قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الأم سبب العقوق والكراهية

  1. #1
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    الأم سبب العقوق والكراهية

    الأم سبب العقوق والكراهية


    لو نعود بالذاكرة إلى خمسين سنة للوراء لننظر لأحوال الناس ومعيشتهم ووضعهم وعلاقتهم مع بعص وبالذات داخل الأسرة الواحدة سنجد هناك ترابط شديد وقوي بين الآباء والأبناء ويتجلى البر والحب والإحترام في أوج صوره بينما في الوقت الحاضر الوضع ليس كما كان في السابق ولا يوجد بر ولا حب ولا احترام للآباء والأمهات وكثير يشتكي هذا بل لا يستطيع بعض الآباء النطق بالكلمة لابنه .. ولا أعمم هذا على جميع الأسر وأفراد المجتمع ولكن ذلك موجود . جلست أراقب وأتأمل وأحلل الأسباب وراء ذلك ، ولكوني عشت الجيلين قبل الخمسين وحاليا ومنحني الله ذاكرة جيدا وأيضا مختص في علم النفس .. فتذكرت تربية الأمهات لذلك الجيل .. فكانت بعض الأمهات تغرس في نفوس أطفالها حب الأب ، وكذلك الأب يغرس في نفس طفله حب أمه . الأم زمان عندما يكون الطفل لابس ثوب أو أي ملابس تقول لابنها هذا أشتراه لك أبوك وهذه الحلاوى وهذا الطعام جابه لنا أبوك ، وإذا عوى كلب وخاف الطفل جات أمه وهدأت من روعه وخوفه وقالت ذلحين يأتي أبوك ويضرب هذا الكلب ، وكل فعل جميل تنسبه الأم للأب والطفل يسمع حتى نشأ الطفل وترعرع وكبر وقلبه ممتلىء بالحب لأبيه وكذلك التقدير والاحترام . الأب كذلك يعزي كل شيء جميل للأم .. هذا الطعام صنعته أمك لك لأنها تحبك وأمك مشطت لك شعرك وأمك غسلت لك الملابس والبارحة أنت حرارتك مرتفعة وأمك ما رقدت باتت بجنبك ! وهكذا .. فينشأ الطفل وقلبه ممتلئ بحبه أمه ، وهذا الكلام والامتداح يكون والطفل في عمر سنتين إلى خمس .
    اليوم الطفل إن أخرب شيء قالت الأم : والله أبوك بيجي ويذبحك أو يكسر رأسك أو يعلقك بالمروحة .. وإذا الطفل تأخر ولَم ينم قالت له : نم وإلا أبوك يخاصم وإلا أبوك ما يجيب لك حليب . لو شاهد الطفل طير ميت قالت أمه موته أبوك . لو الطفل يشاهد التلفزيون ورافع الصوت قالت أمه قصر الصوت وإلا أبوك يطلع يكسر التلفزيون وقال الطفل أبغى حلاوى وبدلا ما تقول له تضر أسنانك وصحتك تقول أبوك رفض يعطيني فلوس أشتري لك أو أبوك يخاصم
    وينشأ الطفل وهو يحمل في نفسه أن والده مجرم وبخيل ودايما يخاصم ويمنع ولا يعطي وهكذا !!
    الأب بدوره ، إذا الطفل يبغى حليب ويبكي بدلا ما يعمل له أو يقول لأخته أو أحد أخوته أو الشغالة يقول للولد أمك تركتك وسرت تحضر حفل زواج ولد صاحبتها أو زميلتها .. إذا سكب الطفل عصيرا على البلاط أو الفرش قال أمك والله لتخاصمك وتضربك وكل شيء شين أرجعه لأم الطفل .
    ماذا بعد كل هذا ؟
    الأبناء في صراع مع آبائهم وكراهية صنعتها الأم ولا حب ولا احترام ولا تقدير ولا بر . والعكس صحيح . حتى أنك تلاحظ شباب اليوم في سيارات فارهة وملابس وأكل وشرب ومصدر ذلك الأم أو الأب أو كلاهما والشاب لا يعطي والديه أي اهتمام ولا حب ، بل يموت الأب ولا تسقط دمعة واحدة من عينيه !! والشاب زمان في المزارع يساعد والده وفِي الأسواق يساعد والده وإن بقي في البيت قام بكل الأعمال ويذهب لمدرسته ولا يتغيب وسلوكيات حميدة ، وثوبه قديم ووسيلة نقله الحمار أو رجليه وتمر الأعياد وليس له سوى ثوب أو مصنف والحب لوالديه يبلغ عنان السماء .
    ورغم أن الأب حاليا ينفق على أبنائه أضعاف ما كان ينفق الآباء زمان وكذلك الأمهات ولكن عند البعض من الأبناء العقوق واللاحب وعدم الاحترام هو عنوانهم ولا أعزي السبب إلا للتربية الخاطئة والإسقاطات المريضة السلبية ، ورحم الله أبا ساعد ابنه على بره . والمساعدة من الأب والأم الغرس الجميل في نفس الطفل .. ماهذا الجهل أيتها الأم وأنت تحملين شهادة عالية وتعرفت على جميع أنواع التربية وتربين بنات الناس تربية جيدة ولا تربين أبنائك .. ما هذا الجهل أيها الأب وأنت تحمل شهادة عالية وتعرفت على جميع أنواع التربية ، وتربي أبناء الناس على بر وحب واحترام آبائهم ولا تربي أبناءك على حبك واحترامك .
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

  2. #2
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    تحية عطرة د ضيف الله والجميع
    فعلا كما ذكرت وانا التمست نفس الشيء في كثير من مجتمعنا إلا من رحم الله
    التربية غير صحيحة ,والأم لها الأثر في غرز هذه الأشياء في نفس الطفل وبل عند
    الكبر ولا توجد رقابة واهتمام ,ومنهم من يهتم بتغذية بدن الطفل فقط من غير روحه
    ولا أمر بالصلاة والصلاح ومنهم من يهتم مع هذا فقط إنو الطفل ينجح ,لذلك أرى قليل من
    يجيب ابنه ألى المسجد ولو احيانا..حتى جانب الترفيه تجد لا يختاروا لابنهم
    البرامج اللي تصلح له وتتماشى مع الشرع بل يتركه بمزاجه يختار ما يشاء ويلعب ما يشاء ويدخل
    ويمرق من غير رقابة

    الله المستعان وعليه التكلان
    وأساله التوفيق والهداية لنا وللمؤمنين والمؤمنات

    إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل


    تشكر حضرتك على تواجدك والموضوع القيم
    كثر خيرك وبارك الله فيك
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  3. #3
    عضو إيجابي أكثر نشاطا

    User Info Menu

    هلا وغلا طائر الخرطوم
    شكرا لك
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •