Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 44

الموضوع: قصة طويلة من تأليفي

  1. #1
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    قصة طويلة من تأليفي

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته*

    كتبت قصة طويلة لم أكملها بعد أحببت أن أشاركها معكم أتمنى أن تنال إعجابكم و أنا مستعدة لتقبل أي إقتراحات !!

    القصة بعنوان : " حين من الدهر "*

    بسم الله ...

    إسمي أركان و اليوم سأذهب لموعدي مع طبيبي ليطلعني على نتائج فحوصاتي، غير دقات قلبي المتسارعة لا أشعر بشيء أو ربما أشعر لكن لا أجيد قراءة مشاعري !!*
    أتهيأ ثم أخرج و أخيرا أجد سيارة أجرة لتقلني للمستشفى الذي لا يبعد إلا بمسافة قليلة عن منزلي لكن الصباح باكر و رجلاي لا تحملانني على المشي !!*
    أركب السيارة و يقابلني السائق بابتسامة أردها بالسلام عليه ثم أحدد له العنوان الذي أقصده، أثناء الطريق لم يكن بوسعي أن أفكر في شيء حتى وصلنا للوجهة المطلوبة ، يطلب مني خمس دراهم نقدية و خطأي لم أنتبه في البيت أنه معي مئة درهم ورقية، سألته هل معه صرف مئة درهم، تغير وجهه و بنبرة حادة أجابني بالنفي فطلبت منه أن أذهب لأسأل هذا البقال إن كان لديه صرف و بعد مضض سمح لي أن أنزل فذهبت و قدماي ترجفان إلى البقال و سألته إذا كان يستطيع أن يصرف المئة درهم إلى نقود فأجابني أنه لا يملك صرفا !!
    إصفر وجهي و إتجهت إلى المحلات المجاورة أسأل محل بعد محل دون جدوى و صاحب الأجرة يلاحقني و في اخر الشارع أخيرا صاحب محل عطور رضي أن يصرف لي المئة درهم، ذهبت و أعطيت صاحب السيارة خمس دراهم أجره بعدها شتمني و إنصرف، عندها أخذت أراجع قراري في العدول عن إجتياز إختبار السياقة خوفا من القيام بحادث مميت لي أو لأحدهم إن كان قرارات صائبا!! على العموم لم يكن بوسعي قيادة سيارة في حالتي هذه حتى و إن كانت لدي سيارة فأغلقت على الموضوع*

    دخلت المستشفى ... ..



    ( يتبع * ...)*
    التعديل الأخير تم بواسطة néo 08 ; 04-03-2018 الساعة 12:53 AM

  2. #2
    المشرف العام

    User Info Menu

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    متابعة معكِ يا الغالية ومستمتعة بالقصة وبانتظار ما يتبعها






  3. #3
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    أسعدتني متابعتكي أستاذتي الفاضلة فضيلة يارب أكون عند حسن ظنكي

  4. #4
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    تتمة..

    ...
    دخلت المستشفى و كان المرضى ينظرون و كأنهم ينتظرون حكم القاضي ليصدر في حقهم، أكاد أسمع دقات قلوبهم من بعيد و أفهم من سكوتهم كلام كثير !!*
    و بعد ساعة من دخول مريض تلو الآخر خلت أن عقاربها مرت و كأنها أعوام تأتيني الممرضة النفسية قائلة :*
    - " لا داعي للخوف الذي أراه في عيونكي !! كوني قوية و لا تنسي أن من حولكي يحبونكي !!! "*

    بعد لحظات تعلن ممرضة الإستقبال عن دوري للدخول عند الطبيب، أدخل فإذا بالتحاليل و الفحوصات أمامه على الطاولة و الأشعة بيده يتأملها مقطبا و تبدو عليه الجدية*

    - أنا : السلام عليكم دكتور*
    - الطبيب : و عليكم السلام، كيف حالكي اليوم ؟*
    - أنا : الحمد لله لكن متوثرة ، أخبرني دكتور عن النتيجة*
    - الطبيب: كما تعلمين طلبت منكي هذه الأشعة للتأكد، صراحة تأخرتي كثيرا*
    - أنا ( بنظرة غريبة) : يعني ؟*
    - الطبيب : الورم غزا جميع الأنسجة و نمو الخلايا السرطانية أصبح غير مسيطر عليه و بعد 6 أشهر جسدك سيصبح ضعيف جدا و منهكا
    - أنا : لكن ؟!!! العلاج الكيماوي ؟*
    - الطبيب : يؤسفني أم أقول لكي أنه في حالتكي قد نحاول كسب قليل من الوقت فقط و الأعمار بيد الله ...

    ( هنا تذكرت لما أخبرني طبيب الأطفال عندما كنت صغيرة أنني مصابة بداء السكري و بكائي لأول مرة بحرقة لدرجة سيلان أنفي و عندما أخبرني طبيبي النفسي قبل سنوات أنني أعاني من اضطراب ثنائي القطب )*

    نهضت من الكرسي ...


    ... يتبع*

  5. #5
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    تتمة..

    نهضت من الكرسي و خرجت بالكاد أمشي، شعرت أنه تقطعت بي الأسباب!!
    ذهبت للشاطىء و جلست أتأمل البحر ،لأول مرة أقوم بالتأمل ، أفكار كثيرة تدور برأسي ..كيف انتشر المرض دون أن أشعر به أو أحس بشيء سوى الإعياء و فقدان وزني قليلا ؟ كيف سمحت للمرض أن يدخل جسمي و أنا عمري أربعة و ثلاثين سنة فقط؟ كيف أقمحت نفسي في هذا المازق ؟*
    أرغمت نفسي عن التوقف عن التفكير فلا يجدي نفعا أن ألوم نفسي الان و مع أن الجو مشمس شعرت ببرد يمتزج بدمي حتى أصبح سريانه في عروقي يؤلمني.
    أفكاري تهزمني مرة أخرى و تأبى إلا أن تراودني، كيف سأخبر عائلتي بهذا الخبر ؟ ماذا سيكون رد فعلهم ؟ كيف ستكون الايام المتبقية ؟ لم ينقذني من هذه الأفكار سوى أن المح امرأة عجوز و معها طفلة من أصول إفريقية في السادسة او السابعة من عمرها و معها كلب تلعب معه، يبدو أن الخوف من الوحدة قاس قد يدفعنا للبحث عن تكوين أسرة و لو بأي طريقة، جربت الخوف من الحياة لكن لم أجرب الخوف من الموت، شعور مخيف ،يعني هذه النهاية، سيغلق الكتاب.

    أخاف أن ... ..


    ( يتبع ...)*

  6. #6
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    تتمة..

    أخاف أن أغمض عيناي فأموت في أي لحظة لكن على الأقل لدي فرصة لأودع عائلتي!!!
    أشعر بالموت قريب جدا ،أقرب من النفس الذي اخذه ينظر إلى ينتظر إشارة لينزع الروح من جسدي عضوا عضوا و لأهرب من نظراته أرغم نفسي على متابعة قدوم أحد الأمواج، أراقبها تقترب، تتعاظم تتعاظم لتتلاشى و يتلاشى تركيزي في الواقع معها و أعود للتفكير مجددا :*
    ماذا لو كان لي فرصة لأنجو من هذا المرض ماذا سأفعله ؟ و ما الذي كنت سأغيره؟
    أعلم أن موتي بداية لحياة أبدية جديدة و لاول مرة أفكر بعمق في قوله تعالى " هم فيها خالدون " أتصورها الان بوضوح فهناك لن يأتي طبيب ليقول لي إنتشر المرض و لم يبقى لديكي الكثير و لن أعيش لحظة الخوف هذه مجددا*
    " هم فيها خالدون " يعني لن امل دخول الجنة اذا مات الموت و دخلت النار و أسأل ربي ألا أدخلها بصوت شبه عال فينظر لي المارة مستغربون و يعني لن أخاف من خسارة أي نعيم و ملك لي في الجنة اذا شاء الله تعالى و دخلتها برحمته و أسأل الله تعالى بصوت شبه عال أم أدخلها و لا أكثرت لنظرات المارة وأرفع كفاي و أدعي قائلة " يا رب إجعل كل هذا كابوس و عجل بإستيقاظي منه!!! " ..
    يراودني سؤال لم أنا يا رب ؟! لكن أحاول جاهدة أن أطرده من رأسي و أن أتقبل الواقع و أن أرضى بالمرض و أن أستعد للحظة الموت التي أول مرة أستشعر أنها تخصني أيضا رغم علمي طول عمري أنني سأموت يوما لكن لم أكن منتبهة أنها تأتي دون أن نكون مستعدين لها*

    من كثرة ...


    ( يتبع...)
    التعديل الأخير تم بواسطة néo 08 ; 08-03-2018 الساعة 06:43 PM

  7. #7
    المشرف العام

    User Info Menu

    متابعة معكِيا الغالية بجد قصة رائعة

    وحين اكمال القصة تبدا نتيجة تحليل القصة ومخزاها

    تستحقين ان تكوني قاصة بجد

    سلمت افكارك وسلم قلمك





  8. #8
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    أسعدتني أ. فضيلة الله يسعدكي دنيا و اخرة*

  9. #9
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    تتمة ... ..

    من كثرة التفكير أحسست أن رأسي سينفجر و أن عقلي سيتوقف فأردت أن أرحم نفسي فالساعة تشير أني جلست في البحر أربع ساعات،نهضت من مكاني و لكي لا أفكر أردت العودة بسرعة للمنزل فأخذت سيارة أجرة !!
    ركبت و سرعان ما طأطأت رأسي " يا رب أريد فرصة أخرى لا أريد أن أموت الآن " *لم أعي أني غرقت في التفكير غصبا عني إلا لما سمعت صوت السائق يقول " لماذا تفكرين ؟ أتركيها على الله " تنهدت و روحي تقول و نعم بالله ثم أقول له " يسار لو سمحت "*

    وصلت البيت و لما دخلت كانت أمي في المطبخ فإستقبلتني قائلة :*
    - أمي : بنتي حبيبتي*
    - أنا : ماما روحي*
    -أمي : أين كنتي؟ اليوم لا دوام عندكي*
    - أنا : سأخبركي فيما بعد فأنا متعبة و أريد أن أنام الآن ( و أقبل يدها )

    ثم صعدت لأذهب لغرفتي فوجدت أبي على كومبيوتره يحضر لدروس طلابه

    - أنا : بابا !
    - أبي : أهلا بالولد الصغير ( ثم ينغمس في شاشته )

    أنا أذهب لغرفتي و أغير ملابسي ثم أنام ،من الحين للآخر يأتي أحدهم ليوقظني لآكل فأرفض ثم أعود للنوم .

    بعد ساعات طويلة لم أستيقظ إلا و الليل في ثلثه الأخير فتوضأت و لأول مرة أحرص على أن أسبغه و أن يكون جيدا ثم أصلي ركعتين شاء الله تعالى ......


    ( يتبع ... .. ) *
    التعديل الأخير تم بواسطة néo 08 ; 15-04-2018 الساعة 07:37 PM

  10. #10
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    ثم أصلي ركعتين شاء الله تعالى أن أخشع فيهما ثم أدعي سائلة المولى أن يرحمني و يغفر لي هنا تذكرت ذنوبي فانهمرت دموعي على خدي و لم أستطع أن أواصل فنهضت لكتابة وصيتي الأخيرة : " أنتم عائلتي التي تجزع فلا تنوحي لموتي و إلى اللقاء لأنه سيكون بيننا لقاء "
    ثم أرفع رأسي للسماء " يا رب هل أموت و انا مطمئنة أم يجدر بي أن أستعد لأيام عصيبة ? "

    فجأة أسمع " الله أكبر الله أكبر "
    أردد أذكار الصباح ثم بعدها أنهض لأصلي ثم أقرأ ما تيسر من القرآن الكريم و لأول مرة ينتابني الندم , ليتني كنت حفظته أو حتى أجزاء منه ,أدركت الآن أن حفظه لا يعوض !!!!!!!!!!!!!!!!!
    أحمل نفسي على النهوض و آوي إلى فراشي محاولة النوم لكن لا أجد له سبيلا, مللت تقلبي في السرير دون نوم رغم التعب و الصداع الشديدين فجلست كالمغشي عليه نظري معلق في الحائط و عقلي شارد يدور في حلقة مفرغة يحاول أن يستوعب ما جرى فيعجز و يحاول أن يفسر كل مل مضى لكن ما الجدوى من ذلك فأنا أموت الأن !!!!!!!!!!!!!!!!!


    ( يتبع ... )
    التعديل الأخير تم بواسطة néo 08 ; 11-09-2018 الساعة 09:46 PM

  11. #11
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    لكن ما الجدوى من ذلك فأنا أموت الأن !!!!!!!!!!!!!!!!!

    وأنا فيما مضى كنت خائفة أن ارتكب جريمة أو أن ادخل السجن فتقطع أطرافي أو تفقأ عيناي و أعذب و أنا التي كنت مرعوبة من تخيلاتي و طموحاتي التي لا أعرف هل قد كانت تنناسبني و أنا كنت كسولة عن تحقيقها ام كانت غير واقعية لذلك لم أترجمها في الواقع فأنا كنت إذا شاهدت في التلفاز إحداهن تزاول مهنة تمنيت أن أزاولها أيضا ثم أفتر و أنا التي كنت تارة أتمنى أن أكون رسامة و تارة أخرى أرى نفسي قادرة أن أكون طبيبة جراحة أو محامية أو حتى سيدة اعمال
    " أركان إرجعي إلى وعيكي فانا خائفة عليكي من نوبة هوس أخرى " هكذا أسمع صوت صغير في رأسي يقول لي
    أقاوم تعبي و أذهب للمطبخ, أفرغ مشروباتي الطاقية في حوض الغسيل و ألقي برقائق البطاطس الخاصة بي في القمامة ,تأخرت حتى فعلتها و أمي التي كانت دائما تننصحني بالتوقف عن تناول هذه الأطعمة و تعويضها بالأكل الصحي خاصة و أني مريضة سكري لكنني كنت اجيبها بأنني لا أستطيع مقاومة لذتها و أن القليل منها لن يضرني و أنني على كل حال آخذ الأنسولين

    التعب ينال مني فأجلس على أحد كراسي طاولة الأكل و أخرج جوالي من جيبي ......


    ( يتبع
    .....)

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •