المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثقافة التبرع بالدم د.ناهض موسى



sami iraqq
24-10-2014, 12:18 AM
ثقافة التبرع بالدم د.ناهض موسى

بسم الله الرحمن الرحيم
{من قتل نفساً بغير نفس أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً) { سورة المائدة: 32 )
وقال رسول الله(ص) من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم.
الانسان هو سيد هذه الحياة، يتحكم فيها بعقله، يتحداها بعزيمته، وينتصر عليها بإرادته، لا يضعف ولا ينهار، في ظل ثقافة الإسلام التي تعد العامل الأهم الذي حافظ ويحافظ على الشخصية المتميزة للمسلم، هذه الثقافة التي ألهبت عواطفه في مواقف التحدي بمشاعر الاعتزاز وخصائصها الذاتية، وقدراتها على الصمود والمواجهة وفي بناء النفس السوية التي تأنس بالحياة، وتتعايش معها تعايش التكامل والانسجام، فالنفس المؤمنة مستقرة مطمئنة، لا تغضب ذلك الغضب الذي يفقد النفس صفائها، ولا تيأس ذلك اليأس الذي يجعل الحياة كئيبة حزينة، تمد يدها إلى الحياة ساعية من غير انفعال، باذلة عطائها من غير من، مبتسمة ابتسامة التفاؤل من غير إهمال أو استرخاء. تضحي من اجل الاخرين تبث السعادة والامل في نفوس المحبطين ...
يجود بالنفس إن ضَنَّ البخيل بها والجود بالنفس أقصى غاية الجود
وما التبرع بالدم الاعمل إنساني نبيل وواجب ديني عظيم، يساهم في إنقاذ حياة الآخرين الذين هم في أمس الحاجة اليه وماهو الا حالة من الإيثار و من أرفع درجات الجود والكرم ، ومعنىً من معاني الشرف والمروءة، هو فضيلة لا يحوزها إلا كلّ ذي هِمّة عالية وإرادة مستديمة، لأنّه ، جاد بالعطاء بدمه رغم الحاجة إليه،وتخلى عن شيءٍ غالٍ لديه، لدفع سوءٍ عن فردٍ أو جماعة. لذلك فإنّ هذا العمل يطوي بداخله عدداً من المعاني والصِّفات الشَّريفة ودرجة من درجات الجود بالنفس. وَيُؤْثِرُونَ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(الحشر آية: 9). فضلا عن ذلك فالتبرع بالدم ينظم الحالة النفسية ويساعد على هدوء واستقرار النفس يزيد الثقة بالرب الخالق سبحانه وتعالى لان من كرم الله وفضله عليك ان جعلك معافى ولك القدرة على انقاذ الاخرين وكلما شعرت انك تساهم ﻓﻰ ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺭﻭﺡ هذا يعطيك ثقة بالنفس وﺩﻓﻌﺔ ﻣﻌنوﻳﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ ،ﻭيزيل منك جميع الافكار السلبية ...
ولم أرَ كالمعروف أما مذاقه فحلوٌ وأما وجهه فجميل
وعلى الرغم من أن ثقافة التبرع بالدم غير سائدة في مجتمعاتنا،اذ لا يقوم الشخص منا بالتبرع بالدم إلا إن كان مضطراً لذلك او بغية استكمال أوراق رسمية، أما في الأحوال العادية فيندر أن نجد شخصا يميل إلى التبرع بالدم بصورة دورية، لاعتقاده عدم جدوى ذلك. من هنا ندعو الى ضرورة تكثيف الجهود لنشر ثقافة التبرع بالدم وانشاء قاعدة بيانات لمتبرعين طوعيين منتظمين، من خلال اتباع أسس انتقاء المتبرع والسلامة لكل من المتبرع والمتلقي، وتكون خاضعة للمقاييس العالمية لمنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى اكتساب مهارات الاتصال الفعال لجذب المتبرع الطوعي، وتنظيم الحملات من خلال المساجد والكنائس والاحتفالات، وكذلك وضع إستراتيجية قومية لنشر الوعي، وتشجيع التبرع الطوعي المنتظم بما في ذلك تكريم المتبرعين الطوعيين بصفة دورية ،فبعض الدول أخذت بتدريس كتيبات خاصة بالتبرع بالدم في مراحل التعليم المختلفة؛ وهو ما يدل على اهتمامهم الشديد بالقضية كماعمدت منظمة الصحة العالمية منذعام 2005على تخصيص اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف 14 يونيو من كل عام، الذي يوافق ميلاد كارل لاندشتاينر مؤسس نظام فصائل الدم( ABO ) والذي حاز بسببه على جائزة نوبل
فالدم مادة حيوية مسؤولة عن ديمومة واستمرار الحياة و هو سائل الحياة في جسم الإنسان يتم تصنيعه في النخاع العظمي ويتم ضخه بواسطة عضلة القلب.
• الشخص البالغ يستطيع التبرع بالدم دون مخاطر على صحته، ويعوض الجسم السوائل المفقودة في غضون 24 ساعة. وتحتاج خلايا الدم الحمراء،لبضع أسابيع.
•يستطيع الشخص أن يتبرع بالدم مرة كل شهرين إلى ثلاثة أشهر، على ألا تزيد مرات التبرع على خمس مرات في العام.
•لا يوجد أي ضرر من التبرع بالدم إلا للأشخاص الذين لديهم مشكلات صحية تمنعهم من التبرع.
•لدى الرجال فرصة أكبر للتبرع بالدم أكثر من النساء؛ بسبب أن النساء تحدث لديهم تغيرات فسيولوجية تمنعهم من التبرع مثل الحمل، الإجهاض، فقر الدم، ونقص الوزن وغيرها.
فوائد التبرع بالدم:
زيادة نشاط نخاع العظام في إنتاج كميات جديدة من الخلايا (كريات الدم الحمراء، كريات الدم البيضاء، الصفائح الدموية).
زيادة نشاط الدورة الدموية.
يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين.
يمنع تراكم الحديد لدى المرضى الذين يعانون الحديد الزائد مثل الصبغ الدموي hemochromatosis.
يساعد التبرع على تنشيط نخاع العظم في إنتاج خلايا دم جديدة تستطيع حمل كمية أكبر من الأوكسجين إلى أعضاء الجسم….
يساعد على زيادة التركيز والنشاط في العمل وعدم الخمول.
وختاما صدق رسول الله (ص)المؤمنون كالجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

رشيد الخطيب
21-01-2016, 07:52 PM
التبرع بالدم ثقافة .وعلى المجتمعات ان تشجع افرادها على العطاء من خلال منظوماتها الاسرية والتربوية ومن تم الى باقي المؤسسات المجتمعية الاخرى حتى يتعود الجميع ويتطبع بثقافة العطاء .
وكما جاء في الورقة عن فوائد التبرع بالدم وكلها بطبيعة الحال ايجابية على جميع المستويات وجب القيام بحملات تحسيسية وقوافل متنقلة وفتح مراكز متعددة عبر القرى والمدن للتبرع وجمع كميات كبيرة لانقاذ
الارواح لاسيما ونحن نسمع ونشاهد النسب العالية لحوادث السير بمجتمعاتنا ناهيك عن الاحداث الاخرى والعمليات الجراحية التي تتطلب وجود هذه المادة الحيوية او كما سماها الباحث سائل الحياة . وللحديث بقية.