المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القريب



un4web_writer
18-11-2013, 06:15 PM
القريب




http://kootalkoloob.com/uploads/articles/1384054861.jpg




( إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ) سبأ:50



القريب,قريب الإجابة للدعاء,قريب ممن أخلص له العبادة,ورغب إليه في التوبة,وقربه تعالى من عباده بتقربهم إليه.



وهذا القريب لاتُدرك له حقيقة,وإنما تُعلم آثاره من لطفه بعبده,وعنايته به وتوفيقه ,وتسديده,ومن آثاره الإجابة للداعين,والإثابة للعابدين.



وقربه تعالى نوعان:

قرب عام:من كل أحد,بعلمه,وإحاطته,ومراقبته.

قرب خاص:من عابديه وسائليه ومجيبيه,وهو قرب يقتضي المحبة والنصرة والإجابة للداعين والقبول والإثابة.



اقترن اسم(القريب) باسم(المجيب) مرتين في قوله تعالى (إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ) هود:61, وفي قوله ( فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ) البقرة:186 ,لأنه قرب يقتضي إجابته لدعواتهم.



وفي الثالثة اقترن اسم (القريب)باسم(السميع),( إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ) سبأ:50



الدعاء بالاسم:



دعاء العبادة: وصف الله عز وجل نفسه بالقرب من داعيه (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ) البقرة:186,وقال صلى الله عليه وسلم "والّذِي تَدْعُونَه أقْرَبُ إلَى أَحَدِكُمْ مِنْ عُنُقِ رَاحلةِ أَحدِكُم "مسلم



مواضع القرب من الله تعالى,هي مواضع إجابة الدعاء ,ومنها:



السجود,حيث أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالتقرب إليه سجودا (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب) العلق:19 , وقال صلى الله عليه وسلم " أَقْرَب مَا يَكُونُ العَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجدٌ فَأَكْثرُوا الدُّعَاءَ"مسلم



جوف الليل وقال صلى الله عليه وسلم " أقربَ ما يَكونُ الرَّبُّ عزَّ وجلَّ منَ العبدِ جوفَ اللَّيلِ الآخِرَ فإنِ استطعتَ أن تَكونَ مِمَّن يذكرُ اللَّهَ عزَّ وجلَّ في تلكَ السَّاعةِ فَكُن"الترمذي ,صححه الألباني



إذا كان مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة, فالتقرب لله يبدأ بشبر,والشبر أقصر من الخطوة,ومسافات القرب ليست واحدة بين الله والعبد,فالشبر من العبد,يقابله ذراع من الله,كما في الحديث القدسي (وإِن تقرَّبَ إليَّ بشبرٍ ، تقربْتُ إليه ذراعًا ، وإِنْ تَقَرَّبَ إليَّ ذِراعًا ، تقرَّبْتُ إليه باعًا ، وإِنْأتاني يمشي ، أتيتُهُ هرْوَلَةً) البخاري ,مسلم



والتقرب لله يكون بالفرائض قبل النوافل,قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي "وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ ممَّا افترضتُ عليه ، وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه "البخاري



كلما كمل العبد مراتب العبودية,كان أقرب إلى الله.



المقربون من الله,هم القسم الأعلى منزلة من ثلاثة أقسام للبشر يوم القيامة,قسمين في الجنة وقسم في النار,يايهم أصحاب اليمين,والقسم الثالث أصحاب الشمال,وهم في النار



من تطلع لقرب الله كان من الموعودين بالنعيم الخالص,( عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ)المطففين:28,عين شراب خالصة للمقربين,الذين هم أعلى الخلق منزلة,ثم تكون لغيرهم وهم أصحاب اليمين,ممزوجة بأشربة أخرى.



دعاء المسألة:



لم يرد اسم (القريب)في دعاء مأثور من القرآن أو السنة,لكنه من الأسماء التي يُثني بها العبد على الله تعالى ويمجده بها.


منقول من موقع قوت القلوب (http://kootalkoloob.com)

فضيلة
22-11-2013, 09:08 PM
حياك الله


جزاك أللهُ خيرا على الطرح القيم





أسأل الله بركة تطهر به قلبك وقلوبنا


وتكشف بها كربك ويغفر بها ذونوبك

وتصلح بها أمرك و تكشف بها همك وغمك






وتشفي بها سقمك وتذهبْ بها شرك











وتجلوا بها حزنك وتبيض بها وجهك يا رب






اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى



حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب


أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم



وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


ودمتم على طاعة الرحمن



وعلى طريق الخير نلتقي دوما