Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: آثار المعاصي ...والمؤامرة الكونية!!!

  1. #1
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    آثار المعاصي ...والمؤامرة الكونية!!!

    ".جاء في كتاب (( الجواب الكافي ))لابن القيم الجوزية رحمه اللَّه ما مختصره :
    وللمعاصي من الآثار القبـيحة المذمومة ،

    المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا اللَّه "


    1- فمنهـــا : حرمان العـلم ، فإن العلم نور يقذفه اللَّه في القلب ،
    والمعصية تطفئ ذلك النور ،
    قال الشافعي :
    شكوت إلى وكـيــع ســــوء حفظي
    وقـال : اعلم بـأن العــــلم فـــضل
    فـــأرشدني إلى تـــــرك المعــاصي

    وفضـل اللَّــه لا يـؤتـــاه عـاصـــي

    2- ومنهـــا : وحشة يجدها العاصي في قلبه بـينه و بـين اللَّه
    لا يوازنها ولا يقارنها لذة أصلاً ، ولو اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف بتلك الوحشة ، وشكا رجل إلى بعض العارفين وحشة يجدها في نفسه ، فقال له : إذا كنت قد أوحشتك الذنوب ، فدعها إذا شئت واستأنس .
    وليس على القلب أمرّ من وحشة الذنب على الذنب ، فاللَّه المستعان .


    3- ومنهــا: الوحشة التي تحصل بـينه وبـين الناس ، ولا سيما أهل الخير منهم ، فإنه يجد وحشة بـينه وبـينهم ، وكلما قويت تلك الوحشة بَعُـدَ منهم ومن مجالستهم ، وحرم بركة الانتفاع بهم ، وقرب من حزب الشيطان بقدر ما بعد من حزب الرحمن ، وتقوى هذه الوحشة حتى تستحكم فتقع بـينه وبـين امرأته وولده وأقاربه وبـينه وبـين نفسه ، فتراه مستوحشًا من نفسه .
    وقال بعض السلف : إني لأعصي اللَّه فأرى ذلك في خـُـلـُق دابتي وامرأتي .

    4- ومنهــا : تعسير أموره ، فلا يتوجه إلى أمر إلا ويجده مغلقًا دونه ، أو متعسرًا عليه ، وهذا كما أن من اتقى اللَّه جعل له من أمره يسرًا ، فمن عطل التقوى جعل اللَّه له من أمره عسرًا ،


    5- ومنها : المعيشة الضنك في الدنيا وفي البرزخ والعذاب في الآخرة ،
    قال تعالى :
    [ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ]
    [ طه : 124 ] ،
    فإنه سبحانه رتب المعيشة الضنك على الإعراض عن ذكره ، فالمعرض عنه له من ضنك المعيشة بحسب إعراضه ، وإن تنعم في الدنيا بأصناف النعم ، ففي قلبه من الوحشة والذل والحسرات التي تقطع القلوب


    6- ومن عقوباتها : أنها تنسي العبد نفسه ، فإذا نسي نفسه أهملها وأفسدها وأهلكها ، فإن قيل : كيف ينسى العبد نفسه ؟ وإذا نسي نفسه ، فأي شيء يذكر ؟ وما معنى نسيانه نفسه ؟
    [ وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [
    [ الحشر : 19 ] ، فلما نسوا ربهم سبحانه نسيهم وأنساهم أنفسهم ، كما قال تعالى :[ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ][ التوبة : 67 ] ،

    فعاقب سبحانه من نسيه عقوبتين :
    إحداهما : أنه سبحانه نسيه والثانية :أنه أنساه نفسه .
    ونسيانه سبحانه للعبد
    إهماله وتركه وتخليه عنه وإضاعته ، فالهلاك أدنى إليه من اليد إلى الفم .
    وأما إنساؤه نفسه
    فهو إنساؤه لحظوظها العالية ، وأسباب سعادتها وفلاحها وإصلاحها وما يكملها ، ينسيه ذلك جميعه ، فلا يخطره بـباله ، ولا يجعله على ذكره ، ولا يصرف إليه همته فيرغب فيه ، فإنه لا يمر بـباله حتى يقصده ويؤثره . وأيضًا ينسيه عيوب نفسه ونقصها وآفاتها ، فلا يخطر بـباله إزالتها وإصلاحها .


    7- ومنهــا : حرمان الطاعة : فلو لم يكن للذنب عقوبة إلا أنه يصد عن طاعة تكون بدله ، ويقطع طريق طاعة أخرى فينقطع عليه طريق ثالثة ، ثم رابعة وهلم جرا ،
    فينقطع عليه بالذنب طاعات كثيرة ، كل واحدة منها خير له من الدنيا وما عليها ، وهذا كرجل أكل أكلة أوجبت له مرضة طويلة منعته من عدة أكلات أطيـب منها ، واللَّه المستعان .


    9- ومنهــا : أن المعاصي تزرع أمثالها ، ويولد بعضُها بعضًا ، حتى يعز على العبد مفارقتها والخروج منها ،
    كما قال بعض السلف * إن من عقوبة السيئة : السيئة بعدها ،
    * إن من ثواب الحسنة : الحسنة بعدها .


    10- ومنهـا : وهو من أخوفها على العبد ، أنها تضعف القلب عن إرادته
    فتقوى فيه إرادة المعصية ، وتضعف إرادة التوبة شيئًا فشيئًا ، إلى أن تنسلخ من قلبه إرادة التوبة بالكلية ، فلو مات نصفه لما تاب إلى اللَّه ،
    فيأتي بالاستغفار وتوبة الكاذبـين باللسان بشيء كثير ، وقلبه معقود بالمعصية مصرّ عليها ، عازم على مواقعتها متى أمكنه ، وهذا من أعظم الأمراض وأقربها إلى الهلاك .


    11- ومنهــا : أنه ينسلخ من القلب استقباحها ،فتصير له عادة ، فلا يستقبح من نفسه رؤية الناس له ، ولا كلامهم فيه ، وهذا عند أرباب الفسوق هو غاية التفكه وتمام اللذة حتى يفتخر أحدهم بالمعصية ، ويحدث بها من لم يكن يعلم أنه عملها ، فيقول : يا فلان ، عملت كذا وكذا ، وهذا الضرب من الناس لا يُعافون ، وتسد عليهم طريق التوبة ، وتغلق عنهم أبوابها في الغالب
    كما قال النبـي صلى الله عليه وسلم : "
    كُلُّ أُمَّتي مُعافًى إلَّا المُجاهِرِينَ، وإنَّ مِنَ المُجاهَرَةِ أنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ باللَّيْلِ عَمَلًا، ثُمَّ يُصْبِحَ وقدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عليه، فَيَقُولَ: يا فُلانُ، عَمِلْتُ البارِحَةَ كَذا وكَذا، وقدْ باتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، ويُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عنْه"
    صحيح البخاري

    12- ومنهــا : أن كل معصية من المعاصي هي ميراث عن أمة من الأمم التي أهلكها اللَّه عز وجل ،
    فاللوطية : ميراث عن قوم لوط ، وأخذ الحق بالزائد ودفعه بالناقص : ميراث عن قوم شعيـب ،
    والعلو في الأرض والفساد : ميراث عن فرعون وقوم فرعون ، والتكبر والتجبر : ميراث عن قوم هود ، فالعاصي لابس ثياب بعض هذه الأمم وهم أعداء اللَّه .
    وقد روى عبد اللَّه بن أحمد في كتاب (( الزهد )) لأبـيه عن مالك بن دينار

    قال : أوحى اللَّه إلى نبـي من أنبـياء بني إسرائيل أن قل لقومك : لا تدخلوا مداخل أعدائي ، ولا تلبسوا ملابس أعدائي ، ولا تركبوا مراكب أعدائي ، ولا تطعموا مطاعم أعدائي ، فتكونوا أعدائي كما هم أعدائي .



    13- ومنهــا : أن المعصية سبـب لهوان العبد على ربه وسقوطه من عينه .
    قال الحسن البصري : هانوا عليه فعصوه ، ولو عزُّوا عليه لعصمهم ،
    وإذا هان العبد على اللَّه لم يكرمه أحد ، كما قال تعالى :
    [ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ] [ الحج : 18 ] ،
    وإن عظمهم الناس في الظاهر ( لحاجتهم إليهم أو خوفًا من شرهم ) ،
    فهم في قلوبهم أحقــر شيء وأهونه .
    14- ومنهــا : أن العبد لا يزال يرتكب الذنوب حتى تهون عليه وتصغر في قلبه ،وذلك علامة الهلاك ، فإن الذنب كلما
    صغــر في عين العبد ،
    عظـم عند اللَّه تعالى ،
    وقد ذكر البخاري في (( صحيحه )) عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال (إنَّ المُؤْمِنَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَأنَّهُ قاعِدٌ تَحْتَ جَبَلٍ يَخافُ أنْ يَقَعَ عليه، وإنَّ الفاجِرَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَذُبابٍ مَرَّ علَى أنْفِهِ فقالَ به هَكَذا،) .
    صحيح البخاري

    15- ومنها : أن المعصية تورث الذل ولا بد ،
    فإن العز كل العز في طاعة اللَّه تعالى ،
    قال تعالى :
    [ مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا ]
    [ فاطر : 10 ] ،
    أي : فليطلبها بطاعة اللَّه فإنه لا يجدها إلا في طاعة اللَّه ،
    وكان من دعاء بعض السلف : اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك .


    نتابع موضوع المؤامرة الكونية ...ثم نتبع التكملة الموضوع بإذن الله سبحانه وتعالى
    ممتن لكم المتابعة وتواجدكم الطيب
    الله سبحانه وتعالى أسأل يوفقنا للتتوبة ويغفر لنا ويجعل حياتنا كلها مغمورة بالطاعات والحسنات التي تذهب السيئات ويعيننا لكل خير ويحسن ختامنا ...
    إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل


    * * *


    التعديل الأخير تم بواسطة طائر الخرطوم ; 01-09-2021 الساعة 05:18 AM
    أيـــهــا المـــوجـــوع صبـــراً..* *إنَّ بــــعــد الصبـــر بشــــرى..* * * *أيــــهـا البــــــاكي بِلَيـــلٍ..* * ســـوف يـأتــي النــور فجــــرا... ...أيها المكسور قل لي هل يديم الله كسرا !!!





  2. #2
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    إذا كنت من هواة الجلطة ومن عشّاق النزيف الدماغي فما عليك إلا أن تُشعر نفسك بأن العالم متآمر عليك وأن من حولك يدبّرون لك المكائد لأنك عند نفسك خطير جداً ومهم ورقم صعب، والصحيح أنك لست مهماً لهذه الدرجة ولا رقماً صعباً ولا يدري بك أحد ولم يتآمر عليك بشر ولم يشعر بك من حولك والناس مشغولون عني وعنك بخبز أطفالهم وفواتير متطلباتهم، ولكن الصحيح أنك مصاب بمرض اسمه عقدة المؤامرة وهذا المرض صوّر لك أن جيرانك يتربصون بك الدوائر وأن أصدقاءك يخططون للإيقاع بك وأن صاحب البقالة يغشك دائماً وأن الأستاذ في المدرسة يخص ابنك بالضرب والإهانة، إذاً فكل الدنيا تحاربك وهذا هو المرض الوهمي الذي ينبغي أن يتخلص منه الإنسان في أقرب وقت، والذي يشعر بعقدة المؤامرة يظهر من كلامه ومن كتاباته أنه يريد الانقضاض على المجتمع والانتقام من الناس والقصاص من كل أحد فهو لا يرى إلا مساوئ الناس ولا يشاهد إلا عثراتهم وقد أعمى الله بصره وبصيرته عن محاسنهم ونجاحاتهم فهو كالذباب لا يقع إلا على القذى ولا يحمل إلا الأذى، وأنا أضرب لك مثلاً: البس ثوباً جديداً وتطيب بطيب فاخر وعدل من هندامك وحسّن من هيئتك ثم اجلس في مكان عام وانتظر قليلاً فسوف يمر بك ذباب ولكنه لا يقع على ثوبك الجميل الأبيض ولا على غترتك الباهية ولا على ساعتك اللمّاعة ولا على قلمك الزاهي البارع وإنما سوف يبحث عن جرح في جسمك أو دمّل في أقدامك أو أثاليل في يديك أو قذى في حذائك ليقع عليه وهذا مَثَل المريض بعقدة المؤامرة فهو دائماً يسب ويشتم ويلعن ويصارع الوهم ويقاتل الأشباح في الظلام ويفتعل الخصومات وهمّه الهدم والتّنقص والثلب والانتقام والتّشفي والنقد الآثم، إذا دخل عصفور بستاناً فإنه سوف يبحث عن غصن ميّاس مائل يرقص مع النسيم فيقع عليه ليغني نشيد الحب والسلام ويتلو قصائد الود والوفاء لأن نفسه عذبة مشرقة، ولكن إذا دخلت حيّة حديقة فإنها سوف تبحث عن جحر تختفي فيه وتخرج رأسها المملوء سماً لتلدغ أول داخل في الحديقة، فهي تركت الجداول والخمائل وباقات الورد وصفوف الزهر والثمار اليانعة وبحثت عن كمين تتوارى فيه لأنها عدوانية تحمل غدد الحقد والكراهية والموت، وهذا مِثل الإنسان الثعبان فهو لا يفكر إلا في الوثوب على الناس والانتقام منهم، وقد وصف الرسول صلى الله عليه وسلم المسلم المسالم بالنخلة التي لا تُطلع إلا رطباً وتمراً فهي عالية عن الدنايا مرتفعة عن السفاسف دائمة الخضرة إذا رُميت بحجارة أسقطت تمراً على من رماها، ووصف المؤمن أيضاً بالنحلة التي لا تخرج إلا عسلاً فهي تمر بالحقول والحدائق فلا تقع إلا على الأزهار والثمار فتمتص رحيقها النافع اللذيذ لتخرجه للناس شراباً مختلفاً ألوانه فيه شفاء للناس، إذاً فعلينا أن نكنس الذاكرة من أوهام العدوان والكراهية ونغسل القلوب بماء المحبة والسلام من غدد الحقد والبغضاء والحسد، إن الإنسان العدواني هو نفسه الضحية وليس غيره لأنه يقتص للناس من دمه ولحمه وأعصابه ونومه وراحته بحقده عليهم وحسده لهم وتربص الشر بهم وهو لا يدري أنه حوّل قلبه إلى فرنٍ يشتعل ناراً ويضطرم سعيراً ويتّقد حريقاً ولو أنه جعل روحه حديقة من الإيمان والحب والسلام والرضى والسكينة لصار رحمةً على نفسه وعلى أسرته وعلى مجتمعه، إن الذين يتبرّمون بالناس ويتذمّرون ممن حولهم ويشكون واقعهم ويلعنون الظلام إنهم السبب الوحيد فيما حل بهم وإلا فالدنيا جميلة والأخيار كثير وفرص النجاح وافرة وأبواب الأمل مفتوحة ولكن تلك الفصيلة من البشر التي لا تعرف إلا العداء والانتقام لا ترى غير الشر والحرب والبؤس والنكد والموت، كتبوا في الثورة الفرنسية عن شاعرين متفائل ومتشائم فالمتفائل يتكلم عن طلعة القمر وبهاء الشمس وروعة النجوم وجمال الحدائق والمتشائم يتحدث عن سواد الليل وانصرام العمر وشبح الشيخوخة وألم الفراق وكلٌ يُعبِّر عن نفسه
    ولهذا ذكر الله هاتين الروحين المؤمنة المطمئنة والفاجرة الشاكة فقال تعالى: (وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ) والوحي هو الوحي والرسول هو الرسول ولكن اختلفت القلوب التي تلقّت هذه الرسالة واستقبلت هذا الوحي، وجرّب نفسك وأنت تلقي كلمة في محفل أو مجلس فسوف يحملها الأسوياء العقلاء الراشدون على أحسن المحامل ويلتمسون مواطن الجمال فيها، بينما سوف يفهم منها أهل النقد الآثم والثلب والتّنقص غير ما تريده أنت ويكتشفون فيها عيوباً ومقاصد خفية لا تريدها أنت في كلامك كما قال الشاعر الأول :
    فعين الرضى عن كل عيب كليلةٌ
    كما أن عين السخطِ تبدي المساويا

    وكما قال الشاعر الشعبي:
    ما يستشك يا حسين كود الرديّين
    والا ترى الطيّب وسيعٍ بطانه

    إن الأصل في الناس الخير وفي الحياة الجمال فلماذا نغيّر سُنة الله في خلقه فنجعل البريء متهماً حتى تثبت براءته والفاضل شريراً حتى يثبت فضله حينها سوف تتحول الحياة إلى غابة من الدسائس والمؤامرات ولهذا يقول بعض الناس: لا تغتر بمظاهر هؤلاء الذين يدّعون الصلاح فإنهم دجاجلة ومزوّرون وكلامهم خطأ بل الأصل أنهم أهل خير حتى يظهر ضد ذلك، لأن السرائر لا يعلمها إلا الله .«إني لم أومر ببقر بطون الناس ولا بشق قلوبهم»،
    وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: من أظهر لنا خيراً ظننا به خيراً، ومن أظهر لنا شراً ظننا به شراً، أما سريرته فالله يحاسبه عليها.

    10-04-
    2012 03:24 pm

    بَوَّابَةِ التدعيم الذاتى وقصص النجاح

    أيـــهــا المـــوجـــوع صبـــراً..* *إنَّ بــــعــد الصبـــر بشــــرى..* * * *أيــــهـا البــــــاكي بِلَيـــلٍ..* * ســـوف يـأتــي النــور فجــــرا... ...أيها المكسور قل لي هل يديم الله كسرا !!!





  3. #3
    المشرف العام

    User Info Menu



    حياك الله


    جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون



    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم





    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم





    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم





    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم





    ودمتم على طاعة الرحمن






    وعلى طريق الخير نلتقي دوما





  4. #4
    عضو إيجابي جديد

    User Info Menu

    شكرا لك أخي الفاضل
    القلب يحتاج إلى قراءة مثل هذه المواضيع ،

  5. #5
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    شكرا على تواجدكم الطيب والإعجاب بالموضوع
    أمنا فضيلة
    والأخ الفاضل متور
    منور الحصن متور بوجودك وتواصلك
    الله لا يحرمكم الأجر
    أيـــهــا المـــوجـــوع صبـــراً..* *إنَّ بــــعــد الصبـــر بشــــرى..* * * *أيــــهـا البــــــاكي بِلَيـــلٍ..* * ســـوف يـأتــي النــور فجــــرا... ...أيها المكسور قل لي هل يديم الله كسرا !!!





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •