قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 37

الموضوع: الميكروبات المقاومة للمضادات

  1. #1
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Exclamation الميكروبات المقاومة للمضادات

    ما هي مقاومة مضادات الميكروبات؟
    تظهر مقاومة مضادات الميكروبات عندما تتبدل الكائنات المجهرية (مثل الجراثيم والفطريات والفيروسات والطفيليات) لدى تعرضها للأدوية المضادة للميكروبات (مثل المضادات الحيوية ومضادات الفطريات ومضادات الفيروسات ومضادات الملاريا ومضادات الديدان). ويشار إلى الكائنات المجهرية التي تقاوم مضادات الميكروبات في بعض الأحيان على أنها "الجراثيم الرئيسية".
    ونتيجة لذلك، تصبح الأدوية غير ناجعة وتصمد حالات العدوى في الجسم بزيادة خطر انتقالها إلى أشخاص آخرين.


    لماذا تسبب مقاومة مضادات الميكروبات قلقاً عالمياً؟
    تظهر آليات مقاومة جديدة وتنتشر على الصعيد العالمي بتهديد قدرتنا على علاج أمراض معدية شائعة مما يؤدي إلى الإصابة بالمرض لفترة مطولة والعجز والوفاة.
    وتصبح الإجراءات الطبية على غرار زرع الأعضاء والمعالجة الكيميائية للسرطان والتدبير العلاجي للسكري والعمليات الجراحية الرئيسية (مثل الجراحة القيصرية أو استبدال الورك) شديدة الخطورة دون توفر مضادات حيوية ناجعة للوقاية من حالات العدوى وعلاجها.
    وترفع مقاومة مضادات الميكروبات تكاليف الرعاية الصحية بإطالة فترات البقاء في المستشفيات وزيادة الحاجة إلى العناية المركزة.
    وتعرض مقاومة مضادات الميكروبات مكاسب الأهداف الإنمائية للألفية للخطر وتخاطر بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

    ما هي العوامل التي تعجل ظهور مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها؟
    تظهر مقاومة مضادات الميكروبات بصورة طبيعية مع مرور الزمن عبر التحويرات الوراثية عادة. ومع ذلك، يعجل سوء استخدام مضادات الميكروبات والإفراط فيه هذه العملية. وفي أماكن عديدة، تستخدم المضادات الحيوية استخداماً مفرطاً وسيئاً لدى الإنسان والحيوان وتعطى في الغالب دون مراقبة مهنية. ومن الأمثلة على سوء استخدام هذه المضادات تناولها من جانب أشخاص مصابين بعدوى فيروسية مثل الزكام والأنفلونزا وإعطاؤها للحيوانات والأسماك كمواد معززة للنمو.
    وتوجد الميكروبات المقاومة لمضادات الميكروبات لدى الإنسان والحيوان وفي الأغذية والبيئة (الماء والتربة والهواء). ويمكن انتقالها من الإنسان إلى الحيوان ومن الحيوان إلى الإنسان ومن شخص إلى آخر. وتساعد مكافحة العدوى السيئة والظروف الصحية غير الكافية ومناولة الأغذية غير المناسبة على انتشار مقاومة مضادات الميكروبات.


    الوضع الراهن
    المقاومة في الجراثيم
    توجد مقاومة المضادات الحيوية في كل بلد.
    يزداد تعرض المرضى المصابين بحالات عدوى تسببها جراثيم مقاومة للأدوية لخطر تدهور الحصائل السريرية والوفاة ويستهلك هؤلاء المرضى كمية أكبر من موارد الرعاية الصحية مقارنة بالمرضى المصابين بالعدوى بسلالات غير مقاومة من الجراثيم نفسها.
    وقد انتشرت مقاومة العلاج بأدوية الملاذ الأخير (الكاربابينيمات) في الكلبسيلة الرئوية وهي جرثومة معوية شائعة يمكن أن تسبب حالات عدوى مهددة للحياة في جميع أنحاء العالم. وتمثل الكلبسيلة الرئوية سبباً رئيسياً لحالات العدوى التي يصاب بها في المستشفيات مثل الالتهاب الرئوي وإنتان الدم وحالات عدوى المواليد والمرضى الموجودين في وحدة العناية المركزة. وفي بعض البلدان، لا تكون الكاربابينيمات ناجعة لدى أكثر من نصف الأشخاص الذين يحصلون عليها لعلاج العدوى بالكلبسيلة الرئوية بسبب تلك المقاومة.
    وتنتشر مقاومة أحد الأدوية الأكثر استخداماً لعلاج حالات عدوى المسالك البولية (الفلوروكوينولونات) انتشاراً واسعاً في الإشريكية القولونية. وهناك بلدان في عدة مناطق في العالم أصبح فيها هذا العلاج غير ناجع لدى أكثر من نصف المرضى في الوقت الحالي.
    أكد فشل علاج النيسرية البنية بأدوية الملاذ الأخير (الجيل الثالث للسيفالوسبورينات) في 10 بلدان على الأقل (أستراليا والنمسا وكندا وفرنسا واليابان والنرويج وسلوفينيا وجنوب أفريقيا والسويد والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية).
    وحدّثت المنظمة مؤخراً المبادئ التوجيهية بشأن علاج النيسرية البنية لتناول المقاومة المستجدة. ولا توصي مبادئ المنظمة التوجيهية الجديدة باستخدام الكوينولونات (فئة من المضادات الحيوية) لعلاج النيسرية البنية نظراً إلى ارتفاع مستويات المقاومة على نطاق واسع. وعلاوة على ذلك، حُدّثت أيضاً المبادئ التوجيهية بشأن علاج حالات العدوى بالمتدثرات والزهري.

    http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs194/ar/
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  2. 2 عضو يشكر عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم على هذه المشاركة:

    عابر سبيل1 (27-01-2018), فضيلة (25-11-2017)

  3. #2
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    تعرف على اكثر 3 جراثيم خارقة خطورة على صحة الانسان

    قامت منظمة الصحة العالمية (WHO) مؤخرًا بإصدار تحذير حول مجموعة من البكتيريا القاتلة.

    حيث أطلقت هذه المنظمة ولأول مرة قائمة سميت باسم “مسببات الأمراض ذات الأولوية”، وهي عبارة عن قائمة بأسماء البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية والتي تعتبرها المنظمة الأكثر تهديدًا لصحة الإنسان.

    وتقسم هذه القائمة إلى ثلاث فئات: بكتيريا ذات أولوية عالية، بكتيريا ذات أولوية متوسطة، بكتيريا ذات أولوية منخفضة.

    وقد احتوت الفئة ذات الأولوية العالية على ثلاث عوامل ممرضة، إذ تعتبر هذه البكتيريا مقاومة للعديد من المضادات الحيوية وهي بذلك تشكل خطرًا كبيرًا على المرضى في المستشفيات ودور التمريض وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

    وتعتبر البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة والتي تسمى أحيانًا بـ “البكتيريا الخارقة” من الأولويات الحاسمة لأن العدوى بهذه البكتيريا يمكن أن يكون مميتًا بحسب منظمة الصحة العالمية.

    فعلى سبيل المثال، فإن الأشخاص الذين يتعرضون للعدوى بأحد أنواع البكتيريا المقاومة للعقاقير المتعددة والتي يطلق عليها اسم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) لديهم فرصة أكبر بنسبة 64% للوفاة مقارنة بالأشخاص الذين يصابون بالعدوى نفسها ولكن في شكلها غير المقاوم وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

    إن مسببات الأمراض الثلاثة الأولى على القائمة تعتبر جميعها مقاومة لمجموعة من المضادات الحيوية التي تدعى بالكاربابينيمات (carbapenems).

    إن هذه المضادات الحيوية يطلق عليها أحيانا اسم أدوية “الملاذ الأخير”، ففي حال عدم نجاح هذه الأدوية، لن تبقى سوى خيارات قليلة جدًا.

    يقول الدكتور كينارد نيلسون (Kenrad Nelson) وهو أستاذ علم الأمراض الوبائية المعدية في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: «تعتبر الخطوة التي قامت بها منظمة الصحة العالمية مهمة جدًا، فبسبب السفر والاتصالات واسعة النطاق التي تجري في يومنا هذا، فإن الكائن الحي المضاد للمضادات الحيوية سيتمكن من الانتشار في جميع أنحاء العالم بسرعة كبيرة».

    وبالرغم من أن نيلسون لم يشارك في وضع قائمة منظمة الصحة العالمية، إلا أنه اعتبر أنها تعتبر قائمة جيدة بشكل عام كما صرح لموقع لايف ساينس. وقد أشار إلى أنه كان سيضيف العامل الممرض الذي يدعى بـ كلوستريديوم ديفيسيل (Clostridium difficile) إلى تلك القائمة.

    حيث يتواجد هذا العامل الممرض لدى المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية ومن الصعب علاجه والتخلص منه على حد قوله.

    وفيما يلي نورد أسماء أكثر ثلاث بكتيريا تثير قلق منظمة الصحة العالمية:

    1) أسينتوباكتر بوماني (Acinetobacter baumannii) المقاومة للكاربابينيم:

    يمكن لهذه البكتيريا أن تسبب الالتهاب الرئوي والتهابات الدم الخطيرة وغيرها من الحالات، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها التي تعرف اختصارًا بـ (CDC). وتوجد هذه البكتيريا لدى المرضى المقيمين في المستشفيات بشكل رئيسي.

    وبحسب الـ CDC فإن هذه البكتيريا تنتقل إما عن طريق الأشخاص أو من خلال السطوح الملوثة.

    وعلى الرغم من أن هذا العامل الممرض لا يشكل خطرًا كبيرًا على الأشخاص الأصحاء، فإنه يعتبر خطيرًا جدًا بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أجهزة مناعة ضعيفة أو من الأمراض المزمنة.

    وتتفشى هذه البكتيريا عادة في أقسام معينة من المستشفيات كوحدات العناية المشددة (ICU) أو مرافق الرعاية الصحية طويلة الأجل مثل دور التمريض وفقا لـ CDC.

    2) بسيدوموناس أيروجينوسا (Pseudomonas aeruginosa) المقاومة للكاربابينيم:

    تتواجد هذه البكتيريا غالبًا في المستشفيات. وبالنسبة للمرضى الذين يصابون بعدوى هذه البكتيريا، فإن الالتهاب الرئوي أو العدوى بعد الجراحة يمكن أن يصبح خطيرًا للغاية ومهدد للحياة.

    ويمكن لهذه البكتيريا أن تعيش أيضًا في أحواض المياه الساخنة وحمامات السباحة، وتم إثبات علاقتها بكل من التهابات الأذن الخطيرة والطفح الجلدي وفقًا لـ CDC.

    يمكن للمرضى أن يصابوا بالبكتيريا من خلال الاتصال مع جهاز التنفس أو القسطرة، أو من خلال الجروح. وتعتبر هذه العدوى خطيرة جدًا بالنسبة لأولئك الذين يملكون جهازًا مناعيًا ضعيفًا.

    3) البكتيريا المعوية (Enterobacteriaceae) المقاومة للكاربابينيم:

    إن العدوى بهذه البكتيريا غالبًا ما تحدث في المستشفيات أو في مرافق الرعاية الصحية طويلة الأمد، وفقًا لـ CDC.

    وكما هو الحال بالنسبة لبكتيريا (A.baumannii)، فهي عادة لا تشكل خطرًا على الأشخاص الأصحاء، وبدلاً من ذلك فهي تعتبر خطيرة جدًا للأشخاص الذين يعانون من أجهزة المناعة الضعيفة بحسب الـ CDC.

    ويمكن أن تنتشر هذه البكتيريا عن طريق الاتصال مع الأشخاص أو من خلال الأجهزة الطبية مثل أجهزة التنفس الاصطناعي.

    ولكن ماذا عن البكتيريا الأخرى التي تثير المخاوف؟
    وضعت منظمة الصحة العالمية في الفئتين الأخريين على قائمة مسببات الأمراض ذات الأولوية البكتيريا المقاومة لبعض المضادات الحيوية التي تسبب الأمراض بما في ذلك البكتيريا المسببة لمرض السيلان (gonorrhea) والتسمم الغذائي بالسالمونيلا.

    وقد أدرجت ستة عوامل ممرضة في الفئة ذات الأولوية العليا، بينما أدرجت ثلاثة عوامل ممرضة في الفئة ذات الأولوية المتوسطة.

    وتشمل مسببات الأمراض الستة ذات الأولوية العالية كلًا من:

    – المكورات المعوية Enterococcus faecium المقاومة للفانكومايسين.
    – المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus المقاومة للميثيسيلين وللفانكومايسين.
    – هيليكوباكتر بيلوري Helicobacter pylori المقاومة للكلاريثروميسين.
    – كامبيلوباكتر Campylobacter spp. المقاومة للفلوروكينولون.
    – السالمونيلا Salmonellae المقاومة للفلوروكينولون.
    – النيسيرية البنية Neisseria gonorrhoeae المقاومة للسيفالوسبورين وللفلوروكينولون.

    وتشمل مسببات الأمراض الثلاثة ذات الأولوية المتوسطة كلًا من:

    – العقدية الرئوية Streptococcus pneumoniae، التي لا تتأثر بالبنسلين.
    – المستدمية النزلية Haemophilus influenzae المقاومة للأمبيسيلين.
    – الشيغيلا Shigella spp. المقاومة للفلوروكينولون.

    لقد وضعت قائمة منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع شعبة الأمراض المعدية في جامعة توبنغن في ألمانيا.

    ومن أجل تحديد البكتيريا التي يجب وضعها ضمن القائمة، نظر الباحثون في عدد قليل من العوامل، بما في ذلك مدى قدرة العدوى التي تسببها البكتيريا على إحداث الوفاة، مدى مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية المتوفرة حاليًا، مدى سهولة انتشار البكتيريا، عدد خيارات العلاج المتاحة، ومدى إمكانية الوقاية من العدوى التي تسببها البكتيريا، وذلك وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

    وقال مسؤولو منظمة الصحة العالمية أن أحد أهم أهداف هذه القائمة هو التشجيع على القيام بالمزيد من الأبحاث حول تطوير المضادات الحيوية الجديدة، وإلهام الحكومات للاستثمار فى هذه الأبحاث.

    وبالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى الوقاية بشكل أفضل وللاستخدام المناسب للمضادات الحيوية الموجودة من أجل معالجة هذا التهديد على نحو ملائم.

    وبالفعل فقد صرح نيلسون قائلاً: « إن أحد الأشياء التي تعزز مقاومة المضادات الحيوية هو استخدام المضادات الحيوية»، ويتابع: « بشكل عام، نحن نميل إلى استخدام المضادات الحيوية بشكل مفرط وهو أحد الأشياء التي تؤدي إلى ظهور المقاومة».

    http://www.bjshow.org/Shh/1525.html
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  4. شكر لـ عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم على هذه المشاركة من:

    فضيلة (25-11-2017)

  5. #3
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    هل وصلنا الى انهاء مقاومة المضادات الحيوية ؟ جزيء يقضي على المقاومة لدى العديد من السلالات البكتيرية
    http://ibelieveinsci.com/?p=24216

    طريقة اسرع للكشف عن البكتيريا قد تنقذ حياتك
    http://ibelieveinsci.com/?p=24692

    البكتيريا الخارقة : كيف تنشأ
    http://ibelieveinsci.com/?p=18743

    منظمة الصحة العلمية تحذر: الأمور متجهة نحو الأسوء
    http://ibelieveinsci.com/?p=8836

    البكتيريا الخارقة : البدائل
    http://ibelieveinsci.com/?p=19394

    البكتيريا الخارقة : البدائل 2
    http://ibelieveinsci.com/?p=19488





    https://www.alarabiya.net/ar/mob/med...ت-الحيوية.html
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم ; 10-04-2017 الساعة 01:52 PM
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  6. شكر لـ عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم على هذه المشاركة من:

    فضيلة (25-11-2017)

  7. #4
    عضو إيجابي نشط

    User Info Menu

    انا لدي مكروبات في البول و المضاد الحيوي لا ينفع ومازالت الاوجاع مستمرهً في العانه و الخصيه

  8. #5
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرصه اخرى مشاهدة المشاركة
    انا لدي مكروبات في البول و المضاد الحيوي لا ينفع ومازالت الاوجاع مستمرهً في العانه و الخصيه
    السلام عليكم
    في ذا الموضوع راجع طبيب مختص و متمكن يفيدك بشكل أفضل و يغير لك المضاد ان لزم الأمر
    و ما اعتقد فيه رابط بين الموضوع و مشكلتك .. الله يكفيك الشر
    شفاك الله و عافاك وبالتوفيق
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  9. #6
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    حبوب "كريسبر" الجديدة ستضع حدا للبكتيريا المقاومة للأدوية

    http://www.akhbaralaan.net/health/20...مقاومة-للأدوية

    بينما تستمر مقاومة المضادات الحيوية بالنمو، يبذل العلماء قصارى جهدهم لمعرفة أفضل طريقة لمحاربة البكتيريا مثل بكتريا كلوستريديوم ديفيسيل، التي تسبب عدوى مميتة إن انتشرت في المستشفيات ودور التمريض.


    وصنّفت مراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها "سي دي سي" هذه البكتيريا على أنها أكبر تهديد لمقاومة الأدوية مسؤول عن نحو 15,000 حالة وفاة سنويًا. ويجري استكشاف عدة وسائل لمواجهة هذا الوباء، أحدثها قادم من مشروع يموّله المعهد الوطني الأمريكي للصحة.

    يعتمد الحل المقترح على كريسبر، تقنية التحرير الجيني الأكثر دقة وكفاءة والمتاحة حاليًا في العالم. يحاول جان-بيتر فان بيكيرن، عالم الأغذية من جامعة ويسكونسن ماديسون، أن يصنع خليطًا من البروبيوتيك يستطيع أن يتناوله المرضى كشراب أو حبوب.

    يشمل خليط البكتيريا العاثيات - وهي فيروسات تغزو البكتيريا - قادرة على حمل رسالة محددة كاذبة من كريسبر إلى بكتيريا كلوستريديوم ديفيسيل. ستدفع هذه الرسالة الكلوستريديوم ديفيسيل إلى تقطيع أجزاء من الحمض النووي الخاص بها وبالتالي قتل ذاتها.

    أفضل من المضادات الحيوية

    ما زال هذا البروبيوتيك في مراحله المبكرة ولم يتم اختباره على الحيوانات بعد، وفقًا ل فان بيكيرن. وعلى الرغم من أن بعض الدراسات المماثلة أثبتت فعالية كريسبر الذي ترسله العاثيات في قتل البكتيريا، ما زال لدى الباحثين بعض المخاوف.

    وقال فان بيكيرن لجامعة ويسكونسن ماديسون الجانب السيء للمضادات الحيوية هو أنها كالمطرقة تستنزف وتدمر المجتمع الميكروبي في الأمعاء، ومن هنا تأتي الحاجة إلى استبدالها بمشرط يستطيع أن يقضي على الميكروبات المحددة فقط.

    يعتبر كريسبر مثاليًا لهذا الاستخدام لأن مثل هذه الأدوية ستكون متخصصة، إذ تستطيع أن تقتل نوعًا محددًا من البكتيريا دون أن تقتل المفيدة منها، على نقيض المضادات الحيوية العادية التي تقتل البكتيريا المفيدة والضارة وبالتالي ستسبب نشوء مقاومة في الجسم عند استخدامها بشكل متكرر.

    إذا أٌثبت نجاح هذه الطريقة، سيكون كريسبر أفضل تقنية متوفرة للقضاء على البكتيريا، فضلًا عن كونه أفضل أداة للتحرير الجيني في العالم. ما زال الطريق لتحقيق ذلك طويلًا، لكنه يعطي الأمل لآلاف الأشخاص

    وقال هربرت دوبونت، مدير مركز الأمراض السارية في جامعة تكساس طالما أننا نبقي المرضى معًا في مستشفى أو في دار رعاية ونعالج الكثير منهم بالمضادات حيوية، سنواجه مشكلةً في مواجهة بكتيريا كلوستريديوم ديفيسيل.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم ; 26-04-2017 الساعة 06:14 PM
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  10. شكر لـ عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم على هذه المشاركة من:

    فضيلة (06-05-2017)

  11. #7
    المشرف العام

    User Info Menu






    حياك الله مشرفنا القدير عبد الله


    جزاك الله خيرا على المجهود المبذول في نقلك لنا كل ما هو جديد

    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

    قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

    حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


    هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

    ودمتم على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما







  12. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:


  13. #8
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    العلماء يطورون نوعا جديدا من المضادات الحيوية


    RThttps://arabic.rt.com/مباشر

    العلماء يطورون نوعا جديدا من المضادات الحيوية
    تاريخ النشر:01.06.2017 | 07:30 GMT | الصحة
    العلماء يطورون نوعا جديدا من المضادات الحيوية
    littlerabbit.ru
    A+ A A- انسخ الرابط820

    أكد علماء أمريكيون أنهم طوروا تركيبات جديدة من المضادات الحيوية، قادرة على محاربة سلالات الجراثيم المستعصية على العلاج بالعقاقير الطبية الحالية.

    ووفقا لمجلة العلوم الوطنية الأمريكية فقد "استطاع علماء تابعون لمعهد سكريبس الأمريكي للبحوث من تطوير سلالة ثالثة من مضاد فانكومايسين الحيوي، قادرة على اختراق أغشية الجراثيم وتدميرها، هذه السلالة تختلف عن السلالتين السابقتين من هذا المضاد الحيوي، واللتين طورتا سابقا لمحاربة العدوى الفيروسية، الدواء الجديد سيساعد على مكافحة الأنواع المستعصية من الجراثيم والتي لا يمكن علاجها بالأدوية الحالية".

    وأشار الخبراء إلى أن العقار الجديد يعتبر نوعا متقدما من المضادات الحيوية، ففعاليته تفوق بألف مرة فاعلية عقار فانكومايسين المضاد للجراثيم والذي اشتقوه منه أصلا، ومضاعفاته الدوائية أقل بكثير من مضاعفات فانكومايسين التقليدي، ومدة العلاج باستخدامه أقل بكثير.

    وأوضحوا أن العمل على هذا العقار لا يزال في مراحله المخبرية، ويخضع حاليا للعديد من التجارب، التي قد تمتد على 30 مرحلة للتأكد من آثاره وآلية عمله النهائية.


    يذكر أن تلك التجارب ليست الأولى من نوعها في الفترة الأخيرة لتطوير أنواع جديدة من المضادات الحيوية، فمنذ مدة أكد علماء سويديون ودنماركيون أنهم توصلوا لبعض المصادر الطبيعية، التي من الممكن أن تساهم في إنتاج مضادات حيوية جديدة كليا وذلك بالاعتماد على أنواع معينة من الفطريات.

    https://arabic.rt.com/health/881370-...وبر-أنيبيوتيك/
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  14. #9
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Lightbulb تحور الفيروسات ومقاومة البكتيريا يهددان البشرية

    تحور الفيروسات ومقاومة البكتيريا يهددان البشرية

    تناقلت وكالات الأنباء أخيرا نبأ نجاح عالم من جامعة ويسكونسين ماديسون بالولايات المتحدة الأمريكية في تخليق سلالة جديدة من فيروس الإنفلونزا، تستطيع أن تقضي تماما على النظام المناعي لجسم الإنسان.
    والفيروس الجديد معدل وراثيا من فيروس إنفلونزا الطيور، الذي كان من الممكن أن يقضي على أكثر من 500 ألف إنسان في السنوات الخمس السابقة.
    ويقول البروفيسور يوشيهيرو كاواوكا، إن الفيروس يمكنه التلاعب بأجسام المناعة المضادة داخل جسم الإنسان و»تحييد» عملها، بحيث تمتنع عن مهاجمته تماما، مما يمكنه من الفتك بجميع خلايا الجسم للعالم بأسره.
    وبخلاف المحاولات الأمريكية المستمرة لاستخدام الفيروسات كأسلحة بيولوجية فتاكة، هناك رحلة طويلة من الصراع بين الإنسان والفيروسات المختلفة، فلكل تحور فيروسي لقاح أو مضاد ينتجه الإنسان، ولكل لقاح تحور فيروسي جديد.
    وتتطور الفيروسات وتتحور بسرعة، مما يجعل السيطرة عليها وإنتاج اللقاح المناسب لها أمرا صعبا، فلقاح الإنفلونزا الموسمية لهذا العام قد لا يجدي نفعا للعام المقبل.
    والتطور السريع لفيروس نقص المناعة البشرية جعله متقدما بخطوة على جميع العلاجات المحتملة منذ اكتشافه.
    وهناك أيضا فيروسات الحيوانات التي طورت قابلية انتقالها من الحيوان إلى الإنسان كإنفلونزا الطيور والخنازير وفيروس كورونا.

    كيف تتطور الفيروسات بسرعة
    السبب الرئيسي في تحور الفيروسات بشكل أسرع من البعوض أو الثعابين مثلا هو أنها تتضاعف بشكل أسرع من بقية الكائنات.
    ويعني ذلك أن كل فرد جديد من الفيروسات لديه فرصة أكبر لأن يتعرض لتحورات جديدة بينما يقوم بنسخ حمضه الريبو النووي عند الانقسام.
    وعلى الرغم من أن معظم هذه التحورات والطفرات ليس لها آثار ملحوظة، إلا أنه بين فينة وأخرى قد تساعد إحدى هذه الطفرات الفيروس على النجاة بالسماح له بإصابة البشر وليس الاقتصار على الطيور مثلا، مما يعزز من قدرته على الاستمرار.
    ولكن حتى ضمن الفيروسات المختلفة هناك تنوع واسع في معدلات الطفرات وحدوثها.
    فعلى سبيل المثال لدى فيروس نقص المناعة البشري الإيدز معدل طفرات سريع جدا، وذلك لأنه ينقسم ويتضاعف بشكل سريع جدا، فجزيء الفيروس الواحد ينتج حوالي 10 ملايين فيروس آخر خلال 24 ساعة.
    وأيضا المادة الجينية لفيروس نقص المناعة هي RNA ، أي أنه من المرجح أن يطور طفرات عدة أثناء عملية نسخ المعلومات الجينية والانقسام.
    ويعد فيروس MERS وسارس من ضمن الفيروسات سريعة التحور والطفرات، وهذا يختلف من فيروس لآخر، ولكن هناك عددا من الفيروسات المستقرة كفيروس الحصبة، ولذا فحقنة لقاح ضد الفيروس في مرحلة الطفولة تحمي الشخص من الإصابة به لعقود.

    دور الإنسان
    وعندما يحوم الفيروس حول البشر لمدة من الزمن، يجعل ذلك من جسم الإنسان بيئة له.
    ويعني هذا أن كل طفرة عشوائية يقوم بها الفيروس ما هي إلا فرصة أخرى ليتكيف على بيئة جسم الإنسان، وبالتالي فإن الفيروس صاحب الخصال الأكثر تكيفا لديه فرصة أكبر في النجاة والتكاثر.
    وهذا يفسر لماذا أصبحت بعض الفيروسات كإنفلونزا الخنازير أكثر خطورة بمرور الزمن وتمكنت من تطوير القدرة على الانتقال من شخص لآخر، ولكن لا يحدث هذا دائما، فالأمر محض صدفة.
    وبعض الفيروسات التي راقبها البشر بشكل مقرب لبعض الوقت لم تطور هذه القدرة بعد ويقع فيروس إتش 5 إن 1 (إنفلونزا الطيور) ضمن هذه الفئة.
    إن قدرة الفيروسات على التكيف هي أحد الأسباب التي تجعل من السيطرة على تفشي فيروسات ككورونا وإنفلونزا الخنازير أمرا في غاية الأهمية.
    فكلما أطالت هذه الفيروسات البقاء حول البشر، زاد ذلك من فرص حدوث تكيفات تمكنها من النجاة وتجعلها أكثر خطورة على البشر.

    مقاومة البكتيريا
    يقول مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة أنتوني فوسي في تصريحات لموقع فوكس: كلما زاد عدد البشر المصابين بالفيروس ارتفع معه احتمالات حدوث تغيرات على الفيروس ليصبح أكثر تكيفا للانتقال بين البشر.
    والبكتيريا تتضاعف بسرعة ولكن ليس بنفس معدل الفيروسات.
    وأضاف فوسي: عندما نبدأ باستخدام المضادات الحيوية لقتل البكتيريا من الممكن أن يسرع هذا من عملية التطور.
    وتميل البكتيريا لأن تكون أكثر مقاومة متى ما قمت بالتشويش عليها، على عكس ما يحدث في الطبيعة، وذلك لأن البكتيريا لا تنسخ نفسها بنفس سرعة الفيروسات.
    وعندما يسيء الأشخاص استخدام المضادات الحيوية يقتل ذلك البكتيريا الضعيفة ويترك الأقوى لتنجو.
    وبعد فترة تتكاثر هذه البكتيريا القوية وتتضاعف.
    أي بمعنى آخر نحن نجعل البكتيريا تتطور لتصبح مميتة بشكل أكبر من خلال سوء التعامل معها.
    ويشكل هذا معضلة حقيقية.
    ففي الولايات المتحدة تقتل العدوى الناتجة من مقاومة المضادات الحيوية 23,000 أمريكي سنويا.
    ولا يتم إنتاج المضادات البديلة كما كان يحدث في السابق.
    وحذرت منظمة الصحة العالمية من أننا قد نكون نتجه إلى عصر ما قبل المضادات الحيوية من جديد إلا إذ حدث تغيير للأفضل.

    http://makkahnewspaper.com/article/5...-مكة-المكرمة--



    http://www.alittihad.ae/mobile/detai...d=73459&y=2014
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم ; 12-06-2017 الساعة 11:51 AM
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  15. #10
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Thumbs up طريقة فعالة لمنع مقاومة المضادات الحيوية

    وجد علماء بريطانيون أن استهداف أنزيم محدد "كعب أخيل" قد يوفر أفضل فرصة للتغلب على مقاومة المضادات الحيوية.

    ويشير مصطلح الأنزيم "كعب أخيل" إلى نقطة ضعف مميتة على الرغم من كل القوة التي يمتلكها الشخص، حيث يعتمد على تدمير المضادات الحيوية الشائعة المعروفة باسم بيتا لاكتاماز.

    وأظهرت الأبحاث الجديدة أن الأنزيم يلعب دورا هاما في مقاومة المضادات الحيوية، مقارنة بالآليات الأخرى التي تعمل كحاجز للأدوية.

    ووجد العلماء أن الجمع بين مثبطات الأنزيم والمضاد الحيوي "أزتريونام"، كان قادرا على قتل البكتيريا المعروفة بمقاومتها العالية.


    وقال الدكتور ماثيو أفيسون، من كلية الطب الخلوي والجزيئي في جامعة بريستول: "لقد أثبتت أبحاثنا في علم الجراثيم أن بيتا لاكتاماز يأتي بمثابة "نقطة الضعف" الحقيقية لمقاومة المضادات الحيوية لدى البكتيريا التي تقتل الآلاف من الأشخاص في المملكة المتحدة سنويا".

    وأضاف موضحا: "إن العمل الميكانيكي المستمر على أنزيمات بيتا لاكتاماز، يساعد على اكتشاف المزيد من مثبطاتها، بما فيها فئة البورونات الحلقية المتغيرة التي نجحت مؤخرا في المرحلة الأولى من التجارب السريرية".

    ونُشر البحث في مجلتين: مجلة العلاج الكيميائي المضاد للميكروبات والميكروبيولوجيا الجزيئية.

    المصدر: ميرور

    ديمة حنا

    https://arabic.rt.com/health/906230-...ضادات-الحيوية/
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  16. شكر لـ عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم على هذه المشاركة من:

    ezL (26-10-2017)

  17. #11
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Lightbulb جزيئات كمومية غريبة قد تقود الحرب ضد الجراثيم الخارقة

    أظهرت دراسة جديدة أنّ (النقاط الكمومية-Quantum dots) التي يمكن التحكم بها عبر أطوال موجية معينة للضوء، قادرة على تجريد (الجراثيم الخارقةSuper Bugs-) مثل (إي كولاي-E.Coli) و( سالمونيلا-Salmonella) المسببة للإنتانات جرّاء أغلفتها الحامية، ممّا يدعم المضادات الحيوية الحالية كسلاح كامل الفعالية تجاه الجراثيم الممرضة.

    إذْ تهدّد الجراثيم الخارقة المقاومة للأدوية مثل (إي كولاي وسالمونيلا) العلاجات الحالية للمضادات الحيوية، بعد أنْ طوّرت أنواع تلك الجراثيم قدرتها على مقاومة المضادات الحيوية الحالية، ما يجعل تلك العلاجات غير فعالة تجاهها.

    ووفقًا لبحث جديد أجرته جامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية، قد تتمكن (جزيئات نانوية مُفعّلة بالضوء-Light activated nanoparticles) من تعزيز فعالية المضادات الحيوية ضد الجراثيم الخارقة.

    كما تمتلك بعض العوامل الممرضة القدرة على تطوير دفاعاتها بشكل أسرع من تطوير مضادات حيوية علاجية محتملة، إذ بلغت تكلفة إنتاج المضادات الحيوية للجراثيم الخارقة في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013 نحو 20 مليار دولار أمريكي في العناية الصحية المباشرة، بينما بلغت قيمة العمالة المهدورة نحو 35 مليار دولار أمريكي.

    أخضع الباحثون في جامعة كولورادو النقاط الكمومية للهندسة النانوية لتسهيل إعادة تركيب مضادات حيوية مخصصة لإنتانات سريرية معزولة معينة، وتمكنوا من تفعيل تلك النقاط وإبطالها باستخدام أطوال موجية ضوئية مفتاحية، فبدلًا من مهاجمة البكتيريا المعدية كالعادة، تُصدِر النقاط الكمومية (فوق الأكسيد-Superoxide)، وهو مادة كيميائية تتداخل مع العمليات الاستقلابية للبكتيريا وعملياتها الخلوية التي تحفز استجابتها الدفاعية، ما يجعلها أكثر تأثرًا بالمضادات الحيوية.

    وأضاف (براشانت ناجبال-Prashant Nagpal) البروفيسور المساعد في قسم الكيمياء والهندسة الحيوية في الجامعة، والكاتب المساعد في الدراسة قائلًا«طورنا علاجًا قاضيًا سريع الفعالية» وتابع قوله «يؤدي تفاعل البكتيريا المقاوم الطبيعي تجاه النقاط الكمومية إلى إضعاف مقاومتها أكثر»

    وتُظهر النتائج المنشورة في (ساينس أدفانسز-Science Advances) نجاح النقاط الكمومية في تقليل مقاومة الإنتانات السريرية المعزولة للمضادات الحيوية بمعامل 1000، دون أي تأثيرات جانبية عكسية.

    كما قال (أنوشري شاترجيAnuschree Chatterjee-) البروفيسور المساعد في قسم الكيمياء والهندسة الحيوية في الجامعة، والكاتب المساعد في الدراسة «نحاول التفكير كالجراثيم» وتابع قائلًا: «تلعب هذه الاستراتيجية المبتكرة دورًا مهمًا في التأثير على قوة الخمج العادية وتحفيز المضاد الحيوي»

    تحتلّ هذه النتائج أهمية كبيرةً نظرًا لتزايد حالات الإصابة بالجراثيم الخارقة المقاومة في المشافي، والتي ينقصها طفرة وحيدة للتحول إلى وباء على مقياس هائل.

    لذا ينظر العلماء إلى النقاط الكمومية على أنها تقنية منصّة مجازية تساعدهم على اختبار طرائق جديدة ضد طيف واسع من الإنتانات، مع وجود إمكانيات تطبيقية علاجية في الأفق.

    ترجمة: باسل غازي الاسماعيل.
    تدقيق: سهى يازجي

    http://ibelieveinsci.com/?p=38910
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •