بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصـــــــــــــة أبكتنــــــــــي

روي أن امرأة ارادت ان تحفظ ابنها القرآن ،

ولم يكن في قريتهم من يحفّظ القرآن فأرسلته الى قرية بعيدة وكانوا فقراء لا يملكون المال

وصل الغلام إلى المعلم فوجد الحلقة مكتملة وقال له لا مكان لك فيها....

فحزن الغلام وانطلق عائداً إلى قريته فأدركه الليل في الطريق

فأستند إلى شجرة ونام

فرأى الرسول صلى الله عليه السلام في المنام،

فأخبره بما حدث له مع المعلم

فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم

ارجع الى الشيخ وقل له يقول لك رسول الله حفّظني القرآن.

فقال له الغلام قد لا يصدقني.

فقال له رسول الله بأمارة زمراً زمرا.

استيقظ الغلام وعاد إلى منزل الشيخ وقرع الباب فجراً،

ففتح له الشيخ وقال له : لِمَ عُدت

قال له الغلام : يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم حفّظني القرآن بأمارة زمراً زمرا

فبكى الشيخ وأكرم الغلام وجعل له مكاناً في الحلقة.

فسأله الغلام يا معلمي ما قصة زمراً زمرا .

فقال له الشيخ :رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فسألته كيف يدخل أهل القرآن الجنة فقال لي زمراً زمرا.

وقفة مع آيه قال تعالى :

{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا }

يقول الامام ابن القيم -رحمه الله - معلقاً على هذه الآية .

” يأبى الله أن يدخل الناس الجنة فُرادى ، فكل صحبة يدخلون الجنة سويا ”

أسأل الله العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى

أن نكون صحبة نأخذ بعضنا بيد بعض وندخل الجنةَ .

اللهم آمين

أهديتها لكم

فاهدوها أنتم لمن تعتزون بصحبتهم ..