Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من الجروح .... يصنع الفرسان

  1. #1
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    Smile من الجروح .... يصنع الفرسان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه مقالة احتفظت بها لنقل لـ 6 سنوات وكنت حين احتفظت بها لم أفقه منها شيئاً الا ان بريق عنوانها جذبني ،، وبعد سنوات بعدما كبرت فهمتها فأردت أن أشارككم بها كما شاركتنا بها كاتبة هذا المقال ...وسوف تكون أجزاء نظرا لطولها فلنبدأ
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجروح! وحقاً تدري يامن تقرأ، ماهي الجروح؟ ما هو ألمها؟ ما هو أثرها؟

    في هذه السطور لا أتحدث عن الجروح المعتادة، التي مهما بلغ عمقها، فإنها تزول، ويزول أثرها، إن وجد الأطباء الثقات، وهي التي يقال عنها أن الزمن كفيل بها، بل أتحدث عن تلك الجروح التي لا تلتئم إلا في حالات نادرة جداً، فهي تظل حية.. نابضة بذلك الألم الممض، مهما بدا للآخرين العكس، طبعاً هذا إن شعروا بوجودها أصلاً ( أكثر الجروح ايلاماً، ذاك الذي لا يشعر به أحد )
    فهناك من الناس من يطلق لسانه.. حركاته ..سكناته، رصاصات .. قنابل .. متفجرات ..أسهماً ..خناجر ونصالاً، أو حتى حجارة، قد تكون مسمومة أو لا، ولكنها في غالب الأحيان تكون قاتلة، وبطرق شتى، على حسب من تصيب، فالبعض يصاب بجرح عميق قاتل، ولكنه يتجاهله و يهمله متظاهراً أمام من حوله بالقوة، وهو لا يدري أن اهماله له سيضر به، تماماً كما يضر الجرح الملموس، هذا ان لم يكن شاد ضررا، فالجرح يتلوث ويتسمم، ودون أن يشعر صاحبه بنفسه، تجده تغير ان كنت تعرفه عن قرب العالم ببواطن الأمور وبكل أسف إلى الأسوأ في معظم الأحيان، وتجده أصبح ممن قال فيهم كعب بن مالك رضي الله عنه ( فما الناس بالناس الذين عهدتهم )..
    أما البعض الآخر فيعمل بالقول ( في صدري.. تحترق شعلة الألم .. ولكنها تحترق بصمت فلا يدري أحد )
    فهو بداية يعتني بجرحه، ولكن عندما يشتد الألم، يهرع باحثاً عمن يخفف ألمه، وغالبية هؤلاء مع الأسف تقع ضحية المدّعين المرة تلو المرة ، أولئك الذين بدلا من علاجه ، او حتى التخفيف عنه ، يزيدون وضع جرحه سوءاً ، فالعلاج الخاطئ اسوأ من المرض ، فيلتهب الجرح بشدة ويصبح الألم ممضاً لدرجة لا تحتمل ، لايكاد اي شيء يجدي معه ( مسهدا جئت بالجراح فماذا .. يقعل الثلج بالجريح المسّهد )
    صادقة انصح هؤلاء ان يجنبوا أنفسهم هذا الألم والعذاب الذي يبدو بلا نهاية، وليتكفلوا هم بجروحهم فليخلوا بها وليغسلوها يتلك القطرات الغالية الثمينة فمهما بحثوا عن بديل لها ، خشية لوم الاخرين، فلن يجدوا مهما بحثوا، فلا اجدى من لتلك النيران المستعرة من دموع حقيقية صادقة....

    يتبع .....
    أتمنى أن أجد بعض الردود

  2. #2
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وكما قيل تحت كل محنة بشرى
    وفعلا كما ذكرتي فالعلاج الخاطئ اسوأ من المرض ، فيلتهب الجرح بشدة ويصبح الألم
    احيانا بعض الناس يفكرون يعالجون امراضهم بطرق تؤدي إلى هلاكهم في الدنيا والآخرة
    بعضهم بالإنتحار والآخر بالمخدرات ومنهم من يذهب للدجالين والسحرة البطلة الكفرة
    أيـــهــا المـــوجـــوع صبـــراً..* *إنَّ بــــعــد الصبـــر بشــــرى..* * * *أيــــهـا البــــــاكي بِلَيـــلٍ..* * ســـوف يـأتــي النــور فجــــرا... ...أيها المكسور قل لي هل يديم الله كسرا !!!





المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-10-2010, 08:27 PM
  2. من الجروح .... يصنع الفرسان
    بواسطة الجوري2007 في المنتدى التدعيم الذاتي وقصص النجاح
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 26-11-2008, 10:38 PM
  3. اذا حل عشق بالفتى كيف يصنع ؟!
    بواسطة بدر2002 في المنتدى تقنيات الإنجاز والتفوق البشري والاسترخاء
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-05-2003, 06:17 PM
  4. اخر الفرسان
    بواسطة الـفاهم في المنتدى واحة التنفيس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-10-2001, 12:12 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •