بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رسالة للاباء والامهات

مهما انحرف ابنك أو قصّر في برك أو في واجبات دينه ودنياه،

فإياك أن تقطع حبل المودة بينك وبينه،


فإن للشاب صبوة ثم بإذن الله تكون له عوده فلاتعجل


(يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ۖ).


ربوا أولادكم ليكونوا أسوياء..


قبل أن يكونوا مهندسين وأطباء


ربوهم على سلامة النفس


قبل حفظ الدرس اطمئنوا على حبهم للخير، وتقديرهم للغير،

وحرصهم على حق والديهم في البر..



ليتكم تنشغلون بالجوانب الأخلاقية..


بقدر ما تنشغلون بقوتهم في اللغه الإنجليزية



يؤلمني جيل التسعة وتسعين في المائة،


وحظه من النبل وحسن التصرف،


وعلو النفس لا يكفيه يومين إن وجد




ربوهم على أن العم بمنزلة الأب في الإحترام


والعمة لها قدرها الكبير وحقها في البر والزيارة وحسن التعامل


ربوهم على أن الخالة والدة والخال والد، والجد أصل الشجرة، وأبناء العمومة والخوال فروعها...


ربوهم على أن يكونوا رجالا مع حداثة عمرهم، وسباقين إلى الخير بدافع من ذواتهم...


وعودوهم على أن تكون الصلاة حبا لا كربا..


لو علم الآباء كم يتركون ثروة بهؤلاء الأسوياء


لما ضيعوا أعمارهم في غير ذلك هباء


ولو علموا أنهم محاسبون بعد الموت على مازرعوا في أبناءهم

من الحب والكره للأقارب
لأحسنوا الزراعة


فكل مايصدر من الابناء بعد فقد الآباء سيصب في ميزان الأباء

إن خيرا وإن شرا


فأحسنوا لأنفسكم وأبناءكم ،،،،،


-الله يصلح لنا ولكم النية وزوجاتنا والذرية



حفظ الله ذريتنا وذريتكم من كل شر