الى رحمة الله زوجي وحبيبي الغالي الدكتور عدنان






حبيبي الغالي ها بقي عدة ايام على عيد الاضحى المبارك وهذا اول عيد اضحى لن تكون معنا



وكنت كل عيد تتذكر ايام الحج التي حجيت بيت الله تعالى وكنت تقول ان شاء الله بعد تشفي سوف اصطحبك للحج


ولكن مع الاسف حبيبي رحلت وبقيت وحيدة ولم يبقى لي شسئ سوى الذكريات الجميلة


والكلام الطيب منك


حبيبي رحمك الله كنت اتمنى ان استطيع تنفيذ مطلبك بان لا احزن حين تفارقني


وابقى كما كنت معك قوية ولكنني مع الاسف يا تاج راسي لم تعد فضيلة تلك فضيلة التي كنت تعرفها بوجودك


اصبحت ضعيفة واضعف مما تتصور وليس لي سوى الدعاء لك


والقرآن الكريم والصدقة على روحك الطاهرة والدموع التي لا تزال دوما


وابدا تنهمر حتى حين امر من مكان ما وكنا معا لا استطيع ان اضبط دموعي


حبيبي رحمك الله لقد عادت ابنتنا بعد غياب 13 سنة الى بيتنا بيت الذكريات


ولكن مع الاسف لم تجدك ولم تجد سوى مكانك ورائحتك وولدنا ايضا لقد حضر


ولكن يا من كنت نور عيوني عادوا وغابوا الى ديارهم وبقيت وحيدة اتجرع الحسرات


والدموع لا تتوقف اه يا دنيا يا فانية كم من الاحباب فرقتهم وجعلت قلوب الاحبة تنزف


والدموع تنهمر كالسواقي


كل يوم انظر الى الباب وكانني انتظرك واقول في نفسي سوف يعود ولكن املي يخيب بعودتك


رحمك الله يا فقيدي واسكنك فسيح جناته مع الصديقين والابرار والشهداء واسال الله تعالى ان يرزقني نعمة الصبر


واساله تعالى ان نلتقي في الجنة


زوجتك فضيلة التي كنت وطنها وكل شيئ