قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الانتحار هو افضل حل للمتعايشين !!

  1. #1
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    الانتحار هو افضل حل للمتعايشين !!

    السلام عليكم جميعاً
    الانتحار هو افضل حل للمتعايشين نعم صحيح لكن قديماً وليس الان ، من تلقيت خبر المرض اول شي فكرت فيه هو الانتحار وللامانه قررت انتحر وحددت يوم لكن ماعندي الجرأه ولاكنت افكر بالشكل الصحيح .. قررت اقرأ اكثر عن المرض من كل الجوانب واكتشف اني شخص جاهل بكميه معلومات كنت ما اعرفها وللأمانه ارتحت نفسياً ومارست حياتي طبيعي جداً والتحاليل فتره عن فتره تتحسن والنفسيه عاليه جداً ونسبه الفايروس عندي صفر بالدم والمناعه 1158 ولله الحمد .. نصيحه ورساله لكل شخص يفكر بالانتحار انقل لكم تجربه شخصيه والله العظيم ما جبت شي من احد .. لاتتخذ اي قرار مصيري قبل لا تتعمق بالسلبيات وانت ماتعرف عواقب وراح تندم بعدها ندم شديد .. عيش حياتك طبيعي والحمدلله الطب يتطور يوم عن يوم .. الخلاصه عيش حياتك وانسى انك مريض .. تحياتي اخوكم من الكويت

  2. 2 عضو يشكر HURT على هذه المشاركة:

    فضيلة (25-06-2019), طائر الخرطوم (01-01-2020)

  3. #2
    المشرف العام

    User Info Menu

    حياك الله وبياك شكرا على موضوعك ولكن عنوان الموضوع يجب تعديله

    لان العنوان يخيف الموسوسين كثيرا

    ليكن العنوان ليس الانتحار حل للموسوس او المتعايش




  4. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    طائر الخرطوم (01-01-2020)

  5. #3
    مشرف بوابة النفس المطمئنة

    User Info Menu

    عليكم السلام ورحمة الله
    ربنا يرزقنا وإياك والجميع العافية والحياة الطيبة السعيدة
    والتثبت والحكمة والصبر الجميل
    وأحيك على قوة الإيمان والتوكل والثقة في الله

    واحسبك كذلك
    ولكن لفتت نظري كلمة انس إنك مريض ..سبحان الله كنت قبل قليل نزلت موضوع
    في بوابة التدعم " اكتسب موهبة النسيان "
    نستمتع بقراته ونسأل الله سبحانه وتعالى الثبات بالقول الثابت في الدنيا وفي الآخرة

    تحية عطرة للجميع محبي الحصن الحصين

    "
    اكتسب موهبة النسيان "

    كثير من الناس يظنون النسيان آفة ونقمة .. لا يرون له حسنة تذكر! بينما لو تأمل الإنسان أمره لوجده نعمة في أحيان كثيرة .


    إنه آلة معنوية عجيبة .. تمر على ذكريات السوء .. والأحزان والآلام والهموم .. فتمسحها وتذرها قاعًا صفصفًا لا ترى فيها عوجًا ولا أمتا .


    تصور – أخي – لو عاش ابن آدم من غير – نسيان – تلازمه الهموم كما لو وقعت قبل لحظة .. فلا يختلف وقعها حين حصولها .. عن وقعها بعد عشر سنين! كيف ساعتها ستكون حياة الإنسان !


    إن الحزن والهم والفاجعة تكون أقوى مما تكون حال حصولها ثم لا تزال تتآكل آثارها .. وتنمحي أصداؤها ساعة بعد ساعة ويومًا بعد يوم.. حتى تصبح مجرد ذكرى مأساة لا تضر إلا أذى قليلاً .. وربما زال وقعها البته..


    وإن شئت أن تتآكل أحزانك .. وتذوب همومك .. فاكتسب موهبة النسيان .. وكن مبدعًا في استعمالها !


    ليس القصد أن تتهرب من مسؤولياتك..


    ولا أن تتجاهل أمورًا لا يزال عليك علاجها..


    لكن المقصود هو إقصاء الماضية.. والأحداث المؤلمة .. والفواجع الجاثمة على مساحة شاسعة في ذكريات الحياة.


    تعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوجهك إلي منهج التعامل مع هموم الماضي فيقول : «احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت، كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان»(رواه مسلم)


    هذا هو المنهج السليم للتعامل مع أحداث الماضي المؤلمة ! وهو يتكون من ثلاثة نقاط حاسمة :


    الأولى : اليأس من احتمال واقع افتراضي جديد للماضي، وهو ما أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : لا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا..


    الثانية : التسليم بقضاء الله وقدره إذ قدر الله الأشياء قبل خلق الخلق بخمسين ألف سنة، وهذا من الأصول الإيمانية التي يعتقدها كل مسلم وهو ما دل عليه حديث جبريل الطويل حين سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرني عن الإيمان فقال :
    أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره رواه البخاري مطولاً .


    الثالثة : التسليم بمشيئة الله الفعلية النافذة في العباد.. إذ كل ما انقضى من الأمور إنما كان بمشيئة الله سبحانه .. فهو من قدر وشاء وفعل..


    وهذه والتي قبلها ما دل عليها قوله صلى الله عليه وسلم:
    «ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل» .


    فهذا أدب المسلم مع الأحداث الماضية.. أن يستأنس في نسيانها بالرضي بالقضاء.. ومشيئة الله .. وأن يعلم أنه عاجز على إنفاذ ما يروج في ذهنه من تغييرها..


    ومما يساعد المسلم على نسيان أحزانه أن يشغل نفسه بما ينفعه .. فإن الأحداث ينسي بعضها بعضًا.. والأيام آكلة الأحزان..


    ستمضي مع الأيام كل مصيبة وتحدث أحداث تنسي المصائبا


    فرغ قلبك من ذكريات الماضي .. وعود نفسك نسيان أحداثه .. لا تحم حول مسرحه .. واقطع حبال وصلك به .. أشغل لسانك بذكر الله عن ذكره.. وبالتفكير في مصيرك عن نكده .. وبأشغال نافعة عن فواجعه واجعل شعارك في كل يوم :




    وإني إذا ما فاتني الأمر لم أبت أقلب كفي أثره متندما

    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

  6. شكر لـ طائر الخرطوم على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (01-01-2020)

  7. #4
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    أنا دائما أقول في نفسي (أنا أعيش الآن في ماضي مستقبلي!)

    ولو نفكر قليلًا بي أولئك الذين توفوا قبل 200 أو 500 سنة هل أحد الآن يعرف ماذا كانوا يعانون من مشاكل أو أمراض وهل يوجد أحد يكترث ويهتم بما كانوا يعيشون فيه سوى كانوا سعيدين أو حزينين بالطبع الإجابة لا فكل زمان سوف يمضي سواءً كنت سعيد أو حزين هذا الشعور لأحد سوف يكترث به سوى نفسك أنت فقط فعش حياتك بكاملة بكل تفاصيلها بحزنها وفرحها هكذا هي الحياة يجب أنْ تعيش أحشاء هذه اللحظة لأنها لن تعود وسوف تتحمل نتائج عيشك بطريقة تفكيرك.
    لو لمْ أكن أنا لكنت أنا مرةً أخرى!

  8. شكر لـ الراحل على هذه المشاركة من:

    طائر الخرطوم (26-01-2020)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •