قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من درر الدكتور الشيخ محمد راتب النابلسي

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    من درر الدكتور الشيخ محمد راتب النابلسي



    لا نعلم بعد رحمة الله ما الذي سيدخلنا الجنة؟


    أهي ركعة، أو صدقة، أو سُقيا ماء، أو حاجة لمؤمن قضيناها، أو دعوة، أو ذِكر ؟!


    فاعمل صالحاً ولا تستصغر عملك

    قليل من الماء يُنقذك

    وكثير من الماء قد يُغرقك

    فتعلم أن تكتفي بما رزقك

    من حكمته أنه قد يؤخر مرادك سنةً

    لئلا تتوقف الخيرات بعدها عنك دهراً

    ما كان مقدراً لك سيأتيك ولو كان بين جبلين

    وما لم يكن لك لن تناله ولو كان بين شفتيك

    كما تركض إلى هاتفك عندما يرن

    جرِّب تركض إلى صلاتك عندما يؤذن

    قد يتركك الله للأيام تأكل جدران قلبك يأساً دون إجابة،

    لأنه يعلم مدى حلاوة الجبر بعد اليأس من النصر

    فيكتب لك أجر الصبر ، ثم يُذيقك حلاوة الجبر

    أمطِر علينا بريح يوسف يا الله ..

    فجميعنا في كربِ يعقوب.





    حادث سيارة، بيقولوا :عين

    خلاف بين زوجين، بيقولوا : عين

    يمرض ولد، بيقولوا : عين

    خسارة في تجارة، بيقولوا : عين

    خلاف بين شريكين، بيقولوا : عين

    رسوب في المدرسة، بيقولوا : عين

    خسارة وظيفة، بيقولوا : عين

    ولد عاق، بيقولوا : عين

    يتأخر الزواج، بيقولوا : عين

    يتأخر الإنجاب، بيقولوا : عين

    طلاق، بيقولوا : عين

    حروب، بيقولوا : عين

    وأكثر الناس يتخبطون في المعاصي والآثام ليلاً نهاراً ،

    ولا خطر ببال أحدهم لحظة ،

    أن سبب معظم هذه المصائب هي : ( الذنــوب )

    من علامات قيام الساعة:


    أن يُنزع الحياء من وجوه النساء

    وأن تذهب النخوة من رؤوس الرجال

    مرة سألت شخصاً، قلت له : كيف حالك ؟

    قال لي : والله مستورة

    ( يعني دخلي يغطي نفقاتي، لكن زيادة لا يوجد )

    فقلت له : معنى ذلك أنه أصابتك دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    فأصابه قلق، قال لي : بماذا دعا ؟ ما فعلت شيئاً !

    قلت له : النبي صلى الله عليه وسلم قال :

    (( اللهم من أحبني فاجعل رزقه كفافاً ))

    كفافاً : لا تعني أنه فقير، و لا تعني أنه غني

    تعني دخله يغطي نفقاته





    تخاف على أبناءك من المستقبل ؟

    تخشى على أبناءك من بعدك ؟

    تريد أن يحفظ الله أبناءك ؟

    قال الله تعالى : { وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً

    ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا }

    اذا أردت أن تحفظ أبناءك ، فبيدك أنت ، بصلاحك أنت .

    يعني إتقِ الله ، سيُحفظ أبناءك

    قال تعالى : {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ

    وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا }

    بعث الله عزَّ وجل بنبيين الخضر وموسى ، من أجل غلامين يتيمين ، لماذا ؟

    بسبب صلاح أبوهما

    فإذا كنت تخشى على أبناءك وترى أن أبناءك هم ، إتقِ الله ، سيتكفل بهم الله .

    سيدنا عمر بن عبد العزيز حينما حضرته الوفاة سأله رجل : ماذا تركت لأبناءك ؟

    قال عمر : إنهم فقراء .

    ثم تلا
    قول الله تعالى : { إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ }


    عمر بن العزيز ترك إحدى عشر إبناً ، وترك من خلفه سبعة عشر ديناراً فقط ،

    وكان أمير وخليفة المسلمين ، كُفِّن بخمسة دنانير ، واشترى قبر بدينارين ، وبقي عشرة دنانير فقط .

    يقول الراوي : فأصاب كل واحد من أولاده تسعة عشر درهماً

    ( ليس ديناراً بل درهم ، الدينار قيمته أعلى من الدرهم )

    ثم قال الراوي : والله ، لقد رأينا أبناء عمر بن عبد العزيز ينفقون من مالهم ثمانين

    فرساً في سبيل الله ، من شدة الغنى الذي وصلوا له .


    العبرة :


    سيدنا عمر بن عبد العزيز حفِظ الله ، فحفِظ الله له ذريته .

    فإذا كنت تخشى من المستقبل فاحفظ هذا الكلمات من النبي عليه الصلاة والسلام :

    " إحفظ الله يحفظك "

    فإذا أنت حفظت الله عزَّ وجل ، يحفظك الله في حياتك وفي يومك وفي مستقبلك وفي أولادك من بعدك .

    يتبع









  2. #2
    المشرف العام

    User Info Menu



    { كل يومٍ هو في شأن }


    إن كان شأنك مع الله الطاعة ، فشأن الله معك الإكرام ..

    وإن كان شأنك مع الله المعصية ، فشأن الله معك التأديب .

    تشكو همك للناس سنوات، ولا يتغير شيء..

    ثم تشكو همك لله قليلاً، فيتغير كل شيء!

    لا شيئ يستحق أن تتألم لأجله سوى ذنوبك .

    إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها..

    وإن لذَّة المعاصي تذهب ويبقى عقابها.

    التوكل الحقيقي: أن تأخذ بالأسباب وكأنها كل شيء، ثم تتوكل على الله وكأنها ليست بشيء.


    { إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }

    من أجمل ما قيل عن القلب السليم :

    هو القلب الذي لا يشتهي شهوةً لا ترضي الله ،

    ولا يصدِّق خبراً يتناقض مع وحي الله ،

    ولا يحكم بغير شرع الله ، ولا يعبد إلا الله .

    كل يوم نقول عشرات المرات : الله أكبــر .. ما معنى الله أكبــر ؟

    يعني لو قلت كل يوم ألف مرة الله أكبـر ..

    ثم آثرت مخلوقاً وأرضيته وعصيت خالقك من أجله ،

    فما قلتها ولا مرة ولو رددتها بلسانك ألف مرة .



    هل تعلم ما هو اليقين وحسن الظن بالله ؟

    هو أن تدعو الله وكل الأسباب حولك توحي لك باستحالة تحقيقه !

    ولكن بقلبك إيمان وثقة تامة بأن الله سيستجيب لك حتماً ، ولو بعد حين .

    لو أنك تستغفر أكثر مما تشتكي ..

    لوجدت راحتك وسعادتك قبل أن تشتكي.

    {قُلْ إِنَّ الموتَ الذي تفرُّون منه فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ}

    السؤال : هل أنت مستعد؟

    في ميزان الإسلام: ما يعيب المرأة يعيب الرجل

    في ميزان الجهل: الرجل لا يعيبه شيء !

    إذا كان الله معك، سخَّرَ عدُّوك لخدمتك ..

    وإذا كان الله عليك، قد يتطاول عليك إبنك.


    إياك ، ثم إياك ، ثم إياك ، أن تقول كما يقول الجهلاء :

    ( ساعة لك ، وساعة لربك ).. هذه مقولة شيطانية !

    أنت دائماً لله ..

    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

    الذي يبحث عن السعادة ولا يُصلي ..

    كمثل الذي يريد أن يصبح كاتب ولكنه لا يجيد القراءة!


    دُعي أحد القضاة للفصل في نزاعٍ بين شقيقين إستمر لسنوات طويلة،

    في ميراث على قطعة أرض ورثاها من والدهما ؟

    فقال هذا القاضي :

    ( ليقسم أحدكما الأرض ، وليكن للثاني الحق في اختيار أحد القسمين )

    { وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ غڑ }

    قال تعالى : { وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ }

    وقال تعالى : { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا –

    لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا – نَّحْنُ نَرْزُقُكَ — وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى }

    إن لم يكن همك الأول، وشغلك الشاغل، وقضيتك الكُبرى مع أهلك وأبنائك وزوجتك


    بعد الإيمان بالله هي : ( الصلاة ) .. فأحسن الله عزائك في دنياك وآخرتك .

    يعني : أدِّ الصلاة ، وأوصي أهل بيتك وأمُرهم بالصلاة ،

    والله يتكفل بك ، وبحياتك ، ورزقك ، وأسرتك








  3. #3
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا ياسراج الحصن
    {أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}

  4. شكر لـ عابر سبيل1 على هذه المشاركة من:

    فضيلة (04-04-2019)

  5. #4
    المشرف العام

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر سبيل1 مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ياسراج الحصن













    حياك الله ولدي الغالي عابر سبيل




    جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب






    ودمتم على طاعة الرحمن


    وعلى طريق الخير نلتقي دوما
















مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •