بسم الله الرحمن الرحيم

إعلان هام


بعد أن سطعت لأكثر من عشرين سنة حان الوقت لإعلان غروب شمس الحصن والحمد لله رب العالمين على كل حال

سيتم إغلاق موقع الحصن النفسي قريبا إن شاء الله وسنترك فرصة كافية للأعضاء والزوار كي يقوموا بنسخ و حفظ مشاركاتهم أو أي مواضيع اخرى تهمهم من كنوز الحصن
 
نشكر كل من ساهم معنا في نشر العلم النافع و سهر الليالي من أجل إفادة الآخرين ونخص بالشكر السيدات والسادة المستشارين والإداريين والمشرفين والأعضاء وعلى رأسهم جميعا الأستاذة الفاضلة فضيلة نسأل الله أن يجعل كل ما قدموه في ميزان حسناتهم ويجمعنا بهم وبكم في الفردوس الأعلى إن شاء الله


لأي استفسارات أو مقترحات الرجاء التواصل معنا على البريد الالكتروني

[email protected]



وفقكم الله جميعا ورزقكم رضاه
وسامحونا على اي تقصير

إدارة الحصن النفسي


النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: جاءنا رجل مهموم .. قد أنهكته الغموم

  1. #1
    مشرف عام سابق

    User Info Menu

    جاءنا رجل مهموم .. قد أنهكته الغموم

    ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةًَ))


    دع الأيام تفعل ما تشاء
    وطب نفساً إذا حكم القضاء
    ولا تجزع لحادثة الليالي
    فما لحوادث الدنيا بقاء



    قال الراوي: جاءنا رجل مهموم، قد أنهكته الغموم، فهو من الحزن مكظوم، فقال : أيها الناس، حلّ بنا البأس، وذهب منا السرور والإيناس، وتفرد بنا الشيطان، فأسقانا حميم الأحزان، فهل منكم رجل رشيد، رأيه سديد، يصرف عنا هذا العذاب الشديد.

    فقام شيخ منا، ينوب عنا، وهو أكبرنا سنا، فقال: أيها الرجل الغريب، شأنك عجيب، تشكوا الهم والوصب، والغم والنصب، وأراك لم يبق منك إلا العصب، أما تدعوا الرحمن، أما تقرأ القرآن، فإنه يذهب الأحزان، ويطرد الوحشة عن الإنسان.

    ثم اعلم وافهمْ، لتسعدَ وتسلمْ، إن من أعظم الأمور، في جلب السرور، الرضا بالمقدور، واجتناب المحذور، فلا تأسف على ما فات، فقد مات، ولو أنه كنوز من الذهب والجنيهات، واترك المستقبل حتى يقبل، ولا تحمل همه وتنقل، ولا تهتم بكلام الحساد، فلا يُحسَد إلا من ساد، وحظي بالإسعاد.

    وعليك بالأذكار، فبها تحفظ الأعمار، وتُدفع الأشرار، وهي أُنس الأبرار، وبهجة الأخيار، وعليك بالقناعة، فإنها أربح بضاعة، واملأ قلبك بالصدق، واشغل نفسك بالحق، وإلا شغلتك بالباطل، وأصبحت كالعاطل، وفكر في نعم الله عليك، وكيف ساقها إليك، من صحة في بدن، وأمن في وطن، وراحة في سكن، ومواهب وفطن، مع ما صرف من المحن، وسلم من الفتن.

    واسأل نفسك في النعم التي بين يديك، هل تريد كنوز الدنيا في عينيك؟ أو أموال قارون في يديك؟ أو قصور الزهراء في رجليك؟ أو حدائق دمشق في أذنيك؟ وهل تشتري ملك كسرى بأنفك ولسانك وفيك، مع نعمة الإسلام، ومعرفتك للحلال والحرام، وطاعتك للملك العلام، ثم أعطاك مالاً ممدودا، وبنين شهودا، ومهّد لك تمهيدا، وقد كنت وحيدا فريدا . واذكر نعمة الغذاء والماء والهواء، والدواء والكساء، والضياء والهناء مع صرف البلاء، ودفع الشقاء.

    افرح بما جرى عليك من أقدار، فأنت لا تعرف ما فيها من الأسرار، فقابل النعمة بالشكر، وقابل البلية بالصبر.

    وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، واغفر لكل من قصّر في حقك وأساء، واغسل قلبك سبعاً من الأضغان، وعفّره الثامنة بالغفران، وانهمك في العمل، فإنه يطرد الملل.

    واحمد ربك على العافية، والعيشة الكافية، والساعة الصافية، فكم في الأرض من وحيد وشريد، وطريد وفقيد، وكم في الأرض من رجل غلب، ومال سلب، وملكه نهب، وكم من مسجون، ومغبون ومديون، ومفتون ومجنون، وكم من سقيم، وعقيم ويتيم، ومن يلازمه الغريم، والمرض الأليم.

    واعلم أن الحياة غرفة بمفتاح، تصفقها الرياح، لا صخب فيها ولا صياح، وهي كما قال ابن فارس:

    ماء وخبز وظِل
    ذاك النعيم الأجلّ
    كفرتُ نعمة ربي
    إنْ قلتُ إني مقل

    اعلم أن لكل باب من الهم مفتاح من السرور، للذنب رب غفور، والفلك يدور، وأنت لا تدري بعواقب الأمور، وملك كسرى تغني عنه كسرة، ويكفي من البحر قطرة، فلا تذهب نفسك على الدنيا حسرة.

    ولا تتوقع الحوادث، ولا تنتظر الكوارث، ولا تحرم نفسك لتجمع للوارث، ويغنيك عن الدنيا مصحف شريف، وبيت لطيف، ومتاع خفيف، وكوز ماء ورغيف، وثوب نظيف.

    العزلة مملكة الأفكار، والدواء كل الدواء في صيدلية الأذكار، وإذا أصبحت طائعاً لربك، وغناك في قلبك، وأنت آمن في سربك، راضٍ بكسبك، فقد حصلت على السعادة، ونلت الزيادة، وبلغت السيادة.

    واعلم أن الدنيا خدّاعة، لا تساوي همّ ساعة، فاجعلها طاعة.

    فلما انتهى من وعظه، أعجب بلفظه، وحسن لحظه، وقال له: جزاك الله عني أفضل الجزاء، فقد صار كلامك عندي أشرف العزاء.
    استمع للقرآن الكريم:

    www.tvquran.com


    لولا دمشقُ لمَا كانت طُـليطلة
    ولا زهَتْ ببني العباس بغدان

    -أمير الشعراء-

  2. شكر لـ محمد حمزة على هذه المشاركة من:

    فضيلة (03-07-2014)

  3. #2
    نائب مشرف عام سابق

    User Info Menu

    Exclamation


    و نحن بدورنا لا نملك سوى أن نقول لك جزاك الله عنا خير الجزاء على نقل هذه الكلمات الرقيقة لنا و جعلها في ميزان حسناتك ..


    أخوك تمــــــــــــــــــــــام

  4. #3
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمزة مشاهدة المشاركة



    دع الأيام تفعل ما تشاء
    وطب نفساً إذا حكم القضاء
    ولا تجزع لحادثة الليالي
    فما لحوادث الدنيا بقاء



    الاستاذ الفاضل والقدوة الحسنة
    ( محمد حمزة )
    جزاك الله خيرا على ذلك الموضوع القيم
    فنحن أشد الحاجة لتلك الكلمات
    لك تحياتى

  5. #4
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    بــــــــــــــارك الله فيك

    وزادك من فضله
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  6. #5
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا اخى الكريم على إتحافك لنا بتلك الدرر...جعله الله فى ميزان حسناتك..
    الــ فــجر شكله طالع
    و الليل هينهزم ..

  7. #6
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    من أجمل ما قرأت

    جزاك الله خيرا
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  8. #7
    مشرف عام سابق

    User Info Menu

    وجزاكم ربي بالمثل...

    سعدت بأن هذه الكلمات أسعدتكم، وبردتْ قلوبكم إن شاء الله


    أخوكم
    محمد حمزة
    استمع للقرآن الكريم:

    www.tvquran.com


    لولا دمشقُ لمَا كانت طُـليطلة
    ولا زهَتْ ببني العباس بغدان

    -أمير الشعراء-

  9. #8
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمزة مشاهدة المشاركة
    ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةًَ))





    ولا تتوقع الحوادث، ولا تنتظر الكوارث، ولا تحرم نفسك لتجمع للوارث، ويغنيك عن الدنيا مصحف شريف، وبيت لطيف، ومتاع خفيف، وكوز ماء ورغيف، وثوب نظيف.
    أستاذي / محمد حمزة
    كلمات من ذهب
    جزاك الله خيراً

  10. #9
    مشرف عام سابق

    User Info Menu

    اللهم أذهب الهمّ عن المهمومين واقضِ الدّين عن المدينين .....

    وشكرا لمن مرّ....
    استمع للقرآن الكريم:

    www.tvquran.com


    لولا دمشقُ لمَا كانت طُـليطلة
    ولا زهَتْ ببني العباس بغدان

    -أمير الشعراء-

  11. #10
    المشرف العام

    User Info Menu







    حياك الله اخي الفاضل محمد حمزة




    مبارك عليك الشهر وعلى جميع المسلمين



    جزاك الله خيرا على الطرح القيم

    نسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممن يوفقون

    لقيام هذا الشهر الفضيل ويعيننا على صيامه،

    ونسأله أن يجعل قيامنا بين يديه خير قيام، ونسأله إخلاصا لوجهه

    وخشوعا بين يديه

    اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامنا في رَمَضَان صِيامَ

    الصائِمينَ، وَقِيامنا فيهِ قِيامَ القائِمينَ، ونَبِّهْنا

    فيهِ عَنْ نَوْمَةِ الْغافِلينَ، اَللّهُمَّ قَرِّبْنا فيهِ إلى

    مَرْضاتِكَ وَجَنّبْنا سَخَطِكَ وَنقِمتِكَ،

    وَوَفِّقْنا فيهِ لِقِرآءةِ آياتِكَ

    بارك الله بك ووفقك لما يحب ويرضاه ولما فيه الخير والصلاح

    ودمت على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما




  12. #11
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    موضوع قيم وعجيب ومفيد
    جزاك الله خيرا
    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





المواضيع المتشابهه

  1. حالنا مع الدنيا
    بواسطة سكسك في المنتدى الادب العربى
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-09-2012, 09:16 PM
  2. حالنا مع القرآن
    بواسطة التائبة لله في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-01-2010, 04:55 PM
  3. حالنا مع القرآن
    بواسطة التائبة لله في المنتدى القرآن حياة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-01-2010, 04:55 PM
  4. حالنا وحالهم
    بواسطة ياسمينه في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-05-2004, 01:13 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •