السؤال: أنا مبتلى باللواط والعادة السرية ، كيف أتوب إلى الله؟

أجاب الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله: الله جلَّ وعَلا حرَّم علينا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وأوجب علينا التوبة النصوح من جميع الذنوب، فقال
جل وعلى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31]، وقال سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8]، وقال سبحانه: أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ ويَسْتَغْفِرُونَهُ واللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [المائدة:74] هذه الآيات، وما جاء في معناها كلها تدل على وجوب التوبة، وأنه جل وعلى قد فتح أبوابها، ويسّرها لعباده، فعليك أيها السائل أن تتقي الله، وأن تجزم بالتوبة، وتصدق بالتوبة، وأن تبتعد عن نقضها، وأن تحذر مكائد الشيطان، فإن الشيطان عدو مبين، وله نُوّاب من الإنس يدعون إلى الفواحش والمنكرات ويحبّبونها، ويحبّبون نقض التوبة، ويقولون: إن الله غفور رحيم، إن الله تواب حكيم، إن الله كذا، إن الله كذا، حتى يوقعوك فيما حرم الله، وقد ينزل بك الأجل، وأنت على معاصي الله ، فيُحال بينك وبين التوبة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

فالواجب عليك أن تجزم على التوبة، وتصدق في التوبة من اللواط، ومن العادة السرية، هذان محرمان، واللواط أعظم وأشنع؛ لأن اللواط من كبائر الذنوب، ومن أعظم الجرائم، جاء في الحديث: لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط، وقال الله في كتابه العظيم عن اللوطية: إنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ [العنكبوت:28] فأخبر أن اللوطية ما سبقهم أحد، قوم لوط، ما سبقهم أحد إلى هذه الفاحشة ممن قبلهم، نسأل الله العافية، وفي الحديث: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط، فاقتلوا الفاعل والمفعول به، وقد أجمع علماء الصحابة على أن اللائط والملوط به يُقتلان إذا كانا مكلَّفَين؛ لأنها جريمة أشنع من جريمة الزنا، والعياذ بالله.

فيجب الحذر، والتوبة الصادقة، والبُعد عن أسباب ذلك، وعن مخالطة من يدعو إلى ذلك، أو يجر إلى ذلك، أو تتوق النفس إلى فعل ذلك معه، يجب الحذر من أولئك، فإن صحبة الأشرار من أعظم أسباب الشر، ومن أعظم دواعي الشر؛ فيجب البُعد عن صحبة الأشرار، ويجب الحرص على صحبة الأخيار، مع سؤال الله الثبات، والتوفيق للاستقامة على التوبة، وعدم نقضها.

وهكذا العادة السرية عادة قبيحة ومنكَرة، قال الله فيها وما في معناها: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ۝ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أو مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ۝ فَمَنِ ابْتَغَى ورَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ [المؤمنون:5-7] أي: الظالمون، والعادة السرية غير الزوجة، وغير ملك اليمين، فتكون من العدوان والظلم، وفيها مضار كثيرة كما بيَّن أهل العلم، وبيَّن أهل الطب.
فيجب عليك الحذر منها؛ لأنها عادة سيئة منكَرة، فإياك وإياها، واحذرها، واحذر من يشير بها، أو يدعو إليها.
نسأل الله لنا ولك الهداية والثبات على الحق والصدق في التوبة.

الموقع الرسمي للشيخ عبدالعزيز ابن باز