قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: تفضلوا احبتي في الله هنا رمضان المصغر

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    تفضلوا احبتي في الله هنا رمضان المصغر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من الآن وما شاء الله بعد الآن، سنبدأ مع بعض حلقات صغيرة
    عنوانها
    {رمضان المصغر}

    ما قصة رمضان المصغر؟

    كلنا يعرف الهياكل التشبيهية للطائرات

    طيار مبتدئ يتدرب على قيادتها ليستعد لقيادة الطائرة

    الكبرى والتحليق الأكبر،

    مسؤولية تعادل حجم السماء،

    هؤلاء الطيارين.

    رمضان الآن على الأبواب ولم يبقى شيء

    والذي جعلني أبدأ بحلقات رمضان المُصغر

    كلمة للإمام ابن رجب رحمه الله تعالى

    في كتابه: { لطائف المعارف}

    كان يقول فيها شيء مذهل غريب جعلني أضحك

    يقول: [رجب لوضع البذور،وشعبان للزراعة، ورمضان للحصاد]


    فسألت نفسي: أنت في رمضان تريد أن تزرع،

    وتضع بذور وتنظف الأرض

    وتُهيئها ثم تحصد ثم تتفيض ظلالها ثمارا؟!

    ما تريد الوصول إليه.

    إذن هناك تسلسلية بين رجب وشعبان ورمضان.

    من لا يفهم هذه التسلسليه ولا يعمل عليها يصبح عنده

    مشكلة حقيقية،

    هي أنه يدخل على التجربة الكبرى في رمضان

    وهو يعمل في دون المستوى المطلوب


    لذلك {رمضان المصغر}

    هي حلقات تقرب أهم المفاهيم

    التي تجعلنا متمكنين من قوانين

    التطهير والتعطير والتطوير

    في رمضان الذي سنستقبله من رجب


    فهذا هو معنى
    {رمضان المصغر}


    فأسأل الله تعالى أن يُمتعنا فيه وأن يعطينا


    شواهد التمكن

    في ذلك الأكبر




  2. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  3. #2
    المشرف العام

    User Info Menu

    لا أكتمكم سرا


    أنا لو قلت عباره من الممكن أن يفهمني بعض الناس خطأ


    لكن سأقولها لمن سيفهمني صوابا

    انا لست متحمسة لرمضان!


    ليس لذات الشهر، ولكن، لما يحصل في داخل هذا الشهر


    فأنا لست متحمسة من هذا الباب

    أكثر نفايات، أكثر تزاحم، أكثر أخطاء سلوكيه، أكثر آثام حضاريه،

    إشكالات فيما يتعلق بسطحية التعبد وطقوسية الآداء، القراءة تجهجر...ألخ
    مشاكل كثير




    المهم، في {رمضان المصغر} أنا أعتقد أول خطوة سنبدأها

    إن شاء الله سويا بإذن الله تعالى ملاحظة شيء مهم

    الآن ذو القعده وذو الحجة و محرم ثلاث أشهر حُرم وراء بعض

    يأتيك سؤال:

    لماذا رُمي برجب في ذلك المكان؟



    جُعل تمهيدا بين يدي شعبان ورمضان،

    وهو من الأشهر الحرم

    أي الأشهر التي يخاف الإنسان فيها أن يُغلَّظ عليه إثمه

    ويهتم بأن يُبارك له في سعيه، أياًّ كان حسناته،

    سواء حسنات حياتيه أو حسنات عمليه أو حسنات شعائريه

    فوُضع رجب من باب تربية حِس المناعة عند الإنسان

    أشهر حُرم عَظَّم فيها حُرمة هذا الشهر


    أي تحفّظ، كن قدر ما تستطيع على ما يجب



    ها! إذن رجب وُضع في ذلك المكان كالتمهيد

    الذي يبدأ يُحفز عندك مستوى المناعة الذاتية!

    فأول ملاحظة يجب أن نفعلها في داخل شهر رجب

    هو ملاحظة أنه شهر حرام ويجب أن نعرف له حُرمته

    أي أن نبني منظومة المناعة الذاتية

    والكف عما يستسهل الإنسان ويُخفض قيمته

    هناك ملاحظة ثانية كخطوة أساسية في بناء

    منظومة رجب شعبان رمضان لإكمتال صورة رمضان المكبر
    وهي:

    بعض العلماء قالوا أن تغيير القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام

    كان في الخامس عشر من شهر رجب، على قول.

    فهي إذن فرصة، في رجب تأخذ حمية الإستعداد بالمناعة

    زائد أنه إذا جاء موعد الخامس عشر من رجب يعني يوم الخامس عشر

    أو ليلة الخامس عشر قرر قرارك المهم وادرسه بشكل جيد،

    كيف سأحول قبلتي؟

    سأتحول من إنسان خامل إلى إنسان نشط

    أو من شخص فاتر إلى شخص حيوي

    أو من إنسان غير فعال إلى شخص فعال

    أو من إنسان مشغول بغيره إلى إنسان مشغول بنفسه

    فحدد قبلتك واستخدم في شهر رجب تفعيل وترقية حميتك.






  4. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  5. #3
    المشرف العام

    User Info Menu

    نحن إتفقنا على أن رجب هو عبارة عن شهر التطهير

    الذي يتم فيه الإنتباه لمرحلتين في رحلة تحركنا نحو ما يسمى

    { رمضان المُصغر } قبل { رمضان المُكبر }

    وكانت محطتا رجب هي أن رجب

    شهر تطهير يتركز على أن الإنسان

    يُعلن فيه قبلته الجديدة

    سينتقل من ماذا لماذا في منحى

    التغيير الذي يريد أن يعيشه

    طوال ما سوف يكون قادم

    من رمضان وما بعد رمضان

    ويكون هذا جيد لو توافق مع حدث

    تغيير القبلة في الخامس عشر من رجب

    على قول بعض العلماء

    والثانية أن رجب من الأشهر الحُرم

    معنى الحُرم أن لإنسان يرفع فيه

    مناعته الذاتية فيتقلل من تلوثات المعاصي

    الحضارية أوالسلوكيه أياًّ كانت.

    هذا ما سبق واتفقنا عليه فيما يتعلق برجب


    الآن الحديث عن محطة شعبان

    فشعبان هو شهر بناء الذات النبيلة

    التي تستحق عيش التجربة الإيمانية

    في رمضان

    يعني الذات النبيلة التي ستحظى

    بكل أنواع الفتوحات المُذهلة المُدهشة

    في داخل رمضان إنما يتم بناءُها

    من رجب، ويتركز بناءُها في داخل شعبان

    فهو شهر بناء الذات النبيلة

    التي تستحق عيش التجربة الإيمانية

    في داخل { رمضان المُكبر }


    كيف تُبنى الذات النبيلة؟


    نحن قلنا أن رجب يتمركز على فكرة التطهير،

    الحمية الإيمانية والشعورية والسلوكية

    أما شعبان، شهر بناء الذات النبيلة

    فهو يتمركز على التعطير

    على إشراقة الروح

    على أن يتبدى لك

    رأيتم البُرعم الصغير حين يخرج

    من غياهب جوف الأرض

    بعد أن صار له جذور جيدة، قوية

    إلى إشراق النور ومباشرة النور والهواء؟

    هذا هو شعبان

    فشعبان عنوانه التعطير

    فما بعد التطهير إلا التعطير

    هذا التعطير ما الذي يُقصد به؟

    وكيف يُصبح عنوانا على الذات النبيلة

    التي تشكلت وبدأت تظهر

    في ثنايا شهر شعبان؟

    فأقول لماذا التركيز على هذا المبنى

    في داخل شعبان، بنائية الذات النبيلة؟

    النُّبْل هنا جاء من قوله صل الله عليه وسلم

    ( شعبان بين رجب وشهر رمضان ؛ تغفل الناس عنه ،

    ترفع فيه أعمال العباد ، فأحب أن لايرفع عملي إلا وأنا صائم)

    الراوي: أسامة بن زيد ..المحدث: الألباني

    - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 371

    خلاصة حكم المحدث: حسن)


    رفع الأعمال هو من باب رفع العامل

    أي أن هناك إنسان قادر على

    أن يُلاحظ ماذا هو يعمل

    وقادر على أن يَحُس مَرقى أعماله

    في داخل نفسه

    لأن هذا الإسراء والمعراج الحقيقي

    الذي يأتي للإنسان،

    وأنها من عُروجها بداخلهِ

    واعتمالها بداخلهِ

    يُلاحظ كيف هي تنتقل إلى السماء

    مكتوبة له وعائدة إليه بالنَّفع

    ففكرة النُّبل هي هذه.

    إذن كيف ينبل الإنسان في شعبان؟

    سيدنا محمد أعطانا رؤية جادة جدا وعجيبة


    يَرى فيها صل الله عليه وسلم

    ما قالت السيدة عائشة

    أنه كان يُكثر من الصيام في شعبان

    وهو يقول أنه يُكثر فيه من الصيام لأن عمله فيه يُرفع

    فالصيام الإكثار منه في شعبان يُحقِّق للإنسان

    بناء وميلاد هذه الذات النبيلة

    التي امتلأت بمعنى الصيام

    عليه، ما هو معنى الصيام؟!

    يعني يا سيدي يارسول الله عرف لي الصوم.

    فوجدت عبارة يصف فيها صل الله عليه وسلم

    عُمق فكرة الصوم غير أنها آداء ظاهري

    فهي أداء عميق روحي

    فمعنى الصيام الذي أفهمه هو هذا العنوان

    (إنما أبِيت يُطعمني ربي ويَسقيني)

    يعني امتداد العالم الداخلي للإنسان


    لحصول الطَّهورية في العالم الخارجي للإنسان

    فالفكرة هي أن الواجب القادم في شعبان

    إذا أردت أن تصوم كل إثنين وخميس

    أو تصوم يوم وتُفظر يوم

    أو على الأقل تصوم ثلاثة أيام من الأيام البيض

    من شعبان،

    فحاول أن ترى امتداد معنى الصيام في داخلك

    إلى درجة أن يصوم خيالك عن الخيالات المؤذية،

    إلى هذا المستوى

    فاستحضر معنى الصيام معنا

    وعيش معنا تسكين الجوارح

    وحاول آن تشعر بأنك تنقيت وترقيت

    وأنك بدأت تُحس بطعم ولذاذة

    الطهور الذي بدأ من داخل رجب إلى

    التعطير الذي سوف تُلامسه وتجده في داخل شعبان

    واستمتع بهذا الصيام








  6. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  7. #4
    المشرف العام

    User Info Menu

    كل رمضان مُصغر ونحن لرمضان المُكبر أَجهز


    أنهينا رجب وفكرة التّطهير

    وما فيه من نقطتين أساسيتن ومحطتين

    ثم دخلنا على شعبان وما فيه من تعطير

    وتعريفه و أنه يستهدف الذات النبيلة

    القادرة على عيش التجربة الكبرى في رمضان

    ثم ذكرنا وسيلة بناء هذه الذات النبيلة

    المبنية على ماكان في رجب ثم في شعبان
    أُشير إلى محطتين إثنين

    المحطة الأولى:
    في ليلة النصف من شعبان

    التي صح فيها الحديث عن سيدنا محمد

    صل الله عليه وسلم بعموم المغفرة

    أي أن العداد للإنسان قد صُفِّر

    صُفِّر العداد فأنت الآن قادر أن تبدأ

    ممَّا يُسمى صفر القمة

    لأنك مُستعد أن تُعلن في هذه الليلة

    وتتاكد في أنك جاهز في أن تقول
    "اللهم لترَينَّ منِّي ما يُرضيك عنِّي"

    وهذه كلمة عظيمة ومسؤوليتها كبيرة

    فإذا جائت هذه الليلة وصُفّر فيها عدادك

    وتكامل فيها إعدادك


    تأكد أنك ذلك الإنسان الذي يستحق بُلوغ الشَّهر

    وعلامة ذلك "إني لأجد ريح رمضان"

    بقلبك وبحواسّك


    المحطة الثانيه:
    المُهمة أيضا في شعبان

    الفقهاء كرهوا أن يستديم الإنسان الصيام إلى آخر شعبان

    قالوا أُترك، بل بعضهم نهى

    وكفَّ الإنسان أن يصوم آخر يومين من شعبان

    حتى يتبيَّن الفرق بين شعبان ورمضان
    سألت نفسي: هل هناك من حَكمة في ذلك؟


    فواحدة من الحِكم هو أن الإنسان بعد أن عمل

    لا يركن إلى ما عمل



    لا تركن إلى ما عملت إركن إلى الله

    في أن يقويك ويُثبِّتك

    زائد أن تأخذ وقتك في التَّفكير والتَّمعن
    هل أنا جاهز؟
    ما الذي نقص مما كُنت قد عملت؟

    هل بقي علي شيء من الإعداد؟


    ثمَّ تبدأ تستحضر كم كُنت حظِياًّ بنفسك،

    عظيما بما فعلت

    وكان الله قد أراك من نفسك خيرا

    فتُقرر قرارا لا رجعت فيه

    "اللهم إني في رمضاني هذا سأرى من نفسي ما لم أكن أعهد"

    لأن في رمضان هو موعد الولادة الحياتية الجديدة للإنسان

    فضروري جدا نُركز في المخيال في شعبان

    على هذه الأجواء


    وأكثر ما يجب أن نستعد له في رمضان

    لما نُسأل: كم بقي في رمضان؟

    خطة ونية بعد أن جهَّزت نفسك

    في ماكان قد مضى

    وركِّز على محطات التعطير في شعبان.







  8. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  9. #5
    المشرف العام

    User Info Menu


    ونحن على خِتام رمضان المصغّر

    وعلى مشارف رمضان المُكبّر

    أريد أن أؤكد على ثلاث معاني سامية

    لا يزال الحنين والتَّحنان والشوق

    يُلحُّ على صاحبه ويُحركه حتى

    يتحرك به فيبلُغ


    واحدة من الأشياء المُهمَّة

    لمن أراد أن يتأكد أنه فعلا عاش

    ماهو رمضان قبل رمضان

    يقولون في شعبان لابد أن يكون

    كل يوم وكأنه من رمضان

    يعني هذا رمضان الإستباقي

    وكأنه من رمضان

    فإذا مر عليك يوم وما كان كرمضان

    كهيئة رمضان الذي في صورة الشمولية الكاملة

    تطهير وتطوير وتعطير

    فِعْل في الأرض وتأثير في العباد

    أخلاق وسلوك ومنظومة تفكير وتدبر وتامل

    إذا ماكان يومك في شعبان رمضانيا

    رمضان الإستباقي، فعندك مشكلة، عَوِّض

    الشيء الثاني

    الثمرة الكبرى للعمل في شعبان ورجب بهذا السلوك

    هو أنه كلما إقتربت نهايات شعبان

    يتحدد الجواب على هذا السؤال

    ماهو ما ليس من رمضان في شعبان؟

    هذا مهم، لأنه إذا وصلت إلى نهاية شعبان

    ستعرف ما هو من رمضان فيدخل عليك رمضان

    لذلك كل يوم إسأل نفسك

    ما الشيء الذي أنا فعلته اليوم

    في هذا الوقت في هذا التوقيت

    وليس من رمضان؟

    فيقولون دائما الإنسان في شعبان يتنظف ،

    يترقى ويسمو عن كل ما ليس برمضان

    لأنه قد عاش رمضان المُصغَّر

    ليجهز لرمضان المُكبَّر

    إذن لا ننسى هذه المحطات الأساسية

    شعبان ما ليس من رمضان يُعرف فيه

    وكُل يوم يُعاش وكأنه من رمضان


    ثم النية والخِطَّة التي هي

    ماذا سوف أخلَق من نفسي إنسانا جديدا؟

    الثمرة الكُبرى أن ليلة الدخول عند إعلان المدفع

    يقولون الإنسان يبلُغ رمضان ببلوغه الحسي

    لكن يقولون كان في شعبان قد بِلغ بلوغا معنويا

    فخُذ فرصة هذا البلوغ من شعبان الذي بدأته في داخل رجب

    في البدايات


    نقطه أخيرة أريد أن أنبه عليها كثيرا وهي:

    أنه إذا كان رجب عَمِلنا فيه بالتطهير

    وشعبان بالتعطير للأشواق الروحية

    فحتما رمضان هو للتطوير

    والدليل على هذا أن الكلمة الإفتتاحية

    الجديده للعصر الجديد التي نزلت على سيدنا محمد

    كانت هي ماذا؟

    "إقرأ"أ
    ي إفتح كل مضامين الصِّلة والإتصال بنفسك

    مُنعكسا على العالم من حولك

    فإقرأ هي كلمة المشمولية

    لكل مقروء في هذا الوجود صغُر أم كبُر

    فلنستعد...
    تطهيرا رجب

    وتعطيرا شعبان

    وتطويرا رمضان









  10. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  11. #6
    المشرف العام

    User Info Menu

    رمضان يا شهر التقوى والخشية

    بدمعات العيون وزفرات الأنفاس الحرّى ودقات القلوب المتتابعة

    شوقا وعشقاً لك يا شهر الصوم المبارك





    بتصحيح المسار والمقصد وعقد العزم على أن نعطيك حقك

    بكل خلية فينا تسبح مولاها

    وبكل دفقة دم تسري وتجري متسارعة تذكر خالقها وبارئها


    وبكل دقة قلب وخفقة تعشق الخالق العظيم لا تفتر لحظة عن

    التذلل بين يديه الكريمتين

    اللهم إن حياتنا كلها لك فسخرنا لعبادتك ومحبتك

    وولايتك وطاعتك دائما أبدا ما أبقيتنا

    واكتب لنا يا مولانا القبول منك والقرب إليك والأنس

    بك وحدك يا ودود

    لا نبتغي إلا مرضاتك ونظرة رضىَ منك إلينا نحن الفقراء الساجدون

    عند جنابك العظيم ومقامك الكريم

    ندعوك مولانا أن تصلح قلوبنا وتجعلنا من الذين صدقوا

    فرضيت عنهم ورضوا عنك مع السابقين الأولين

    الذين أمرت جنتك أن تتزين لهم بكل ما فيها من نعم ومكرمات

    اللهم إن قلوبنا قد احتسبت أمرها إليك واجسادنا وعقولنا

    قد فوضت تدبير شؤونها بين يديك

    وأنت المنعم العفو الكريم الودود

    اللهم ارحم ضعف قلوبنا واجعل مقاصدنا خالصة لوجهك الكريم

    واكتبنا في الصادقين المخلصين

    واجعلنا بواسع جودك وكرمك وإحسانك ممن رضيت عنه أبدا

    وقد أكرمتنا ممن يغدو عليك بكرة وعشيا في جنة الفردوس العليا

    يا رب ندعوك نرجوك نتوسل بين يديك أن تكتبنا في الصالحين

    يا صاحب اللطف الخفي بك أستجير وأستعين وأكتفي





  12. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    عابر سبيل1 (03-04-2018)

  13. #7
    عضو إيجابي جديد

    User Info Menu

    تسلم جدااااااااااا

  14. شكر لـ san130 على هذه المشاركة من:

    فضيلة (03-04-2018)

  15. #8
    المشرف العام

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة san130 مشاهدة المشاركة
    تسلم جدااااااااااا




    حياك الله


    جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب

    واهلا ومليون مراحب بك في دارنا الثاني الحصن النفسي

    حللت اهلا ووطات سهلا بين افراد اسرتك الثانية اعضاء الحصن النفسي

    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


    قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى


    حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


    هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين


    ودمتم على طاعة الرحمن


    وعلى طريق الخير نلتقي دوما









مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •