قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: انسداد مسام الجسم والمرض النفسي

  1. #1
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    انسداد مسام الجسم والمرض النفسي

    في دراسة تبحث العلاقة بين مسام الجسم والمرض النفسي خصوصاً الرهاب الإجتماعي، وجدت أن مسام الجسم لدى المريض النفسي شبه مسدودة، لذلك فهو لا يشعر بتنفس البشرة أو التعرق ووجدت أن توسيع المسام لديه هو المنطلق لحياة أفضل.
    إن المريض المصاب بالرهاب لا يشعر ببرودة الهواء كما عند الشخص السليم.
    لذلك فهو يكثر التعرض لهواء أجهزت التبريد والتكييف دون الشعور بما يشعر به الآخرون من وجوب تصريف الهواء جانباً عن طريق أبعاد الريَش عنه.
    فإذا استطعنا توسيع تلك المسام فإننا نعتبر قد قطعنا شوطاً كبيراً في علاجه.

    فكرة مطروحة للبحث الموسع.

  2. #2
    عضو إيجابي جديد

    User Info Menu

    عافنا الله واياكم

  3. #3
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    وجميع المسلمين

  4. #4
    المشرف العام

    User Info Menu

    حياك الله اطلالات كل عام وانت بالف خير وعيدك مبارك

    هذا البحث بعيد جدا عن الواقع

    يوجد الكثير من الأشخاص لا يفرقون بين المرض النفسي والمرض العقلي ويعتبرونهم شئ واحد

    مما يتسبب أحيانا في عدم ذهاب بعض المرضى للطبيب خوفا على سمعتهم من المحيطين،

    لذا سنوضح الفرق بين المرض النفسي( العصابي: من الأعصاب)، والمرض العقلي( الذهاني: من الذهن):

    المريض النفسي

    -الشخص المصاب بمرض نفسي يعاني من مشكلة معينة هي التي تؤرقه

    وتكون مرتبطه بصفة معينة تخص المريض، وبمجرد العلاج يصبح الشخص طبيعي وتحل كافة مشاكله.

    -الشخص المصاب بمرض نفسي يستطيع التعايش مع من حوله ويستطيع التعايش مع مشكلته النفسية.

    -في الغالب المشكلة النفسية تكون مرتبطة بطريقة تفكير المريض أو بعدم قدرته على التركيز

    وقد تكون مرتبطة بمشكلة المريض في الإدراك والتمييز بين الصواب والخطأ.
    -أيا كانت المشكلة

    التي يعاني منها المريض النفسي فهو يكون قادر على التفاعل من المجتمع المحيط ومدرك لما

    يحيط به من ظروف ومتغيرات.
    -يكون المريض النفسي على علم بأنه مريض

    ويحتاج للمساعدة وأنه من الممكن أن يخرج عن السيطرة ولا يستطيع التحكم في تصرفاته،

    وهذا ما يسهل علاجه، فأهم خطوة في طريق العلاج النفسي هي إعتراف المريض بمشكلته.

    -في الغالب المريض النفسي لا يمثل أي خطورة على حياته أو على حياة من حوله،

    ولكن بعض الحالات النادرة من المرض النفسي يكون المريض فيها خطر حقيقي على من حوله.

    المرض العقلي
    -الإضطراب العقلي يكون متحكم في نسبة كبيرة من جوانب شخصية المريض العقلي.

    -لا يستطيع المريض العقلي التعامل والتكيف مع الأشخاص المحيطين به.-الإضطراب العقلي

    يتضمن الكثير من صور الإضطراب فهي تشمل إضطراب فكري ويفقد قدرته على التركيز

    كما قد يكون غير مدرك لما يحيط به من متغيرات.
    -يكون المريض العقلي بعيد كل البعد

    عن الواقع المحيط به ولا يستطيع التعايش مع واقعه، بل وفي بعض الأحيان يكون المريض العقلي

    رافض لواقعه، فيلجأ لتخيل واقع بديل ويعيش فيه ويصدقه ويرسم له كل تفاصيله داخل مخيلته.

    -المريض العقلي لا يحاول طلب المساعدة من الأخرين فهو يرى بأنه إنسان طبيعي

    وبأن من حوله هم من يواجهون مشكلة ولا يستطيعون فهم تصرفاته وطريقة تفكيره،

    فهو يرى بأن مستوى تفكيره أعلى من عقول من حوله.
    -بما أن المريض لا يتواصل

    مع الواقع المحيط به فهو بذلك يمثل خطورة على نفسه وعلى حياته، ويمثل خطورة

    أيضا على المحيطين به.
    -يحدث المرض العقلي نتيجة لوجود خلل وإضطراب في الجهاز

    العصبي للمريض وتزداد الأمور في السوء عند التعرض لبعض الضغوطات النفسية

    والتواجد في محيط متوتر بإستمرار.
    -يبدأ المرض العقلي في الظهور على الشخص

    وهو في فترة الطفولة وفي مرحلة مبكرة، ولكن في فترة الشباب تتأكد الحالة العقلية

    وتزداد الحالة سوء.
    -المريض العقلي لابد من أن يبقى في مصحة نفسية حتى تمام الشفاء

    حتى يبقى تحت المراقبة بصورة مستمرة، لأنه كما سبق وذكرنا فهو يمثل خطورة

    على نفسه وعلى الأشخاص المحيطين به، كما أن العلاج الخاص به يتضمن

    بعض أنواع الأدوية الكيميائية وقد تحتاج الحالة إلى علاج بالكهربة وبعض

    الحالات تكون في حاجة إلى الخضوع لعمليات جراحية.
    -المريض العقلي شخص

    غير طبيعي ولا يمكنه القيام بأعماله ونشاطاته اليومية






  5. #5
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    تحية طيبة للجميع وإن شاء الله بكل خير ونعما وطيبة نفس وروح
    اعاد الله سبحانه وتعالى العيد عليكم بكل عافية وسرور ونعيما ورزقا كبيرا

    الاخ اطلالات
    الاخت ميادة
    الام فضيلة

    بسعد كثير لمشاركة الاعضاء وتواصلهم في الحصن وتكاتفهم للحلول والتثقف حول
    المشاكل النفسية ووضع الخطط والتجارب المفيدة وتصبير بعضهم البعض
    لكن اول مرة اسمع ب مسام الجسم والمرض النفسي
    لكن اللي أعرفه صاحب الرهاب أي شيء ممكن يوثر عليه ,مثلا الضغوطات والمشاكل
    وخلق مشاكل اخرى والعمل في الجو الحار ,وكمان الجو البار شديد ,لانو نسمع كثير
    عن اكتئاب الشتاء ..لكن الانسان على نفسه بصيرا ممكن يعمل تغيير ,وعنده بدائل كالرياضة
    والنظام الغذاي الصحي والمشروبات الدافئة الصحية ..لا يستسلم لمثل هذه الامور
    في الاول ممكن يحس بتغيير الجو والبرد .ولكن بعدها يتاقلم الجسم والنفس وتتعود على الشي
    فقط نغير نظرتنا وكل لحظات نحاول نستثمرها ونعيشها اجمل لحظات بكل ثقة وإيمان وتفاءل ونثق وكما قيل :
    أصنع من الليمونة المرة شرابا حلوا
    الحياة ليست على وتيرة واحدة والقادم أفضل ومشرق بإذن الله ويومئذن نفرح بنصر الله وتمام العافية
    بس لكننا البشر خلقنا ومولعين بحب التعجيل والسرعة وناسين ان لكل شيء اجل مسمى وكتاب
    والحياة ليست على وتيرة واحدة والتغيير جاي بإذن الله
    شاركنا كثير مع الاعضاء عن التغير وبفضل الله استفدنا كثير من مواضيع
    في البوابة وبوابة التدعيم الذاتي وقصص النجاج ..وايضا كثير من الموضيع
    اللي تقوي ثقة العبد بربه وإيمانه واعتماده وتوكله على
    الله الشافي الجبار الحي القيوم
    ممكن لو اراد يرجع لموضوع اسم الله الشافي واسم الله الجبار واسم الله الفتاح والحي القيوم
    في النفس المطمئنة , ومواضيع كثيرة في التدعيم..انا احب التدعيم كثير جدا لانو كنت في يوم
    من الايام مشرف عليها واستمتعت بمواضيعها جدا وتفاعل محبي الحصن كثر جدا في التدعيم
    ومشاركاتهم ومساهماتهم

    لكن كلام فضيلة عن الفرق بين المرض النفسي والعقلي مفيد
    ممكن ما فهمته لو ضغطنا الموضوع وجبنا الخلاصة إنو المريض النفسي وعيه
    معه بالكامل ويتصرف بوعي ممكن اقول وعي اكثر من الزول المعافى
    لانو صاحب الخلل النفسي له حساسية زايدة ويحسب الامور جدا اكثر من اللازم
    ويبعد عن كل ما يسبب له الضرر وللآخرين وهذه الامور قد تكون له فائده كبيرة
    في دينه واستقامته لو حاول ضبطها مع الثقافة الدينية والعلم الشرعي لانو نحتاج
    الوسط ,مثلا الخوف الشديد بدون رجاء وثقة في رحمة الله ,مشكلة كبيرة..وكذل العكس
    الرجاء بدون عمل وخوف ايضا إشكالية ..لذلك اهل السنة وسط في كل شيء يعبد الله
    بين الخوف والرجاء ,
    كجناحي الطائرة ..لا مثل الخوارج والمرجئة وكثير من أهل البدع

    والعقلي قد يتصرف طولما هو مع المرض بتصرفات بغير حساب ممكن عادي يزعل شخص
    ويضرب احيانا ولا يهمه ..ممكن اقول مثل من يكون تحت تاثير مغيبات العقل


    هذه وجهة نظري واحببت المفاعلة مع الموضوع والمساهمة
    كل الشكر والتقدير للجميع
    التعديل الأخير تم بواسطة طائر الخرطوم ; 26-05-2020 الساعة 08:36 PM
    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •