قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مخدرات

  1. #1
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    مخدرات

    تعاطي المخدرات سبب لي امراض نفسيه كثيرهه منها الاكتئاب والقلق واضطراب انيه وكل م اردت ترك التعاطي تعود لي اعراض ف اعود للتعاطي هل هناك مخرجج علماآ ان عمري ٢٢ و متوظف ولا استطيع ذهاب لدكتور نفسي لانه محسوب على عملي .

  2. #2
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    ارجوو الرددد بسرعهه

  3. #3
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    اهل الخبرهه والدكاتره افيدوني !

  4. #4
    المشرف العام

    User Info Menu

    حياك الله وبياك عزوزز

    سانقل لك طريقة علاج الادمان في المنزل ان شاء الله تنفعك

    علاج الإدمان بالمنزل

    يفضل الأطباء والمتخصصون في هذا المجال علاج حالات إدمان المخدرات

    والكحول في المراكز الصحية المخصصة لذلك، إلا أن البعض يفضلون العلاج

    من هذا الإدمان في المنزل لأسباب شخصية أو خارجة عن إرادتهم.

    يشير المختصون إلى أن علاج الإدمان يختلف من فرد إلى آخر بناءً على

    عدة متغيرات منها مدة الإدمان، والحالة الصحية، والنفسية، ومدى جاهزية

    الفرد للعلاج، وتختلف المدة التي يحتاجها المدمن للعلاج بحسب هذه المتغيرات،

    حيث قد تقتصر على ثلاثة أشهر في حالات الإدمان الحديث، كما قد تستغرق

    عاماً كاملاً أو أكثر في حالات الإدمان الشديد وعدم الاستعداد النفسي والجسدي لذلك.



    مراحل علاج الإدمان بالمنزل

    قبل بدء علاج الإدمان


    تتمثل في وصول المدمن إلى الرغبة الجدية والصادقة في معالجة الإدمان

    وعدم العودة إليه مجدداً، وتعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل التي

    يمر بها المدمن وذلك لما تحتاجه من عزيمة وإصرار وغير ذلك من الدعم العاطفي

    والاجتماعي من الأسرة وغيرهم من الأفراد المحيطين بالمدمن، وقبل البدء بالعلاج

    من المهم إتباع المدمن بعض الخطوات ومنها:


    • الابتعاد عن أصدقاء السوء وغيرهم من متعاطي المخدرات والكحول أو المروجين له.

    • الحصول على إجازة رسمية من العمل أو المؤسسة التعليمية التي ينتمي إليها.

    • زيارة طبيب مختص في علاج الإدمان ليكون مشرفاً على مراحل علاج الإدمان في المنزل.



    المراحل التمهيدية لعلاج الإدمان

    • مرحلة التحذير والنصيحة: هذه الفترة يكون المدمن تائهاً في طريق الإدمان

    • ويتوجب على من حوله من أفراد العائلة والأصدقاء تقديم النصح وتحذيره

    • من خطورة الطريق الذي يسلكه وعواقبه الوخيمة.

    • مرحلة ما قبل القرار: وهي الفترة التي يدرك بها المدمن مدى خطورة الطريق

    • الذي يسلكه، إلا أنه عاجز عن إيجاد الوسيلة التي تمكنه من الخروج من هذه المتاهة.

    • مرحلة القرار الفعلي: وهي الفترة التي يتخذ فيها المدمن قراراً حاسماً

    • في المعالجة من الإدمان، مع إقدامه على زيارة طبيب مختص

    • للحصول على النصيحة اللازمة.



    المراحل الفعلية في علاج الإدمان

    • مرحلة الانسحاب: ويتم خلالها سحب المخدر من جسم المدمن وغالباً

    • ما تستغرق أسبوعين، ويحتاج فيها المدمن إلى تناول بعض أنواع الأدوية

    • التي تحد من الآلام المرافقة لهذه المرحلة، ومن المهم عدم عودة المدمن إلى

    • تعاطي المخدرات خلال هذه المرحلة والمراحل القادمة من العلاج.

    • مرحلة العلاج السلوكي: ويتوجب على المريض هنا اكتساب مهارات

    • وسلوكيات جديدة تمنعه من العودة للإدمان مرة ثانية.

    • الاستشارات النفسية: يحتاج المريض إلى جلسات من العلاج النفسي

    • الجماعي أو الفردي، والتي تمنح المريض المجال للتعبير عما يدور في

    • خاطره من مشاعر وتناقضات، ومن المهم استمرار المريض في الحصول

    • على الدعم النفسي حتى بعد العلاج من الإدمان.

    • الدعم الدوائي: يمكن للمريض اللجوء إلى بعض الأدوية التي تساعد

    • في الإقلاع عن الإدمان، ومن المهم هنا الحصول عليها تحت إشراف طبيب

    • مختص وضمن الجرعات المحددة.






  5. #5
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    يا استاذه فضيله شكرآ على ردك انا استطيع الاقلاع عن الادمان دونن اي ادويه ولدي العزيمهه الي تجعلني اتركهاا من اليومم بسس مشكلتي تكمن ف اني اذا تركت التعاطي يزيد الاكتئاب واضطراب الانيه والقلق لدرجهه م توصف واريد حلل ولا استطيع الذهاب ل دكتور نفسي ل اسباب خاصهه خارجه عني ومشكلتي في دوامي لا استطيع الاستمرار ف التعاطي لان لدي تحاليل وبنفس الوقتت لا استطيعع الدوامم دونن تعاطي ربيي يجعلل فرجي بيدك وبعض الاحيان استخدم ادويهه نفسييه اذا لم اجد المخدراتت مثل النيرونتين واللريكا واجد الراحه بها هل س تأثر علي ف المستقبل وثانيا م الحل لي وكيف اخرج من هاذي الدوامهه اللعينه .

  6. #6
    المشرف العام

    User Info Menu

    ولدي عزوزز ان ما ذكرته عن حدوثه لك حين ترك المخدر هذا طبيعي جدا

    لان ترك المواد المخدرة تحدث اعراضا لانسحابية السموم من الجسم

    وهما سانقل لك كيفية علاج الاعراض الانسحابية للمخدرات

    الاعراض الانسحابية المخدرات تعني مجموعة التغيرات الناتجة عند التقليل أو التوقف

    عن استعمال المادة المخدرة التي كان يتناولها الشخص المدمن بشكل متكرر

    لفترة كبيرة عادة أو جرعات عالية تؤثر بشكل كبير على نفسية ودماغ الشخص

    المدمن، وقد تترافق
    الاعراض الانسحابية بعلامات اضطراب فسيولوجية

    والتي تعتبر أحد المؤشرات المتلازمة لانسحاب السموم من الجسم.

    والأعراض الانسحابية للمخدر تعبر عن التغيرات الفسيولوجية والكيميائية التي

    تحدث داخل جسم الشخص عند خروج المواد المخدرة والسموم من الجسم،

    ولكن الاعراض الانسحابية ليست كما صورتها الافلام والدراما بأن الشخص المدمن

    عندما يتوقف عن المخدرات يتحول الى وحش كاسر فالحقيقة أن الأعراض الانسحابية

    تختلف من مخدر إلى آخر وحتى أكثر الأنواع تأثيرا عند الاعراض الانسحابية فإنها

    لم تكن بالدرجة التي تصورها أفلام السينما والمواد الدرامية.

    الأعراض الانسحابية بطريقة مبسطة هي عبارة عن مجموعة من الأعراض

    التي تتم بعد أن يقوم الشخص المدمن تقليل أو إيقاف تعاطي المواد والعقاقير

    المخدرة المسببة للإدمان وتختلف هذه الاعراض الانسحابية وأيضا يختلف علاج الأعراض

    الانسحابية باختلاف
    أنواع المخدرات التي أدمنها الشخص ويقدم هذا التقرير

    كافة التفاصيل المتعلقة بذلك، ولكن يجب التنويه على أن الشخص المدمن

    عند انسحابه من المخدرات يتحول من شخص مدمن إلى شخص مريض وليس

    شخص مجرم أو منحرف كما يعتقد الكثير ويجب التعامل معه على هذا الأساس

    للتوصل إلى العلاج الامثل لقضية إدمان المخدرات.

    والاعراض الانسحابية للمخدر تأخذ وقتا محددا يتوقف طوله أو قصره على

    طول وقصر المدة التي تناول فيها المخدرات ونوعها وحجم الجرعة التي كان يتناولها،

    وتتميز الاعراض الانسحابية في حالة الكحوليات، بحدوث تغييرات للجسم كالرعاش

    والهياج والاكتئاب والتعرق والقلق والوعكة والغثيان، وتحدث بعد التوقف عن تعاطي

    الكحوليات في فترة ما بين 6 إلى 48 ساعة وقد تصل الاعراض الانسحابية في حالة

    الكحوليات إلى نوبات صرع كبيرة والتي قد ترتقي إلى حالة الهذيان الارتعاشي.

    أما الاعراض الانسحابية للمواد المهدئة فتشترك مع أعراض انسحاب الكحول

    بالإضافة إلى توقع حدوث سوء الإدراك وانتفاض العضلات وتشويه صور الاجسام،

    وبالنسبة للأمراض الانسحابية للمواد الافيونية فتشترك أيضا مع الاعراض

    الانسحابية للكحوليات مع مصاحبة إفراط في الدموع بشكل ملحوظ وسيلان

    في الأنف ووجع في العضلات وقشعريرة ورعدة بالجسم وبعد مرور يوم أو يومين

    يحدث للمريض مغص بطني وعضلي.

    أما بالنسبة للأعراض الانسحابية في حالة المنبهات فهي أقل بكثير من الاعراض الانسحابية

    في حالة المواد المخدرة بالنسبة للجهاز العصبى المركزى ومن أهمها الاكتئاب

    الملازم لعدم الاستقرار و الوعكات الصحية، ويقدم هذا التقرير لكم متابعينا الاعزاء

    أنواع الأعراض الانسحابية وطرق علاجها.



    سبب حدوث الأعراض الانسحابية وانواعها



    الأعراض الانسحابية للمخدرات عن تقليل المدمن من كمياتها أو الابتعاد عنها شقين

    أساسيين في الشق الأول هو الاعراض الانسحابية المؤثرة على الجسم وتعتبر

    المرحلة الأسهل فى مراحل الأعراض الانسحابية، والشق الثاني هو الأعراض الانسحابية

    المؤثرة على نفسية المريض وهي المرحلة الأصعب في مراحل علاج الأعراض الانسحابية.


    أنواع الأعراض الانسحابية الجسدية للمخدرات:



    عند تكرار المدمن لتناول المواد المخدرة سواء كانت هيروين وأفيون أو كبتاجون

    أو كحول أو خمرة أو أي مادة أخرى من المواد المسببة للإدمان فإنها تصل إلى مجرى

    الدم، وتجعل الجسم يتعامل مع هذه المواد أنها مواد طبيعية كيميائية من داخل الجسم

    ويبدأ في الخضوع والتعود على وجودها ويبدأ في التفاعلات الكيميائية معها كأنها طبيعية

    في الجسم، وبمرور وقت التعاطي يبدأ الجسم في العجز عن إنتاج المواد الكيميائية

    الطبيعية واللازم وجودها في جسم الإنسان.


    وذلك بسبب استبدال الجسم التفاعل مع المخدرات كبدائل للمواد الكيميائية الطبيعية

    الموجودة في الجسم في ذلك الوقت، وعند توقف المدمن عن تعاطي المخدرات

    والكحوليات يحدث بالطبع خلل في الجسم بسبب عدم وصول المواد الكيميائية

    التي اعتاد وجودها والتفاعل الكيميائي معها، حينئذ يبدأ الجسم في إرسال

    الإنذارات لتحذير الجهاز العصبي في الدماغ بأن هناك خلل ما يحدث،

    وينتج عن هذه العملية ظهور الاعراض الانسحابية للمخدرات من الجسم، علما بأن

    هذه الاعراض الانسحابية ليست مهددة للحياة في أغلب الأحيان، ولكنها قد تصل

    إلى حالة شديدة قد تتعدى الأسبوع ويصعب على الشخص تحملها أو إيقافها إلا عن

    طريق التفكير في إعادة تعاطي المخدرات أو اللجوء إلى الأفكار الانتحارية.

    لذلك فالهدف من البرنامج الخاص بعلاج الإدمان وإزالة آثاره هو التقليل أو القضاء

    على الاعراض الانسحابية مما يسهم كثيرا في اندماج المريض للتماثل في علاج

    ادمان المخدرات بشكل صحي ومتوازن عقليا وجسديا، وهناك العديد من الاعراض

    الانسحابية المختلفة التي تختلف باختلاف نوع المخدر وفيما يلي بيان بانواع الاعراض

    الانسحابية الاكثر شيوعا لأشهر


    أنواع المواد المخدرة المتداولة:

    أولا الأفيون:



    تم اكتشاف وجود آثار في الجهاز العصبي تتمثل فى احتقان المخ وتعرضه لنزيف

    وقلة نشاطه عن تشريح جثث مدمني الأفيون،و عند
    علاج ادمان الافيون تتعدد

    الاعراض الانسحابية مدمني الأفيون والتي تتراوح ما بين طفيفة نسبيا والحادة

    في بعض الأحيان في الطفيفة تشمل التعرق وسيلان الأنف والرغبة الجامحة

    في تناول المخدرات والقلق والتثاؤب، أما بالنسبة للأعراض الانسحابية الحادة

    وتشمل الاكتئاب والأرق وسرعة النبض واتساع حدقة العين وارتفاع ضغط الدم

    وسرعة التنفس والهزات وتشنجات البطن والإسهال والتقيؤ وآلام في العظام والعضلات.

    ومن التأثيرات النفسية للأعراض الانسحابية مدمني الأفيون هي ارتفاع روح

    العداء في شخصية المريض وازدياد البول والشعور بالحكة في أنحاء الجسم، وضعف

    البصر وكثرة التعرق لدرجة عدم استطاعة ضبطه، وعند استخدام الأفيون

    مع أحد المواد المسكنة فإنه يصبح للايفون عواقب خطيرة وكبيرة تهدد حياة الإنسان

    بالانتهاء، بحامض البربيتوريك والكحول ومضادات الهيستامين جميعها مخدرات

    تضعف الجهاز العصبي المركزي وعند استعمالها مع استعمال الأفيون تسبب

    زيادة كبيرة في سرعة التنفس وتؤدي إلى الموت في نهاية المطاف، وعند تعاطي

    الأفيون بكثرة فإن المدمن يحتاج إلى زيادة الجرعة بشكل مضطرد لتحقيق نفس التأثير

    الذي يشعر به مما يؤدي إلى احتمال الوصول إلى جرعة زائدة قاتلة.


    ثانياً الهيروين:



    تظهر الأعراض الانسحابية عند علاج ادمان الهيروين في البول لمدة ثلاثة أيام وطول

    المدة التي تكون فيها الأعراض الانسحابية تتراوح ما بين خمسة إلى سبعة أيام،

    والأعراض الانسحابية للهيروين تتمثل في الاضطرابات الشديدة والقلق والتوتر

    وانخفاض الوزن وفقدان الشهية، واضطراب ضغط الدم وارتفاع درجة حرارة

    الجسم وجفاف في الحلق وتقلصات في البطن بالإضافة إلى آلام العظام والعضلات

    وفي بعض الأحيان قئ وإسهال وزكام وتدميع العينين والتثاؤب الكثير وظهور البثور

    و الاحمرار بالوجه فضلاً عن الرغبة الجامحة في تعاطي الهيروين، بالأعراض

    الانسحابية لمخدر الهيروين من الجسم من أكثر أنواع الأعراض الانسحابية ألما للشخص

    وقد تصل بعض الأحيان أثناء تناول جرعات كبيرة إلى الوفاة، وكثير من الأوقات

    يصاب جسم الشخص بالعديد من الخراريج التي تظهر على الجسم بسبب

    أخذ إبر الهيروين، لذلك يلجأ مدمني الهيروين إلى إخفاء أماكن وخز الإبر عن طريق

    ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة.




    ثالثا الكودايين:



    وتظهر الاعراض الانسحابية لمخدر الكودايين في البول لمدة تتراوح ما بين خمسة

    إلى سبعة أيام أي أنها تستغرق مدة الأعراض الانسحابية لمخدر الكودايين كاملة،

    وتشبه إلى حد كبير الاعراض الانسحابية للهيروين في أغلب الأوقات تختلف فقط

    في شدتها وتتمثل في الاضطرابات الشديدة والقلق والتوتر وانخفاض الوزن وفقدان

    الشهية، واضطراب ضغط الدم وارتفاع درجة حرارة الجسم وجفاف في الحلق وتقلصات

    في البطن بالإضافة إلى آلام العظام والعضلات وفي بعض الأحيان قئ وإسهال

    وزكام وتدميع العينين والتثاؤب الكثير وظهور البثور و الاحمرار بالوجه والرغبة

    الجامحة في العودة إلى تعاطي الكودايين، والأعراض الانسحابية لمخدر الكودايين

    من الجسم من أكثر أنواع الأعراض الانسحابية ألما للشخص وقد تصل بعض الأحيان

    أثناء تناول جرعات كبيرة إلى الوفاة.



    رابعا الكبتاجون:



    وتظهر الاعراض الانسحابية عند علاج ادمان الكبتاجون في البول لمدة تتراوح

    ما بين خمسة إلى سبعة أيام أي أنها تستغرق مدة الأعراض الانسحابية مخدر الكبتاجون

    من الجسم، ويصاحب الاعراض الانسحابية لهذا المخدر إلى آثار نفسية سلبية

    مثل سماع الأصوات والهلاوس والضلالات وذلك بفعل تأثير للفينثيلين حيث أنه

    مركب بديل للامفيتامين المنشط والمسبب فرط في الحركة والنشاط.


    والأعراض الانسحابية مخدر الكبتاجون تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة

    ومن أهم هذه الأعراض إنهيار تام وسريع في صحة المريض نظرا لعدم استطاعة

    النوم لفترة طويلة من الزمن وإصابة الصوت ومشاكل في الأسنان بالإضافة

    إلى قرحة المعدة والتهاب الكبد، والأمراض الجلدية والتي قد تسبب تشوهات

    في الأجنة في حالة المرأة الحامل، فضلا عن حدوث أنيميا في الجسم وعدم

    وجود خلايا دم بيضاء، أيضا يوجد اضطرابات في وظائف الدماغ وحدوث شلل تشنجي

    وضعف التفكير وهدم القدرات العقلية أيضا الهلوسة العصبية، ويسبب أيضا ضيق

    في شرايين القلب وهي الأكثر تضررا عند تعاطي الكبتاجون مما ينتج أمراض قلبية خطيرة،

    من الاعراض الانسحابية الخطيرة أيضا للكبتاجون الإصابة بارتفاع في ضغط الدم

    مما ينتج عنه حدوث جلطات في القلب.



    خامسا الترامادول:



    عندما يتعود المخ على تناول الترامادول بشكل دائم ثم يقلع المدمن عنه فإن الأعراض

    الانسحابية ل
    علاج ادمان الترامادول تتمثل في الاكتئاب والتعرض للوحدة وعدم صفاء الذهن،

    بالإضافة إلى الآلام الشديدة التي تنتشر في أنحاء الجسم، فضلاً عن الصداع المزمن

    الذي قد يحتاج إلى نوم المريض لفترات طويلة من الزمن، يسبب أيضا ضعف الذاكرة

    وضعف الإدراك، بالإضافة إلى الرعشة والضعف العام في الجسم وهذا أهم ما يميز

    الأعراض الانسحابية في حالة مدمن مخدر الترامادول، الترامادول لم يؤثر فقط على

    الاندروفين ناقل الإشارة العصبية ولكن يسبب
    الترامادول أيضا على السيروتونين

    و الكاتيكولامين ناقل الإشارة العصبية مما يسبب الاعراض التالية: التحطم والمعروف

    بمتلازمة انسحاب المنبهات والمؤثر بشكل كبير على الجهاز العصبي المركزي كما

    أنه يسبب الاكتئاب المرافق لعدم الاستقرار وتزايد الوعكات الصحية.



    مراحل علاج الأعراض الانسحابية للمخدرات



    وعند علاج الأعراض الانسحابية للمخدرات فإنها تمر بمرحلتين


    المرحله الأولى تستمر لمدة أسبوع فأكثر وخلالها يتم منع مدمن المخدرات من

    تعاطيه للمواد المخدرة، وتهدف هذه المرحلة لتخليص جسم المدمن من المواد المخدرة

    والسموم المتواجدة فيه،

    أما المرحلة الثانية من مراحل علاج الأعراض الانسحابية ففيها يتم منع الشخص

    من العودة إلى تناول المخدرات مرة أخرى وذلك من خلال تأهيل المريض واستعادة

    بناء حياته الاجتماعية والأسرية وإعادة ثقته بنفسه مرة أخرى من جديد إليه،

    ومن الممكن علاج الأعراض الانسحابية للمخدرات دون الشعور بالالام حيث يتم بدء المرحلة الأولى

    من مراحل علاج الأعراض الانسحابية بسحب المخدرات والسموم من جسمك

    وتقليل نسبتها في الأنسجة والدم حتى تنتهي تماماً كي لا يترتب على ذلك أي مضاعفات،

    فهناك بعض العلاجات المتقدمة التي تساهم مع أجهزة الجسم في القيام

    بدورها وأنشطتها حتى يتم تخليص الجسم من السموم والتخفيف من آلام الاعراض

    الانسحابية كذلك تقوم أيضا بتعويض الجسم عما فقده من سوائل خلال

    مرحلة تطهير الجسم من السموم والمخدرات ويقوم العلاج في هذه المرحلة على أساس

    طبي، ليكون المريض بعد ذلك مؤهلا تماماً للدخول في مراحل التأهيل القادمة

    وجعله عضوا فعالا وصالحا للتعامل مع المجتمع.

    اسال الله تعالى ان يشفيك مما ابتليت به العزم والرغبة في ترك المخدرات هي اول العلاج واهمه







  7. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عزوزز (17-07-2018)

  8. #7
    عضو إيجابي

    User Info Menu

    شكرآ ياستاذه فضيله وراح ابدأ ب الي قلتيه لي ومتفائل انها فتره وبتعدي والمشكله اني افكر بزواجج ولا ابي ابلي بنتت الناسس فيني ههههههههههه الله يسعدكك باقي طلب صغير يا ليتت تحذفين موضوعي كامل وشاكر لكك .
    التعديل الأخير تم بواسطة عزوزز ; 17-07-2018 الساعة 06:03 PM

  9. #8
    المشرف العام

    User Info Menu

    حياك الله عزوزز

    الشكر لله وحده نحن في خدمتكم دوما

    لماذا احذف الموضوع ؟

    نتركه لكي يستفيد من الردود من هم بحاجته

    دمت بكل الخير والصحة والسعادة





مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •