<الاهتمام بتعبير الرؤيا>!!!

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,754
7,780
113
ندى الياسمين
www.bafree.net

تحية عطرة وطيبة محبي الحصن الحصين وبوابة النفس المطمئنة
الله سبحانه وتعالى الكريم الأكرم اللطيف الخبير الْوَدُودُ الرؤوف أسأل لنا جميعا الحياة الطيبة السعيدة وأن يجعلنا من الذين قال فيه ((أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ *لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))
[يونس 62-64]،

<
الاهتمامبتعبير الرؤيا>!!!

كان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يسأل أصحابه عن رؤاهم ,بل إنه يبادر إلى
سؤالهم بعد إنتهاء الصلوات المفروضة ,فقد روى البخاري في
صحيحه ,عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال:كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى
صلاة أقبل علينا بوجهه فقال:((مَن رَأَى مِنْكُمُ اللَّيْلَةَ رُؤْيَا؟)) قال :فإن
رأى أحد قصها ,فيقول : ((ما شاء الله))

وفي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان
مما يقول لأصحابه :((من رأى منكم رؤيا فليقصها أعبرها له)).
ولماذا كان يكثر من سؤالهم عن رؤاهم؟
لما يعلم من عظيم شأنها وعجيب أمرها.
قال الإمام النووي رحمه الله تعالى :وفي الحديث الحث على علم
الرؤيا والسؤال عنها وتأويلها .شرح مسلم
وقال الحافظ رحمه الله تعالى :فيه الاهتمام بأمر الرؤيا بالسؤال
عنها وفضل تعبيرها واستحباب ذلك بعد صلاة الصبح ؛لأنه الوقت الذي
يكون فيه البال مجتمعا .فتح الباري

فقد ((كان شأن الرؤيا عنده صلى الله عليه وسلم عظيما ,فلذلك كان يسأل عنها كل
يوم ,وذلك من أخبار الملكوت من الغيب,ولهم في ذلك نفع في أمر
دينهم ,بشرى كانت أو نذارة أو معاتبة)).فيض القدير
بل كان الصحابة والسلف الصالح رحمهم الله تعالى يعتنون بالرؤى
اعتناء كبيرا ,ففي ((الصحيحين)) عن ابن عمر رضي الله عنه قال :كان الرجل في
حياة النبي ,إذا رأى رؤيا قصها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ,
قال الإمام بن عبد البر رحمه الله في رؤية عائشة ؛كان في
حجرها ثلاثة أقمار ,فقصت ذلك على أبي بكر رضي الله عنهما فقال :إن صدقت رؤياك يدفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة
قال :وفي هذا الحديث دليل على اشتغال أنفس السلف بالرؤيا وتأويلها .

ولو جاءت إلى أحدنا رسالة من ملك من ملوك الدنيا لاهتم بها,

وقرأها مرارا وبعنياة ,وبحث عن قصده ومغزاه منها ,ولو كانت بلغة غير
لغته لقام بترجمتها
,فلماذا يهمل الكثير من الناس رسالة ملك الملوك
إليه ,الذي جاء بها الملك الكريم ,وقد يكرر إرسالها له مرارا كي يوصل
الرسالة ,ثم لا يلقي لها بالا؟

ولكن لا يعني ذل التهافت وراء المعبرين عند كل رؤيا,ولا يعني
ذلك أن يكون شغل المسلم تعبير أحلامه
ومن شدة لهث بعضهم ,أنه لا يقتصر على معبر واحد عارف ,بل يسأل الكثير عن رؤيا واحدة ,وهذ من الخطأ.

من كتابعلم تعبير الرؤى بحث تأصيلي علمي.. أحمد بن ناصر الطيار
وفيه ستون بحثا ومسألة؛من أهمها:
هل تعبير الرؤى إلهام أم علم مكتسب
هل علم التعبير علم له أصول وضوابط؟
أخطاء بعض المعبرين المعاصرين
العلامات التي يستدل بها على أن المعبر به مس أو يتعامل مع القرين.
كيف تصبح معبرا
القواعد والضوابط في التعبير
نتيجة الاستبانة التي وزعت على خمس وعشرين معبرا
ستون رؤيا عبرتها ,مع بيان وجه التعبير.
وكذلك,علامات الرؤيا الصالحة
هل تتلاقى أرواح الأحياء وأرواح الأموات أم لا
لمن أراد المزيد والمعرفة أكثر والثقافة والعلم بهذا الشأن العظيم
فلينزل الكتاب القيم ! موجود pdf

نسأل الله سبحانه وتعالى البشرى للجميع في الدنيا والآخرة
 
التعديل الأخير: