استاذ عمر ساعدني وشور علي تكفى

18 أغسطس 2012
526
181
0
ارض الله
انا سبق وطرحت مشكلتي قبل تقريبا شهر
ولكن سأعيد كتابتها الان وكتابة ماطرأ على حالتي من تطورات خلال هذه الفتره
انا امرأه متزوجه وعنذي بنتتين
عندي مشاكل مع زوجي مشاكل مالقيت لها اي حل غير الرضاء بالواقع
زوجي كبير في السن وفوارق السن اللي بينا متعبتني جدا
بس كنت إنسانه طبيعيه عايشه حياتي افرح للفرحاحزن للحزن
حتى وقت قبل شهر ونصف..سمعت خبر انتحار وحده من قبيلتنا
انا شخصيا ما اعرفها بس اعرف اسم عايلتها...اسأل الله ان يتجاوز عنها
يقولون كان عندها اكتئاب حاد هو إللي وصلها لهالشي
من وقتها حياتي انقلبت فوق تحت ...صار عندي خوف ..ملل..مال هذي الحياة إي طعم في نظري
خوف مو طبيعي من إنه يصير لي زي ماصار لها. عندي خوف مو طبيعي من سوء الخاتمه والعياذ بالله..جاني احساس والعياذ بالله
إني راح اسوي زيها وصار عندي هلع وخوف وما انام كويس
صرت اصلي واطلب الله انه يرحم حالي ..وابكي واخاف واسأل الله حسن الخاتمه..بعدها خفت
حالتي لمدة اسبوع وصرت احس بالفرح والسعاده واحمد الله واصلي واشكر ربي
بعد اسبوع رجعت لي الحاله زي اول وتعبت من جديد
ماعندي رغبه في الانتحار والعياذ بالله بس عندي رعب وخوف من إني اسوي زيها
صار عندي خووووووووف قوووووي من المستقبل
ياترى وش بيصر لي ...كيف بموت...وش بيصير ...وش اللي راح يوصلني لحالتها
وصرت افتح النت واقرأ عن التوكل على الله وحسن الظن بالله وعلاج الخوف
وخفت حالتي ايام وفرحت ورجعت الان

يجيني يوم اكون خايفه وطفشانه ومالي رغبه بأي شي
وايام اكون احسن
وايام اكون مترقبه نفسي كيف بكون
وماصرت احس بطعم للحيإه
واحيانا تجيني وسوسه ف العقيده بس بحاول اطردها بالاستعاذه من الشيطان او التجاهل
تعبت وانا اجامل واسوي نفسي مبسوطه
والله تعبت
ورغم إن هذي الازمه قربتني من الطاعات...اكثر إلا إنه يجيني حالات احس بالخوووووف الغير طبيعي
نفسي ارجع زي اول واحس بطعم الحياه.وانه كل شي بيد الله
انا عارفه إنه.كل شي بيد الله وحده ...والحمدلله بصلي واقرأ الاذكار والقران
واقوم الليل واتصدق واصوم...الحمدلله
بس الا ماتجيني هالوسوسه كل يوم ياخفيفه ياقويه
هل ممكن يكون هذا خوف...او وسوسه...او حقيقه ...او اكتئاب او ماذا
احترت والله
ارجوك اخوي عمر ساعدني وارشدني اش اسوي وكيف ارتاح
والله تعبت من التفكير
مدري اش اللي فيني ارجوووك
لاتتأخر علي بالرد ....اختك في الله[/quote]
 
  • Like
التفاعلات: أ.عمر زيديه

أ.عمر زيديه

مستشار اجتماعي نفسي
16 مارس 2011
3,972
3,615
0
فلسطين
www.safe-psy.com
اهلا بك

نعرف تمامًا أن الاكتئاب النفسي الشديد، قد يؤدي بصاحبه إلى الانتحار، شاهدنا حالات كثيرة من أناس نستطيع أن نقول أنهم كانوا فيهم الكثير من الخير ولم نشاهد عليهم سوءً، ولكن بكل أسف فيهم من أقدم على أخذ حياته، رأينا فيهم من كان يصلي ومن كان يصوم، ولكن هي مشيئة الله تعالى.

يجب أن لا تشعري بالقلق او الخوف حيال ما حدث ، هذا أمر مقدر، ولم تكن لك مساهمة سلبية أدت إلى ما قامت به، فلا تشعري بالذنب حيال هذا الأمر،

يجب أن لا تكوني حقيقة مهمومة حول هذا الأمر، فالانتحار أمر فردي وأمر نادر جدًّا، ونحن الحمد لله تعالى في مجتمعنا الإسلامي يعتبر الانتحار قليل جدًّا إلا الذين أطبق عليهم المرض، والحمد لله تعالى أنت في أسرة متماسكة .

لا تشعري بالذنب كما قلت لك، واسألي الرحمة لها، هذا هو المطلوب تمامًا، ونحن نعرف أن أثر الانتحار كبير على أفراد العائلة ، المنتحر دائمًا - وبالطبع قد ذهب بسره معه، لا أحد يعرف ما كان يدور في خلده - في مجتمعنا الإسلامي حين يقدم على هذا الأمر لابد أن يكون هنالك مرض عقلي حقيقي، وكل الحالات التي شاهدناها حقيقة كان لي ناس غلب عليهم المرض سيطر عليهم المرض أفقدهم عقولهم ولذا حدث هذا الاندفاع، لكن بمرور الزمن وأن يكون الإنسان دائمًا في جانب الأمل إن شاء الله تعالى تختفي مشاعر الحزن، وهي علامات رحمة كما ذكرت لك، والدعاء لها هذا هو المطلوب.

 
18 أغسطس 2012
526
181
0
ارض الله
هي ذهبت الله يرحمها ....
انا اسألك.عني ماذا افعل لاخفف هذا الخوف
هل تنصحني بزيارة طبيب نفسي
 

أ.عمر زيديه

مستشار اجتماعي نفسي
16 مارس 2011
3,972
3,615
0
فلسطين
www.safe-psy.com
[h=5]اهلا بك

المخاوف لها عدة تشخيصات، ولها عدة أنواع، وكثيرًا ما تجتمع عدة مخاوف عند الشخص في نفس الوقت، وفي بعض الأحيان يكون للإنسان مخاوف معينة، ثم بعد ذلك تختفي لتظهر وتتبدل بمخاوف أخرى (وهكذا)، والخوف دائمًا مقترن بدرجة من الوسوسة، وكذلك القلق والتوتر.

ما ذكرته حول حديث النفس وما يسببه لك من مضايقة: هذا نشاهده كثيرًا جدًّا مع الوساوس والقلق في مثل عمرك.


هذه الأفكار وحديث النفس تتعامل معها بحسم شديد، حين تكون وحدك خاطب الفكرة مباشرة، وقل بصوت عالٍ: (أقف، أقف، أقف) أو يمكنك أن تقوم بالتصفيق بيديك أو تقوم بالضرب بيدك بجسم صلب كالطاولة (مثلاً) حتى تشعر بالألم، والهدف هو أن تربط ما بين هذه التفاعلات المختلفة وفكرة الانخراط في التفكير المسترسل الذي يتخلله حديث النفس، هذه التمارين جيدة وممتازة جدًّا.

بالنسبة لمخاوفك: أولاً المخاوف في عمرك كثيرًا ما تكون عابرة،

اصرفي هذه المخاوف عنك بأن تحقريها، بأن لا تعطيها اعتبارًا، وبأن تتجاهليها، وعليك أيضًا بأن تكثري من التواصل الاجتماعي، أهم تواصل اجتماعي يزيل الخوف هو الحرص على صلاة الجماعة في المسجد وفي الصف الأول، هنا يحدث نوع من التفاعل الاجتماعي الجمعي الممتاز جدًّا.

حاولي أن تنخرطي في أي جمعية ثقافية أو خيرية ، هذا يساعدك كثيرًا.

هذا هو الذي أود أن أنصحك به،

[/h]
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة