نتائج البحث

  1. م

    "إن مع اليسر يسرا "يا أمة الإسلام فاصبروا وصابروا واتقوا الله

    التفاؤل أصله ثابت مع الإيمان الحق وبقدر انخفاض منسوب الإيمان تبرز أشواك التشاؤم للعيان. إن التشاؤم عرض لأمراض القلوب وانعكاس لقصور قاتل، ما من أمة ابتليت به إلا أصابها الوهن واستسلمت لواقع العبودية بل وتعلقت بالمستبد الظالم ولو على حساب الدين والشرف والكرامة والوطن ورفضت كل...
  2. م

    رسالة سلام الى العالم الاسلامي وحقيقة فرنسا وماكرون

    ما أكثر ما تفد الى مسامعنا رسائل من هنا وهناك تتحدث عن ضرور بعث السلام العالمي وعن تشبثها بقيم الحرية والإخاء والمساواة وكأن من سواهم يشكلون الطرف الأسود للحياة ..الطرف المشئوم الذي لا يستحق الاحترام في هذه الحياة بل ولا الحياة نفسها فهل يمكن النظر الى الغرب وبالأخص فرنسا صاحبة الشعارات...
  3. م

    عصر العمالة المستأسدة

    صاحب السلطة الذي همه لذته والاستبداد سلاحه لا يلبث أن يرتمي بين أحضان القوى المهيمنة على مقدرات الشعوب المقهورة ولا يبالي بمستقبل أمته وقد نال صكوك الغفران . مصطلحات النهضة لا تهمه من قريب أو بعيد بشرته سمراء لكن آماله معزولة عن آمال أمته كل ما يهمه من أمته هو جهدها وعرقها وما...
  4. م

    جانب من الإعجاز في حث الإسلام على تعاهد الجيران

    أوصى الإسلام بالجار وحث على الإحسان إليه كما جاء في الصحيحين عن عائشة وابن عمر ، عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قال : (( ما زال جبريل يُوصيني بالجارِ حتَّى ظننتُ أنَّه سيورِّثُه )) ويتجلى حثه على سد حاجته فيما روي عن عمر عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( لا يَشْبَعُ...
  5. م

    الا رسول الله

    لا خلاف بين المسلمين أن الله ارسل رسوله لاخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده ، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام, بيد أن الناس إزاء النبي (ص) فريقان فريق غشيته الدنيا فلبّست عليه فثقل عليه وجود خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم ولم ير منه إلا الغلظة في...
  6. م

    متى نصر الله*

    كان أبرز زعيم لحزب إسلامي ببلدي على جانب لا محدود من التفاؤل بحيث كان يعلن في أكثر من مناسبة أن الدولة الاسلامية المنشودة ستقام في فصل الشتاء وحينما سئل من قِبَل أحد رجال الاعلام عن سرّ يقينه علل بقوله تعالى : {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ } [محمد:7] وبغض النظر عن شكل الدولة...
  7. م

    متى نصر الله

    كان أبرز زعيم لحزب إسلامي ببلدي على جانب لا محدود من التفاؤل بحيث كان يعلن في أكثر من مناسبة أن الدولة الاسلامية المنشودة ستقام في فصل الشتاء وحينما سئل من قِبَل أحد رجال الاعلام عن سرّ يقينه علل بقوله تعالى : {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ } [محمد:7] وبغض النظر عن شكل الدولة...
  8. م

    الانسان بين برد الايمان وحر العصيان

    الفرار من لفح الحرّ واللجوء إلى الظلال غريزة والاستعداد لإخماد الحرائق والتكفل بضحاياها لا ينفكان عن مهام البشر لكن ما لي أرى نار المعصية وقد حشرت مقترفيها في زوايا المعيشة الضنك في حين أن انحراف التشخيص عن مساره لا يعقبه إلا مسكنات مخدرة للشعور بالألم دون التعريج على مصدر الألم ناهيك عن...
  9. م

    بعض أبعاد وخيوط المجزرة التي أودت بحياة د.البوطي

    بسم الله الرحمن الرحيم مقتل الشيخ محمد رمضان البوطي على النحو الذي تناقلته وسائل الأنباء صورة لمأساة تعيش أطوارها أزهد الأمم في علمائها وبين نفي كل طرف ضلوعه في هذا المشهد يتبين حجم المؤامرة التي تستهدف مستقل الأمة برمّتها حينما تُشَنّ حرب لا هوادة فيها على المصابيح حتى إذا ما أفرِغت...
  10. م

    هل الأسماء أولى أم المسميات

    تجسيد الحكم الشرعي مطلب المؤمن الغيور لأنه قبل كل شيء تجسيد لألوهية الله في أرضه , بيد أن بلوغ الأهداف بوسائل هي أقرب إلى الطبائع والانفعالات منها إلى الوسائل الشرعية إزهاق للجهد وإنهاك للأمة أما إعلان الحروب تعصبا للأسماء والعناوين والمشروع الحضاري ـ إن وُجِد أو سلم من الإختلال ـ لا يزال في...
  11. م

    جرائم القتل في أمريكا تحت مجهر الاسلام

    بمجرد إعلان الطبيب المعاين لجثث الاطفال القتلى عن تعرض كل طفل لعدة طلقات نارية قد يصل بعضها الى الـ11 طلقة حتى عمّ الرعب كل أرجاء الولايات المتحدة ولتحدثنا بعدئذ الأرقام في الولايات المتحدة عن معدل 30 ألف قتيل سنويا ولتحدثنا إحصاءات مكتب التحقيقات الفديرالي عن قرابة مليوني قطعة سلاح...
  12. م

    الصدقات حماية وانطلاق

    بسم الله الرحمن الرحيم يتخرج الطالب الأمريكي من جامعته وقد أثقلت ديون الجشع الرأسمالي كاهله بأنواع الهموم المشلّة لقراره واستقراره فهو بين خيارين اثنين على أقل تقدير فإما أن يسدد ما عليه تفاديا للملاحقات والزيادات المتلاحقة أو أن يستثمر ما لديه من نقود في مشروع يضمن له رزقا يغنيه...
  13. م

    هل من الانصاف ربط سواد البشرة بالقبح والدمامة

    من عادتي في الاستماع إلى الدروس والخطب والمواعظ أن أقبل عليها بكياني كله مجافيا لأي خلفية أو سوء ظن إن وثقت بصاحبها ما لم يناقض مقصدا للشريعة أو يوقظ فتنة. كانت ستختم مسكا موعظة أحد المشايخ الدعاة لولا وقوعه _ دون قصد _ فيما يغفل عن آثاره الكثير من الناس. في معرض حديثه الشيق جرى على لسانه...
  14. م

    طباع وجاهليات في ثوب التدين

    مرصد الحزين لا يلتقط من الحياة الا المواقف الحزينة ولا يرى في المستقبل الا الاحزان و ما يدعم مزاجه من نصوص الكتاب والسنة ومن أخبار السلف هوأكثر ما يقف عنده فسواد الدنيا في مخيلته لا جدال فيه كيف لا والطبع والحياة والنصوص الشرعية متظاهرة على صحة وجهة نظره فهو بهذا منبع الاحزان ومرجع...
  15. م

    الغريزة غاية والحياء عقبة والحل التحول الىshameless women

    تقول باميلا مادسن: يوشك ابنائي على ولوج عالم الكبار و بلوغ أشدهم أما أنا فإني له من المودعين تسألها صديقتها ليزا عن وجهتها ومصيرها فتتحاشى ذكر مشاعرها إزاء مرحلة الضعف من العمر ناهيك عن هادم اللذات الذي لا يهزم بل يتجاهل الى حين حضوره وهي تشير الى ضرورة توجيه الملكات الى المتاح وذلك...
  16. م

    "هل المسيحية فاسقة حتى يطالبونها بالاحتشام؟"

    الانسان عقل وفطرة عقل غذاؤه العلم النافع وأنسه الخلق الكريم والفطرة أرض خصبة تهتز وتربو لتنبت الفضيلة بينما تنزوي أمام قتامة الرذيلة وما أسعد من كان عقله وفطرته ينبوعي حركاته وسكناته أما وابل الصور الغازية المتتالية التي تنطبع عليها النفس فهي في الواقع تثبيت لبرمجة دخلية عملها...
  17. م

    ما لا يتم التخدير الا به مطلب الكفر والاستبداد

    بسم الله الرحمن الرحيم تحظى فئة "الفنانين" في عالمنا المعاصر بالرعاية والتبجيل فيغدق عليهم بسخاء أما حركاتهم وسكناتهم فهي محل اهتمام منقطع النظير في حين أن فئة الطبقة الكادحة تتجاوز خط الفقر وتفقد شيئا فشيئا استقرارها النفسي وأمنها الغذائي أما الطبقة المتوسطة فإن بوادر ترنحها تؤذن...
  18. م

    ما في المشاهد الاباحية من أخطار وضرورة غض الأبصار

    بسم الله الرحمن الرحيم { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } سورة النور آية30 اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ...
  19. م

    هل مثلث برمودا مقرّ عرش إبليس

    لئن آثرت الحديث عن الخيال صدقك كثير من الناس , فما أزهدهم في حديثك عن جمل سار وما أشد إقبالهم على حديثك حينما تحدثهم عن جمل طار, ولئن جُلتَ في ربوع التاريخ طولا وعرضا لعلمت أن أعجز الشعوب عن اللحاق بركب الأمم أولئك الذين يجعلون من التفسيرات الغيبية ملجأً لهم بينما سارت الامم الواعية أشواطا في...
  20. م

    حول تارخ مولد المسيح

    حول تاريخ مولد المسيح لم يكن التفاتي الى مشهد الموبقات التي ترتكب ليلة الاحتفال بمولد المسيح في الغرب كله بحجم التفاتي الى اليوم الذي ارتسم في العقل والوجدان المسيحي على أنه اليوم الذي رآى فيه المسيح" الجسد" النور, ولو كان اليوم يوما واحدا يجتمع عليه اتباع المسيح ما كان ليثير فضولي , إذ هل يعقل...