* الآثار النفسيةوعن المشكلات النفسية التي يتعرض لها النساء والأطفال فالإساءة والعنف الأسري الموجه ضد الزوجة يوقع في نفسها عدم الشعور بالأمان وهو يعد من أهم ركائز العلاقة الزوجية. ففقدانه يجعل البيت خاليا من الراحة والحب ويقلبه لحلبة صراع نفسي ينعكس سلبا على أفراد العائلة كافة.ويعد الاكتئاب والقلق والانطوائية وكره الحياة من أكثر الأمراض النفسية التي تصيب كلاً من النساء والأطفال الذين يتعرضون للعنف داخل أسرهم. وتعد الزوجة أكثر الأطراف عرضة لهذا العنف، فهي من جانب تهان وتمتهن كرامتها بالضرب ومن جانب آخر تذوق المرارة نتيجة تعرض أطفالها للعنف الذي لا حيلة لها على حمايتهم منه. أما العنف الواقع على الأطفال فيخلق منهم أطفالا مسلوبي الإرادة فاقدي الشجاعة مضطربي الشخصية.* النتائج المترتبة عن إساءة معاملة الأطفال على شخصياتهم المستقبلية+ . ضعف الثقة في النفس+ الشعور بالإحباط+ العدوان+ القلق+ المشكلات النفسية والسلوكية الطويلة الأمد+ سلوكات شاذة وغريبة وتشمل عادات غريبة في الأكل والشرب
والنوم والسلوك الاجتماعي واضطراب في النمو الذهني والعجز عن الاستجابة
للمنبهات المؤلمة كما يظهر لدى هؤلاء الأطفال أعراض انفعالية تتضمن الغضب
والإنكار والكبت والخوف ولوم الذات والشك والشعور بالعجز وانخفاض تقدير الذات
والشعور بالذنب والبلادة .