السلام عليكم،

أذكر عندما كنت في الإبتدائي عانيت من التلعثم في الكلام بسبب عدة ظروف صحية !

لكن لا أحد كان يستهزأ مني بسبب ذلك أو بالأحرى لا أحد كان يذكرني بأنني أتأتأ ..فكان كأنه أمر عارض لم أنتبه له كثيرا و نسيت الأمر حتى شفيت منه دون أن أدري، رغم أنني الآن أحيانا أتلعثم في حرف الألف لكن لا ألقي للأمر بالا فلا أنتبه حتى أجد نفسي أنطقه بسلاسة مرة أخرى !!

كلما أعطى لمن يعاني هذا المشكل أهمية، يتركز بقوة يجب تجاهله و لن يشعر متى شفي منه بإذن الله