بات بمقدورالأشخاص الذين يحملون فيروس نقص المناعة البشريةالمكتسبة "أتش آي في" أو يتناولون دواء للوقاية منه التقدم بطلب للخدمة في صفوف القوات المسلحة البريطانية للمرة الأولى، وذلك بموجب تغييرات أعلن عنها في اليوم العالمي لمرض الإيدز.

وحتى الآن، كان حمل فيروس الإيدز أو تناول دواء الوقاية قبل التعرض للمرض يعنيان الحرمان من الالتحاق بالجيش.

وكانت هناك قيود مفروضة، حتى الآن، على طبيعة العمل الذي يمكن للأشخاص الذين يخدمون في الجيش ويحصلون على نتيجة اختبار إيجابية لوجود فيروس "أتش آي في" القيام به.