الباراسيكولوجي Parapsychology: مقدمات ونماذج

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


المستشار

عضو متميز
1 أكتوبر 2001
138
0
0
www.hafed.net
الباراسيكولوجي Parapsychology:
( مقدمات ونماذج من ذوي القدرات):

لوحظ (قديماً وحديثاً) أن ثمة أعداداً متزايدةً من البشر من مختلف الأعمار تبرز لديهم قدرات تمكنهم من القيام بأعمال يعجز عنها الآخرون وتتجاوز المدى الحسي المتعارف عليه , وتحدث من غير وسائط حسية منها القدرة على التواصل مع الآخرين تخاطرياً ورؤية أحداث خارج المدى الحسي العادي ومعرفة أمور تحدث في المستقبل , والتأثير في الناس والأشياء الاخرى والاستشفاء وتحريك الأشياء وإلحاق الأذى بالآخرين وتعطيل وتدمير الأشياء الأخرى.... الخ.
هذه الظواهر والقدارت الخارقة أو فوق الحسية (كونها لا تعتمد على الحواس الخمس أو السبع ولا دخل لها بها) والتي تقع خارج حدود فهم الإنسان العادي قد برزت على إمتداد وجوده الإنساني وكانت تجذبه إليها بلا هوادة أو انقطاع, وتعكر صفو استسلامه للتحليل المادي للأمور وتستدرجه إلى اكتشاف خفايا شخصيته وأبعاده العميقة الأغوار. وفي خضم الثورة العلمية كان لابد للقدرات فوق الحسية أن تطالها يد العلم وتخرجها من الشرنقة. ذلك أن التصدي لها وإخضاعها للدارسة والملاحظة العلمية والتجريب والقياس سيساعد بالضرورة في استخدامها وفهم الطبيعة الإنسانية بشكل أكبر, وقد جرى اختبار الظواهر والقدرات فوق الحسية كالتخاطر والتنبؤ والجلاء البصري , بحيث أنها لاقت قبولاً من قبل العلماء , وفضلاً عن ذلك توجد أدلة على أن معظم الناس لديهم القدرة على اكتشاف وتطوير هذه القدرات في أنفسهم.

التعريف:

يتألف مصطلح الباراسيكولوجي (ما وراء علم النفس) من شقين أحدهما البارا( Para) ويعني قرب أو جانب أو ما وراء , أما الشق الثاني فهو سيكولوجي ( Psychology) ويعني علم النفس. وفي الوطن العربي هناك من سماه الخارقية، ومن سماه علم القابليات الروحية، ومن سماه علم نفس الحاسة السادسة ولكنه ظل محتفظاً بإسمه لعدم الاتفاق على تسمية عربية موحدة له.
وكان الفيلسوف الألماني ماكس ديسوار عام 1889م أول من استخدم هذا المصطلح ليشير من خلاله إلى الدراسة العلمية للإدراك فوق الحسي والتحريك النفسي (الروحي) والظواهر والقدرات الأخرى ذات الصلة, وتعددت التسميات حتى أصبح يطلق عليه في كثير من الأحيان ( الساي ) Psi.

الموضوع والمنهج:

للباراسيكولوجي موضوع يدرسه وهو القدرات فوق الحسية ( الخارقة) كالتخاطر والتنبؤ والجلاء البصري والاستشفاء وتحريك الأشياء والتنويم الإيحائي (المغناطيسي) وخبرة الخروج من الجسد ….الخ. أما المنهج الذي يستخدمه هذا العلم فهو المنهج العلمي الحديث مع شئ من التطوير الذي تقتضيه طبيعة الظاهرة المدروسة وهذا هو الرد على من يريد أن يعرف " هل الباراسايكولوجي علم أم لا " فهو قديم في ظواهره وقدارته, جديد بمنهجه ووسائله وأساليبه , يبدأ بالفهم والتفسير ويمر بالتنبؤ حتى يصل إلى الضبط والتحكم بالقدرات التي يدرسها.

استخدامات القدرات الباراسايكولوجية:

تجدر الإشارة إلى أن من أهم المجالات التي يستخدم فيها علم الباراسيكولوجي (كقدرات وعلم) هي:
1- المجالات العلاجية (الاستشفاء والتنويم) لعلاج بعض الحالات التي يصعب علاجها طبياً.
2- المجالات الجيولوجية. كاستكشاف المياه والمعادن والنفط والشقوق في السدود.
3- المجالات الاقتصادية. كمعرفة أسعار العملات والبورصة.
4- المجالات الأمنية. مثل معرفة أماكن الفئات الشاذة والمواد الممنوعة كالمخدرات.
5- المجالات العسكرية. كمعرفة قطعات العدو ومعسكراته والغواصات.
6- المجالات الزراعية. استخدام القدرات في انبات وتسريع نمو بعض النباتات النادرة والمهمة.
7- المجالات الآثارية. استكشاف القطع الأثرية والمساعدة في التنقيب عنها.
8- المجالات السياسية. معرفة ما يدور في ذهن المفاوض المقابل ومحاولة التأثير على قراراته.
9- المجالات الهندسية: المساعدة على إدراك وتصور تصميميات هندسية ذات طابع ابداعي.
10- استخدام القدرات الفردية في مجالات الحياة اليومية.
وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام وتوظيف القدرات فوق الحسية في مجالات كثيرة حسب الاحتياج والإمكان سواء في المجالات العامة أو الخاصة.

نماذج من ذوي القدرات فوق الحسية (الخارقة):

أحمد مهيوب:

شاب يمني يبلغ من العمر حالياً 23 عاماً من تعز. يمتلك قدرة باراسايكولوجية خارقة للكشف عن المياه والمعادن في باطن الأرض، وتصنف علمياً ضمن الإستشفاف أو الجلاء البصري إحدى قدرات الإدراك فوق الحسي وتشمل 3 قدرات أساسية هي التخاطر والجلاء البصري والتنبؤ.
بدأت قدرته منذ طفولته عندما لم يكن قد تجاوز الـ8 سنوات من عمره وكان قد عرف في قريته ولدى أسرته بقدرته على تحديد مواقع الأشياء المفقودة والحيوانات الضالة، ثم بدأ يتنبه إلى قدرته على رؤية الماء في باطن الأرض وبدأ الناس يقصدونه لتحديد مواقع الآبار للمياه في إطار المناطق المجاورة لقريته وضمن محافظة تعز. وفي أواخر عام 1990م تعرف عليه المهندس الزراعي محمد عبد الله الحميري الذي اهتم بموهبته وقدمه للمسئولين, وأخذت سمعته وأخبار نجاحه تنتشر حتى شملت معظم محافظات الجمهورية وكتبت عنه العديد من الصحف (الثورة،26سبتمبر،الشروق، البلاغ) وتجاوزت شهرته اليمن إلى خارجها. إذ تم استدعائه من قبل مركز البحوث النفسية (الباراسايكولوجي) في العراق لإجراء اختبارات علمية وعملية على قدرته. فلبى الدعوة خلال الفترة من (26/11-16/12/1993) وأجريت له العديد من الاختبارات والأنشطة العلمية كالندوات والمقابلات والذي تؤكد امتلاكه لقدرة فائقة وكبيرة في الكشف السريع عن المياه والمعادن والنفط في باطن الأرض بدقة ووضوح هائلين وتم التوصل إلى مجموعة من التوصيات المحددة حول إمكانية الاستفادة من قدراته في مختلف المجالات كالمياه والمعادن والنفط والهندسة، وبناءً على ذلك تم استدعائه رسمياً مرة أخرى إلى العراق خلال الفترة من (9/4-17/5/1994) لتنفيذ كل ما جاء في التوصيات. وعرضت عليه السلطات العراقية الجنسية العراقية أو الإقامة بشكل مستمر وترتيب وضع حياتي مناسب له واهتمام علمي - كما ينبغي- بقدرته، واعتبر عرضاً مفتوحاً.
كما قام بعدة مهام للتنقيب عن المياه في كل من الأردن والإمارات التي زار كلاً منها مرتين وكتبت عنه عدة صحف رسمية في تلك الدول (الثورة العراقية، القادسية، الرأي الأردنية ، الاتحاد الإماراتية).
وقد اقتصرت (مع الأسف) عملية الاستفادة منه على العشرات من المواطنين الذين كانوا يبحثون عنه لكي يحدد لهم مواقع الآبار الإرتوازية واليدوية التي يريدون حفرها. ولم يحدث أن حدد موقعاً لبئر واحدة بشكل خاطئ أو حتى غير دقيق.
(وقد يكتب عنه وعن قدراته بالتفصيل بإذن الله).

التيري (أو الطيار):

شاب يمني لديه القدرة على الجلاء البصري والتنبؤ، لا تعمل قدراته إلا أثناء التنويم الإيحائي اكتشفه كاتب هذه السطور بالصدفة أثناء محاولة لعمل تجربة بالتنويم لإرضاء عدد من الأصدقاء، يستطيع هذا الشاب وصف العديد من الأمور. لكنه غير متعاون ويصعب الحصول عليه وإقناعه نظراً لانشغاله بعمله وتدبير لقمة عيشه.
أحمد صلاح الدين:

شاب عراقي يمتلك القدرة على الجلاء البصري والتنبؤ، طالب جامعي في الوقت الراهن، اختبرت قدراته في مركز بحوث الباراسايكولوجي بالعراق. وعرضت في أكثر من مؤتمر ولقاء علمي بدأ أبوه بتدريبه تحت أثر التنويم الإيحائي (المغناطيسي) ثم تطورت قدراته من خلال التدريبات في مركز أبحاث الباراسايكولوجي بالعراق.

رائد :

( وهو الاسم الذي أطلقه عليه الباحث) شاب عراقي لديه القدرة على الجلاء البصري والتخاطر، أكتشفه كاتب هذه السطور أثناء التنويم الإيحائي، ثم جرى تطوير قدراته باستخدام التنويم، واختبرت قدراته في جمعية الباراسايكولوجي العراقية (لجنة رعاية ومتابعة ذوي القدرات) ثم تطورت قدراته واصبح قادراً على ممارستها حتى أثناء اليقظة.

زرقاء العراق:

(فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً ) لديها القدرة على التشخيص الدقيق للجسم الإنساني أثناء التنويم الإيحائي فقط) أكتشفها الباحث واختبرت مرات عدة وبحضور عدد من الأساتذة الجامعيين والأطباء وأثبتت جدارة ( أثناء التنويم فقط) حتى أنها استطاعت إخبار العديد من الزملاء عن الحصوات في الكلي وحجمها والقرحة في الإثني عشر وحجمها والتحسس بأماكن الآلام…..الخ .

المستشار
 

عازف نغم

عضو متميز
31 ديسمبر 2001
238
0
0
مقدمة جميلة جداً ... جزاك الله خير مستشارنا الحبيب :)

و يدخل في هذا ما ذكر عن زرقاء اليمامة .. ونحن بالطبع كنا نظنه من الخرافات التاريخية :rolleyes: ولا لا ؟

شكراًَ لك مجدداً
 

المستشار

عضو متميز
1 أكتوبر 2001
138
0
0
www.hafed.net
أشكرك وأهلا بك

أشكرك أخي الفاضل وبإذن الله سنحاول إثراء الموضوع من خلالكم ومن خلال التفاعل والتعاون مع بعضنا ، كما أود التأكيد أن زرقاء اليمامة كانت تمتلك قدرة الجلاء البصري أو الاسشتفاف ، وهناك برنامج بث من قناة الجزيرة قبل أسبوع (قبل العيد بيومين) يتحدث عن الرؤية عن بعد والسباق التسلحي به من قبل روسيا وأمريكا واستخداماته في المجالات العسكرية والأمنية ، وغيرها من التفاصيل
وعلى أية حال فإننا من خلال الحصن سوف نعرف الكثير عن هذا الموضوع

المستشار
 

RANA

عضو متميز
5 يوليو 2001
751
7
0
www.alateeg.com
الاخ الكريم

اخي الكريم مستشار اشكرك على هذه المعلومات القيمه , ولكن لي طلب بسيط حبذا لو ذكرت اسم المرجع والمؤلف للكتاب الذي اقتبست منه معلوماتك لتعم الفائده :) وارجوا ان لا اثقل عليك بطلبي هذا
كما انه يشرفني ان انضم الى اي جهود تدعم تكوين جمعيه بارسيكولوجيه حيث اني اجرى رسالة الماجستير في هذا الموضوع وشكرا لك مره اخرى :)
 

عازف نغم

عضو متميز
31 ديسمبر 2001
238
0
0
ومنكم نستفيد يا مستشارينا :cool:
 

om ahmed

عضو
17 مارس 2002
20
0
0
www.raddadi.com
طلب

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي المستشار
ارجوا كتابة اسم البرنامج الذي عرض الموضوع في قناة الجزيرة وذكر التاريخ وعنوان الموضوع ان امكن لانني بحثت عنه في قناة الجزيرة ولم استطع الوصول اليه
ولك جزيل الشكر
ام احمد
 

مها هاشم

عضو متميز
13 مارس 2003
658
2
0
لجنة التنقيب عن الذهب
 

dandy

عضو متميز
25 أبريل 2004
390
4
0
بسم الله
أخي مستشار مشكور على هذه المشاركه الجميله
كنت قد قرأت قبل سنه ونصف تقريبا عن معرفة دكتور مختص بعلم الباراسيكيولوجي عن فتاة احضرت لمعالجتها اذ ان اهلها كانوا متخوفين منها
اذ لديها موهبة عظيمة في معرفة حالة الشخص وماسيكون عليه
ووضعها تحت الاختبار وكان عمرها 14 سنه وتعرف الدكتور على والدي الطفله وبقي على
مراقبتها ثلاث سنوات اذ اخبرت بحوادث كثيره ستحدث منها حرب العراق ومنها قوله ان ثاني اكبر شخصية في العراق سوف تموت ومنها ان شارون سيصاب بالشلل واحداث كثيره حول فلسطين والدكتور انزل هذا الموضوع لما رآه من الفتاه في منتدى اعتقد الساهر وقال لو صحت هذه الاخبار فاني ساقوم بذكر الاشياء الباقيه مستقبلا وانا مسؤول عن هذا
وبعد ثلاث سنوات اقنع اهل الفتاه بادخالها المعهد الامريكي لتبقى هناك
ولا ادري ان كنتم قد سمعتم بها
ربما احضر الموقع واسم الدكتور لاحقا
ولكم جزيل شكري