فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو شعيرة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

قال الله عز وجل : ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي ، فليخلقوا ذرة ، أو :

ليخلقوا حبة ، أو شعيرة
متفق عليه





وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إن الله زوى لي الأرض . فرأيت مشارقها ومغاربها . وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها .

وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض . وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة .

وأن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم . فيستبيح بيضتهم . وإن ربي قال :

يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد . وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة .

وأن لا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم . يستبيح بيضتهم .

ولو اجتمع عليهم من بأقطارها – أو قال من بين أقطارها –

حتى يكون بعضهم يهلك بعضا ، ويسبي بعضهم بعضا
رواه مسلم





فإن لك مكان كل سيئة حسنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولا الجنة . وآخر أهل النار خروجا منها .

رجل يؤتى به يوم القيامة . فيقال : اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارها .

فتعرض عليه صغار ذنوبه . فيقال : عملت يوم كذا وكذا، كذا وكذا . وعملت يوم كذا وكذا، كذا وكذا .

فيقول : نعم . لا يستطيع أن ينكر . وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تعرض عليه . فيقال له :

فإن لك مكان كل سيئة حسنة . فيقول : رب ، قد عملت أشياء لا أراها ههنا .

فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه .
رواه مسلم







ألم أكن أغنيتك عما ترى ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

بينا أيوب يغتسل عريانا ، فخر عليه جراد من ذهب ، فجعل أيوب يحتثي في ثوبه ، فناداه ربه :

يا أيوب ، ألم أكن أغنيتك عما ترى ؟ قال : بلى وعزتك ، ولكن لا غنى بي عن بركتك .
رواه البخاري
يحتثي في ثوبه، يعني: يأخذ بيده ويرمي في ثوبه







وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله


عن ابن عباس رضي الله عنه قال :


لما نزلت هذه الآية : وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله

[ 2 / البقرة / آية 284 ]، قال: دخل قلوبهم منها شيء لم يدخل قلوبهم من شيء،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قولوا: سمعنا وأطعنا وسلمنا قال:

فألقى الله الإيمان في قلوبهم، فأنزل الله تعالى: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت

وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا قال: قد فعلت ربنا ولا تحمل علينا

إصرا كما حملته على الذين من قبلنا قال: قد فعلت واغفر لنا وارحمنا أنت

مولانا قال: قد فعلت [ 2 / البقرة / آية – 286 ] .
رواه مسلم







يؤذيني ابن آدم يقول يا خيبة الدهر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يقول يا خيبة الدهر . فلا يقولن أحدكم :

يا خيبة الدهر فإني أنا الدهر أقلب ليله ونهاره . فإذا شئت قبضتهما
رواه مسلم

-المعنى: أن ابن آدم يقول عند المصائب: “يا خيبة الدهر”، والدهر مخلوق لله،

وليس له القدرة على الضر أو النفع، بل ذلك كله من الخالق الذي يجري المقادير والأقدار.

-فإذا شئت قبضتهما”، أي: وإن شاء الله أوقف حركة الليل والنهار والأكوان.









هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

أنه عاد مريضا ومعه أبو هريرة من وعك كان به فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :

أبشر فإن الله يقول هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار فى الآخرة .

رواه ابن ماجه وصححه الألباني







إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدا نادى جبريل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدا نادى جبريل إن الله قد أحب فلانا فأحبه

فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في السماء إن الله قد أحب فلانا فأحبوه فيحبه

أهل السماء ويوضع له القبول في أهل الأرض.
متفق عليه
-في الحديث: أن محبة قلوب الناس علامة محبة الله.







أنا الملك أين ملوك الأرض

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

يقبض الله الأرض يوم القيامة ، ويطوي السماء بيمينه ، ثم يقول :

أنا الملك أين ملوك الأرض.
متفق عليه









إن العز إزاري والكبرياء ردائي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن الله تعالى يقول : إن العز إزاري والكبرياء ردائي ، فمن نازعني فيهما عذبته.

صححه الألباني ( صحيح الجامع )

أي أن العز إزار الله عز وجل والكبرياء رداؤه، فمن نازع الله في عزته وأراد أن يتخذ

سلطانا كسلطان الله، أو نازع الله في كبريائه وتكبر على عباد الله، فإن الله يعذبه جراء

ما صنع ونازع الله تعالى فيما يختص به.وفي الحديث: النهي

عن الكبر والإعجاب. والحث على التواضع.