Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الاحتفال برأس السنة .. ومشابهة أصحاب الجحيم

  1. #1
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    الاحتفال برأس السنة .. ومشابهة أصحاب الجحيم

    الاحتفال برأس السنة

    ومشابهة أصحاب الجحيم



    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله خاتم النبيين، وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.

    أما بعد، فاعلم أخي المسلم رحمنا الله وإياك أن من المصائب العظيمة التي حلت بالمسلمين في هذا الزمان، متابعتهم وتشبههم بأصحاب الجحيم من اليهود والنصارى، وغيرهم من أهل الملل الكافرة، حتى تحقق في غالبهم قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (لتتبعنَّ سنن من كان قبلكم حذو القُذَّة بالقُذَّة، حتى لو دخلوا جُحْرَ ضبٍّ لدخلتموه) قيل: يا رسول الله: اليهود والنصارى؟‍ ‎! قال: (فمن)؛ رواه البخاري ومسلم؛ أي: فمنْ أعني غيرهم! وفي رواية: (حتى لو أن أحدهم جامع أمه بالطريق، لفعلتموه)؛ صحيح رواه الحاكم.

    الله أكبر، إنها السنن، حتى أصبحنا لا نميز اليوم غالبية المنتسبين للإسلام عن غيرهم من أهل الملل الكافرة، وانقسموا أقسامًا عديدة.

    فقسم أعرض عن الدين إعراضًا تامًّا، واتبع هواه وكان أمره فرطًا، فما عاد يعرف من الدين إلا الاسم، ولا من معالمه إلا الرسم؛ إما تكبرًا واحتقارًا لأهله، وموالاة لأهل الباطل وأعداء الدين، وإما إعراضًا عنه وانشغالاً بالدنيا، وتكالبًا على حطامها الفاني، وهؤلاء كثير، وهم محسوبون على الإسلام بأسمائهم وأنسابهم لا غير.

    وقسم آخر وجد أن نفسه لا تطيق الثبات والتمسك بذلك الدين الذي كان عليه القرن الأول من صحابة النبي - صلى الله عليه وسلم - لأن في ذلك قطعًا للرقاب ومفارقة للأحباب، وفيه مرارة قول الحق وفصل الخطاب، فحاول أن يجمع بين الإسلام وغيره، ويجعله إسلامًا عصريًّا؛ ليوافق ويرضي بذلك أهواء الذين لا يعلمون، فذهبوا يلوون أعناق الآيات والأحاديث ويحملونها على غير محملها، ويشبهون بأصحاب الجحيم من اليهود والنصارى والأعاجم في غالب ما يفعلونه من عاداتهم وهيئاتهم، وملابسهم ومعايشهم، وهؤلاء أيضًا كثير، ولا نشك أنهم من ذلك الغثاء الذي ذكره النبي - صلى الله عليه وسلم -: (بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل)؛ صحيح رواه الإمام أحمد.

    حتى ولو كان كثير منهم يظهر بقالب الإسلام الظاهري، وربما ظهر بمظهر الدعوة والحرص على مصلحتها ومصلحة الدين، إلا أنهم يستنُّون بغير سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - وهديهم مغاير لهديه - صلى الله عليه وسلم - فهم ليسوا ممن ينتصر الدين بهم، وإن كثروا وامتلأت أقطار الدنيا بأمثالهم.

    وقسم ثالث هداهم الله إلى الحق وثبَّت أقدامهم، فلزموا كتاب الله - عز وجل - وما تركهم عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الهدى ودين الحق، لا يفارقونه أو يُبدلونه حتى يلقوه - صلى الله عليه وسلم - على حوضه، وهؤلاء وهم أهل الحق وأصحاب الطائفة التي قال فيها النبي - صلى الله عليه وسلم -: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرُّهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك)؛ رواه مسلم.

    فالقسم الثالث - جعلنا الله منهم - هم أهل الفوز والفلاح، وهم أبعد الناس من التشبه بالكفار الذين ليسوا كفؤًا لذلك، بل لغيرنا الفخر أن يتشبَّه بنا وبأحكام ديننا العظيم ويتابعنا، فإن لله العزة ولرسوله وللمؤمنين.

    والقسم الأول - أعاذنا الله منهم - هم أهل الخسارة والندامة، وأهل الذلة والمهانة، يعيشون بضنك ويُحشرون بعمى، ويؤولون إلى سقر، إن لم يبادروا بالتوبة والإنابة والرجوع إلى الله وتجديد الإيمان.

    أما القسم الثاني، فهم الذين أردنا أن نذكرهم بهذه الرسالة، وندعوهم إلى العودة إلى الله تعالى واتباع صراطه المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا، ونُحذِّرهم من اتباع أهواء أصحاب الجحيم والتشبُّه بهم؛ ذلك أن أكثر هؤلاء إنما يتبعون الكفار عن جهلٍ وقلة بصيرة وضعف إيمان، ولا يجدون من يدُلهم على الحق أو يهديهم إلى سبيل الرشاد.

    ومن التشبه بالكفار الذين نحن بصدده؛ الاحتفال برأس السنة (الكريسماس): في هذا اليوم يحتفل النصارى الذين قال الله تعالى عنهم: " لقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ "
    [المائدة:72]

    وقال: " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ "[المائدة: 73].

    يحتفلون بعيدهم المبتدع ويفترون فيه زورًا وبهتانًا على المسيح - عليه الصلاة والسلام - وهو منهم بَراء، حيث يُحدثون في هذا العيد من الفواحش والمنكرات ما لا يَمتُّ بأي صلة إلى شريعة عيسى أو غيره من الأنبياء - صلوات الله عليهم أجمعين - وتُقام السهرات والحفلات المختلطة التي يتخللها الرقص والغناء وشرب الخمر في كثير من الأحيان، إلى غير ذلك مما يحدث فيها من المنكرات التي لا يتسع المقام لعدها، وكل ذلك - بزعمهم - احتفالاً بالمسيح وذكرى ميلاده، والمسيح بريء من كل ذلك كافر به لا يقرُّه ولا يرضاه، هذا وناهيك عن إشهارهم لعقائدهم الباطلة من ادعاء البنوَّة لله تعالى عن ذلك علوًّا كبيرًا، وادعاء الألوهية لعيسى - عليه السلام - الذي سوف يتبرَّأ منهم أمام الخلائق كلها يوم القيامة، حين يسأله تعالى عن ذلك: "وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ * مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد " [المائدة:116 - 117].

    وهذه الافتراءات الباطلة والعقائد الزائفة التي ما أنزل الله بها من سلطان، تنفر منها النفوس الصحيحة والفطر السلمية، وحتى الجمادات كالأرض والسموات والجبال الصُّم الصِّلاب؛ قال تعالى واصفًا ذلك الموقف في قوله:" وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا * إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ والْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا * وَكُلُّهُمْ آَتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا " [مريم: 88 - 95].

    فالعجب العجاب من جهال أهل زماننا أولئك المنتسبين للإسلام، الذين ذهبوا يتابعون اليهود والنصارى في كل صغيرٍ وكبير، حتى في هذه الأعياد الكفرية الفاسدة، ويزعمون بجهلهم أن التقدم والحضارة في متابعة اليهود والنصارى في كل شيء، وما ذلك إلا لانسلاخهم عن دينهم مصدر عزتهم، حتى سيطر عليهم مركب النقص والذلة، فغدوا أذنابًا للكفار، يلهثون وراءهم ويتابعونهم كالعميان في كل شيء، مع العلم أن من أصول ديننا العظيم مخالفة كل من انحرف عن شريعة الله - عز وجل - في كل ما يقدر عليه المسلم من شرائعهم وعاداتهم وأعيادهم، وملابسهم وطرق أكلهم وكلامهم وهيئاتهم.

    وإليكم قليلاً من الأدلة الكثيرة جدًّا على ذلك؛ لنكون على بيِّنة وبصيرة من ديننا العظيم في زمان يعزُّ فيه الناصحون:

    1- قال الله تعالى: "ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ" [الجاثية:18].

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: (ثم جعل محمدًا - صلى الله عليه وسلم - على شريعة شرعها له، وأمره باتباعها، ونهاه عن اتباع أهواء الذين لا يعلمون، وقد دخل في الذين لا يعلمون كل من خالف شريعته.وأهواءهم: هو ما يهوونه، وما عليه المشركون من هديهم الظاهر الذي هو من موجبات دينهم الباطل، وتوابع ذلك، فهم يهوونه وموافقتهم فيه اتباع لما يهوونه؛ ولهذا: يفرح الكافرون بموافقة المسلمين في بعض أمورهم ويسرون به ويودون أن لو بذلوا عظيمًا ليحصل ذلك...).انظر: اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم تحقيق؛ د. ناصر بن عبدالكريم العقل، ص84 /ج1.

    2
    - قال الله تعالى: "وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ"[البقرة:145].

    ويقول تعالى عن اليهود والنصارى: " وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ "[الرعد:37].

    يقول ابن كثير - رحمه الله - في تفسير هذه الآية: (وهذا وعيدٌ لأهل العلم أن يتبعوا سبل أهل الضلالة بعد ما صاروا إليه من سلوك السنة النبوية والمحجة المحمدية على من جاء بها أفضل الصلاة والسلام).ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ففيه دلالة على أن مخالفتهم مشروعة في الجملة.

    3- قال الله تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ " [البقرة: 104]،

    يقول ابن كثير - رحمه الله - في تفسير هذه الآية: (نهى الله تعالى عباده المؤمنين أن يتشبهوا بالكافرين في مقالهم وأفعالهم، وذلك أن اليهود كانوا يعنون من الكلام ما فيه تورية لما يقصدونه من التنقيص عليهم لعائن الله.
    فإذا أرادوا أن يقولوا: اسمع لنا يقولوا: راعنا، ويورون بالرعونة؛ لأنَّ اليهود كانوا يستعملون هذا المعنى: (راعنا) مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فأمر الله عباده المؤمنين بمخالفتهم حتى في كلامهم.

    4- قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من تشبه بقوم فهو منهم)؛ صحيح سنن أبي داود؛ للألباني.

    والحديث فيه وعيد شديد من التشبه بغير المسلمين، فمن تشبه بالأتقياء والصالحين فهو منهم، ومن تشبَّه باليهود والنصارى وغيرهم من الكفار فهو منهم والعياذ بالله، ويقول ابن كثير - رحمه الله - في شرح هذا الحديث: (ففيه دلالة على النهي الشديد والتهديد والوعيد على التشبه بالكفار في أقوالهم وأفعالهم ولباسهم، وأعيادهم وعباداتهم، وغير ذلك من أمورهم التي لم تشرع لنا ولا نُقر عليها).تفسير ابن كثير في تفسير الآية 104 البقرة.

    5- وقال - صلى الله عليه وسلم -: (ليس منا من تشبه بغيرنا؛ لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى، فإن تسليم اليهود الإشارة بالأصابع، وتسليم النصارى الإشارة بالأكف)؛ صحيح الجامع 5434.

    الله أكبر، فكيف لمن هو صورة طبق الأصل بالكفار، ويزعم أنه من أتباع محمد - صلى الله عليه وسلم - وهو لا يقتدي به، بل يترفَّع عن سنَّته، وربما استهزأ بها، بينما يتابع الكفار ويتمسك بكل حقير عندهم، ويكن لهم ولعادتهم الباطلة كل تقدير واحترام وإعجاب.

    6- قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (ليس منا من عمل بسنة غيرنا)؛ صحيح الجامع: 5439.

    فمنْ نبذ سُنة الرسول - صلى الله عليه وسلم - واستنَّ بسنن اليهود والنصارى، واستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير، فليس من الإسلام في شيء، وإن انتسب إليه وتسمى بأسماء المسلمين.

    7- وقد مدح الله تعالى عباده المؤمنين الذين يخالفون الكفار في عاداتهم الباطلة، فقال: "وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا " [الفرقان: 72].

    يقول أكثر المفسرين وأئمة السلف من التابعين ومن تبِعهم بإحسان بأن: (الزُّور: هو أعيادُ المشركين).

    ويقول ابن تيمية - رحمه الله -: (وأما أعياد المشركين: فجمعت التشبه والشهوة: وهي باطل؛ إذ لا منفعة فيها في الدين، وما فيها من اللذة العاجلة: فعاقبتها إلى ألم، فصارت زورًا (وحضورها: شهودها).

    وإذا كان الله قد مدح ترك شهودها - الذي هو مجرد الحضور - برؤية أو سماع، فكيف بالموافقة بما يزيد على ذلك، من العمل الذي هو عمل الزور، لا مجرد شهوده؟!)؛ اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم تحقيق؛ د. ناصر بن عبدالكريم العقل، ص429/ 1.

    8-
    وروى أبو داود في سننه بسند صحيح: أنَّ رجلاً نذر أن ينحر إبلاً بموضع يسمى: (بوانة)، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (هل كان فيها وَثن من أوثان الجاهلية يُعبد؟) قالوا: لا، قال: (فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟) قالوا: لا، فقال - صلى الله عليه وسلم -: (أوف بنذرك؛ فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم)؛ صحيح سنن أبي داود؛ للألباني.

    ففي الحديث أن موافقتهم في أعيادهم ولو بمجرد شهود أماكنها حتى ولو لأداء طاعة، يُعتبر معصية لله؛ لأن في ذلك إقرارًا لهذه الأماكن التي يرتكب فيها معصية الله تعالى.

    يتبع التكملة بإذن الله
    التعديل الأخير تم بواسطة طائر الخرطوم ; 29-12-2020 الساعة 11:20 PM
    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





  2. #2
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    رأس السنة ليس عيدا نصرانيا

    ولكن ربما تقصد الكريسماس

    وأما راس السنة فهو بداية عام جديد وأنا سمعت أنه لا مانع من التهنئة بالعام الميلادي الجديد وتمني الخير للآخرين

  3. #3
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu



    بالعكس أخي المقرود, هم عيدهم واحتفالاتهم مستمرة إلى يوم 1 في العام الجديد وتلاقي بالليل الكنائس ملآنة بالاطفال والشباب والنساء وفيها الغناء والمننكرات ,وأنا قبل سنين شاهدت بعيني الاقباط وغيرهم مالئين الكنيسة والاطفال يغنون ويترنمون ويفرحون... كما ذكر في الموضوع من قضايا خطيرة وضلالا بعيدا ..لذلك المسلم يبتعد جدا من هذه الامور اللتي تنزل غضب الله عليه وعقابه..راجع الموضوع جيدا وكمان اللي بعده سيتضح لك الأمر جيدا
    نكمل الموضوع وبعده بإذن الله سنختار آخر


    9-
    وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -:
    (إنَّ لكل قومٍ عيدًا، وإنَّ عيدَنا هذا اليومُ)؛ رواه البخاري ومسلم.

    (وعندما قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال:
    (ما هذان اليومان؟)، قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن الله قد أبدلكم بهما خيرًا منهما، يوم الأضحى ويوم الفطر)؛ صحيح سنن أبي داود للألباني.

    قال الحافظ الذهبي - رحمه الله - كلامًا نفيسًا في كتابه القيم: تشبُّه الخسيس بأهل الخميس ننقلها لتمام الفائدة: (فهذا القول منه - صلى الله عليه وسلم - يوجبُ اختصاص كل قومٍ بعيدهم، كما قال تعالى: " لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا " [المائدة: 48].

    فإذا كان للنصارى عيدٌ، ولليهود عيدٌ، مختصين بذلك، فلا يشركهم فيه مسلمٌ، كما لا يُشاركهم في شرعتهم، ولا في قبلتهم.ومن المعلوم أنَّ في شُروط عمر - رضي الله عنه - : أنَّ أهل الذمة لا يُظهرون أعيادهم.واتفق المسلمون على ذلك.فكيف يسوغُ لمسلم إظهار شعائرهم الملعونة؛ من خضاب الأولاد، وصباغ البيض، وشراء الأوراق المصورة المصبوغة، والبخور الذي دُقَّ عليه بالطاسات تنفيرًا للملائكة، وطلبًا لحضور الشياطين، وتقريرًا لإظهار شعار الملاعين المتعدِّين ونواقيسهم في الأسواق، وترك الرجال والصبيان يتقامرون بالبيض؛ فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يُغيروه، أوشك أن يَعُمَّهُم الله بعقاب من عنده)؛ صحيح سنن الترمذي؛ للألباني.

    وقال - صلى الله عليه وسلم -: (" ما مِن قومٍ يُعمَلُ فيهم بالمعاصي هُم أعزُّ منهم وأمنَعُ لا يغيِّرونَ إلَّا عمَّهمُ اللَّهُ بعقابٍ"
    ؛ صحيح سنن ابن ماجه؛ للألباني.

    ثم قال - رحمه الله -: فوالله ما أدري ما تركتَ من تعظيم النصرانية! ووالله إنك إذا لم تُنكر هذا، فلا شك أنك به راض أو جاهلٌ.نعوذُ بالله من الجهل!

    وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
    (من تشبه بقوم فهو منهم)، فإن قال قائلٌ: إنَّا لا نقصدُ التَّشبُّه بهم؟ فيقالُ له نفسُ الموافقة والمشاركة لهم في أعيادهم ومواسهم حرامٌ، بدليل ما ثبت في الحديث الصحيح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس ووقت غروبها، وقال: (إنها تطلع بين قرني شيطان، وحينئذ يسجدُ لها الكفار)؛ رواه مسلم

    .
    والمصلي لا يقصد ذلك؛ إذ لو قصده كفر، لكن نفس الموافقة والمشاركة لهم في ذلك حرامٌ.وفي مُشابهتهم من المفاسد أيضًا: أن أولاد المسلمين تنشأُ على حب هذه الأعياد الكفرية لما يُصنعُ لهم فيها من الراحات والكسوة، والأطعمة، وخبز الأقراص، وغير ذلك! فبئس المربِّي أنت أيها المسلمُ إذا لم تنه أهلك وأولادك عن ذلك، وتُعرفهُم أن ذلك عند النصارى، لا يحلُّ لنا أن نشاركهم ونُشابههم فيها).

    10- قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - تعالى: (إن الأعياد من جملة الشرع والمناهج والمناسك، التي قال الله سبحانه: " لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ "[الحج:67]

    .كالقبلة والصلاة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم في العيد وبين مشاركتهم في سائر المناهج، فإن الموافقة في جميع العيد، موافقة في الكفر.والموافقة في بعض فروعه، موافقة في بعض شعب الكفر، بل الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع، ومن أظهر ما لها من الشعائر، فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر، وأظهر شعائره.ولا ريب أن الموافقة في هذا قد تنتهي إلى الكفر في الجملة بشروطه)؛ اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم؛ د. ناصر بن عبدالكريم العقل / ص471 / 1.

    وروى أبان بأنه سمع عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه كان يقول: (اجتنبوا أعداء الله في عيدهم)؛ السنن الكبرى للبيهقي 9 / 234.

    وبعد، فإنَّ الأدلة في هذه المسألة كثيرة جدًّا، لا تتسع لها هذه الرسالة، والذي يريد التفصيل فليراجع الكتاب القيم لشيخ الإسلام ابن تيمية (اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم) وهو كتاب عظيم جدير بالقراءة.وما ذكرناه من الأدلة، كفاية لطالب الحق ليعلم الضلال والانحراف الذي عليه كثير من الناس في تشبههم بالكفار وتركهم سنة خير البرية محمد - صلى الله عليه وسلم.

    ويظهر لنا منها أن الاحتفال بأعياد النصارى كعيد رأس السنة وتهنئتهم بها - من الباطل الذي وقع فيه كثير من المنتسبين للإسلام.

    قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - في كتابه العظيم (أحكام أهل الذمة): (أما تهنئتهم بشعائر الكفر المختصة بهم، فحرام بالاتفاق، وذلك مثل أن يهنئهم، بأعيادهم فيقول: عيدك مبارك عليك، أو تهنَّأ بهذا العيد ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر، فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثمًا عند الله وأشد مقتًا من التهنئة بشرب الخمر، وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه.

    وكثير ممَّن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، ولا يدري قبح ما فعل، فمن هنأ عبدًا بمعصية أو بدعة أو كفر، فقد تعرض لمقت الله وسخطه) ص:1 / 205 - 206.

    أخي المسلم، منها يتبين لك بأنه لا يجوز أبدًا أن تهنأ وتراسل الكفار ببطاقة تهنئة ومعايدة، ولا يجوز لك أيضًا أن تتقبل منهم بطاقة معايدة، بل يجب ردها عليهم، وكما لا يجوز تعطيل العمل في هذا اليوم كما ابتلي به بعض المسلمين في وقتنا الحاضر من تعطيل للدوائر أو الأعمال الرسمية؛ لأن فيها إظهارًا لشعار دين النصارى والاحتفال بأعيادهم ودينهم.

    ويقول الإمام الحافظ الذهبي - رحمه الله - في كتابه القيم: (تشبُّه الخسيس بأهل الخميس): (وأيُّ مُنكر أعظم من مشاركة اليهود والنصارى في أعيادهم، ومواسمهم، ويصنع كما يصنعون من خبز الأقراص، وشراء البخور، وخضاب النساء والأولاد، وصبغ البيض، وتجديد الكسوة، والخروج إلى ظاهر البلد بزيِّ التَّبَهرُجِ، وشُطوطِ الأنهار.

    ولا يشابهوننا في أعيادنا، ولا يفعلون كما نفعلُ، فبأيِّ وجهٍ تلقى وجه نبيِّك غدًا يوم القيامة، وقد خالفت سنَّتهُ، وفعلتَ فعلَ القومِ الكافرين الضالين أعداء الدين؟!

    فإن قال قائل: إنما نفعل ذلك لأجل الأولاد الصغار والنساء؟ فيقال له: أسوأ الناس حالاً من أرضى أهله وأولاده بما يسخط الله عليه.

    فينبغي للمسلم أن يسد هذا الباب أصلاً ورأسًا، ويُنَفِّرَ أهلهُ وأولاده من فعْل الشيء من ذلك، فإن الخير عادة، وتجنُّب البدع عبادةٌ.ولا يقول جاهلٌ: أُفرِح أطفالي، أفما وجدتَ يا مسلم ما تفرحهم به إلا بما يسخط الرحمن، ويرضي الشيطان، وهو شعار الكفر والطغيان؟! فبئس المربي أنت! ولكن هكذا تربيت!)، ص 37.

    وختامًا، فإن الله قد أمرنا بمخالفة الكفار من أصحاب الجحيم لحكمة جليلة وعظيمة؛ منها: كيلا تدخل محبة هؤلاء إلى قلوب المسلمين، فهم أعداء الله وأعداء المسلمين، والتوافق والتشابه في الأمور يولد التآلف والتقارب، ومن ثم الود والحب.

    وقد نفى الله - عز وجل - الإيمان عمن أحب أعداءه المنحرفين عن شرعه، فقال تعالى:" لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ "[المجادلة:22].

    ونسأل الله أن يجعلنا ممن يحب من يحبه، ويعادي من يعاديه، ونوالي من يواليه؛ إنه نعم المولى ونعم النصير!اللهم هل بلغنا، اللهم فاشهد.

    اختيار من
    موقع الألوكة الشرعية

    التعديل الأخير تم بواسطة طائر الخرطوم ; 30-12-2020 الساعة 11:39 PM
    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •