قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الضغوط النفسية عند الأطفال

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    الضغوط النفسية عند الأطفال

    الضغوط النفسية عند الأطفال


    الضغوط النفسية من الصعب اكتشافها عند الطفل ، وغالبا ما يتم التقليل من شأنها.


    أنا متوتر" ، "أنا قلق" ، هي كلمات اصبحنا نسمعها مرارا وتكرارا

    إذا لم يكن لدى البالغين مشكلة في نطق هذه الكلمات ، فمن النادر ان نسمعها من فم الطفل ،

    لأنهم يسيئون فهم مشاعرهم المختلفة ولكن رغم ذلك فالتوتر يمكن أن يكون شعورًا منتشرًا يصعب فهمه.

    ومع ذلك ، فإن بعض الأطفال يشعرون بالقلق وهذا الشعور هو سمة من سمات الشخصية ،

    والتي يمكن أن ينظر إليها في بعض الأحيان من السنوات الأولى من حياة الطفل.


    وهناك من يسمي هذا الشعور "مزاج شديد الحساسية" لدى الأطفال لهذا السبب عادة

    ما تكون المخاوف أكبر وأقوى ، مما يسبب التوتر الذي غالباً ما يتحوّل إلى قلق حقيقي .

    يمكن لأي طفل أن تهتز مشاعره من خلال بعض التغييرات في الأسرة ومحيطه ،

    والتي لا يمكن تجنبها في كثير من الأحيان ، والتي تتخلل الحياة اليومية ومن هذه التغييرات :

    الانتقال من بيت الى آخر ، وصول أخ صغير أو أخت صغيرة ، انفصال الوالدين ،

    الدخول إلى المدرسة ، الفترة المالية الصعبة للعائلة ..، مرض أحد الوالدين ...الخ.


    وعند الأطفال ، عادة ما تكون أول علامة للتوتّر تغيير مفاجئ في السلوك .

    وقد يصبح الطفل غاضبًا بشكل سريع أو عدواني أو على العكس يحدث عنده تغيير مفاجئ

    في المواقف أو المزاج..وقد تحدث له صعوبات التركيز : لأن قلقه يزعجه.


    وعند البالغين ، غالباً ما تكون المعدة هي مقر القلق: ألم في البطن وغثيان واضطرابات

    في الجهاز الهضمي ... بعض الأطفال يشتكون أحيانًا من الصداع والتعب.


    وقد يحدث له اضطرابات النوم و (كوابيس ، خوف من السواد أو اللصوص)

    أو اضطرابات في الأكل (فقدان الشهية ، أو العكس ).


    وأخيرًا ، يحدث أيضًا أن الإجهاد مصحوب بسلوكيات ارتدادية عند الأطفال (الحاجة إلى نور للنوم ،

    أو التبول في السرير ، أو مص الإبهام أو الرضاعة بالزجاجة ...)


    ويبقى الوالدان أكثر الاشخاص ملاحظة لأي تغيير يحدث في سلوك الطفل وعليهما

    التحدّث معه بهدوء ومحاولة التخفيف من توتره وقلقه، وقد يلجآن لمختص نفساني


    من اجل علاجه...


    ويبقى الاكثار من ذكر الله من استغفار وتسبيح وصلاة على رسول الله من اقوى الأدوية


    التي يمكن تدريب الاطفال على المداومة عليها، حتى لا يكونوا عرضة للتوتر

    والقلق لأنّ اكثر الامراض التي ظهرت في العالم بأسره سببها التوتر والقلق...

    و قد يتسبّبان في مشاكل صحية عند الطفل...


    لذلك يجب عدم الغفلة عن اطفالنا ومصاحبتهم حتى نكون اكثر فهما لهم، فنقوى

    على مساعدتهم ودعمهم نفسيا ونحافظ بذلك على صحتهم...


    منقول













  2. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    العيد عصماني (01-12-2018)

  3. #2
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    شكرا لك الاخت فظيلة
    على هذا الموضوع الجميل
    والرائع الذي اصبح اليوم
    هاجس يهدد ابنائنا .

  4. شكر لـ العيد عصماني على هذه المشاركة من:

    فضيلة (07-12-2018)

  5. #3
    المشرف العام

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العيد عصماني مشاهدة المشاركة
    شكرا لك الاخت فظيلة
    على هذا الموضوع الجميل
    والرائع الذي اصبح اليوم
    هاجس يهدد ابنائنا .
    4







    حياك الله

    جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب






    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم4

    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

    قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا


    و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل


    إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين



    ودمتم على طاعة الرحمن



    وعلى طريق الخير نلتقي دوما


















  6. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    العيد عصماني (10-12-2018)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •