Text Example

منتديات الحصن النفسي ترحب بكم

Text Example
View RSS Feed

كلمات

"رسائل"

Rate this Entry
لا تعنيني ترتيب رسائلك في شيء بقدر أنني ألتفت للتواريخ ...
قد تحتوى الرسائل على بعض من الوفاء أو بمعنى أصح كل الوفاء وقد تحتوى على زهور بيضاء نقية حاولت لملمتها مدار السنوات السابقة ولكنها تتكسر على أعتاب الذاكرة المنسية ... أيها الإنسان الساكن خلف عجلات القيادة الحياتية لذاتك لا تُجهد أفكارك بتحقيق مبدأ أصبح رفيق للذاكرة السابقة فأنا على دراية بما يحمله الإنسان حينما يقرر أن ينساق خلف قطار النسيان فما بالك وأنت القائد !!!
لا تعنيني الحروف المنثورة على أرصفة الأيام فــ هي ميتة حينما سقطت على الأرصفة فــ هى مُبعثرة وأنا لا أملك الرغبة في لملمتها كــ سابق العهد ...
حينما طويت الرسائل في صندوق بريدك ليس القصد منها ارسالها ولكن لتأكدي بعدم تفرغك للنظر إليها الا بعد أن تأخذ الأوراق اللون الأصفر فــ الطبع يغلب التطبع مع بعض البشر ...
أستاذي الساكن هناك على بُعد مسافات ليست بالكثيرة ولكنها في نظري أصبحت بــ فوارق زمانية لا تعتقد أنني أحمل الندم أو أحمل أي ضغينة أو أنني ألتمس أي رجاء أو طلب منك لأنني بكل احترام لك قررت أن أتنحى عن مكاني الذي أنا على يقين أنه غير موجود ... قررت هذه المرة بكل طيش أن أمزق كل شيء كل شيء فحقائبي الثقيلة لا تحتمل المزيد من الرسائل الورقية قد تركتها هناك على طاولة وسط الغابات قد يأتي عليها الخريف القادم فتتبعثر على الأرصفة وتسقط منها الحروف وتموت أو قد يلتقطها ساعى البريد ويتركها في صندوقك فى كل الأحوال ستلاقى نفس المصير ...
حقا رسائلك أصبحت لا تعنيني في شيء بقدر أنني ألتفت للتواريخ ... ليس ندم عليها بل انها من حياتي وأنا لا أحذف أي لحظة من حياتي .
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
Uncategorized

Comments

  1. الصورة الرمزية المبزع
    ليس ندم عليها بل انها من حياتي وأنا لا أحذف أي لحظة من حياتي .
    اسلوب سلس وكلمات رائعة واناقة احرف راقت لى
    شكرا للابداع ومزيد من التالق
    دمت بسعادة

  2. الصورة الرمزية الـولاء
    الفاضل "المبزع"

    تشرفت مدونتي بمرورك وتعليقك ...

    تقديري واحترامي .
  3. الصورة الرمزية الـولاء
    صُنِعَ بــ حب
    وبعد.. أدركت أنه أفضل مكان يُقدم القهوة بكل ما تشمله من طعم ورائحة وأجواء أنيقة اعتدت التواجد فيه بعد قرار مغادرة البيت لساعات عمل.. فقط مقعد خشبي وطاولة مستديرة ونافذة تطل على حديقة جميلة زهورها.. المكان عتيق الروح برغم التجديد المستمر فيه..
    وجوه الجميع مألوفة حتى شكل الفنجان فكل شيء عندي انتماء له.. تتحرك بداخلي رغبة الكتابة والوصف.. أخرجت هاتفي ولكنه لا ينتمي لهذا المكان.. هي لحظة استحضار لعبق المستوطنين بداخل الروح.. أغلقته ووضعته بحقيبتي.. وانتظرت كي اتشبع بهذا المكان.. نعم.. كل شيء هنا صُنِعَ بـ حب لا ينتمي للماديات البحتة.. كما أنت.
    فستاني المصنوع بـ حب.. وبعد استعداد نفسي أخذت انسق لون الفستان الأسود والشال الأحمر .. اخترت الخاتم الفضي التاج فهو رمزك.. السادسة.. يليق بنا الغروب دائما برغم انه للبعض رحيل الا انه لنا حضور وتألق نفسي.. فـ علي عتباته يعتقد البعض انه فتور ولكنه فرصة الحواس الأخرى كي تستعيد نشاطها.
    صُنِعَ بــ حب.. وقفت أمام الاسم كثيرا إلى أن قررت الدخول واختيار زاويتي الخاصة بـ مقعد إضافي وفنجان إضافي وانتظار ممزوج برائحة الحنين بطعم القهوة المصنوعة بعاطفة الحب.
    مررت لي عبر الهاتف بعض كلمات تستدعي الرد ولكني اخترت التأني معك.. جذبت المقعد والقهوة الباردة تفضلها وأخذت تتسابق مع الوقت..
    _ ماذا قصدت؟
    _ أنت النافذة.. وأنا أريدها مغلقة.
    _ لا تناسبك القهوة الباردة.. الأمر لا يناسبك.. فهذا المقعد الخشبي من جذع شجرة تعطي.. هذه الطاولة من آخر يقبل.. لا يناسبك.
    _ هو أشبه بـ اللوم والعتاب واستجداء الود.
    _ لا شيء أصدق من الطبيعة ان كان إيماننا بها عميق أظهرت محاسنها وغير ذلك تنقلب.
    _ لنحررها من فكرة أو عاطفة عابرة.. لنحررها من نهاية يزعمها كُتاب الروايات أنها مأساوية.. لنحررها من منطلق التزام وخيبات متكررة.
    _ هذا الفنجان قُدْم لك بـ عاطفة عابرة..
    _ انتهيت منه.
    _ أعرف.. وأشاركك نهايته.
    نعم.. الخيبات المتكررة أيضا لها عبق فريد.

    Updated 02-10-2021 at 05:01 AM by الـولاء