قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الغيرة والحسد

  1. #1
    مستشار نفسي واجتماعي

    User Info Menu

    الغيرة والحسد

    الغيرة والحسد
    بقلم أ.د. أمل المخزومي
    الغيرة انفعال موجودة لدى الجميع وان اختلفوا فإنما يختلفون في الدرجة التي هم عليها . هناك من يغار فيندفع الى تحسين حاله والوصول بها الى المكان المرموق ، وغيرة ممزوجة بالحسد و تؤدي الى القيل والقال والإتهام، واخرى تؤدي الى الامراض النفسية من قلق وكآبة ، وافتعال مشاكل عائلية أو اجتماعية ، هذا ما يحدث على الارجح بين الازواج . كما هناك غيرة تكون شديدة وهو الانتقام .
    يحدث التنافس والصراع نتيجة لتحقيق المكانة العالية المرموقة والتفوق وهذا يؤدي الى اضطراب الغريزة وانفعالها والمحصلة تكون ظهور الغيرة الممزوجة بالحسد،
    كما تحدث الغيرة نتيجة من نتائج الفشل وتفوق الآخرين ، ومقارنة الفرد نفسه بهم .
    فالغيرة والحسد انفعالان موجودان لدى بعض الحيوانات الراقية ايضا ، وهذان الانفعالان قويان بشكل خاص لدى البشر.
    التعديل الأخير تم بواسطة أ.د. امل ; 16-02-2020 الساعة 12:30 PM

  2. 3 عضو يشكر أ.د. امل على هذه المشاركة:

    العيد عصماني (16-02-2020), فضيلة (17-02-2020), طائر الخرطوم (18-02-2020)

  3. #2
    المشرف العام

    User Info Menu



    حياك الله اختي الفاضلة أ. د. امل


    الغيرة
    وأيًا كان نوع الغيرة فهي ناتجة عن انعدام الرضا عن الذات،

    ووضعها في محط منافسة مع الآخرين مما يولد شعورًا بالاستياء نحوهم، ومشاعر الغيرة تصيب فاقدي الثقة بالنفس،

    لأنه مَن يثق في نفسه لا يخشى خسارة الشيء ولا يعد وجود شخص ثالث تهديدًا فعليًا له،

    وغالبًا ما نجد الشخص الغيور لا يمانع الاعتراف بمشاعره وقد تؤدي إلى ما هو أفضل


    الحسد بأنه تمني المرء امتلاكه شيئًا ما لا يملكه، وقد يكتفي الحاسد بزوال النعمة عن الآخر

    حتى وإن لم تنتقل إليه، وقد يتمنى زواله من الغير مقابل امتلاكه إياها،

    أما إذا كانت مجرد تمنّي حصول الشخص على شيء مماثل عن أقرانه دون تمني زوال النعمة

    عنهم فهو غبطة وحسد محمود لا بأس فيه، شريطة أن يعقبه عمل جاد لحصول المراد،

    فليست الأشياء بالتمني، وسبب الحسد هو شعور المرء بفجوة تفصل بينه وبين الآخرين،

    وعليه فإنه ينوي تقليصها سواء بالارتقاء إليهم أو تمني تدنيهم إليه ليكونوا في المستوى ذاته،

    والإنسان الحسود يرفض قطعيًا الاعتراف بمشاعره،

    وإن فعل فاعترافه لن يؤدي إلى ما هو أفضل.


    جزاك الله خيرا على موضوع في قمة الروعة



    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم



    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم



    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم



    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم



    ودمتم على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما















  4. 2 عضو يشكر فضيلة على هذه المشاركة:

    العيد عصماني (16-02-2020), طائر الخرطوم (18-02-2020)

  5. #3
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu


    وشايف كل أسباب هذه الأمراض حب الدنيا والمنافسة وطلب الرفعة والظهور
    كما يقال :حب الظهور يقصم الظهور
    وبنلاقي هذا إذا جالسنا أصحاب الأموال والغنى المادي يقولون هذه الشقة في
    موقع عجيب وحابي أستري الشقة الفلانية بكذا والبيت الفلاني ومكان رأقي ..وسعر الأسهم كذا
    وساحجز الصالة الفلانية لفرح بنتي ..يتعبون من يعطي حجم للدنيا ويحبها ويصورها كانها الباقية
    لكن أكثر من في الأرض يحصرون النعمة فقط في المال !!! لا يرون المؤمن الموحد التقي
    المطمئن البال والقلب والفؤاد صاحب نعما
    ,وهو المفتح الفاهم ..ولا ينظرون إلى صاحب الصحة الجيدة وغيره من
    أهل النعم..لذلك الله الرزاق المعطي له الحكمة في إعطائه وهذه الأرزاق كلها مقسمة بحكمة وعنده تعالى
    بحساب وينزل على قدر لمن يشاء .

    والإنسان الغني المال او المرزوق أشياء آخرى كزوجة وعيال وغيرهم,لكن ما عنده موأهب وتفكير صحيح
    وإيمان وروحانيات وعقل سليم ,لمن هذا الشخص يفتقر او يفقد تلاقيه يعيش وضع نفسي سيئ قلق وخوف
    وكابة ولا يخرج من هذا المستنقع ..لانه حاصر الحياة الكريمة والسعادة فقط فيما يراه ولا يعرف الطرق الآخرى
    والمكملات..لذلك يكون واقع في بلواه ومطبه وعايش في ظلامه
    إلا أن ينقذه الله وييسر له
    ولكن كثير نحتاج نجاهد نفوسنا لننجوا من هذه الأفات والمهلكات

    وتذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
    " فَوَاللَّهِ لا الفَقْرَ أَخْشَى علَيْكُم، ولَكِنْ أَخَشَى علَيْكُم أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا كما بُسِطَتْ علَى مَن كانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كما تَنَافَسُوهَا وتُهْلِكَكُمْ كما أَهْلَكَتْهُمْ".

    رواه البخاري وغيره

    ونسأل الله سبحانه وتعالى
    العافية والعيش السعيد والهدى والتقى والعفاف والغنى
    إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل

    تسلمي يا رب على الاختيار الرائع و الإفادة
    كثر خيرك وبارك الله فيك
    لاتجزعن إذا ما الأمر ضقت به...ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
    ما بين طرفة عَين وانتباهتها ...يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ





  6. #4
    مستشار نفسي واجتماعي

    User Info Menu

    الى الفاضل طائر الخرطوم
    اضافة موفقة وقيمة ،
    وهذا النشاط معهود منك
    بارك الله فيك وكثر من امثالك

    اتمنى لك التوفيق

  7. 2 عضو يشكر أ.د. امل على هذه المشاركة:

    فضيلة (20-02-2020), طائر الخرطوم (21-02-2020)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •