إلى الذين ساقتهم أقدار الله إلى بلدان لم يكونوا يعرفوها،وأراض لم يكونوا يألفوها....


اتركوا وراءكم الآثار.... قبل أن تغادروا الديار...


فالأماكن تشهد لأحدنا أو عليه...


"يومئذٍ تُحدِّثُ أخبَارهَا"


ومن خذلان العبد أن يوفقه الله لأراض...فيغادرها خالي الوفاض.


عشنا زمنا في مكان سبقنا فيه أحد المصلحين ثم تركها إلى غيرها...


حدث أن جاءنا زائرا بعد مدة فنزل إلى الأرض وقبلها قائلا:


هذه أرض كثيرا ما أطعت الله فيها!!


علموا فيها الجاهل...وردوا فيها الشارد


دلوا فيها الناس على الله... واخدموا فيها دين الله..


املؤوها سجودا...وعطاء وجودا..


ضعوا فيها البذور بإخلاص...والله سيتعهدها لكم حتى تثمر.


معاذ بن جبل مكث في اليمن أياما....وخرج منها بآلاف المسلمين..


وعمرو بن العاص يأتي في ميزانه وموازين أصحابه ملايين الموحدين من المصريين.


ومصعب بن عمير مكث في المدينة عاما فأدخل الله به الإسلام في كل بيت...


وأتقياء أخفياء لا نعلمهم تكتب في صحائفهم مليارات الحسنات

من كل تسبيحة يسبحها أهل ماليزيا وإندونسيا...


كفي تارك الأثر فخرا... أن ذكره في السماء لا ينقطع...


الآثار الآثار...يا من ساقكم الله إلى هاتيك الديار....