قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الله سبجانه وتعالى ارحم من الام على وليدها

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    الله سبجانه وتعالى ارحم من الام على وليدها

    لا يوجد أحد بين البشرية أجمعين أحن من الأم بولدها،

    فلا تأكل حتى يشبع، ولا تغفو حتى ينام، بل ينام الجميع

    وهو سقيم ووحدها تسهر على وجع!



    فتعرفُ من تقاسيم وجهه ما بهِ دون أن يتحدث:"


    والله سُبحانه أرحم من هذه الأم على ولدها !


    في الحديث، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


    ( إن لله مائة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام ،

    فبها يتعاطفون ، وبها يتراحمون ، وبها تعطف الوحش على ولدها ،

    وأخر الله تسعا وتسعين رحمة ، يرحم بها عباده يوم القيامة )



    أواه كُل هذه الرحمات ماهيَّ إلا رحمة واحدة !


    الله سبحانه وتعالى هو الرحمن الرحيم بل هوَ أرحم الراحمين،

    الذي وسعت رحمته كل شيء !



    المُحسنين والفاجرين، يقول تعالى:



    ( ورحمتي وسعت كل شيء)


    من الآن وصاعدًا ادعوا الله بإسميّه (الرحمن، الرحيم)



    في طلبك لجلب المحاب ودفع المضار ..




    اسشعارًا منك أنّ !



    لا أحد أرحم بكَ منه ...




    احذر أن تقنط من رحمته وهو الذي يقول:



    ï´؟قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالونï´¾




    معاذ الله أن نكون من الضالين :


    سبحان ربي واسع الرحمة ، الذي سبقت رحمته غضبه



    حتى في خطابه مع الكفار؛ نرى شمول رحمته ..




    🌴 في إحدى المساجد بإحدى ليالي العشر الأخيرة من رمضان مكثت فتاة 🌸



    تدعو الإلظ°ه ميمّمة وجهها إلى القبلة



    حريصة أن لاتُسمَع منها النجوى ..



    وهي تبثُّ له الشكوى



    فرفعت الأكفّ للإلظ°ه



    متضرّعة باكية المآسي والآلام



    أطالت الدعاء،أجهشت بالبكاء



    واثقة ومأمّلة بالرحمة والبشرى



    وبينما هي كذلك فإذا بإمرأة قدمت نحوها من بعيد فأتت إليها

    والحنان يملؤها؛ تطمئنها، تبشرها،

    تلاطفها بحسن العبارة وتمسح دموعها وتلامس كتفها كحنان أمّ رحوم



    من الذي ساقها إليها؟!

    وجعلها تنتبه لها لتكون سببًا في تهدئة الروح المتعبة



    وتخفيف الوجع المرير بالكلمات الحانية!؟


    ألا إنه الله"........."



    حينما يشتكي العبد المؤمن داءً عُضالًا أصابه تجده من قوة ما ألمّ به لا يقدر على الكلام حرفًا


    ولا على البيان منطقًا وحدهما الدموع والأنين هما لغته وبهما يبثُّ شكواه للإلظ°ه..



    ومن قول الرسول ï·؛:"لا بأس، طهورٌ إن شاء الله" نُدرك أنّ في البلاء طُهرٌ ورحمة



    البلاء للمؤمن كفارة له حتى يمشي العبد المؤمن الصّابر على الأرض طاهرًا

    ليس عليه خطيئة فنرى عليه آثار رحمة الله سبحانه



    وتهبُّ عليه نسائمها فيُشفى ويُعافى بدنه ويُغفر ذنبه









  2. #2
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  3. شكر لـ طائر الخرطوم على هذه المشاركة من:

    فضيلة (09-10-2019)

  4. #3
    المشرف العام

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طائر الخرطوم مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا









    حياك الله





    جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب






    ودمتم على طاعة الرحمن


    وعلى طريق الخير نلتقي دوما












مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •