تعتبر القرحة على القضيب ، أو الطفح الجلدي على باطن اليد وباطن القدم من العلامات المميزة جدا لمرض الزهري أو السفلس syphilis ، وإذا وجدت فإنك من المحتمل أن تكون مصاب بهذا المرض.



الزهري هو احد أقدم الأمراض التي عرفها التاريخ، وهو ينتقل عن طريق ممارسة الجنس، وقد جدد انتشاره في الآونة الأخيرة. مسبب المرض هو جرثومة التربونيما بليديوم (Terphonema Pallidum) وهو ينتقل من شخص إلى آخر بواسطة الجنس غالباً وخصوصاً بين الرجال المثليين.


مراحل المرض

الزهري الأولي: يظهر فيه قرح أو أكثر على العضو الجنسي أو على الخصيتين، الورك، الشرج أو في الفم. يظهر القرح خلال فترة تتراوح ما بين بضعة أسابيع وحتى اشهر، بعد ممارسة الجنس مع شخص مصاب. القرح غير مؤلمة أبدا، رغم منظرها المزعج والمخيف. عادة ما تجف لوحدها ومن دون علاج. على الرغم من ذلك، إذا لاحظت وجود قرح كهذا، عليك التوجه إلى الطبيب فورا وعدم الانتظار إلى أن يجف لوحده. العلاج في هذه المرحلة سهل جدا ويمكنه أن يمنع تطورات سلبية جدا في المستقبل. مرحلة ظهور القرح هي أكثر مرحلة ناقلة للعدوى في مراحل المرض.

الزهري الثانوي: إذا لم يتم تشخيص المرحلة الأولية ولم يتم تلقي العلاج يجف القرح ويختفي لوحده غير أن الجرثومة تتكاثر وتنتشر في الجسم وتسبب شعورا سيئا من الانزعاج، الم في المفاصل، حزاز وبقع حمراء في كفي اليدين، القدمين وسائر أنحاء الجسم. هذا الحزاز وهذه البقع يختفيان من تلقاء ذاتهما، ولكن يجب معالجتهما في كل الأحوال. إذا كانت حرارتك مرتفعة وأنت تعاني من الم في المفاصل وبقع حمراء، عليك التوجه إلى الطبيب. يتم العلاج، في معظم الأحيان، بواسطة المضادات الحيوية.

الزهري في المرحلة الثالثة: إذا لم يتم تشخيص المرحلة الأولى والمرحلة الثانية من المرض، تبقى الجرثومة في الجسم. وعلى مر السنين تلحق الضرر بالجهاز العصبي، الأوعية الدموية والقلب.

انتقال العدوى والوقاية

يتم انتقال الجرثومة بواسطة الجنس، أو ملامسة القرح. لذلك، يجب استخدام الواقي الذكري دائما، إذ يمكنه أن يقلل من إمكانية الإصابة بالمرض. غير أن هنالك الكثير من المناطق المكشوفة التي يمكن أن تظهر فيها القروح، لذلك يجب الامتناع عن ملامستها أيضا. إضافة إلى ذلك، بما أن جرثومة الترفونيما فليديوم هي جرثومة "مدلّلة"، فإنها حساسة للغسل بالماء والصابون. لذلك فان الاغتسال بالماء والصابون جيدا قد يقلل من إمكانية الإصابة بالمرض.

التشخيص

مظهر القروح في الزهري الأولي والبقع الحمراء في الزهري الثانوي مألوف ومميز. لذلك يمكن للطبيب الأخصائي أن يشخص المرض حالا وأن يوفر العلاج استنادا إلى فحص بسيط. يتم عادة أخذ عينة دم من اجل تشخيص مضادات الجرثومة. إضافة إلى ذلك، يمكن فحص القروح مجهريا بعد اخذ عينة منها.

العلاج

جرثومة الترفونيما فليديوم حساسة جدا للمضادات الحيوية لذلك يمكن علاج المرض بواسطة إعطاء أقراص أو حقنة مضاد حيوي فقط