Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 456
النتائج 56 إلى 57 من 57

الموضوع: العزلة الاجتماعية

  1. #56
    المشرف العام

    User Info Menu

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة اللذين يعانون من العزلة الاجتماعية

    ساقدم لحضراتكم بعض النصائح عسى ان تنفعكم

    الخطوات العلاجية التي يجب أن تتخذها:

    أولاً:
    يجب أن تعيد تقييم حالتك، هنالك بعض الإخوة والأخوات الذين يعانون من بعض الأعراض

    والعلل النفسية تجدهم في حالة استسلام تام لها، وينتهجون دائمًا المنهج السلبي في الحياة،

    وتجدهم لا يأخذون أي مبادرات إيجابية من قِبلهم، هذه مشكلة أساسية، والإنسان إذا أُصيب بعلة

    ما لا يعني أن هذه العلة من الضروري أن تستمر أبدًا، لكن إذا سكتنا عليها ولم نقاومها ولم نتخذ

    التدابير المضادة قطعًا هنا نكون قد كافأنا هذه العلة مما يقويها ويجعلها تسيطر علينا أكثر،

    لكن إذا قيّمناها تقييمًا مخالفًا وكنا إيجابيين، قطعًا هذا يؤدي إلى تفكيك القلق والتوتر.

    ثانيًا: أنت ذكرت أنك تعاني من الرهاب الاجتماعي والعزلة والانطواء والخوف، وأنا لا أريدك

    أن تعتبر هذه كلها مسميات تشخيصية مختلفة، لا، أنت تعاني فقط من قلق ذي طابع اجتماعي

    ، وربما تكون شخصيتك تحمل بعض السمات الانطوائية، وعلتك علة واحدة وليست علة متشعبة.


    ثالثًا:
    أن تقوم بوضع برامج يومية تطبقها، وهنا أنصحك وبشدة ألا تنجرف ولا تنقاد بأفكارك السلبية

    أو بمشاعرك، إنما تنقاد بأفعالك، مثلاً إذا حددنا مهمة واحدة، وهي أنك يجب أن تصلي صلاة الفجر

    في المسجد، هذه مهمة يمكن قياسها، يمكن الوصول إليها، ويمكن تحقيقها، إذن هي أصبحت

    هدفًا، له آليات، له طريق، وله نتائج.

    جرب هذه الطريقة، طريقة تحديد الأهداف بمسمياتها، والإصرار على تنفيذها وإنجازها مهما

    كانت المشاعر سلبية ومهما كانت الأفكار محبطة.

    هذه الطريقة معروفة تسمى طريقة (samrt) وهي طريقة أخرجت الكثير من الناس

    من انفعالاتهم السلبية، واستسلامهم لأعراضهم التي زادت من عللهم، والإنسان قطعًا حين

    يُنجز من خلال تنفيذ الأفعال والأعمال التي يُحددها بعد أن يحس بالإنجاز سوف تتغير وتتبدل

    مشاعرهم، هذه نقطة ضرورية، فأرجو أن تنتهج هذا المنهج.

    النقطة الأخرى: هي أن تلزم نفسك ببرامج يومية للتواصل الاجتماعي، وابدأ بالتواصل الداخلي

    مع الأسرة، اجلس معهم، تناول معهم الطعام، شاركهم في بعض الأحاديث، وبعد ذلك

    الخطوة الأخرى: اسأل عن المناسبات التي تهم أرحامك، واذهب وشارك فيها، خصص

    أن تزور المرضى (مثلاً)، أن تزور الجيران، أن تبني صحبة من خلال ترددك على المسجد.

    فيا أخي الكريم: الأمور تعالج بالتطبيقات، وهي تطبيقات بسيطة جدًّا، لكنها تتطلب الالتزام.

    الخوف حين ينتهي سوف يزول الإحباط المصاحب له، وحتى موضوع الخجل

    والانعزال والانطوائية سوف ينتهي.

    أنصحك أيضًا بأمر مهم جدًّا، وهو تنظيم الوقت، بأن تضع جداول يومية تدير من

    خلالها حياتك، ويجب أن يكون غذاؤك مرتبًا ومنظمًا، نومك منظمًا، ممارستك للرياضة

    منظمة، العبادات يجب أن تكون منظمة، فإذن الحياة كلها تقوم على هذه الآليات التنظيمية،

    وهي بسيطة ومتاحة للإنسان.


    اتمنى للجميع الصحة والعافية






  2. #57
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    موضوع قيم والجميع افاد واستفاد
    ولكن عندي عكسه موضوع ..
    كثرة الخلطة..
    احيانا كثرة الخلطة تكون مرض ,ويوجد كثير من الناس لا يستطيعون ان يخلو بانفسهم بالمفيد
    وتراهم اكثر اوقاتهم خارج البيت وفي امور لا تسمن ولا تغني من جوع ,ضحك وكلام في الناس
    وقعاد في الشوارع ونظر إلى الما شي والقادم
    ..انا بلاقي ناس كثير وشباب يستوحش ان يقعد لوحده
    احيانا يكون معي بعض الشباب لمن اقول له أجلس ماشي فوق وأجي ..لمن ارجع اكون مثلا جبت معي شاي
    وماء وبسكويت القاه تضجر ويقول لي تاخرت ,والقاه قلق ,اخبره بان فقط الوقت كان لاحضار الشاي ولمتاعنا
    واقول له ممكن كان تستفيد تقرا كتاب ..تعجبني المقولة المشهورة
    دقائق الإنتظار***املأها بالاستغفار
    كان نزلته في المطمئنة اتمنى يستفيد منه الجميع مع هذا الطرح

    كثرة الخلطة!!!

    قال الشيخ صالح العصيمي : وفي الأثر بيان منفعة قلة الخُلطة بالناس ، والحث عليها ، بأن من منافعها تقليل عيوب المرء ، فإن من حبس قدمه عن مخالطة الناس قَلَّ عيبه ، فيكون حبسه نفسه في داره بترك مخالطتهم مُحرِزًا لِقِلَّة العيوب ، وذلك من وجهين :إحداهما : تقليل العيوب الملازمة لذاته ، كالعجب ، والغرور ، والطغيان ، واحتقار الخلق ، فإن العبد إذا برَزَ إلى الناس وأكثرَ من مخالطتهم هجمت عليه هذه الآفات ، فربما أُعجِبَ بما عنده وليس عندهم ، واغتَرَّ بذلك ، واستعلى عليهم ، واحتقرَهم
    والأخرى : تقليل العيوب المتعَدِّية إلى غيره ، من الجور والعدوان والبطش ، فمن لم يخالط الناس كان في مأمنٍ من الوقوع في هذه الآفات ، إذ لا يعدو على أحد ولا يجور عليه ولا يبطش به
    فيتقلل العبد من مخالطتهم فتقل عيوبه ، فإذا كثرت مخالطته الخلق كثرت عيوبه
    وكان السلف رحمهم الله يكرهون كثرة الاختلاط بالناس ، ويرونها من أعظم ما يفسد القلب ، ولا ينبغي للمرء أن يخالط الناس إلَّا فيما فيه نفع ، وما أحسن قول ابن أبي نصر الحميدي صاحب ابن حزم ، الجامع لما ينبغي من المخالطة ، إذ قال :
    لقاء الناس ليس يفيد شيئا - سوى الإكثار من قيلٍ وقالِ
    فأقلل من لقاء الناس إلَّا - لأخذ العلم أو لإصلاح حالِ
    فالخُلطة ينبغي أن تكون محبوسة على هذين الأمرين : إما منفعة في الدين ، كاقتباس العلم ، أو منفعة في الدنيا ، بإصلاح الحال في ما يحتاجه العبد من الإكتساب أو حاجاته وحاجات أهل بيته ، وما عدا ذلك فإنه ينبغي للمرء أن يتقلل من الخُلطة ولقاء الناس
    وهذه الحال تكاد تكون منسوخة اليوم ، فإن ما اعتاده الناس من أوضاعٍ في تحصيل العلم أو اكتساب المال أو غير ذلك صارت تجُرُّ إلى الإكثار من خُلطتهم ، فينبغي أن يتحرَّز العبد من تقلبات أحوال الخلق في هذا الباب ، وأن يجري بنفسه في المضمار الذي كان عليه السلف ، وأن يقرأ خاصة ما كتبه ابن القيم في فساد القلب بالخُلطة ، ولا سيَّما في كتابه«إغاثة اللهفان» فإن كثرة الخلطة من مصائد الشيطان التي يصيد بها العبد فيُضعِف دينه ويُوهنه
    [ شرح «الغُرَر من موقوف الأثر» (6) ، برنامج أصول العلم ، سنة (1437) ]
    قال أبو خثيمة : حدثنا الوليد بن مسلم ، حدثنا الأوزاعي ، عن مكحول قال : إن لم يكن في مجالسة الناس ومخالطتهم خير ، فالعزلة أسلَم
    [ كتاب العلم (44) لأبي خثيمة ]

    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 456

المواضيع المتشابهه

  1. الوقاية من العزلة الاجتماعية عند الاطفال?!!
    بواسطة موجهه نفسية في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2010, 11:47 PM
  2. أساليب التنشئة الاجتماعية والقيم الاجتماعية
    بواسطة hope في المنتدى بوابة علم النفس والصحة النفسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-03-2009, 02:12 PM
  3. مشكلة العزلة الاجتماعية ..!! ســـاعدوني
    بواسطة ولد الوزير في المنتدى بوابة الشباب والمراهقة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-11-2007, 03:26 PM
  4. القيم الاجتماعية وعلاقتها بالتنشئة الاجتماعية
    بواسطة hope في المنتدى بوابة علم النفس الاجتماعي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-02-2005, 10:57 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •