يحيي برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز اليوم العالمي للوصول لصفر تمييز والذي يحتفل به في يوم 1 مارس عالمياً.

الهدف من اليوم هو دعوة للناس في كل مكان في العالم إلى التأكيد على حق الجميع في عيش حياة بلا وصم أو تمييز، بغض النظر عن حالتهم الصحية وأصلهم وشكلهم وتسليط الضوء علي التمييز ضد المتعايشين بفيروس نقص المناعة البشري.

وكانت الأمم المتحدة قد اعتمدت الاحتفال بـ”يوم التمييز صفر” في 1 مارس عام 2014، بعد أن أطلق برنامج الأمم المتحدة المشترك، وهو برنامج للأمم المتحدة بشأن فيروس نقص المناعة البشرية (hiv)

ويعتبر هذا اليوم بمثابة فرصة للجميع في شتى بقاع الأرض لتعزيز أحقية الجميع للعيش حياة كاملة كريمة، بغض النظر عن هويتهم وأصلهم وشكلهم، ورمز يوم “التمييز الصفر” هو “فراشة”، وتستخدم على نطاق واسع من قبل الناس لتبادل القصص والصور كوسيلة لوضع حد للتمييز والعمل من أجل التغيير الإيجابي.

وتشير التقارير الصحية إلى أنه في 50 دولة في العالم ما زال الأفراد الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية يعتبرون وصمة العار. كما تشير إلى أن 1من 8 أشخاص الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية يحرم من الرعاية الصحية.