قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التخطيط للااهداف المعجزة الخفيه

  1. #1
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    التخطيط للااهداف المعجزة الخفيه

    يقول العلامة هادي المدرسي في كتابه (فنون النجاح): ذات يوم جاءني صديق قديم، ومعه رجل في الأربعينيات من عمره قائلاً: صاحبي هذا يعاني مشكلة غريبة قد يكون لها ارتباط بالسحر، فهو لا يدخل في عمل إلا ويفشل فيه، حتى أصبح معارفه يضربون به المثل قائلين إنه صاحب (معجزة معكوسة)؛ إذ لا يضع يده على الذهب إلا ويتحول ترابًا.. فسألت الرجل عن رأسماله، فتبين أنه قد ورث من أبيه مبلغًا كبيرًا جدًّا من المال، وهو إن كان خسر معظمه إلا أن ما بقي لا يزال كثيرًا.

    ثم سألته عن الأعمال التي دخلها وخسر فيها لأعرف إن كان يختار الأهداف الخاطئة، فتبين أنه على العكس كان صاحب اختيارات جيدة؛ لأنها نجحت بالفعل مع آخرين.

    وبعد حوار طويل معه، اكتشفت مشكلته الرئيسية، فهو وإن كان يختار الأهداف الصحيحة ويستخدم وسائل جيدة إلا أنه لم يكن يمتلك الطريقة الصحيحة في العمل، فقد كان مثل المزارع البسيط في قرية أفريقية الذي يزرع الأرض قبل أن يفكر من أين يأتي بالماء الذي يسقيه به، ولا كيف يحصد المحاصيل وأين يبيعها.. إنه ببساطة لم يكن يخطط لأعماله.. "وقد أصبح صديق الكاتب من أكبر صناع السجاد فعلاً بعد أن أرشده إلى عيبه".

    مشكلة صاحب "المعجزة المعكوسة" هي أنه تجاهل وضع خطة، وبذلك خطط للفشل. وأكيد أننا لم نتعود في مجتمعاتنا، بما فيها من تخبط كبير في الحياة اليومية، أن نخطط وأن نجلس مع أنفسنا لدراسة هذا القرار ومراجعة تلك الخطوة، بل إننا نأخذ الحياة كيفما اتفق. نعم، نجري في كل الاتجاهات ونخبط خبط عشواء، وإذا سألت أحدنا: ما هي خطتك للوصول إلى هدفك؟ أجاب: لا وقت لدي لوضع خطة.

    لماذا الخطة؟

    مثال بسيط سنضعه أمامنا سيغنينا عن كثير من الشرح لأهمية وضع خطة: فأنت مثلاً عندما تريد الخروج مع أصدقائك في جلسة مسامرة مسائية تخطط للأمر وإن كنت لا تلقي لأمر التخطيط هذا بالا لأنه يحدث في مدى زمني ضيق وروتيني يجعله لا يصل إلى مرتبة "الخطة". لكن، بقليل تأمل، فأنت تتصل بصديقك فلان وتطلب منه أن يتصل بعلان، وتحددون جميعًا مكان اللقاء وساعته، وربما تحددون موضوع الحديث مسبقًا. إنه تنسيق زماني ومكاني لا أحد يستطيع أن ينكره.

    ترى، ألا يعتبر ما قمت به -على قلته- خطة؟

    بلى، هو كذلك بالطبع.

    وهذا يوضح لنا في عجالة أهمية التخطيط في حياتنا، وكيف نمارسه حتى دون أن ندري. على أننا في حاجة أيضًا إلى إثبات الأمر بنقيضه، وتوضيح أن المتخبطين هم أشخاص فاشلون حتمًا ولن يدركوا النجاح إلا فيما ندر.

    إن التخطيط مكسب كبير إذا تم فهمه بطريقة صحيحة وأعطي حقه كاملاً، فربح الوقت والوصول إلى الهدف بسرعة وبوضوح وعدم تبديد الطاقة والأموال ليستا أول ولا آخر المكاسب التي تنالها من التخطيط، ويمكنك أن تحدد إن كان عمل ما سيفشل أم ينجح فقط من خطة العمل ومدى عقلانيتها وتجاوبها مع الهدف الذي ترمي إليه.

    إن التخطيط يقلل كثيرًا من نسبة الأخطاء المحتملة ويغلق الثغرات قبل التعثر بها.

    كيف أبدأ؟

    ما تحتاجه كي تبدأ بوضع خططك والتلذذ بالأمر لما فيه من انضباط وشعور مريح بالقوة والسيطرة، هو الهدف. نعم، ليس أمامك سوى أن تحدد هدفك بالضبط، ثم تضع خطتك للوصول إليه، هكذا بكل بساطة. ولنضرب مثالاً على ذلك:

    طالب هدفه أن يكون دكتورًا في علم النفس بعد أن أنهى دراسته الثانوية: فهو يبدأ خطته أولاً بالبحث عن الكليات المتخصصة الأفضل في المكان الذي يناسبه وفي الوقت الذي يختاره أيضًا، ثم يخطط لمصاريف الإقامة والدراسة التي يتطلبها الأمر، ثم كيفية تحصيل المبلغ المطلوب للسنة الأولى، بل والسنوات التي تليها إن كان ذا بعد نظر، ثم يخطط أين يتابع دراسته العليا وكيف... إلخ. حتى يصل -في خطته التي رسمها- إلى هدفه: دكتور في علم النفس.

    إن وضوح الهدف يساعد بشكل كبير على تبلور الخطة نفسها؛ لذا وجب الاعتناء أيضًا بمسألة وضوح الهدف هذه وتشذيبها إن كانت بعد ليست جلية.(*)

    كيف أضع خطة؟

    من الأشياء التي لا يختلف حولها اثنان أن عدم وضع الخطط على الورق يهدم فكرة الخطة من بدايتها ويجعلها في خبر كان؛ لذا فأول شيء تفعله هو أن تمسك بالورقة والقلم لتسجل أفكارك أولاً، ثم بعدها خططك. إنك -وأنت تضع خططك على الورق- تبدأ في صياغة حلمك بجدية وقوة، فالخطة المكتوبة على الورق لها عدة ميزات ندرجها كما يلي:

    1.وضوح الأفكار والخطط (لأنك تراها أمامك) وتجنب الارتباك والتخبط.

    2.القدرة على تغيير وتعديل خططك متى شئت، وحذف ما تريد وإضافة ما تريد حسب التطورات والتغيرات الطارئة.

    3.ذاك الشعور الجميل بأنك تمسك بزمام الأمور، وهو شعور يمنحه إياك وجود القلم والورقة بين يديك.

    لديك الآن خطة مكتوبة بين يديك، ربما ما زالت مبعثرة قليلاً لكن ذلك لا يهم في البداية.

    كيف أتعامل مع خطتي إذن؟

    1.اكتب الوسائل المعرفية والمالية التي توصلك إلى الهدف حسب ترتيبها التي في المتناول فالأصعب، وهكذا...

    2.ضع الوسائل التي لا تملكها جانبًا في ورقة أخرى مثلاً، وركز على ما هو موجود إن كان كافيًا بالطبع للوصول للهدف، فإن لم يكن وجب الاستعانة بالوسائل الاحتياطية.

    3.احتياطًا، ضع خطة للوصول إلى الوسائل الاحتياطية نفسها لاستعمالها في تحقيق الهدف.

    4.لا تتردد في كتابة كل مشكلة تعترض طريق خطتك، ثم ابدأ في دراسة الحلول والبحث عن مخارج فورًا.

    5.حدّد بالضبط أسماء الأشخاص الذين ستستعين بهم ورتبهم حسب الأهمية.

    6.ضع هامشًا كبيرًا سواء على الورقة أو في عقلك يكون مستعدًّا كل الاستعداد لتغيير الخطة أو حتى استبدال غيرها بها إن لم تثبت نجاعتها، فلا توجد خطة خالية من الثغرات. وأكثر الذين يفشلون إنما يستسلمون ولا يثابرون ولا يضعون خططًا جديدة بدل تلك التي فشلت. وضع أمامك هذه الجملة: الانهزام المؤقت لا يعني -أبدًا- الفشل.

    7.لا بأس أن ترتجل في خطتك أحيانًا إن لاحظت أن الأمر يتطلب ذلك، فالخطة مهما كانت محكمة فهي ليست ناموسًا مقدسًا.

    8.لا تخجل من التخطيط لسنوات قادمة، فأمامك الغربيون الذين لا يخجلون من التحدث والتخطيط لعقود قادمة، وكم من إنجازات نراها لهم الآن هي نتاج تخطيط مر عليه سنوات كثيرة جدًّا. مع العلم أننا الأولى بهكذا تفكير، أوليس مطلوبًا منا أن نعمل لدنيانا كأننا نعيش أبدًا؟ بل إن المؤمن مطلوب منه التخطيط لأبعد من ذلك.. لآخرته.

    9.أخيرًا، ابدأ هنا والآن. لا تتردد في التنفيذ، لقد وضعت خطتك وربحت وقتًا كثيرًا وجهدًا كثيرًا، فابدأ بالتطبيق الفوري فخير البر عاجله.

    10.توكل على الله تعالى.

    يقولون إن الإنجازات العظيمة هي نتاج خطط عظيمة، فهل أنت عاجز عن وضع خطط عظيمة؟ بالطبع لا، وستثبت لنفسك ذلك من الآن.. أليس كذلك؟.

    المرجع islamonline.net

  2. شكر لـ اخصائي المستقبل على هذه المشاركة من:

    طائر الخرطوم (12-11-2019)

  3. #2
    المشرف العام سابقا

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخي اخصائي المستقبل ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    انتقاء رائع ..


    مجال التجارهـ واسع جداً ..

    ويجب أن يخطط للمشروع قبل القيام به ..


    من ناحية المكان المناسب ..

    والإنتاج ..

    وطريقة التوزيع ..

    وكيفية التعامل مع الزبائن ..


    وغيرها من الأمور التي يجب التركيز عليها ..


    وكذالك الأمور الحياتيه ..

    ليس أجمعها تحتاج لتخطيط ..

    فهنالك بعض الأمور جميل فيها عدم التخطيط وخاصه اذا كانت لا تمس لمستقبل الانسان لو فشل في تنفيذها ..

    ولكن يجب أن يكون هنالك تخطيط في غالبية ما يريد الإنسان الإقدام عليه ..


    استمتعت كثيراً بنقلك ..


    لك تحياتي ..
    أخوك خالد الحارثي ...
    خرافة كتاب السر
    http://saaid.net/book/10/3544.rar

    اتشرف بمتابعتكم على:
    @khlodtwit







    أ. ق. ن. ع. هـ



  4. شكر لـ الـفاهم على هذه المشاركة من:

    طائر الخرطوم (12-11-2019)

  5. #3
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    موضوع قيم اخصائي المستقبل ..
    لك كل الشكر والتقدير
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

المواضيع المتشابهه

  1. المعجزة
    بواسطة المبزع في المنتدى ملتقى المتعايشين مع نقص المناعة المكتسب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-11-2012, 06:56 PM
  2. حقيقة الانسان الخفيه ،، ماهي ؟؟؟؟
    بواسطة الورد الاسود في المنتدى واحة التنفيس
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-01-2012, 07:16 PM
  3. شحن البطاريه المرعب - الكاميرا الخفيه - فيديو
    بواسطة memo_design في المنتدى بوابة الفكاهة والترويح عن النفس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2007, 09:01 AM
  4. ممكلة الأعداء الخفيه ماذا تكون ؟؟؟!!!!
    بواسطة marmar_234 في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 10:36 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •