تحكم فى وقتك وحياتك

بسمله

عضو متميز
24 أغسطس 2003
98
1
0
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لقد قرأت موضوع فى أحدىالكتب وقد أثار أعجابى
قررت عرضه عليكم وأرجو لكم الأستفاده
وهو

تعلم كيف تستخدم وقتك لمصلحتك بدلاً من أن تسمح للوقت بأن يتحكم فى مستوى ما تشعر به من رضا أو توتر.

إن شعرت بالتوتر فى يوم من الأيام_ومن لم يفعل؟_فأغلب الأحتمالات أن ذلك يعود لأنك أحسست بأن الوقت لم يسعفك للقيام بما أردت أن تقوم به على مستوى النوعيه التي تلزم نفسك بها.قد ينتابك هذا الشعور بالأحباط مثلا لأنك تركز كل التركيز على ما هو مطلوب منك فى التو واللحظه:المطالب الحاضره،التحديات الراهنه،والأحداث التاليه.وفى هذه الحاله التى تشعر فيها بالتوتروبثقل الأعباء لابد لفعاليتك فى تصريف أمورك من أن تتضائل وتنكمش بسرعه .ولكن الحل بسيط. تحكم فى أطار الوقت الذى تركز عليه .فإن كان الحاضر هو مصدر التوتر يمكنك أن تحقق المزيد من القدره على مواجهة التحديات بالتركيز على المستقبل وعلى نجاحك فى أنجاز المهام التى تواجهك ،وهذا التركيز الجديد من شأنه أن يبدل وضعيتك على الفور ويمنحك كل الطاقات التى تحتاجها لكى تحول كل ما يحيط بك فى الوقت الحاضر.

ينتج الشعور بالتوتر فى الكثير من الأحيان من الأحساس بأنك "محشور" ضمن أطار زمني معين .وأحد الأمثله على ذلك هوحين يظل الأنسان يفكر فى المستقبل بأسلوب يسلبه القوه .غير أن بأمكانك أن تساعد هذا الشخص أو أن تساعد نفسك عن طريق تحويل نقطه التركيز على ما يمكنه أو يمكنك أن تتحكم فيه فى الوقت الحاضر.كما أن بعض الناس أنما يبدءون فى التركيز على أدائهم السيئ فى الماضى فقط حين يطلب منهم أن يواجهوا تحدياً معيناً .وببقائهم فى الماضى يزداد شعورهم بالتوتر .ولكن تحولاًُ نحو المستقبل،أو توقع مستقبل إيجابى يمكنه أن يحول وضعيتهم العاطفيه ،إذ أن عواطفنا تتأثر تأثراشديداً بالأطار الزمنى الذى نعمل من خلاله فى لحظه ما لا شك أننا كثيرا ما ننسى أن الزمن هو تركيب زهنى ،وأنه نسبى تماماً،وأن تجربتنا بالنسبه للزمن هى نتيجة لتركيزينا الزهنى كليا .

فما هو طول الوقت الطويل مثلا......؟

لا بأن هذا يعتمد على الوضعيه،أليس كذلك...........؟؟؟

فالإنتظار فى صف طويل لمدة عشر دقائق مثلا يبدو وكأنه إنتظار أبدى لبعض الناس، بينما تمر ساعه مع من تحب بسرعة البرق...........

فهل يمكنك أنة تتصور مدى الإختلاف فى طريقة المشى لدى كل من هذين النمطين من الناس ،وفى طريقة كلامهما ونظرتهما إلى هدفهما،ومدى التوتر الذى قد يعتريهما وهما يتعاملان مع بعضهما البعض ماداما ينطلقان من إطارين مختلفين تمام الأختلاف فى إطار مرجعيتهما.؟لذا فإن التحكم فى الوقت هو مهارة من مهارات الحياة .

كما أن القدرة على تحقيق المرونة فى التعامل مع الوقت هى فى الوقع قدرة على تشكيل تجربتك فى الحياة.

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
من أختكم
بسمله :wink:
 
  • Like
التفاعلات: ~ღ شــــــام ღ~

فرح*

عضو متميز
3 يونيو 2002
1,734
14
0
www.google.com
الوقت أهم عنصر في حياة الطالب ان أحسن استغلاله ... فكل مشاكل الطلاب في دراستهم تختصر في كلمة واحدة (الوقت)

نقل موفق مع اقتراب العام الدراسي الجديد
 

بسمله

عضو متميز
24 أغسطس 2003
98
1
0
شكرا لك أختى فرح
على أضافتك
:) :) :)
ومشكوره على مرورك الكريم :wink:
 

ابومريم المصرى

عضو جديد
6 فبراير 2008
4
0
0
50
حسن الأختيار من حسن العقل

الساكت عن الحق شيطان أحرص
ومن الحق أن ما تقدمت به اختنا العزيزة من الأمور التى تحتاج دوما لمراجعة
شكر الله سعيك
دمتى على خير
 
موضوع قيم اختى /بسمله

جزاكى الله كل خير عليه

وبارك الله فيكى
 

~ღ شــــــام ღ~

نائب مشرف عام سابق
7 مارس 2011
30,066
28,269
0
ღ الحصن ღ
مشكورة كتير على الافادة

جزاكي الله خيرااا
 

كلنا عبيد لله

عضو متميز
14 ديسمبر 2002
1,728
93
0
حسنا ، علي ان استخدم الوقت لمصلحتي ولا اجعله يتحكم بمستوى ما اشعر به من رضا او توتر.

شعوري بالتوتر ناتج عن احساسي بأن الوقت لم يسعفني للقيام بما أردت أن أقوم به على مستوى النوعيه التي أريد لانني اركز على ما هو مطلوب مني فى التو واللحظه...

قد ينتج شعوري بالتوتر من إحساسي بأنني "محشورة" ضمن إطار زمني معين وكون ان عواطفي تتأثر ببشكل كبير بالاطار الزمنى الذى اعمل من خلاله فى لحظه ما ... مما لا شك فيه انني أكون قد نسيت أن الزمن هو تركيب ذهنى -وهو نسبى تماماً - وأن تجربتي بالنسبه للزمن هى نتيجة لتركيزي الذهنى كليا .

وقدرتي على تحقيق المرونة في التعامل مع الوقت = قدرتي على تشكيل تجربتتي فى الحياة.


سلمت يداكي اختي بسملة

اختك كلنا عبيد لله