مواصفات المعلم الفعال (في رأيي)

سدين 91

عضو شرف
17 ديسمبر 2009
8,178
1,723
0

بارك الله فيك اخى
 

أمل القحطاني

عضو إيجابي أكثر نشاطا
22 مارس 2010
5,262
3,174
0
قلب زوجي
روعة أستاذ خالد وليس بجديد عليك

وإذا تكرمت لي لدي مداخلة أحببت أن أبينها لك ولا أدري مدى صحة ما أؤمن به

أنا مؤمنة بأن جميع البشر مخلوقات ذكية

وعندما أتعامل مع طالباتي في المدرسة فإنني أوجه المعلمات

بأن كل طالبة وتلميذة ليست غبية

وليس هناك فروق فردية تعني هناك غبي وذكي لا

إنما فروق بأنواع الذكاء واختلاف أنماط الشخصية

فربما هناك طالبة تمتلك الذكاء التحليلي بينما أخرى تمتلك الذكاء اللغوي

وبالتالي في عرضي للمادة العلمية أستخدم وسيلة تناسب كل فئة من طالباتي

فهل ما أؤمن به صحيح ... ؟؟

لأن كثيرون في السلك التعليمي الذي أعمل فيه يعارضونني بهذه الفكرة

عذرا لو قمت بدون قصد بتفريع موضوعك أستاذي الموقر

لك التحية والتقدير ... أمل
 
15 سبتمبر 2008
1,478
429
0
64
شكرا لك أمل
وكلامك صحيح في رأيي وقد كتبت عن الذكاء المتعدد وهي النظرية التي توصل إليها جاردنر وقدم فيها تعريفا جديدا للذكاء وبين أنه متعدد ولا يمكن أن يُقاس بحال من الأحوال
يمكنك الرجوع إلى هذا الموضوع
ومن المهم أن نعرف أن المدرسة ليست المكان المناسب أصلا للتعرف على الذكاءات ولا لتقييم الذكاءات أو لتقيييم الطالبات والشهادات لا قيمة لها في نظري ولا تعني شيئا
 
  • Like
التفاعلات: أمل القحطاني
و

"واثقة ٱﻟـخُـطـى •●

ضيف
جميل جداااا
اتمنى لجميع الاستفادة
جزاك الله خيراااا
يستحق التثبيت ليحقق اكبر قدر من الافادة
 

أمل القحطاني

عضو إيجابي أكثر نشاطا
22 مارس 2010
5,262
3,174
0
قلب زوجي
شكرا لك أمل
وكلامك صحيح في رأيي وقد كتبت عن الذكاء المتعدد وهي النظرية التي توصل إليها جاردنر وقدم فيها تعريفا جديدا للذكاء وبين أنه متعدد ولا يمكن أن يُقاس بحال من الأحوال
يمكنك الرجوع إلى هذا الموضوع
ومن المهم أن نعرف أن المدرسة ليست المكان المناسب أصلا للتعرف على الذكاءات ولا لتقييم الذكاءات أو لتقيييم الطالبات والشهادات لا قيمة لها في نظري ولا تعني شيئا


شكرا لك أستاذ خالد على الدعم

وأعتقد - عذرا - إن تجرأت وقلت ربما المدارس تبرز جانب من الذكاء لكنها بالمقابل تقتل جوانب أخرى

وليس كل مدرسة تستطيع التعرف على ذكاء وابداع طلابها أو طالباتها - إن وجدت - أما تقييم الذكاء فأنا أوافقك بأنه لا يمكن قياسه ... والاختبارات في وجهت نظري ليست تقييم لذكاء وابداع الطلاب والطالبات

فأنا أجزم بأن كل البشر جميعا مخلوقات مبدعة ومفكرة وذكية مهما كانوا

لك الشكر المعطر بأريج الاحترام ... أمل
 
  • Like
التفاعلات: عبادى01
15 سبتمبر 2008
1,478
429
0
64
الأخت أمل
من حقك المداخلة فلا داعي للاعتذار
المدرسة بوضعها الحالي مؤسسة مريضة جدا وتمرض من يلتحق بها وقد لخصت شيئا من كتاب جون هالت وعنوانه التعلم طوال الوقت وهذا ما لخصته:
ما الذي يشبهه تعليمُنا اليوم عرفنا ذلك أم لم نعرف؟؟؟؟
أولا: التعليم يشبه خط التجميع في مصنع لملئ الأوعية مثلا. هناك أوعية لا بد من أن تملأ ويعمل الموظفون على ذلك وبمرور الأوعية يتم ملؤها بالرياضيات والقراءة والتاريخ الخ
وهناك إدارة لهذا المصنع تحدد متى توضع الأوعية على الحزام المتحرك وكم مدة بقائها وما المواد التي ينبغي أن تصب في الأوعية وما العمل مع الأوعية التي تكون فوهاتها اصغر من الأخرى أو بلا فوهات.
والافتراض هذا يتضمن افتراضا آخر وهو أنّ ما يوضع في الوعاء سيدخل الوعاء ويبقى هناك.
تصوروا مصنعا يعمل فيه عمال على ملئ أوعية ومع ذلك تخرج الأوعية فارغة! لا بد أن هذا سيثير أسئلة ويكون لجانا الخ.
ولكن في التعليم لم يسال احد السؤال نفسه: كيف تخرج الأوعية(عقول الطلاب) فارغة خاصة أن المعلمين موقنون أن التدريس يُنتج، لا محالة، تعلما وأن وزيادة التدريس تؤدي إلى زيادة التعلم حتما؟؟؟؟؟
وإذا لم يحدث هذا يطل علينا من ينادي بان السبب هو تأخر الطلاب في الذهاب إلى المدرسة. فليذهبوا في سن الثالثة والرابعة أو يطل علينا من ينادي بزيادة المناهج من الصف الأول ابتدائي وخاصة الرياضيات والعلوم والكمبيوتر والإنجليزي. أهذا هو الحل؟؟؟
ثانيا: الطلاب كفئران التجارب. مهمة تعقبها جزرة أو عصا أو ما يقوم مقامهما من تعزيز إيجابي أو سلبي كالفأر الذي إذا فعل ما يريده الباحث أعطي لقمة طيبة وإلا فصدمة كهربائية والتعليم اليوم يشبه هذا. سؤال وجواب فإذا كان الجواب خطأ فتكشيرة أو إهانة أو تنقيص علامة أو ..الخ وإذا كانت صحيحة فصفقة أو علامة الخ
وثالثا: المدرسة مؤسسة تأهيلية أو علاجية. وفيها يتم تصنيف الطلاب وإذا أحسن الطلاب فشكرا للمدرسة وإذا اساؤوا فهم الملامون لا المدرسة وإذا لم يرغبوا في التعلم فهناك تشخيص جديد وهو صعوبات التعلم فالعيب ليس في المصح عفوا المدرسة ولا المعلمين ولا المناهج . العيب في الطلاب ولا بد من إصلاحهم ولهذا توضع اختبارات لطلاب صغار لاكتشاف عيوبهم مبكرا كما يزعمون. هل فكر أحد في أن الصعوبات تزول في جو خال من التوتر؟؟؟؟
وترتفع الشكاوى من عدم رغبة الطلاب في التعلم وأنهم كسالى وأنه لا بد من العصا والجزرة وأنهم لا يتعلمون إلا إذا علمناهم وأريناهم كيف يتعلمون وأنه لا بد من تجزئة ما يقدم لهم وتوزيعه على حصص، كل حصة 45 دقيقة يدخل المعلم فيها ما يسمى بالفصل ليفرغ حمولته ليأتي من يليه وهكذا.
كل التشبيهات والفرضيات السابقة خاطئة وكلما بذلنا جهدا أكبر في الطريق الخطأ كلما زاد الأمر سوءا.
خالد سيف الدين عاشور
28 أكتوبر 2010
 
15 سبتمبر 2008
1,478
429
0
64
ما التعلم؟
للمؤلف تعريف للتعلم وهو فهم العالم المحيط بنا والبحث عن معنى لما يحدث والقدرة على القيام بأشياء أكثر في هذا العالم. وهذا كما يقول المؤلف يختلف عن النجاح في المدرسة لأن النجاح فيها يتطلب تذكر إجابات أسئلة المعلمين والقدرة على تخمين أسئلتهم ومعرفة كيفية استرضائهم للحصول على درجات عالية. ويذكر أن طالبة في الصف الثاني متوسط سألته كيف يمكنها أن تدرس التاريخ أو أن تعرف شيئا عن التاريخ، فقال لها بأنه يعتقد أنها تسأله سؤالين: الأول هو كيف أتعلم المزيد عن التاريخ؟ والثاني كيف أحصل على درجات أفضل في مادة التاريخ في المدرسة؟ فهناك فرق بين أن أعرف المزيد عن كيفية التعرف على ما حدث في الماضي وبين معرفة كيفية الحصول على درجات أعلى في مادة التاريخ.
وهذا ينطبق على كل موضوع أو مادة كما تُسمى فهناك فرق بين معرفة الرياضيات وفهمها وكيف بدأت وفلسفتها واستخداماتها وارتباطها بحياتنا الخ وبين معرفة كيفية حل مسائل المقرر للحصول على درجات عالية لاجتياز الاختبار المدرسي وهكذا ولهذا أزعم بكل ثقة أن الطلاب في مدارسنا لا يتعلمون وإنما يتمدرسون إن صح التعبير والمعلمون لا يعلمون وإنما يُمدرسون الطلابَ فتجد المعلمَ يعطي طلابه ملخصات ثم يبين لهم أهمية الانتباه لشرحه ليأخذوا علامات عالية وقبل الامتحان يشير إلى كيفية مجيء الأسئلة وقد يلغي فصولا أو دروسا وقد يشير إلى المهم وغير المهم فهو لا يعلمهم المادة أو الحقل المعرفي الذي يدرسونه بل يمدرسهم لينجحوا فقط.
4 نوفمبر 2010
 
15 سبتمبر 2008
1,478
429
0
64
بيئة تعليمية صحية:
1- بيئة الطالبُ فيها مستعد لأن يجازف من أجل أن يفهم(لا بأس أن يخطئ وهذا محظور في المدارس)
2- بيئة يعمل فيها المعلم مع الطلاب ولا يقوم بالأمور لهم أو بالنيابة عنهم (وهذا لا يحدث في المدارس بل المعلم هو من يقوم بكل شيء)
3- هي بيئة يقوم فيها التعلم على التفكير والفهم(وفي المدارس على الحفظ فقط)
4- هي بيئة توظف ذكاءات الطلاب المتعددة لتعليمهم وتعبيرهم عن تعلمهم( في المدارس لا نوظف إلا الذكائين اللغوي والمنطقي /رياضي-من رياضيات- وبحدود)
5- هي بيئة تقدم ما له معنى بالنسبة للطلاب والمعلمين(والمدارس تفضل ما لا معنى له)
6- هي بيئة يكون فيها المعلم معلما وميسرا وباحثا ومتعلما(والمعلم في مدراسنا معلم فقط وسلطة معرفية)
7- هي بيئة تهتم بالتمهن المعرفي والتفكير المرئي(والمعلم عندنا لا يكشف طريقة تفكيره)
8- بيئة لا تهتم فقط بالإجابة الصحيحية بل كيف وصل إليها الطالب وبيئة تعرف أن الإجابة الخاطئة يتعلم منها الجميع أكثر من الإجابة الصحيحة(وهذا لا يتم في مدارسنا)
9- بيئة لا تقدم المعرفة كلها على أنها صح أو خطا أو اسئلة مغلقة بل تتيح الفرص للطلاب للإكتشاف والبحث والسؤال والتفكير( وهذا حرام في مدارسنا)
10- التقييم فيها مستمر وهدفه معرفة الطالب لنفسه وكم وكيف تعلم
11- بيئة لا تعتمد على المديح والثناء والوعد بالمكافأة بل التشجيع (فرق بين الثناء الشخصي والثناء الوصفي) (ويبدو أن الحضارات لا تقوم على أكتاف من يعمل بمحفزات خارجية فقط.)
12- بيئة تتيح للطالب تجاوز المعلم والمقرر وانتاج معرفة يتعلم منها المعلم
13- بيئة تحفز الطلاب للمعرفة حبا فيها ورغبة في التزود منها(لإن الإنسان محب للمعرفة بفطرته)
14- بيئة تؤمن بتوزع الذكاء وارتباطاته وامتداداته البشرية والمادية(فالذكاء ليس في الراس فقط )
15- بيئة ليست معزولة عن الواقع الحياتي بل موصولة به بجسور من المعاني
16- بيئة تهتم بالإنجاز الأكاديمي وتهتم أكثر بالإنسان كمنظومة متكاملة
17- بيئة لا تعد الطالب لسوق العمل أو لخدمة أجندة آخرين بل تعده كإنسان يعرف نفسه ويكتشف قدراته الذاتية وكفاءاته الاجتماعية وتعينه على التعامل مع المتغيرات
18- بيئة تجعله يحس بالإنتماء لهذا العالم الإنساني الكبير يهتم بآماله وآلامه
19- بيئة لا ترى التفوق في الحفظ بل التفكير والإبداع وإنتاج المعرفة وتجاوز العتبات المعرفية والسلطات المعرفية والأضرحة المعرفية
20- بيئة تعلم الطالب مناهج البحث وتتركه ليبحث ولا تخشى نتائج بحثه
21- بيئة تعلم الطالب أهمية العمل التعاوني والتلاقح المعرفي والسِلم الاجتماعي وفقه الاختلاف وإدارة التنازع
22- بيئة لا يُعد فيها ما يفعله الطالب مشكلة . بمعنى أن ما يفعله الطالب في مكان ما ويعد مشكلة ، لا يكون مشكلة في مكان آخر فقد يكون الطالب مشاغبا في فصل إلا أنه في ملعب كبير معد للعبه وقفزه وحريته البدنية وأنشطته المختلفة لا يعد مشكلة.
23- بيئة تبرز المتفوقين والموهوبين الذين يعجز النظام التعليمي عن إبرازهم لقصوره لا لقصورهم
24- بيئة تهتم بمساعدة الطلاب أكثر من اهتمامها بتصنيف الطلاب.
25- بيئة تهتم بتوفير أدوات للطلاب للتعرف على طرق تفكيرهم (تعرفهم وتعرف زملائهم وتعرف معلميهم) ،لا على طرق تفكير المعلم فقط
 

أمل القحطاني

عضو إيجابي أكثر نشاطا
22 مارس 2010
5,262
3,174
0
قلب زوجي
كلامك درر أستاذ خالد

وفعلا نحن في حاجة إلى البيئة التعليمية الصحية

حتى نكون أمة منتجة أكثر ما نكون أمة مستهلكة

الله يوفقنا نحن وأبنائنا وبناتنا في تحقيق هذا الأمر

لك الاحترام ... أمل
 

نورا اسماعيل

عضو متميز
10 ديسمبر 2013
86
16
0
ويكفي تحفيزا للمعلم على تطوير ذاته والعطاء
اخبار النبي عليه الصلاة والسلام ان جميع المخلوقات تستغفر وتدعو لمعلم الناس الخير
وان خير من في الدنيا عالم او متعلم ولا خير بعد ذلك
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,185
8,178
113
اسبانيا
حياك الله اخي الفاضل خالد


جزاك الله خيرا على الطرح القيم يستحق الرفع لينتفع به الكثيرين



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم



وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى



حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا



هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين



ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,185
8,178
113
اسبانيا
تم رفع الموضوع لاهميته من قبلي

ونتمنى ان يعود الاستاذ خالد الى الحصن النفسي

نحن بامس الحاجة لمواضيعه القيمة

اسال الله تعالى ان تكون بكل الخير اخي الفاضل وبانتظار عودتك الينا من جديد