وأمن المنطقة ويجمع شمل المسلمين

وفي مجال الأعمال هناك نماذج عصامية مشرفة من رجال الأعمال في بلادنا استطاعت أن تبني إمبراطوريات مالية داخلياً ودولياً، أمثال المرحوم الشيخ سليمان العليان (عامل شركة أرامكو في بداياتها) والمرحوم الشيخ إسماعيل أبوداوود ( المدرس في مدارس الفلاح موظف شركة مهد الذهب) والشيخ محمد سالم بن محفوظ ( عداد وصراف العملة) وسليمان الراجحي، وعبداللطيف جميل، وسعد المعجل رحمهم الله، و( عامل السجاد) عبدالرحمن الجريسي، والمرحوم الشيخ محمد صالح أبوزنادة ( أول من أنار جزءاً من مدينة جدة ).

ولا نغفل بعضاً من الرواد في بعض العائلات التجارية القديمة أمثال آل زينل وآل جمجوم وفقيه والزاهد وباناجه والخريجي وأبار وزيني ورجب وسلسة والشربتلي، وبن زقر وباسمح وغيرهم من مختلف أنحاء المملكة، والعذر لمن لم أذكرهم فالقائمة طويلة من جميع أنحاء المملكة لكنني قصدت بالتنويه استرجاع تاريخ العصاميين ولكل واحد من هؤلاء قصة كفاح عصامية في بداية حياته تحتاج إلى تأليف كتاب لكل منهم تُدرس في كليات إدارة الأعمال كتجارب عملية ناجحة بالإمكان أن تكون دروساً يستفيد منها الطلبة الذين يفكرون دخول العمل لحسابهم الخاص.

ومن هذا المنطلق وضعت كلية إدارة الأعمال الأهلية بجدة خطة لاس7تقطاب بعض رجال الأعمال العصاميين الذين بدأوا حياتهم بعصامية حتى وصلوا إلى قمة النجاح. ومن ضمن سلسلة اللقاءات كان اللقاء المتميز يوم السبت الماضي مع رجل الأعمال الشيخ صالح كامل محور مقالتي اليوم والذي ألقى محاضرة لمدة ساعتين متواصلتين في قاعه بها ثلاثمئة طالب وهو عضو هيئة تدريس في الكلية طرح فيها عدداً من المواضيع لا أود أن أتطرق لها جميعاً لضيق المساحة وإنما خصصت المقالة لأكتب عن نموذج عصامي كانت بدايته من صبي مطوف لدى المطوف عبدالله كامل ثم بائعاً للعبة الكبوش وهي لعبة حجازية قديمة تستخدم فيها عظام أطراف الخرفان، ثم بائعاً لمحاضرات الدكاترة في جامعة الملك سعود في المرحلة الجامعية يقوم بطباعتها وتصويرها وبيعها للطلبة زملائه.

ثم موظفاً بعد تخرجه (ممثل مالي في وزارة المالية لعشر سنوات)، ثم أنهى خدماته من العمل الحكومي ليبدأ رحلة دخول العمل الخاص كساعي بريد يقوم من خلال مؤسسته المتخصصة بإيصال البريد للقرى والمناطق الصغيرة ثم تحول إلى مجال نظافة المدن وبدأ أول مناقصة نظافة لمدينة جدة وكان يتابع شخصياً ويومياً نظافة مدينة جدة ويحرص في الأعياد والإجازات أن يقضيها مع عمال النظافة متابعاً لهم في شوارع جدة القديمة وكان يحلو له أن يجيب عن سؤال زملائه عندما يسألونه ما هي طبيعة عملك بعد خروجك من الدولة فيجيب بكل جرأة آنذاك (وظيفتي زبال) أقوم بتنظيف مدينة جدة، وبكل الصراحة قالها ورددها أمام طلبة الكلية وعندها صفق له جميع الحضور واهتزت القاعة من التصفيق تقديراً للعصامية والصراحة وبدون تعال (رغم أن المعنى المقصود للكلمة يختلف عن المضمون) ثم توالت العصامية للشيخ صالح كامل في مجال الإبداع وفي مجالات عديدة

كان من أهمها فكرة إنشاء شركة النقل الجماعي كوسيلة حضارية للنقل ساهمت في رفع المعاناة عن الركاب ثم وصل الإبداع إلى المنافسة الشريفة للبنوك التجارية عندما قرر تحويل جميع معاملاته المالية إلى التعاملات الإسلامية بناء على أمر والدته (رحمها الله وأسكنها فسيح جناته إن شاء الله ) عندما أمرته بوقف العمل بأموال البنوك التجارية واستجابة لها توقف وبدأ بالتعامل الإسلامي من خلال نظام المضاربة مع أحد البنوك ثم أنشأ الشركة المتخصصة في التمويل الإسلامي التي دفعت البعض من أمثال صالح كامل المؤمنين بفكر التمويل الإسلامي للدخول في هذا المجال الذي أتمنى على جميع بنوكنا السعودية أن تتحول له بالكامل يوماً من الأيام وأتمنى على حكومة بلادي أن تصدر الموافقة على إنشاء وترسيم البنوك الإسلامية في المملكة ووضع نظام رقابي يشرف عليها يضمن حقوق جميع الأطراف.

ثم أنتقل المحاضر صالح كامل ليتحدث عن البعد الاجتماعي في العمل الخاص فتعرف الحضور على أهمية البعد الاجتماعي في العمل وليس بالضرورة أن يكون في مجال بناء المساجد فقط وإنما أيضاً في مجال دعم العلم وطلبة العلم ومن هذه الأعمال مركز الاقتصاد الإسلامي للبحوث في كلية الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبدالعزيز ومركز الاقتصاد الإسلامي في جامعة الأزهر ومركز العلوم والتكنولوجيا في مدينة جدة وتبنيه تكلفة طباعة أكثر من مئة بحث علمي في مجال الاقتصاد الإسلامي وتبنيه إقامة الندوات والمؤتمرات المتخصصة في مجال الاقتصاد الإسلامي ومؤخراً تفرغ لتحويل الغرفة الإسلامية إلى مركزٍ اقتصادي للتعاملات التجارية الإسلامية بين الدول الإسلامية .

وله في مجال خدمة المجتمع أعمال يصعب حصرها ولا يرغب في نشرها مثل ما يزعجنا به كل يوم البعض الآخر.

أخي القارئ هذا نموذج من نماذج عديدة من الجيل الثاني منذ تأسيس المملكة وهو جيل تخرج من الجامعة وخدم في الدولة ثم خرج إلى مجال الأعمال ليقدم لنا صورة مشرفة لرجال الأعمال حتى وإن كان هناك بعض من اختلاف وجهات النظر معهم إلا أن المحصلة النهائية هي نموذج متميز نتمنى أن يتكرر ونتمنى على جيل الشباب من رجال الأعمال أن يستفيدوا من هذه التجارب وعلى ورثة الأثرياء وورثة العصاميين أن يحافظوا على هذا الإرث الثمين في الخلق والسمعة والمال، لأن ما نراه الآن من بعض الحالات المؤسفة يجعلنا دائماً نذكر الأبناء بتاريخ الآباء العصاميين، ويؤسفنا أن نرى اليوم الخلافات بين الأبناء التي تعمل على هدم الكيانات الاقتصادية العائلية الكبيرة. التي أسسها الآباء العصاميون حيث يعمل بعض الورثة على الإساءة إلى سمعة آبائهم بتصرفاتهم اللامسؤولة في بعثرة المال في المظاهر الزائفة والتبذير غير العاقل، وتبني بعض السلوكيات غير الأخلاقية خارج الوطن وداخله
 

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
38,018
8,124
113
اسبانيا
أخي القارئ ،،،

لم أرغب اليوم في مديح أحد رجال الأعمال بقصد مصلحة خاصة منه فعلاقتي مع نموذج الشيخ صالح كامل طويلة وتتجاوز الثلاثين عاماً ولا تربطني به صلة عمل أو شراكة فيها مصلحة خاصة، وإن كانت كلية إدارة الأعمال التي أتشرف برئاستها حصلت على قرض إسلامي من الشركة التي يرأسها بضمان السكن العقاري الخاص بالشركاء بعد أن أعتذر الشيخ صالح عن أن يضمن قرض الكلية شخصياً لأن من ضمن مبادئه عدم كفالة عملاء شركته، ولم يتبرع مالياً للكلية أو يخصص منحاً دراسية لها ولكنني أحترم عصاميته وبعده الاجتماعي الذي أتمنى أن يقتدي به جيل الشباب من رجال الأعمال مؤملاً أن نرى مزيداً من العصاميين في الجيل الحديث.

عبدالله صادق دحلان

كاتب اقتصادي سعودي

عبدالعزيز الجاسر

(صاحب محلات العربية للعود)

في عالم العطور الشرقية وبالأخص ما يطلق عليه البعض البخور أو “العود” برز اسم الشيخ – عبد العزيزالجاسر، كأحد رواد هذه التجارة التي تلقى إقبالاً كبيراً من قبل الأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي بالذات، فلا يكاد يوجد منزل إلا وجد البخور أو العود فيه.

ومع هذا الإقبال الكبير من الأفراد على استخدام هذه الأنواع من العطور والمنتجات المشتقة منها إلا أن السواد الأعظم منهم لا يعرف الجيد من الرديء وكثيراً ما يسرد الحكايات عن المواقف أثناء شراء البخور…

وفي المناسبات الاجتماعية ترتبط درجة كرم المضيف بجودة البخور الذي يعطر به ضيوفه …..

الشيخ عبد العزيز الجاسر رجل عرف بتجارة العود إذ بدأها من حيث انتهى الآخرون فأوصلها لشعوب العالم… فبعد أن افتتح الفرع رقم (300) من سلسلة فروعه المنتشرة في أكثر من خمس وعشرين دولة، يستعد الآن لافتتاح فرع جديد يتوسط جادة الشانزليزيه في باريس بعد أن دشن فرع لندن في شارع أكسفورد الشهير.

طموح هذا الرجل كبير فهو يقول إن منتجات شركته ستغزو السوق الأمريكية قريباً وسينتقل بسلسلة فروعه إلى دول أمريكا الجنوبية بعد ذلك ….

واستطاع أن ينتج خلطات شرقية متميزة، اختيرت إحداها ضمن خمسة عطور تنافس على لقب عطر العام العالمي في أكبر مسابقة دولية في هذا المجال …

بدأ هذا الرجل نشاطه بمحل لا تتجاوز مساحته (20) متراً مربعاً، وها هو اليوم وخلال ربع قرن فقط يقود أكبر شركة عطور في الشرق الأوسط.

حوار مع الشيخ عبد العزيز الجاسر عن مشواره في عالم العطور من بداياته المتواضعة وحتى اليوم، فإليكم هذا الحوار….

هل لك أن تعطينا نبذة عن مولدكم ونشأتكم؟

ولدت في الرياض عام 1960م وتعلمت في مدارسها من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الجامعية ومن ثم أكملت دراساتي العليا في علم الاقتصاد، وأنا متزوج ولدي ثلاثة أبناء.

متى بدأ اهتمامك بتجارة العود، وكيف تبلورت بداياتك مع هذا النوع من التجارة التي تحتاج إلى خبرة وممارسة كبيرة؟

بداية اهتمامي بتجارة العود كانت أثناء دراستي بالصف الثاني الثانوي. فقد كان الأقرباء والأصدقاء يكلفونني بشراء العود للمناسبات، وبعد ذلك استمعت لنصيحة أحد الأصدقاء وافتتحت أول محل للعود في حي الملز وأتذكر أن ذلك كان في أول سنة لي في المرحلة الجامعية، أي في حدود عام 1400هـ وكانت مساحته لا تتجاوز العشرين متراً مربعاً آنذاك.

عندما انتقلت من مرحلة المحل الواحد وبدأت تأسيس هذا الكيان الكبير، هل وضعت خطة للتوسع أم أن التوسع كان مسايراً لحجم الشركة؟

منذ البدايات كنت أضع نصب عيني تطوير العمل في تجارة العود، وكنت من أوائل الذين خرجوا بهذه التجارة من النمط التقليدي إلى النمط الحديث، فقد طورت الكثير من منتجاته، وفي الحقيقة لم أصل حتى الآن إلى تحقيق طموحاتي كاملة في هذا المجال، ولكنني عاقد العزم على الانتقال بالعطور الشرقية إلى العالمية، وبمشيئة الله سوف نواصل تقدمنا لنحقق أهدافنا في ذلك.

أرجو أن تطلعنا على حجم استثماراتكم والعوامل التي ساعدتكم على تطوير هذه الصناعة؟

لقد قمنا بتأسيس سلسلة من المصانع والمكاتب في أكثر من خمس وعشرين دولة حول العالم، ويوجد لدينا الآن مصنع العربية للعود في المملكة الذي يعتبر من أكبر المصانع في هذا المجال. ولدينا كذلك المصنع العربي لدهن العود في تايلند، وشركات في إسبانيا وفرنسا لتصنيع العطور، هذا غير استعانة الشركة بخبراء الروائح الذين يساعدوننا على إنتاج أفضل الخلطات العطرية الشرقية.

كيف استطاع الشيخ عبد العزيز الجاسر الخروج بالعطور العربية من القالب التقليدي، وما هي الخطوات التي تمت لتحقيق ذلك؟

هذا التطور لم يأت بفضل جهودي فقط، بل بتكاتف جهود عديدة من أخوة سعوديين وعرب ساهموا معي في تطوير هذا العمل، ولعل الناس سيلاحظون خلال الأعوام القادمة مدى التطور في العمل بالاستعانة بخبرات من الشباب السعوديين خاصة وأن جميع مديري الإدارات بالشركة هم سعوديون.

متى كان أول ظهور لكم في أسواق الخليج والأسواق العالمية؟

بداياتنا في السوق الخليجية كانت منذ أكثر من سبع سنوات، ونحن الآن من أقوى الشركات في هذا المجال على مستوى العالم بشهادة الجميع سواء من حيث عدد الفروع أو الإدارات ليس على المستوى المحلي فقط بل على مستوى العالمية جعلتنا نفكر بتأسيس شركات في الولايات المتحدة وأوروبا، وبالفعل بدأنا الخطوات الفعلية لتأسيس هذه الشركة بحيث تكون شقيقة للعربية للعود.. وقد تستغرب إذا قلت إن 70-80% من الزبائن والعملاء في فرع لندن ليسوا عرباً بل أغلبهم من الأوروبيين الذين عاشوا في الخليج ونسبة منهم من الذين يريدون أن يتعرفوا أكثر

على العطور العربية كما يوجد عملاء كثر من الولايات المتحدة

دشنت الشركة العربية للعود فرعها في لندن، ولا شك أن تكاليف افتتاحه كانت عالية، ألم يتردد الشيخ عبد العزيز الجاسر كثيراً في افتتاح فرع لندن عندما علم بحجم تكاليفه؟

أبداً، فالتطور يحتاج إلى تمويل كبير وهذا التمويل من المؤكد أنه سيكون له عائد، حتى إذا لم يكن الآن فسيكون في المستقبل القريب إن شاء الله، ولقد بدأنا منذ الآن في قطف ثمار المشروع، ولا سيما وبأن الشركة تستهدف ضمن خططها أفراد دول مجلس التعاون الخليجي الذين يقضون إجازاتهم هناك، ولك أن تعلم أن شركتنا هي المورد الرئيس للعود لكثير من الشخصيات البارزة في دول الخليج وكثير من الهيئات الحكومية ورجال الأعمال.

وكم بلغت تكاليف فرع لندن الإجمالية؟

فرع لندن كلف أكثر من 2.5 مليون جنيه استرليني (17 مليون ريال سعودي)، والمبنى مكون من خمسة طوابق ويقع في أغلى موقع في أوروبا ومقابل أحد أعرق المحلات فيها (سيلترا جت)، ولكن ولله الحمد استرجعنا جزءاً كبيراً من رأس المال وتفتحت لنا آفاق جديدة في أوروبا كلها.

ما هي أشهر البلدان المنتجة للعود؟

في السابق كانت الهند أشهر البلدان المنتجة، ولكن ومنذ حوالي عشرين عاماً قلّ العود هناك بشكل كبير حتى قارب على الانقراض، ونقوم الآن باستيراد العود من كمبوديا وفيتنام ولاوس وماليزيا أما أكبر مورد للعود في الوقت الحاضر فهي إندونيسيا، إذ تورد ما نسبته 70-80% من العود إلى كافة دول العالم، خاصة وأنها بلد مترامية الأطراف وتوجد بها غابات شاسعة والآن تم اكتشاف العود في أمريكا الجنوبية وقد وردتنا عينات من البرازيل، ولكنه لا يزال في البدايات ونحن عاقدين العزم في المستقبل القريب أن يكونا لنا تواجد في البرازيل.

ماذا عن المنتجات الأخرى التي اشتهرت بها العربية للعود، مثل المخلطات ودهن العود، إلخ…؟

الشركة العربية للعود كانت الرائدة في تجهيز خلطات خاصة بالنساء أو الرجال، حتى أن بعض شركات العطور الفرنسية الكبيرة أخذت منا بعض الخلطات لإدخالها في العطور العالمية، ومن أخر الأخبار لدينا أن الشركة العربية للعود بعد أن انضمت لهيئة العطور البريطانية وقد سارعت الهيئة لترشيح أحد العطور ليكون أفضل عطر في العالم، وهي المسابقة التي تقام سنوياً في نيويورك، وسيكون أحد عطور العربية للعود أحد أفضل خمسة عطور تدخل في هذه المنافسة ومن أهم منتجاتنا المرشحة للفوز بهذا اللقب عطر (كشخة).

كيف تختارون أسماء العطور؟

هناك لجنة استشارية تقوم باختيار وتسمية العطور، وتضم أكثر من ثمانية أشخاص من مختلف مناطق المملكة يجتمعون دورياً بالرياض، وقد يختلف أعضاء هذه اللجنة في اختيار اسم معين وفي هذه الحالة يلجأون إلى التصويت، وبمناسبة أسماء العطور قد يتحفظ بعض الزبائن على اسم أحد العطور، وحدث لنا ذلك في العطر الذي يحمل اسم (المقام) ولكننا أقنعناهم به وفي النهاية تم التداول بهذا الاسم.

هل قام عبد العزيز الجاسر بنفسه بإعداد خلطة أحد عطور شركته؟

نعم قمت بإعداد أحد المخلطات واسمه مخلط عبد العزيز وهو بالمناسبة من أجود المخلطات ليس هذا رأيي بل بناء على أرقام المبيعات التي حققها.

من هم أهم زبائن الشركة العربية للعود في الوقت الراهن؟

لدينا العديد من أصحاب السمو الأمراء وعدد من رؤساء الدول وبعضهم قاموا بزيارة لفروعنا، وكانت من آخر تلك الزيارات زيارة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد لفرع لندن ومن اهتمام وتشجيع سموه بهذه الخطوة فقد عبر لنا بأن هذا الفرع يمثل الدول الخليجية والعربية خير تمثيل، وبشكل عام أستطيع القول بأن أغلب البيوت الكبيرة والشرائح الوسطى والشعبية في دول مجلس التعاون الخليجي يستخدمون منتجات شركتنا.

كم بلغ عدد منتجات الشركة العربية للعود حتى الآن؟

بالنسبة للعطور فلدينا أكثر من ألفي نوع من العطور، أما المنتجات فقد بلغت حوالي 400 منتج.

هل تقومون بتسجيل العطور في الخارج؟

طبعاً لدينا اتفاقية مع أكبر مكاتب المحاماة في الدول العربية، لتسجيل منتجات العربية للعود في الدول العربية وأمريكا وأوروبا، وننفق مبالغ كبيرة على تسجيل العلامات التجارية للعطور.

ما هي العقبات التي واجهتكم وكيف تغلبتم عليها؟

كانت هناك مشاكل في جزئيات بسيطة من العمل، لكننا لم نواجه عقبات في طريقنا لأننا دائماً نحتاط في عملنا، وأنا لست من النوع المغامر، وحتى لو كانت هناك أي مغامرة فتكون مدروسة جيداً، لكي نتمكن من السيطرة على الأوضاع إذا واجهتنا مشاكل.

ما هي طموحات الشيخ عبد العزيز لكي تصل الشركة إلى العالمية؟

لدينا قائمة طويلة من الأفراد والشركات الراغبة في الحصول على اتفاقيات توزيع وترويج منتجاتنا في مدن عربية وأفريقية وآسيوية بل وأوروبية لكننا حتى الآن لم نتخذ قراراً نهائياً في هذا الصدد، ونحن الآن في طريقنا نحو العالمية، ونطمح خلال الخمس السنوات القادمة للوصول إلى الألف فرع في مختلف دول العالم، وخططنا الآن تحمل اسم “خطة الألف فرع” ونتمنى قريباً أن نكون في السوق الأمريكي وهو سوق ضخم جداً، وفي الدول الأوروبية الأخرى، وبعدها مباشرة سنتوجه إلى شرق آسيا وخصوصاً اليابان وكوريا، ودول أمريكا الجنوبية.

كم عدد الدول التي تتواجدون بها الآن غير المملكة؟

كمكاتب للشركة نتواجد في حوالي 25 بلداً حول العالم، لكن كفروع لا تتجاوز 12 دولة.

ما هي نصائحكم للأجيال القادمة ؟

النصيحة الأولى أن يعمل الشاب فيما يهواه، والثانية أن يتعامل بالثقة لأن لها أثر إيجابي لأدائه في المدى الطويل كرجل أعمال فكلما كانت ثقة الموردين أكثر كان هذا هو رأس المال الحقيقي وأنصحهم بالصبر حتى تتحقق أهدافهم وقبل كل شيء يجب أن يترافق الطموح مع الجد والمثابرة على اكتساب العلم والمعرفة.

كيف تتعرفون إلى أنواع العود وتميزون بين الجيد والرديء؟

لغير المتخصصين فذلك أمر معقد إلى حد الاستحالة وربما كان ذلك هو المدخل الذي ينفذ منه الكثيرون ممن يمارسون التحايل على بعض العملاء لكن بالنسبة لشركتنا فقد تراكمت الخبرة الكافية ولدينا الأجهزة ذات الحساسية والمقدرة العالية إضافة إلى الخبراء الذين تمرسوا على تمييز جميع أنواع العود وكثيراً ما نتلقى استشارات من بعض صغار المتعاملين في هذا المجال لمساعدتهم في فرز بعض أنواع العود التي تصلهم من مصادر خارجية ونقدم لهم النصائح والاستشارات التي تساعدهم.

.

شيخ البرلمانيين : الحاج سيد جلال

ولد 1899م ببنى عدي- منفلوط , ظل 40 عاما في البرلمان عضواً بمجلس النواب في عهد الحكومة السعيدية قبل الثورة ومجلس الأمة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر عن باب الشعرية له مواقف كثيرة في الخير والبر في المستشفيات والمعاهد وأوجه الخير منها مستشفي حكومي باسمه0

ذاع صيته في أرجاء مصر كلها لكثرة ما تبرع به من أموال للمستشفيات والمعاهد والملاجئ والمساجد والمدارس وبعضها يحمل أسمه وأشهرها مستشفي سيد جلال الحكومي بالقاهرة 0

ظل بالبرلمان أربعين عاماً حتي لقب بشيخ البرلمانين واشتهر بذلك لما قدمه 0

و كان صديقا شخصيا للشيخ الشعراوي رحمه الله

نشأ سيد جلال في بنى عدي -مركز منفلوط , فكان والده يعمل في الحقول وكان مشهور عنه الأمانة والإخلاص والوفاء والشجاعة والكرم بالرغم من فقره الشديد والقحط الذي كان يعيش فيه ولكن للآن يتحدث الناس عن كرمه الشديد وفيما يروي عن كرم والده إنه رأي جماعة من العرب فدعاهم إلي الطعام فأجابوه فذبح لهم النعجة الوحيدة التي يمتلكها واقترض من جاره الشيخ عبدالسلام ثمن الخبز وأدي واجب الضيافة معهم علي ما هو مطلوب

وتر ك أبنه سيد جلال بنى عدي في أواخر القرن الثاني من عمره بعد وفاة والده رحمه الله وبعد أن تعلم مبادئ القراءة والكتابة و رحل إلي بور سعيد والإسكندرية والقاهرة وتقلب في عدة أعمال حرة وتعرف علي أحوال الناس وذاق مر العيش وحلوه ثم جمع من أعماله ثروة كبيرة 0

ويقول عبد الفتاح الديب في حديثه عن الذكريات البرلمانية التي نشرها بمجلة مجلس الشعب في مارس 1995م ما نصه –

في تاريخ المجلس التشريعي شخصيات برلمانية لا تنسي سواء بالنسبة لمواقفها أو لتاريخها أو لسماتها وهي نعمة من الله يعطيها لمن يشاء ويكتب معها القبول لدي الناس ومن هؤلاء الرواد التاريخيين نائب ظل نائباً طوال عمره وترك بصمة لا تمحي في سجل المجلس التشريعي وهو النائب سيد جلال نائب باب الشعرية الذي كان يجلس أمام لجنة الانتخابات لمجلس الأمة خالعاً طربوشه وهو يضعه علي ركبتيه وكان الناخبون يخرجون من بعد أن أدلوا بأصواتهم ويضع كل ناخب قرشاً أو نصف قرش وهو يجلس مبتسماً واثقاً محاطاً بالحب والإعزاز في وقت كانت فيه أصوات الناخبين تشترى وكان الجنيه يقطع نصفين يأخذ الناخب نصف الورقة المالية ويحتفظ المرشح أو وكيله بالنصف الآخر ليسترده الناخب بعد أن يقوم بالواجب لصالح المرشح الذي دفع 0

اشتهر بأنه أحب شيئاً وحيداً، كان هو المفضل إلى قلبه، وهو استصلاح الأراضي البور، وتحويلها، بضربة من يده، إلى أرض حية، تبعث على الفرح والبهجة

ومن مجرد ساعٍ في شركة أجنبية لتجارة الغلال يملكها يوناني، إلى وكيل الشركة، قبل أن يعمل مستقلاً في الاستيراد والتصدير وتشييد المصانع المنتجة. وكان سيد جلال يقترب من سن الستين حين اشترى شركة غارقة في الديون هي شركة الصناعات المتحدة في شبرا الخيمة، ليتمكن من الوفاء بديونها وتحويلها إلى شركة تحقق أرباحاً

أما على الصعيد البرلماني، فقد خاض الأب الروحي لدائرة باب الشعرية معارك عدة لاستصدار قوانين وتشريعاتٍ مختلفة، مثل استغلال النفوذ، ومحاكمة الوزراء، وخفض الإيجارات الزراعية. ولعل أبرز إنجازاته هو نجاح حملته لمكافحة البغاء العلني، وهو ما أسفر عن إلغاء البغاء عام 1947

وحين توفي، كتب المهندس عثمان أحمد عثمان مؤسس شركة “المقاولون العرب” مقالاً قصيراً نشرته جريدة “الجمهورية” في 7 يناير كانون ثانٍ 1987 تحت عنوان “سيد جلال.. الإنسان..ابن البلد.. المدرسة”، قال فيه “لم يكن سيد جلال رجلاً عظيماً بماله وبما حققه، ولكن عظمته في أنه كان يعطي دون أن يتوقف عن العطاء”

صورة نادرة لم تحدث من قبل أن يخرج عامل كان يحمل الزلط علي كتفيه وذاق قسوة الحياة يخرج من صفوف العمال الكادحين ليصلح مليونيرا وليدخل المجلس النيابي من أوسع أبوابه غير مستند إلي حزب أو قوة تدفعه إلي البرلمان 0

كان سيد جلال تحت القبة فارساً من نوع نادر محتفظاً بلهجته الصعيدية وكان فخوراً بها 00 تحدث في أعقد القضايا وأدقها 00 تكلم في القضايا الاقتصادية وكان يعبر عن رأيه بالألفاظ العامية البدائية التي فيها بساطة وروح العدوية

فإذا بأساتذة الاقتصاد يصفقون له 0

كان يحكي تحت القبة تجربته الشخصية في الحياة والدروس المستفادة منها كأعظم أديب شعبي بأسلوبه السلس السهل فيغزل من الفلكلور موسوعة علمية

زملاؤه النواب جميعاً كانوا يحترمونه جداً ويقدرون آراءه حتي بعد قيام الأحزاب السياسية في مصر ظل احترام النواب لسيد جلال قائما بصرف النظر عن اختلاف الانتماءات الحزبية0

وأذكر موقفاً لسيد جلال لا شك أن كثيراً من أعضاء مجلس الشعب الذين اشتركوا في برلمان وادي النيل يذكرونه وذلك عندما كان برلمان وادي النيل مجتمعاً في الخرطوم وكان مكوناً من أعضاء مجلس الشعب في كل من مصر والسودان أيام الرئيس المصري الراحل أنور السادات وجعفر نميري رئيساً للسودان وأبدي بعض أعضاء مجلس الشعب المصري رغبتهم في أداء العمرة وهم في الخرطوم أقرب إلي الأراضي المقدسة 0

وأعلن النواب رغبتهم للرئيس أنور السادات أثناء مأدبة عشاء أقامها الرئيس النميري في قصر الرئاسة فابتسم وقتها الرئيس أنور السادات والتفت إلي فكري مكرم عبيد وكان وقتها أميناً للحزب الوطني وقال له السادات بلهجته المعتادة يا فكري نظم لهم الرحلة واشتركت وقتها في هذه الرحلة بالمبلغ الذي حدد وقتها لأداء العمرة من الخرطوم إلي جدة ليجد الجميع بعد نزولهم من الطائرة سيد جلال يستقبلهم في جدة ويشرف علي الترتيبات غير العادية التي اتخذت لأداء العمرة وزيارة مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام 0

وكانت العلاقات آنذاك بين مصر والسعودية تشوبها بعض الشوائب ولكن عرفنا أن سيد جلال ومعه المرحوم أحمد أبـو إسماعيل الذي كان وزيراً للمالية كانا وراء هذه التسهيلات الضخمة للأعضاء الذين أدوا العمرة لدرجة أنه لأول مرة يسمح لطائرة أجنبية وهي الطائرة المصرية التي تقل أعضاء مجلس الشعب بالطيران في الأجواء السعودية من جدة للمدينة , رحم الله شيخ البرلمانيين الحاج سيد جلال جيلاني مبروك العدوي0

العزيمة الصادقة

جاء العامل السعودي الجنسية في نهاية يوم شديد الحرارة والرطوبة قاصدا برادة

الماء ليشرب .. جاء مجهداً ومتعباً ويتصبب عرقاً بعد عناء يوم طويل من العمل

الشاق تحت حرارة الشمس ، وما أن ملأ الكأس بالماء البارد وأراد أن يبرد جوفه

إلا وجاءه مهندس أمريكي وقال له بغلاظه : أنت عامل ولا يحق لك الشرب من

الخدمات الخاصة بالمهندسين !

رجع المسكين وأخذ يفكر أيام وأيام ويسأل نفسه : هل أستطيع أن أكون مهندساً

يوماً ما وأكون مثل هؤلاء ؟

اتكل على ربه وعقد العزم و بدأ بالدراسة الليلية ثم النهارية ، وبعد السهر والجهد

والتعب والسنين حصل على شهادة الثانوية .

تم ابتعاثه إلى الولايات المتحدة الأمريكية على حساب الشركة ، وحصل على

بكالوريوس في الهندسة و رجع لوطنه . ظل يعمل بجد واجتهاد وأصبح رئيس قسم

ثم شعبه ثم رئيس إدارة إلى أن حقق انجاز كبير بعد عدة سنوات وأصبح نائب

رئيس الشركة .

سبحان الله !!

حدث وأن جاءه نفس المهندس الأمريكي ( وكانوا يمضون عشرات السنين بالخدمة

بالشركة ) قال له : أريد الموافقة على إجازتي وأرجو عدم ربط ما حدث بجانب

برادة الماء بالعمل الرسمي ..

فرد عليه بأخلاق سامية : أحب أن أشكرك من كل قلبي على منعي من الشرب ..

صحيح أنني حقدت عليك ذلك الوقت ولكن أنت السبب بعد الله فيما أنا عليه الآن

!!

وبعد العرق والكفاح والإخلاص والوفاء والولاء للعمل وللوطن أصبح رئيس

الشركة .

هي من كبريات الشركات العملاقة في صناعة البترول ، شركة أرامكو السعودية ..

وبعد ذلك اختارته القيادة العليا ليكون وزيراً للبترول ..

هذه قصة العامل السعودي والوزير السعودي المهندس علي النعيمي

معالي المهندس علي بن إبراهيم النعيمي

وزير البترول والثروة المعدنية

رئيس مجلس أمناء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

الرياض، المملكة العربية السعودية

تولى معالي المهندس علي بن إبراهيم النعيمي منصب وزير البترول والثروة

المعدنية في المملكة العربية السعودية في شهر أغسطس 1995 وكان قبلها قد تولى

منصبي الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين في شركة أرامكو السعودية لفترةٍ تزيد

على عشر سنوات.

ولد معالي المهندس علي النعيمي في الراكة، وهي قرية صغيرة قرب الظهران، في

المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وتلقى تعليمه الأول في مدرسة

الجبل التي افتتحتها وكانت تديرها شركة “أرامكو” كما كانت تسمى آنذاك، وتأهل

بالتالي لشغل وظيفته الأولى في الشركة.

وفي عام 1956م تم اختياره لمتابعة عدة دورات دراسية في الخارج، بدأت في

بيروت حيث درس في الكلية العالمية (إنترناشونال كوليدج) ثم في الجامعة

الأمريكية وتابع تحصيله بعد ذلك في جامعة ليهاي في بنسلفانيا حيث نال درجة

البكالوريوس في الجيولوجيا في عام 1962م، ثم حصل على درجة الماجستير في

الجيولوجيا من جامعة ستانفورد في عام 1963م. وقد مُنح المهندس علي النعيمي،

في شهر يوليه من عام 1995م، الدكتوراه الفخرية من جامعة هاريوت – واط في

إدنبره باسكتلندا تقديراً لإنجازاته في مجال إدارة وإنتاج الزيت والغاز من خلال

عمله المميز في أرامكو السعودية.

شهدت السنوات التالية من خدمة المهندس النعيمي في أرامكو السعودية ترقيته إلى

عدة وظائف في أعمال الزيت فمن ملاحظ أشغال إلى ناظر مساعد، ثم من ناظر

إلى مدير وشغل أول منصب إداري تنفيذي له في الشركة عام 1975م حين عُيّن

نائباً للرئيس للإنتاج وحقن الماء وبحلول عام 1978م أصبح نائباً أعلى للرئيس

لأعمال الزيت، و في عام 1980م، انتخب عضواً في مجلس إدارة الشركة.

وفي عام 1982م أصبح المهندس النعيمي نائب الرئيس التنفيذي للأعمال ثم أصبح

أول سعودي يتم تعيينه رئيساً للشركة، وذلك في عام 1984م وفي عام 1988م

أصبح كبير الإداريين التنفيذيين بالإضافة إلى منصبه كرئيس للشركة.