قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 16

الموضوع: مبدأ الــ" ين " والــ " يانغ": السالب والموجب

  1. #1
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    مبدأ الــ" ين " والــ " يانغ": ما هو السالب والموجب في حياتك؟

    السالب والموجب في حياتك:
    مبدأ الــ" ين " والــ " يانغ":

    مفهوم الذكر والأنثى تجده في القرآن الكريم، بأن الله خلق من كل شيء زوجين اثنين ولا يوجد شيء على هذه الأرض مهما يكن مفردا. الواحد فقط هو الله سبحانه وتعالى: "وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشى الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون".
    إن مبدأ الــ" ين " والـــ " يانغ " هو بدون شك النظرية الأساسية الأكثر أهمية التي تشكل جوهر الطب الكلي، وقد لوحظ أن الطبيعة هي مجموعة من الأزواج المتضادة، وبالتالي، على سبيل المثال، لا معنى لفكرة "الليل" بدون فكرة "النهار"؛ ولا معنى لكلمة "فوق" بدون كلمة "تحت" وما إلى هنالك. إن مبدأ " الين " و "اليانغ" يمثل التفاعلات الديناميكية التي تعزز أوجه هذا الكون.وتعزز الرموز الكلية هذه الفكرة ويترجم رمز "الين" حرفيا إلى "الجانب المظلم من الجبل" ويمثل صفات كالبرد، والسكون، والسلبية، والظلام، والتضمين، والاحتمال، وما إلى ذلك. أما رمز "اليانغ"، فيترجم حرفيا إلى "الجانب المشرق من الجبل" ويمثل صفات كالدفء والحيوية، والنور، والخارج، والتعبير، وما إلى ذلك. وكلمة ين ويانغ هي بالاصل كلمة صينية.
    إن كل مانراه، جامدا كان أم سائلا، يتألف ويتكون من مجموعة ذرات إلكترونية تتحرك و تتوازن وتتماسك دائريا حول وسطها أي حول النواة.تدور الأرض على ذاتها، ومع الأقمار والكواكب حول الشمس مشكلة النظام الشمسي الذي مع عدد هائل من النجوم يشكل مجرة. والمجرات التي لاتعد ولا تحصى تتحرك ضمن خطوط وتباعدات وتوازنات مشكلة الكون الفسيح الذي لاحدود ولا نهاية لإستمراريته السرية والالهية. لهذه الحركة المتوازنة والدائمة نظام دقيق ومنسق فالأضداد تتمغنط وتتوازن، تنافرا وتجاذبا في اتجاهات سلبية وإيجابية، مشكلة التوازن الذري والكوني الذي يحير العقل البشري فينحني بإجلال أمام عظمة بارئ الأكوان.الأضداد تشد بعضها بعضا وتتجاذب لتكون التوازن، فكل اتجاه يتوازن مع ضده وكل شكل يتغير الى عكسه: الصيف يتغير إلى شتاء والنهار إلى ليل والعمل إلى الراحة. الشباب يتغير إلى الشيخوخة والفقر إلى غنى والبغض إلى حب، والمادة تتغير إلى طاقة. كل هذه التغيرات والتطورات تحصل باستمرار في الطبيعة والكون، والاتجاهان اللذان يتحكمان بذلك يعرفان بـ ( ين ) و ( يانغ ).
    ال ( يانغ ) هو القوة التوازنية الصادرة عن الشمس والنجوم والمجرات فتضغط على الكرة الأرضية التي بالمواجهة وبالمقابل تبث من ذاتها قوة ( ين ) أي القوة الأرضية الإنعتاقية والإنفتاحية. التداخل المتوازن بين هاتين القوتين يشكل الطاقة التي تجعل كوكب الأرض يدور حول الشمس وحول ذاته، ومنها تتولد كل المظاهر والتفاعلات على هذا الكوكب. يتميز الـ ( ين ) بالانفتاح والخفة، الحركة البطيئة والبرودة، أما الـ (يانغ ) يمثل الانقباض، الثقل، الحركة السريعة والحرارة.بيولوجيا ( الين ) و ( اليانغ ) يتجاذبان ويتبادلان المواقع باستمرار فالـ ( ين) يمثل القوة الأنثى والـ ( يانغ ) يمثل القوة الذكر.
    وإذا كان سر الذرة اللا متناهية في الصغر، وسر المجرات الكونية اللامتناهية في الكبر، يشكلان المعادلة العلمية الثابتة، فإن الـ ( ين ) والـ (يانغ ) يؤكدان عظمة جهلنا بأسرار هذا الكون وعظمة هذا القرآن الحكيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه "وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى".كل المظاهر الطبيعية والمشاعر والأحاسيس ( كل آيات الأنفس والآفاق ) تؤكد وتتجلى فيها هذه الحقيقة:اليابسة والبحر، الرجل والمرأة، الانقباض والارتخاء في القلب والرئتين.النور والظلام في الليل والنهار وفي المعرفة والجهل، الجمال والقبح في السعادة والتعاسة، الخير والشر في الملائكة والشياطين، الحياة والموت في ذوات الروح وفي المادة.الأرض دورتها أنثى وتدور حسب عقارب الساعة والسماء دورتها سالبة أي عكس عقارب الساعة (في الطواف هل ندور مع أو عكس عقارب الساعة؟ ولماذا؟).هذه فكرة مبدئية عن الين واليانغ وهي من المفاهيم المهمة في علم الطاقة. وإذا أردت أن تبدأ رحلة النور وأن تستجيب لصيحة الصحوة، فأعلم أنك وحدة متكاملة. (جسد وعقل وروح ) ولابد للثلاثة أن يسيروا الرحلة معك أذا كنت مهتما كثيرا بعلم الطاقة والتلبثية وفنون التأمل. إذن أنه لابد من إعداد واستعداد قبل الإبحار، وأول دروس الطاقةجسدك للدخول في عالم النور – أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة – الجسد هو الباب والعتبة. نظف جسدك أولا من كل الأثقال والأوساخ بعدها تتصل بعقلك ثم روحك.
    لكي يكون هذا الغذاء مثاليا يتوجب أن تكون فيه القوتان الـ ين و الـ يانغ متوازنتين باستمرار. فالغذاء غير المتوازن مع البيئة والمناخ أو حتى مع تغير الفصول يضر بالجسم ويخلق في داخله عدم توازن دفاعي بمواجهة هذا المرض. فمفهوم الذكر والأنثى تجده في القرآن، بأن الله خلق من كل شئ زوجين اثنين، ولا يوجد شئ على هذة الأرض مهما يكن مفردا. الواحد فقط هو الله سبحانه وتعالى: "وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشى الليل النهار إن في ذلك لأيات لقوم يتفكرون". "يغشى الليل النهار". فلوا لم يكن هناك نهار لسأمنا من الحياة والعكس صحيح ولكن بتواجد النقيضين او الضدين اصبح هناك حياة.
    السالب والموجب:
    السالب هو طاقة الكوارث والمرض والمصائب، وطاقة الظلم والشر والمصائب، طاقة السالب هي القاسم المشترك بين كل خبيث وكل عائب، هو الهويّة المشتركة بين كل مكروه وبين كل ما يريده ابليس. ابليس تلك الكتلة السالبة الكثيفة، ابليس عدو الموجب. يجب أن تعرف أنك عندما تعمل أو تقول بما يكره الله فأنت تكثر وتكثف الطاقات السالبة من حولك. إنها كالدخان الأسود. هذه الطاقات هي البذرة الأولى للشر كل الشر. إنها تتكاثف وتتجاذب حتى تصبح كيان يسبب لك المصائب، ولابد أن نعرف الشر لنتقيه.
    إن المرض من أبناء السالب، وإن المصيبة من بنات السالب. أستغرب عندما يأتيك شخص مبتلا بمرض أو مصيبة ويقول ادع لي، ثم تنظر لوضعه فتكاد أن تصدع من كثرة ظلمه أو فسقه أو معاصيه. فذلك مثل الذي يقول للناس انقذوني من المرض وهو يعيش بين ركام النفايات. أو كمثل الذي يغتسل ثم يلبس القديم والنتن من الثياب ويعيش في مكان وباء. ضروري أن تعرف أن الطاقات السالبة شؤم وشر عليك، وهي كل ظلم ومعصية.
    لقد انقذنا الله بالإسلام فرفعنا وسما بنا، حتى الأكل والشرب نسمي عليه فيزيل اسم الله ما علق به من نتن ابليس، يزيل الطاقات السالبة والتي تمحق البركة وتجلب الشؤم. لقد علمنا كيف نتطهر: نطهر القلوب والنفوس والأبدان، لنكن موجبين (إيجابيين) كهوية الملائكة الموجبة والتي تجلب كل خير وكل حظ وكل طاقة موجبة وكل نور. هل تعلم أن لقمة واحدة أخرجت آدم من الجنة: لأنه عصى الله وأكل من شجرة فيها طاقة سالبة. لقد كان آدم ينعم في جنات النور الموجب، ولمّا أكل من الشجرة التي تحتوي طاقة سالبة، أحتاج للخلاء! الجنة لا ينبغي فيها الاختلاء لأن كل ما فيها طيب وموجب. قانونا لابد أن يتحمل آدم أعباء غلطته ويخرج هو من الجنة إلى مكان يقبل الموجب والسالب. هذا المكان هو الأرض. نعم الأرض تستطيع أن تعبد الله أيها الإنسان وتكثر فيها من ذكره وتنشر العدل فتكون كلها جنة وتقل وتندر جدا الطاقات السالبة حتى أنك تكاد تقول للثمرة تعالي فتأتيك. نعم تستطيع أن تحول الأرض إلى نعيم وسلام ورخاء حتى أن الفواكه والخير ينبت على جنبات الطريق، وحتى أن الثمرة تكون كالكبش الكبير.
    نعم تتحول الأرض إلى بركات وخيرات وتكون ذات مروج وأنهار، ومتعة وازدهار وتكثر فيها الأمطار وتطيب الثمار ويندر المرض وتطول الأعمار، ويكثرن الفتيات الحور كأنهن البدور، ويعلو نورهن نور، يتلألأن في الديجور، نحيلات الخصور، وصيفات القصور. عندما يغب السالب يكثر المال ويتبارك الحلال. يكثر العلم وتطيع الكرامة، وتتحول الأرض إلى كوكب اسطوري. كل شيء يكسوه بهجة وفرح وسرور في صفاء وسلام وفي رواء وأنعام كأنك في حلم شفاف، كل شيء كالماء الزلال وكالجواهر والدرر. عندما يغيب السالب يزداد الخير والطيب ويند أو يتلاشى الشر والخبيث. نعم عندما تترك الظلم والبغي والكبائر وتكثر التوبة والاستغفار تخلق بيئة خصبة لكل خير. وعلينا نحن المسلمين اخبار العالم بما عندنا من الخير للبشرية ولهذا الكوكب! وعليك أيها الذكي الفطن أن تحرص على أن يكون عالمك موجب.
    ابدأ بنفسك فزكها وطهرهها. واحرص ان يكون بيتك موجب وخلصه من الطاقات السالبة. اتبع السنة النبوية واترك المعصية. ألا تحب أن يكون بيتك كالسحابة المتلألئة بالنور والطاقة الموجبة؟ احرص على نشر الخير والنصح والنور لكل معارفك وللناس. تذكّر دائما أن الطاقات السالبة أنها شؤم وشر وتورث كل مصيبة أنت تكرهها. تذكر أن الشيطان عدو مبين واضح وأنه أشر طاقة سالبة. عليك بالنور، عليك بالحب، عليك بالخير والسلم والإسلام.
    العناصر الخمسة في الطب الكلي :
    يعتمد النظام الطبي الكلي كثيراً على المجازات الطبيعية . ذلك مرتبط كليا بنظام "العناصر الخمسة" أو "المراحل الخمسة". وقد ظهرت العناصر الخمسة من خلال مراقبة الميزات والوظائف الديناميكية داخل العالم الطبيعي. وهذه العناصر هي:-
    1 – الماء: رطبة، باردة، نازلة، متدفقة، معطاءة.
    2 – النار: جافة، حارة، صاعدة، متحركة.
    3 – الخشب: نام، مرن، ثابت، قوي.
    4 – المعدن: قاطع، قاس، موصل.
    5 – الأرض: مثمرة، خصبة، احتمالية النمو.
    هذه الميزات تساعدنا على ملاحظة هذه العناصر. وأهم ما في الأمر هو أن كلاً من هذه العناصر يشتمل على مظاهر الين واليانغ معاً، مما يعكس مبدأ ثنائية التفاعل، الذي يعتبر أساس الفكر الكلي. ويستخدم الطب الكلي نظاما من "العلاقات الداخلية"بين العناصر الخمسة من أجل فهم كيفية دعم أجزاء الجسد وسيطرتها على بعضها البعض.
    القنوات الاثنتا عشرة العادية ( جينغ ):
    تتطابق هذه القنوات الاثنتا عشرة مع أعضاء الين الخمسة، وأعضاء اليانغ الستة، وغلاف القلب الذي يعتبره الطب الكلي من أعضاء الين عملياً. هناك ثلاثة أعضاء ين وثلاثة أعضاء يانغ متعلقة بالذراع والقدم معاً. والأقنية الإثنتاعشر هي: الرئة – الأمعاء الغليظة – المعدة – الطحال – القلب – الأمعاء الدقيقة – المثانة – الكلية – التامور ( غشاء القلب ) – المسخن الثلاثي – المرارة – الكبد.
    فلكل عضو ين، عضو يانغ مطابق له. ويمكن اختصار هذا التطابق بما يلي:-
    عضو ين - - - عضو يانغ
    الرئة - - - المعي الغليظ
    القلب - - - المعي الدقيق
    الغلاف القلبي- - - سان جاو
    الكبد - - - المرارة
    الكلية - - - المثانة
    الطحال - - - المعدة
    -------------------------------------------

    جميع حقوق الطبع والنشر والتأليف محفوظة


    "الطاقة الكامنة في الطب البديل"

  2. #2
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    نشاط الإنسان

    فمن أصل +33 في المائة من النشاط الروحاني، لا يستغل المرء المعاصر إلا مقداراً ضئيلاً جداً لا يتجاوز الثلاثة في المائة في أغلب الأحيان، وكذلك فإن النشاط النفسي المستغل قلما يتجاوز الـ 6 في المائة، في حين إن النشاط الجسدي يتجاوز معدله المطلوب، بحيث أن دوامة الحياة العصرية تقود الإنسان إلى استغلال 92 % من النشاط الجسدي.

  3. #3
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    بصراحة ... معلومات ومطلحات جديدة بالنسبة لي ... شدتني لها بشغف

    نعجز فعلا سيدي عن التعبير أمام ما تمدنا به من علم وفائدة

    ربنا يعطيك اكثر واكثر ... وينفعك به ان شاء الله
    أقبل على النفس واستكمل فضائلها أنت بالنفس لا بالجسم إنسان

  4. #4
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    سبحان الله

    مساء الخير اولا
    ثانيا متهيالى ان المقال او البحث ناقص كتيرررررررررررررر
    من فضلك استفاضة من فضلك
    اكتر من ذلك

  5. #5
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    الأمل في عيون من تحب!!!

    ميسة المحترمة

    تقديري لروح المشاركة والتحليل والتشجيع.


    السير كريم

  6. #6
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    "فاصبر ان الله مع الصابرين"

    احلى ايام

    رضا الناس
    ضحكت فقالوا ألا تحتشم - - - بكيت فقالوا ألا تبتسم
    بسمت فقالوا يرائي بها - - - عبست فقالوا بدا ماكتم
    صمت فقالوا كليل اللسان - - - نطقت فقالوا كثير الكلم
    حلمت فقالوا صنيع الجبان - - - ولو كان مقتدرا لأنتقم
    بسلت فقالوا الطيش به - - - وما كان مجترئا لو حكم
    يقولون شذ إذا قلت لا - - - وإمعة حين وافقتهــم
    فأيقنت أني مهما أرد - - - رضا الناس لابد من أن أذم

  7. #7
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    زادنا مما اعطاك الله

    دكتور كريم
    صباح الخير
    عند قرات الى هذا الموضوع احساست ان يوجد ما بدخل عن هذا الموضوع كلام كثير وانه علم واحببت جداااااااااااااااااااا ان اقر الكثير من هذا الموضوع
    ومعرفة ما بداخلنا وممان نتكون ونكون سالبين او ايجابين
    من فضلك اكثر وافاض علينا مما اعطاك الله ومنحك علم فنحن فى حاجة الى هذا

    التلميذة المحبة الى ما تقول

    فى انتظارك

  8. #8
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    لا تقل أنا بل أنا ومن معي

    احلى أيام

    شكرا لك على المشاركة والتعقيب.

    تحياتي وتقديري

  9. #9
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    ما افضل من ذلك

    أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة – الجسد هو الباب والعتبة. نظف جسدك أولا من كل الأثقال والأوساخ بعدها تتصل بعقلك ثم روح

  10. #10
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    شكرا لك على الموضوع ،،،


    موضوع جميل جداً وممتع !!!!!!

    فما أعظم أن يتأمل الإنسان عظم الخالق عزوجل ويفكر كيف يكون إيجابي التصرفات محيطاً بإيجبيته الذين حوله ليكون ومن معه إيجابيين ،،،،




    حين نعتزل الناس لأننا نحس أننا أطهر منهم روحاً،،،
    أو أطيب منهم قلباً،،،
    أو أرحب منهم نفساً،،،
    أو أذكى منهم عقلاً
    لا نكون قد صنعنا شيئاً كبيراً،،،
    لقد اخترنا لأنفسنا أيسر السبل وأقلها مؤونة !!!!

    ليست من أقوالي!!


  11. #11
    إستشاري الصحة النفسية والباراسيكولوجي

    User Info Menu

    السنابل تنحني تواضعا

    القاضي 2002

    ما أحلى كلماتك في المناجاة مع رب العالمين.

    حفظك ربي ورعاك وزادك خيرا ونجاحا.

    شكرا على التواصل والتعقيب.

    "وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظنّ أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين."
    "فأستجبنا له ونجّيناه من الغمّ وكذلك ننجي المؤمنين."


    تحياتي وتقديري.


    السير كريم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هرمون "سيروتونين" و"نورادرينالين" و"دوبامين" مسئولة عن التوازن والراحه النفسية.
    بواسطة أ.د. امل في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2013, 05:58 AM
  2. الحكومة تمنع "السيدة زينب" و"الحسين" لكن إلا مولد "أبوحصيرة"
    بواسطة أحمد عمر في المنتدى حديث الساعة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-12-2010, 02:44 PM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 02-08-2010, 10:03 AM
  4. """ للناس أعماق أشد خطورة من البحار"""
    بواسطة *زين* في المنتدى واحة التنفيس
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 30-10-2009, 07:57 PM
  5. الأمهات يفقدن دورهن "التربوي" أمام "الفضائيات" وتقليد "المشاهير"
    بواسطة *حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل* في المنتدى بوابة علم النفس الاجتماعي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-11-2008, 10:51 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •