Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الأم أخطأت بحق ابنها .. ولكن

  1. #1
    مُشْرِفُ

    User Info Menu

    الأم أخطأت بحق ابنها .. ولكن

    جلست مع أحد الأقارب يشتكي لي وضعه مع أمه ، وأنها تغار من زوجته غيرة شديدة ، مما اضطره إلى أن يغير سكنه ويسكن في بيت آخر لتلافي المشاكل بين الأم والزوجة. وعلى الرغم من أنه بار بأمه إلا أنها لا زالت تنتهز كل فرصة أو تجمع عائلي للانتقاص من زوجته وأهلها أمام الجميع.

    فكان هذا جوابي
    الذي حمل أمك على القيام بهذا الفعل هو حبها الشديد لك ، ومن الطبيعي أن تشعر الأم بالغيرة من الزوجة ، وتشعر الزوجة بالغيرة من الأم. وبالتالي يخالطها شعور دائم بأن الزوجة قد خطفتك منها ، فبدلا من أن تكون (أي الأم) الأنثى الوحيدة في حياتك أصبحت زوجتك تشاركها بل تحظى بنصيب أكبر من كل شيء.

    إذا أردت السعادة في حياتك الزوجية وفي الدارين فإزم قدم أمك ، فثم الجنة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.

    أعط أمك مزيدا ، أشعرها بأنها لازالت المرأة الأولى في حياتك

    إياك أن تقف في صف زوجتك أمام أمك. وإن أخطأت في حقك ، يمكنك الحديث معها بصراحة ، وبيان كيف أن تصرفاتها تؤثر على حياتك الأسرية وقد تضرك ، بل إن هذه التصرفات قد تسلب سعادتك التي تطمح لها أمك

  2. #2
    المشرف العام

    User Info Menu



    حياك الله





    جزاك الله خيرا على ما طرحته لنا أسباب غيرة والدة الزوج – تشعر الأم بغيرة شديدة من ابنها المتزوج حديثًا

    ، إذ ترى أن ابنها بعد ما كان ملكًا لها وحدها ولا تشاركه مع أي امرأة أخرى في قلبه ،

    فتاة جاءت من الخارج وخطفته وامتلكت قلبه.


    قد يكون الزوج قبل الزواج مهتمًا جدًا بوالدته ويلبي طلباتها ، ولكن بعد الزواج يتناقص اهتمامه بأمه بسبب
    أعباء الحياة وبسبب اهتمامه بزوجته التي تثيره. غيرة الأم.

    – إذا كان الابن جاهلاً بمشاعر أمه ودائماً يمدح زوجته أمام
    كيف يتعامل مع والدة الزوج الغيورة – يجب على الزوجة أن تحاول مراعاة مشاعر والدة زوجها وتعاملها مثل والدتها ،
    وعليها أن تفهم أنها أم تحب ابنها وتخشى أن يفقده ، فلا يجب عليها أن تثير غيرتها وتحاول ألا تظهر حبها لها.
    الزوج في حضور والدته وعدم تزينها أمامها ، ولكي يفهم زوجها أنه لا يفعل ذلك ، فعليه أن يمدحها في حضور أمها حتى لا تغار عليها

    قد تحاول والدة الزوج الغيور أن تجعل الزوجة تشعر بأنها لا تعرف شيئًا عن فن إدارة المنزل
    وتبدأ حماتها في إصدار الأوامر لزوجة ابنها ومحاولة ذلك تخلق مشاكل معها لترى على التوالي من سيقف الابن ،
    وكثيرًا ما تثور الزوجة لتعلن غضبها ورفضها لهذه الطريقة ، وهذا غير صحيح ،
    لذلك يجب على الزوجة أن تتحلى بالهدوء والصبر في التعامل ، و محاولة فهم والدة الزوج وتقبل طريقة تعاملها
    وحتى الرد عليها بحب واحترام ، الأمر الذي سيدفع والدة الزوج لتغيير طريقة تعاملها مع زوجة ابنها.

    الأم الغيورة للزوج تريد أن تشعر باهتمام ابنها بها ، فحاول أن تكون جزءًا من هذا الاهتمام ،
    فحاول حث زوجك على زيارة والدته دائمًا وأنت أيضًا تذهب لزيارتها واسأل عنها وعن صحتها ،
    وكلما تحدثت استمع إليها باهتمام وحاول دائمًا إظهار حبك لها واحترامك لها ، وأن ترى فيها أمًا ثانية لك.

    تحاول العديد من الزوجات إظهار مدى تفوقهن على حماتهن وإظهار مدى براعة الزوجة في كل شيء
    والتباهي بهذا أمام أم الزوج مما يجعل أم الزوج. تشعر بالتهديد وتجعلها تغار من ابنها ،
    ولهذا السبب يجب أن تمدح وتثني على كل ما تفعله حماتك ، حتى تتمكن من إظهار مدى حبك لطعامها وكل ما تفعله ،
    ولا تحاول ذلك أظهر لها قدراتك ومهاراتك ، ولكن على العكس ، حاول أن تجعلها تشعر دائمًا بأنها الأفضل.

    – في حالة وجود نزاع بين الزوجة وحماتها ، يجب على الزوجة أن تتعامل بأقصى قدر من العقلانية
    في مثل هذا الموقف وأن تعلم أن حماتها هي الأكبر. وعليها أن تحترمها ، ويجب حل الخلاف بسرعة وتسامح
    والدة الزوج حتى لا يتدخل الغريب في الخلاف ويحولها من مشكلة صغيرة إلى خلاف كبير.

    اما عن
    اما عن غيرة زوجتك من أمك، فأرجو أن تعلم أن هذه الصفة ليست في زوجتك فحسب، بل هي في كثيرٍ
    من النساء؛ لأن الزوجة بعد زواجها بزوجها تعتقد أن الزوج صار خالصاً لها فلا يُشاركها فيه أحد، وأحياناً
    يحصل العكس وهو كثير أن الأم تغار من الزوجة؛ لأنها وجدت من يُشاركها في ابنها، ومن هنا تقوم المشاكل بين الزوجة والأم.

    إذا عرفت ذلك أخي فهاهنا يأتي دورك وحِكمتك، وعليك بالآتي:

    1- عليك أن تجلس مع الزوجة، وتبين لها أن عليك حقوقاً أوجبها الله تعالى تجاه ربك، وتجاه نفسك،
    وتجاه والديك، وتجاه أهلك، وعليك أن تؤدي لكل ذي حقٍ حقه.

    2- على زوجتك أن تعلم أن حق الأم مرتبطٌ بحق الله تعالى في الآية:
    (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) [النساء:36]،
    وأن الجنة تحت أقدام الأمهات، لذا لا بد من برِّها وسماع قولها وإجابة طلباتها.

    3- أن تعلم أن حقوق الأم لا تتعارض مع حق الزوجة، وعليك أن تُعطي للزوجة حقها كاملاً من الوقت
    والإنفاق والجلوس معها ولو ليلاً لتسمع منها، وأن تخرج معها وتزور أهلها، فلا ينبغي أن تقصر في طلباتها بحجة بر أمك.

    4- هناك أحوال تريد الزوجة أن تستأثر بك فيها كالمناسبات مثلاً، فلا تغفل عنها، كذلك الأم.

    إذا الأمر أخي يتطلب منك دقّة في التعامل معهما، ومحاولة التوفيق بين طلباتهما، وعلى الزوجة أن تعلم أن
    معاملتك لأمك ليست على حسابها، فإذا فهمت ذلك زالت هذه الغيرة.

    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

    ودمتم على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما




  3. #3
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    تبقى الأم إمرأة ، مهما كان عمرها.
    تلين مع الكلام الجميل والمعاملة الحسنة
    عامل أمك كإمرأة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •