آخر محتوى من قبل موسى حسام

  1. م

    "إن مع اليسر يسرا "يا أمة الإسلام فاصبروا وصابروا واتقوا الله

    التفاؤل أصله ثابت مع الإيمان الحق وبقدر انخفاض منسوب الإيمان تبرز أشواك التشاؤم للعيان. إن التشاؤم عرض لأمراض القلوب وانعكاس لقصور قاتل، ما من أمة ابتليت به إلا أصابها الوهن واستسلمت لواقع العبودية بل وتعلقت بالمستبد الظالم ولو على حساب الدين والشرف والكرامة والوطن ورفضت كل...
  2. م

    رسالة سلام الى العالم الاسلامي وحقيقة فرنسا وماكرون

    الشكر موصول لك أختنا الفاضلة ما يحز في النفس غياب النور وليس انتشار الظلام وإنا لفراق إحدى الشموع لمحزونون واحسرتاه على منتدى أحيى الله به موات القلوب منتدى إذا اقتربنا منه غمر قربنا نورا وإذا شغلتنا عنه الشواعل ازداد الشوق إليه لكن قدر الله وما شاء فعل ولله في خلقه شؤون لا يسأل عما يفعل...
  3. م

    رسالة سلام الى العالم الاسلامي وحقيقة فرنسا وماكرون

    ما أكثر ما تفد الى مسامعنا رسائل من هنا وهناك تتحدث عن ضرور بعث السلام العالمي وعن تشبثها بقيم الحرية والإخاء والمساواة وكأن من سواهم يشكلون الطرف الأسود للحياة ..الطرف المشئوم الذي لا يستحق الاحترام في هذه الحياة بل ولا الحياة نفسها فهل يمكن النظر الى الغرب وبالأخص فرنسا صاحبة الشعارات...
  4. م

    ماذا جرى لكم يا عرب الغرب يندد وانتم تصفقون ؟؟

    لا داعي للاعتذار أختي فضيلة ولا داعي لليأس فإن اليأس من شعب الكفر إن لكل داء دواء لكننا والحق يقال في غمرة الآلام وتوالي الهزائم قد يغفل المرء عن الدواء ويستبد به الهم فلا يشد انتباهه إلا استفحال الداء وأخطر من ذلك قد يغيب عنه أن المقادير بيد الله لقد توعد الشيطان البشر أن ياتيهم من بين...
  5. م

    ماذا جرى لكم يا عرب الغرب يندد وانتم تصفقون ؟؟

    العروبة بدون إسلام كالطير الفاقد لجناحيه. فما كان للعروبة لتحلق في سماء الحضارة والفتوحات إلا في ظل الاسلام ولا أدل على ذلك من أن الانجليز لما تمكنوا بالتعاون مع أذنابهم ـللأسف ـ في جزيرة العرب تجريد العروبة من الاسلام ما شهدنا إلا الذل والخضوع والاستسلام ومزيدا من الانقسام صحيح أن العربية...
  6. م

    عصر العمالة المستأسدة

    صاحب السلطة الذي همه لذته والاستبداد سلاحه لا يلبث أن يرتمي بين أحضان القوى المهيمنة على مقدرات الشعوب المقهورة ولا يبالي بمستقبل أمته وقد نال صكوك الغفران . مصطلحات النهضة لا تهمه من قريب أو بعيد بشرته سمراء لكن آماله معزولة عن آمال أمته كل ما يهمه من أمته هو جهدها وعرقها وما...
  7. م

    لن اترك... الحصن ...

    الشكر موصول لك أختي فضيلة ولأهلنا في أعز منتدى وأكرمه
  8. م

    لن اترك... الحصن ...

    السلام عليكم ورحمة الله الحق أني أشعر ـ سبحان الله ـ برقة قلبي وارتفاع منسوب إيماني بقدر اقترابي من هذا المنتدى الرائع باعتباره محيطا طاهرا حريصا على الدعوة إلى الحق والى كل خلق كريم ولا عجب فإن تلاقح إخلاص المعطي وإخلاص الآخذ ليس وراءه إلا السكينة والأمن والإيمان أما المواقع الأخرى الشهيرة...
  9. م

    تعبت بجد ومش عارفه اعمل ايه !!

    تنبيه: قوله تعالى الوارد في الرد أعلاه (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ ) نسبته سهوا الى سورة الفجر والصحيح أنه من سورة العلق لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
  10. م

    تعبت بجد ومش عارفه اعمل ايه !!

    إلى أي صنف تنتمي؟ الوسواس نوعان : وسواس عابر ووساس مستقر . أما الوسواس العابر فيكفي فيه التعوذ لقوله تعالى:( وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) الاعراف:200 وأما فيما يتعلق بالوسواس المستقر فلا بد من معرفة سببه ومعالجته بضده...
  11. م

    الناس لا تدرك معاناتي

    يبدو أنك تعاني من خوف شديد وما أشرت إليه من نوبات الهلع أو توتر ويأس وإحباط ليسب إلا نتيجة طبيعية لهذا الخوف فالأولى بك أن تركز على سبب الخوف ثم معالجته بضده .
  12. م

    اريد اجابات مقنعه وشافيه جزيتم خيرا

    يا أخي كل ما أمرك الله به أو نهاك عنه يدخل في نطاق اختيارك إلا أن هناك من الأفعال المخالفة للشرع التي قد يشعر المرء أنه مجبر على ارتكابها رغم إنكاره لها وهذه المخالفات تعتبر نتائج طبيعية لمخالفات سابقة. فمن العقوبات المترتبة عن السيئة أن تقودك إلى سيئة أخرى كما أن من ثواب...
  13. م

    جانب من الإعجاز في حث الإسلام على تعاهد الجيران

    أوصى الإسلام بالجار وحث على الإحسان إليه كما جاء في الصحيحين عن عائشة وابن عمر ، عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قال : (( ما زال جبريل يُوصيني بالجارِ حتَّى ظننتُ أنَّه سيورِّثُه )) ويتجلى حثه على سد حاجته فيما روي عن عمر عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( لا يَشْبَعُ...
  14. م

    تعبت و تمزقت

    أيهما تفضلين أن يكون الله وليك أم الشيطان؟ في الواقع أن شعورك بالخوف هو الغالب عليك ، وحدّ الخوف المحمود ما زجر عن المعاصي وما زاد عن ذلك فهو مرض يجب النظر في سببه ثم علاجه بضده. والخوف بهذا الاعتبار داء قاتل لطاقاتك وحيويتك ومشاعرك الإيجابية. كيف لا وهو تعبير واضح على استجابتك لنداء الشيطان...
  15. م

    طمنوني عسى الله يطمنكم

    إذا أحب الله عبدا مذنبا أمهله وقد يسلط عليه من المكاره والمصائب والمخاوف ما يرده إليه كما قد يتيح له فرصة العمر ما لو اغتنمها ، وعليه فبدل من تركيزك على المرض المحتمل فإن الأولى بك أن تسأل نفسك هل أنت له من المحبين وهل أنت على استعداد للتصالح معه حتى تكون أهلا لكرمه، واعلم ألا سبيل للخوف...