مقتطفات من حدائق التدعيم الذاتي وقصص النجاح!!!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
وقال تعالى :" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ "
الحج 65
فتسخير الله الأرض وما فيها من حيوانات ونباتات وجمادات ,والفلك تجري
في البحر بأمره تحمل الناس وتجاراتهم وأمتعتهم من محل إلى محل ,وأمساكه سبحانه
السماء أن تسقط على الأرض فتتلف ما عليها,وتهلك من فيها ,كل ذلكم من رحمته
ورأفته سبحانه بالعباد .
وقال تعالى:"وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ"
النور 20
قال ذلك سبحانه بعد بيانه لأحكامه العظيمة ومواعظه البليغة , ما يفيد أن هذا
البيان النافع والشرع الحكيم هو من رأفة الله بالعباد ورحمته بهم .
وقال تعالى:" هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ"
الحديد 9
وهذه أعظم النعم وأجل العطايا والمنن :أن نزل على عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم آياته البينات ,وحججه الظاهرات ؛تدل أهل العقول على صحة جميع ما جاء به ,وأنه الحق
اليقين ,ليخرج سبحانه من شاء من عباده بإرسال الرسول وما أنزل عليه من الآيات
والحكمة من الظلمات إلى النور ,وهذا من رأفته بعباده ,ورحمته بأوليائه وأصفيائه.
وقال تعالى: "وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ "
الحشر 10
وهذا من رحمة الله ورأفته بعباده المؤمنين أن أوثق بينهم عقد الإيمان ورابطة الدين ووشاج
التقوى ,وجعل اللاحق منهم محبا للسابق ,داعيا له بكل خير ,فما أسناها من عطية,
وما أجلها من منة تفضل بها مولانا الرؤوف الرحيم.
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
تسلية أهل المصائب

حكى ابن أبي الدنيا عن شريح أنه قال :
إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات و أشكره ، إذ لم تكن أعظم مما هي ، و إذ رزقني الصبر عليها ، و إذ وفقني الاسترجاع لما أرجوه فيه من الثواب ، وإذ لم يجعلها في ديني .
والمصيبة في الدين من أعظم المصائب ، مصائب الدنيا و الآخرة ، و هي نهاية الخسران الذي لا ربح معه ،و الحرمان الذي لا طمع معه .
و المقصود أن المصائب تتفاوت ، فأعظمها المصيبة في الدين ـ نعوذ بالله من ذلك ـ وهي أعظم من كل مصيبة يصاب بها الإنسان ،.


ثم بعد مصيبة الدين المصيبة في النفس ، ثم في المال ، أما المال فيخلفه الله تعالى و هو فداء الأنفس ، و النفس فداء الدين ، و الدين لا فداء له . قال سبحانه وتعالى : " مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ " الحديد 22
. و مما يسلي المصاب : أن يُوَطِّن نفسه على أن كل مصيبة تأتيه هي من عند الله ، وأنها بقضائه و قدره ، وأنه سبحانه و تعالى لم يُقَدِّرْها عليه لِيُهْلِكَه بها ، و لا ليعذِّبَه ، و إنما ابتلاه لِيَمْتَحِن صبرَه و رضاه ، و شكواه إليه و ابتهاله و دعاءه ، فإن وُفِّق لذلك كان أمر الله قدراً مقدوراً ، و إن حُرِم ذلك كان ذلك خُسْراناً مبيناً . قال بعض السلف :رأيت جمهور الناس ينزعجون لنزول البلاء انزعاجاً يزيد عن الحد ، كأنهم ما علموا أن الدنيا على ذا وضعت ، و هل يَنْتَظِرُ الصحيحُ إلا السَّقَم ، و الكبيرُ إلا الهَرَم ، و الموجودُ سوى العَدَم ؟!
قال الشاعر :
على ذا مضى الناس اجتماع و فرقة
و ميت و مولود و بشر وأحزان

وقال بعضهم :
طبعت على كدر و أنت تريدها
صفواً من الأقذاء و الأكدار


و ليعلم أهل المصائب أنه لولا محن الدنيا و مصائبها ، لأصاب العبد من أدواء الكبر و العجب والفرعنة و قسوة القلب ما هو سبب هلاكه عاجلاً و آجلاً، فمن رحمة أرحم الراحمين ، أن يتفقده في الأحيان ، بأنواع من أدوية المصائب ، تكون حِمْيَة له من هذه الأدواء ، و حفظاً لصحة عبوديته ، و استفراغاً للمواد الفاسدة الرديئة المهلكة ، فسبحان من يرحم ببلائه، و يبتلي بنعمائه . كما قيل :
قد ينعم الله بالبلوى و إن عظمت
و يبتلي الله بعض القوم بالنعم

فالله سبحانه و تعالى ، إذا أراد بعبده خيراً ، سقاه دواءً من الابتلاء و الامتحان على قدر حاله ، و يستفرغ منه الأدواء المهلكة ، حتى إذا هَذَّبَه و نَقَّاه و صَفَّاه ، أَهَّلَهُ لأشرف مراتب الدنيا و هي عبوديته ، و رَقَّاه أرفعَ ثوابِ الآخرة و هو رؤيته .


و ليعلم المصاب أن الجزع لا يرد المصيبة بل يضاعفها ، و هو في الحقيقة يزيد في مصيبته ،
بل يعلم المصاب أن الجزع يشمت عدوه ، و يسوء صديقه ، و يغضب ربه ، و يسر شيطانه ، و يحبط أجره ، و يضعف نفسه .
و إذا صبر و احتسب أخزى شيطانه ، و أرضى ربه ، و سر صديقه ، و ساء عدوه ، و حمل عن إخوانه و عزاهم هو قبل أن يعزوه ، فهذا هو الثبات
في الأمر الديني

روي عن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول :" اللهم إني أسألك الثبات في الأمر ". فهذا هو الكمال الأعظم ،

لا لطم الخدود وشق الجيوب ، و الدعاء بالويل و الثبور ، و التسخط على المقدور .

قال بعض الحكماء : العاقل يفعل في أول يوم من المصيبة ما يفعله الجاهل بعد أيام .
و قال الأشعث بن قيس :
إنك إن صبرت إيماناً و احتساباً ، و إلا سَلَوْتَ كما تَسْلُو البهائم .
بل على المصاب أن يعلم أنَّ ما يعقبه الصبر و الاحتساب من اللذة والمسرة أضعاف ما يحصل له ببقاء ما أصيب به لو بقي عليه . وفي الترمذي مرفوعاً :يودُّ أَهلُ العافيةِ يومَ القيامةِ حينَ يعطى أَهلُ البلاءِ الثَّوابَ لو أنَّ جلودَهم كانت قُرِضَت في الدُّنيا بالمقاريضِ

و في مسند الإمام أحمد والترمذي ، من حديث محمود بن لبيد ، أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " إن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضى ، و من سخط فله السخط " .
فأنفع الأدوية للمصاب موافقة ربه و إلهه فيما أحبه و رضيه له ، فمن ادعى محبة محبوب ، ثم سخط ما يحبه ، و أحب ما يسخطه ، فقد شهد على نفسه بكذبه ، وسخط عليه محبوبه .
قال أبو الدرداء ـ رضي الله عنه ـ :
إن الله إذا قضى قضاءً أحب أن يُرْضَى به .
تسلية أهل المصائب
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,482
8,330
113
اسبانيا
حياك الله ولدي طائر الخرطوم

ما شاء الله ما اروعها حدائق

زهورها الوان جذابة ورائحتها عطرة وقرائتها تسر القراء

نحن متابعين معك ان الله نقتطف من حديقة بعضا من الزهور ونتمتع بلونها وعطرها

جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك يوم القيامة

دمت بكل الخير ولدي طائر الخرطوم
 
  • Like
التفاعلات: طائر الخرطوم

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
اللهم آمين واياك عظم لك أجرا
شكرا للمتبعة وتواجدك الطيب
نفحات إيمانية صباحية حصنية

الذكر يزيل الحجب بينك وبين الله سبحانه وتعالى ,كما قال أحد الدعاة..
هناك حجب كثيرة تحجبك عن الله.. شهوات ومعاص.. ديون وعيال ..
قيل بينك وبين الله ألف حجاب، لكن الله قريب ممن دعاه وعبده ,بالتاييد والنصر والاستجابة
.. كيف؟.. الحجاب موجود بينك وبين الله وليس بين الله وبينك .. الله لا يحجبه شيء
أنت حاجب نفسك، أما الله فلا.. فليس الحجاب من جهة الرب الكريم , ولكن من جهة العبد الفقير

وأكمل قائلًا: "القرب والبعد منك أنت إليه أما هو فقريب: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ".. "إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ"
* هو قريب، لكنك أنت المحجوب.. أزل الحجب بالذكر والطاعة والإحسان.. بعد الذكر اليومي ستشعر بالخوف على نفسك من الذنوب حتى لا يحرمك الله من حلاوة القرب منه
اللهم نسألك يا قريب يا مجيب يا كريم يا أكرم ,في هذا الصباح محبتك وطاعتك وخوفك في السر والعلن
والقرب منك ,والبعد من الشيطان وكل شرعن أبي هريرة أَنَّ أَبا بَكرٍ الصِّدِّيقَ رضي الله عنه ، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِكَلمَاتٍ أَقُولُهُنَّ إِذَا أَصْبَحْتُ وإِذَا أَمْسَيتُ، قَالَ:
قُلْ: اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَواتِ والأرضِ عَالمَ الغَيْب وَالشَّهَادةِ، ربَّ كُلِّ شَيءٍ وَمَلِيكَهُ. أَشْهَدُ أَن لاَ إِله إِلاَّ أَنتَ، أَعُوذُ بكَ منْ شَرِّ نَفسي وشَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكهِ"
قَالَ: "قُلْها إِذا أَصْبحْتَ، وَإِذا أَمْسَيْتَ، وإِذا أَخذْتَ مَضْجِعَكَ
رواه أَبُو داود والترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,482
8,330
113
اسبانيا
36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif


حياك الله


جزاك الله خيرا على كل ما تقدمه لنا من مواضيع قيمة المضمون



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم





وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم





ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم





وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم





ودمتم على طاعة الرحمن






وعلى طريق الخير نلتقي دوما

c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif
 
  • Like
التفاعلات: طائر الخرطوم

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
إن الله يجهزك ويهيئك لكل بلاء!!!



عزيزي المسلم، ثق أن الله عز وجل، يجهزك ويحضرك ويهيئك قبل أي ابتلاء ، حتى تتحمله حينما يأتي .. لكن لو فكرت فيه قبلها، فإنه من المستحيل أن تتخيل أنك ستستطيع أن تتحمله مهما كان بسيطًا.. وذلك لسببين :
- أنك مازلت غير مدرك قدراتك كيف ستتطور ؟ .. لذا عليك أن تعي جيدًا أن الله لطيف بعباده ..وهو الذي أراد لك بالبلاء الرحمة في الدنيا والآخرة ,وكل شيء مقدر بزمنه وبنوعيته وبمكوثه, وباختلافه ,وما بين الزيادة والنقصان ,لنعلم قدرة العزيز الحكيم الحيء القيوم ...القائم بنفسه والغني عن خلقه والمقيم لغيره ,ولو تخلى ربنا عن الكون لحظة لهلك الجميع .
لكن بالتأكيد لابد لك أن تأخذ بأسباب تحضير نفسك لهذا الابتلاء بصفة عامة .. أي ابتلاء مهما كان.. وهذا أهم أسبابه أنك تهتم بالاتصال الروحي مع الله عز وجل الشافي الكريم الجبار الودود الرؤوف القريب المجيب البر الرحيم ...بالتوحيد والصلاة والدعاء وفعل الخيرات وترك المنكرات.. لأن بهذا الاتصال فقط ستصل إلى النتيجة المرجوة، وإلى الحل اليقين.. وكذلك الصبر والقوة والثبات من ربنا القوي العليم الأعلى الكبير..ثبات القلب والروح والجسد ..كما قال تعالى : ((وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ))53 النحل
وقوله تعالى:
(( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ))النحل 127

: أي هو الذي صبرك ووفقك واعانك..

كيف استعد للبلاء؟

عزيزي المسلم، لكي تستعد جيدًا لأي بلاء مهما كان، قبل أن يحدث، وقبل حتى أن تعرف ما هو؟.. عليك بالأساس أن يكون توكلك على الله دائمًا في كل شيء، واليقين بأن هذه الدنيا دار ابتلاء وامتحان، يبتلى فيها المؤمن بالسراء والضراء، والشدة والرخاء، والصحة والمرض، والغنى والفقر، والشهوات والشبهات، قال تعالى: « كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ » (الأنبياء: 35).. أي أن الله عز وجل يختبرنا بالمصائب تارة، وبالنعم تارة أخرى، فينظر سبحانه من يشكر ومن يكفر، ومن يصبر ومن يقنط، قال ابن عباس: «﴿ وَنَبْلُوكُمْ ﴾: أي نبتليكم بالشر والخير، أي بالشدة والرخاء، والصحة والسقم، والغنى والفقر، والحلال والحرام، والطاعة والمعصية، والهدى والضلال».. فمن صبر ووثق في الله فمؤكد نجح في مواجهة أي بلاء، بينما من قنط عاش أبد الدهر في يأس واكتئاب.

عادة دنيوية

إذن عزيزي المسلم، الابتلاء إنما هو عادة دنيوية، قال تعالى: « وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ » (البقرة: 155 - 157)، فقد سأل رجل الإمام الشافعي رحمه الله، فقال: يا أبا عبد الله، أيهما أفضل للرجل: أن يمكن فيشكر الله عز وجل ؟ أو يبتلى فيصبر؟ فقال الشافعي: لا يُمكَّن حتى يبتلى، فإن الله ابتلى نوحًا وإبراهيم ومحمدًا صلوات الله عليهم أجمعين، فلما صبروا مكنهم الله فلا يظن أحد أن يخلص من الألم البتة، لذلك يقول المولى سبحانه وتعالى: « وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ » (النور: 55)، إذن هنا الأساس من ابتلى فصبر نجح ونال ما تمنى، ومن قنط فعليه قنوطه

* * *

إضافة


ثق في الله سبحانه وتعالى ونصره وإجابته ,أحد السلف قال: دعوت الله عشرون عاما لحاجتي وما زلت ادعوا لا تستعجل ولا تقنط و تياس من روح الله لانه من أكبر الكبائر ,أفعل الخير وتعامل مع الكريم البر الرحيم معاملة محبة ,وأفعل الخير اينما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها ,والله سبحانه وتعالى الجواد كل يوم هو في شان ويجهزك لخطوات آخرى فقط علينا اليقين والصبر الجميل ولنعيش حياة أفضل وأجمل ,وحينئز تفرح بنصر الله ...

إذا كانت هذه حدائق الدنيا وجناتها ,فكيف بلآخرة التي قال فيها الخالق القدير المليك المقتدر المصور الجميل: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :قال الله تعالى(( أعْدَدْتُ لِعِبادِي الصَّالِحِينَ، ما لا عَيْنٌ رَأَتْ، ولا أُذُنٌ سَمِعَتْ، ولا خَطَرَ علَى قَلْبِ بَشَرٍ)). قالَ أبو هُرَيْرَةَ: اقْرَؤُوا إنْ شِئْتُمْ: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} [السجدة: 17].متفق عليه

Remmsize
295788184 916417026427063 8148749118658827931 n
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net

أجعل سنينك كلها عامرات فُصول بل عيش حياتك بنكهات أصيلة مختلفة ورقي وتقدم نبيلة
وأعمل الخير وصنائع المعروف لتعيش الحياة الجميلة ،فإنك ميسر لما خلقت له.

وقل من جديد جيت تاني أعيش حياتي بأجمل
فُصول،وأجعل سنيني عامرات فُضولاً وتفاءل وما تقول طاعت أحلام الطفولة،و زمن البهجة عدى وتصحي فيك حزن الأمسيات والسلبية،وتبني اللي اِنهَدَمَ.
مما راقت


نسير في الدنيا لا نملك أماناً سوى الله تعالى ..
ولا أملاً إلا إيماننا فيه ..
ولا قوةً إلا بالإستعانة به ..
وهو حسبنا ويكفينا


#راقت :
يقولون عن قلوبنا ...
هي كؤوس إن شئنا ملأناها حبا
وإن شئنا ملأناها حقدا وكل منا سيشرب مما وضع
إن أجبرتك الظروف على التلون
فكن مثل الورود...
وإن أجبرتك على السقوط
فكن كنفحات المطر
وإن أجبرتك الظروف على الصمت
فكن ك سكون الليل
وإن أحرقوك فكن كعود البخور ذو رائحة طيبة...
وإن أجبروك على الغياب
قل لهم وهل يخفى القمر..
‏إن كنت تريد شفاء جراحك فتوقف عن لمسها..
مجموعة ملامح
***



ياريت الناس تنقل كل مفيد ونافع لتفيد غيرك وتكون لك صدقة ومعروف وخير كثير ،وهذا من أسباب تغيرك وصلاحك لتعيش حياة أفضل.



«مجوعة الحصن النفسي لحياة أفضل»
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
الرؤية عالم عجيب! ومن المبشرات للمؤمن وتعبيرها مسألة عجيبة، كثير من الناس خاض فيها ،لكن هل تعبيرها إلهام من الله تعالى أم علم مكتسب ويدرس بذاته تبعا للشريعة وبه يُئوِّل المعبر وهل تختلف باعتبار الزمان والمكان ،مثال من رأى قديما حمارا ومن رآه في عصرنا..ومن حال شخص لآخر...وما الفرق بين الرؤيا والحلم.
*****

من أراد أن يعرف التاصيل في المسألة المهمة وفوائد كثيرة فلينزل كتاب علم تعبير الرؤى للشيخ أحمد بن ناصر طيار..كتاب ممتع و رائع ومفيد جدا وسهل وبسيط...يسرح بالشخص في عالم عجيب وذكر أمثلة عبرها هو بنفسه وطلعت صحيحة.

تنبيه؛الرؤيا من المبشرات ليس تقيدا ،ولكن ممكن تكون إنذارا ،
أو وصية ميتا يطلب منك تستغفر له او تحل له دينا أو تعمل خير لذريته.. أو تنبيه لأمر ما مثلا تتركب الذنوب وتتوب وتستغفر لتدفع المصائب القادمة أو لتعديل أمرك.
والله أعلم

«من مجموعة الحصن النفسي لحياة أفضل»
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net

.. قصة سارق الخراف ...

«التدعيم الذاتي وقصص النجاح»

في قرية بعيدة كان هناك رجلان لا يجدان عملا ....
وكانت قريتهما مشهورة بالفلاحين الذين يملكون الخراف ففي يوم من الايام قرر هذان الرجلان بسرقة الخراف ليلا دون ان يراهما احد ..بدأ اصحاب الخراف بالتساؤل لأن عدد الخراف بدأ ينقص يوما عن يوم ..

فعقد الفلاحون اجتماعا قرروا فيه ان يبقوا مستيقظين في ليلة معينة ليراقيوا الوضع ..ويدأو بتنفيذ الخطة
وظهر الرجلان متلثمان وسرقوا الخروف الاول..
وما ان أدارا ظهرهما اذ الفلاحين قد امسكوا بهما ...

فكان العقاب ان يحموا سيختين على النار
الاول مكتوب عليه س
والثاتي خ
ليطبع على جبينهما ..
اما حرف س هو سارق وحرف خ خاروف ..
فكان هذين الرجلان اينما ذهبا يعرفهم الناس بسارقي الخراف الاول لم يحتمل الوضع والاهانة في قريته فقرر الذهاب لقرية اخرى لا يعرفه احد فيها ...

اما الثاني فقرر البقاء في قريته ونوى في نفسه تغير حاله للافضل ..
فاصبح يساعد الكبير ويعطف على الصغير ويقوم بأعمال خيرية لا تعد ولا تحصى حتى احبه الجميع
وبقي على هذا الحال الى ان كبر وشاخ ..

وفي يوم من الايام كان هذا العجوز المطبوع على جبينه
( س خ )
جالس في قهوة القرية و الكل يسلم عليه ويثني عليه
كان هناك رجل غريب عم القرية فأثار حال الرجل العجوز فضوله فقام وذهب لصاحب المقهى وسأله : ما بال هذا العجوز الكل يسلم عليه ويثني عليه ؟؟
و ما هذا المطبوع على جبينه ؟؟
ماذا برأيكم اجاب صاحب المقهى ؟؟؟؟؟؟؟؟

قال : هذه قصة قديمة ....
ولكن أظن ان هذين
الحرفين( س خ )
{ساعي خير}!!
::.. اراد التغير للأفضل فكـان

منقوووول
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,482
8,330
113
اسبانيا
36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif








حياك الله ولدي طائر الخرطوم


جزاك الله خيرا على الانتقاء الرائع لتزهر هذه الحدائق بزهور جميلة كل مرة زهور اجمل من الثانية


أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم



ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم



وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم




ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما

c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif
 
  • Like
التفاعلات: طائر الخرطوم