قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 34 إلى 37 من 37

الموضوع: الميكروبات المقاومة للمضادات

  1. #34
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    حليب خلد الماء.. سائل فعال لمحاربة البكتيريا

    أفادت دراسة أسترالية حديثة، بأن حليب حيوان أسترالي يدعى خلد الماء يمكن أن يساعد على محاربة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، التي تشكل خطرًا عالميًا على الصحة.

    الدراسة أجراها باحثون بهيئة البحوث الأسترالية الحكومية، ونشروا نتائجها، في عدد السبت، من دورية (Structural Biology Communications) العلمية.


    وخلد الماء هو واحد من أكثر المخلوقات غرابة، حيث يمتلك ذيلاً على شكل مضرب، بالإضافة إلى جسم أملس، وأطراف مفلطحة وأقدام ومنقار مثل البطة، ويستوطن السواحل الشرقية من أستراليا على مقربة من الأنهار والبحيرات.

    ويُرضع خلد الماء صغاره، وتمتلك ذكوره نتوءات في أقدامها الخلفية متصلة بغدد تفرز سمًّا، ويتم فرز السم بطريقة كبيرة خلال موسم التزاوج، ويعتقد العلماء أن ذلك السم يساعد الذكر على إتمام عملية التزاوج، لكن هذا السم لا يهدد حياة البشر، بل يسبب تورما شديدًا وآلامًا مبرحة فقط.

    واكتشف الفريق من قبل أن حليب خلد الماء يمنح صغار هذا الحيوان حماية مضادة للميكروبات، لذلك عكف الفريق على دراسة أثر هذا الحليب على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

    وقالت أستاذ البيولوجيا الجزيئية، وأحد أعضاء فريق البحث، جانيت نيومان: “خلد الماء من الحيوانات الغريبة، التي تمتلك كيمياء حيوية غريبة”.

    وأضافت: “من خلال إلقاء نظرة فاحصة على حليب تلك الحيوانات، قمنا بتمييز بروتين جديد له خصائص فريدة من نوعها، تكافح البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، ما يمكن أن ينقذ ملايين الأرواح”.

    وباستخدام تقنيات حديثة، تمكن الفريق من تطوير البروتين الموجود في حليب خلد الماء في المختبر، وفك شفرته الجزيئية لمعرفة خصائصه المضادة للميكروبات.

    ووجد الفريق أن هذا البروتين يمتلك خصائص طبيعية فريدة من نوعها، تلعب دورًا بارزًا في مكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

    وأشار الفريق إلى أنه بعد معرفة الهيكل الجزيئي لهذه التركيبة الطبيعية المضادة للميكروبات، يمكن أن يتم تطوير أدوية فعالة تكافح البكتيريا المقاومة للمضادات.

    وهذه ليست المرة الأولى التي يكتشف فيها العلماء خصائص علاجية في هذا الحيوان، ففي 2016، اكتشف العلماء أن هرمونًا طبيعيًا موجود في سم خلد الماء يمكن أن يساعد في تطوير أنواع جديدة من علاجات السكري.


    ويتناول غالبية الناس المضادات الحيوية بغرض مكافحة حالات العدوى، التي تسببها البكتيريا والجراثيم، مثل السل أو الكوليرا أو حتى التهاب اللوزتين، لكن الاستخدام الواسع النطاق والعشوائي لتلك المضادات الحيوية، يجعل البكتيريا تكتسب مقاومة للأدوية.

    وكشف تقرير لمنظمة الصحة العالمية، بشأن الترصد العالمي لمقاومة مضادات الميكروبات، أن مقاومة المضادات الحيوية لم تعد مجرد تنبؤ خاص بالمستقبل، فهي تحدث الآن بالفعل، وعلى نطاق العالم، مهددة القدرة على علاج أنواع عدوى شائعة في المجتمع المحلي والمستشفيات.

    وحذّر التقرير من أنه إذا لم تُتخذ إجراءات منسقة في هذا الصدد سيسير العالم نحو عصر ما بعد المضادات الحيوية الذي يمكن فيه لأنواع عدوى وإصابات بسيطة شائعة، كانت قابلة للعلاج طيلة عقود من الزمان، أن تفتك بالأرواح من جديد.



    https://www.eremnews.com/entertainment/health/1244593

    http://www.middle-east-online.com/?id=269453
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  2. #35
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    مضاد حيوي جديد من غدد الثعابين يقضي على أصعب أنواع البكتيريا

    اكتشف علماء من جامعة كوينزلاند في أستراليا، مضاداً حيوياً جديداً يقضي على أصعب أنواع البكتيريا، تستخدم في صناعته أجزاء بروتينية من غدد ثعابين بأمريكا الجنوبية.

    وذكرت وكالة نوفوستي الروسية، الخميس، أن العلماء المشاركين في الاكتشاف هم إسبانيون وأستراليون، وأشارت إلى أن ثعابين أمريكا الجنوبية تساعد على إنتاج أدوية مضادة لـ"سوبر بكتيريا".

    وتعد هذه المركبات المسماة "crotalicidin"، مضادات حيوية ضد الأورام والفطريات والبكتيريا، لكنها غير ضارة بالخلايا السليمة.

    وأثبتت التجارب المخبرية كفاءة عالية لتركيبة هذه المركبات التي دمرت 90% من أصعب نوعين من البكتيريا؛ "العصيّات المعوية" التي قضى عليها خلال ساعتين، وبكتيريا "الزائفة الزنجارية" التي قضى عليها خلال 30 دقيقة.

    وعلّل العلماء التأثير القوي لمضاد البكتيريا الجديد، بالجاذبية الكهربائية التي تنشأ بين الأجسام المشحونة المختلفة؛ السالبة والموجبة.

    وذكروا أن شحنة المضاد الكهربائية موجبة، فيما تحمل أغشية الخلايا البكتيرية شحنة سالبة، لذلك ينجذب المضاد إلى الخلايا السلبية البكتيرية ويدمر غشاءها أولاً ثم يدمرها بالكامل؛ أما الخلايا السليمة في الجسم فليس لها أي شحنات كهربائية، لذلك لا يؤثر فيها المضاد وتبقى على قيد الحياة.

    ويأمل العلماء بإنتاج مضادات حيوية من الجيل الجديد على أساس مركب "crotalicidin"، تقضي على أصعب أنواع البكتيريا ومنها "سوبر بكتيريا".

    http://alkhaleejonline.net/articles/...واع-البكتيريا/
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  3. #36
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Thumbs up فيروسات تنقذ مريضا من عدوى مميته

    أنقذت فيروسات مضادة للبكتيريا مريضا مسنا من عدوى قاتلة بمساعدة علماء من جامعة ييل الأمريكية، في سابقة هي الأولى من نوعها.

    وذكر موقع ArsTechnica أن مريضا يبلغ من العمر 76 عاما، شفي من مرض يدعى أم الدم الأبهرية أو (aortic aneurysm). حيث كان قد خضع لعملية "جراحة ترقيعية"، بعدها نمت على العنصر الاصطناعي الذي تمت زراعته بكتيريا من نوع Pseudomonas aeruginosa.
    حاول الأطباء مكافحة البكتيريا باستخدام أحد أقوى المضادات الحيوية وأكثرها فاعلية، إلا أنها لم تنجح في تخليصه من العدوى البكتيرية سوى أنها أبطأت تكاثرها فقط..

    وأجرى العلماء تجربة العلاج بالفيروسات عقب ظهور اضطرابات في عمل الجهاز المناعي للمريض، بحيث تقوم الفيروسات المستخدمة بالقضاء على البكتيريا والأحياء الدقيقة المقاومة للأدوية، لتسهل بعد ذلك دور المضادات الحيوية أمام البكتيريا الضعيفة.

    وأوضح الموقع أن الفيروسات تلتصق بجدران الخلايا البكتيرية المقاومة، التي تمتلك بداخلها أجهزة خاصة، تستطيع إخراج المضاد الحيوي حال دخوله إليها، قبل أن يتمكن من القضاء على مكوناتها، وأثبتت الطريقة فعاليتها في علاج الالتهاب الذي كان يعاني منه المريض، حيث أكد العلماء تماثله للشفاء.

    https://arabic.sputniknews.com/mosai...سات-مريض-عدوى/
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

  4. #37
    مشرف بوابة استشارات متلازمة نقص المناعة المكتسب

    User Info Menu

    Thumbs up عقار يقضي على بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية

    كشفت دراسة بريطانية حديثة أن مضادًا حيويًا، اكتشفه علماء عام 2015، قادر على قتل الجراثيم التي اشتهرت بمقاومتها لجميع المضادات الحيوية بنجاح.

    الدراسة أجراها باحثون بكلية الصيدلة، جامعة لينكولن البريطانية، بالتعاون مع فريق بحثي من سنغافورة، ونشروا نتاجها في دورية (Journal of Medicinal Chemistry) العلمية.

    وأجرى فريق البحث دراسته على عقار "التيكسوباكتين" (Teixobactin) الذي لم يُجرّب بعد على البشر، وهو مضاد حيوي نشط في مقاومة وقتل الجراثيم موجبة الجرام والتي تتميز بجدارها القوي الذي يصعب على المضادات الحيوية التقليدية اختراقه.

    أُعلن عن اكتشاف "التيكسوباكتين" أوائل 2015، بتعاون أمريكي-ألماني، وباستخدام طريقة جديدة لزراعة الجراثيم بالتربة، والتي مكنت الباحثين من زرع نوعية من الجراثيم لم يكن في الإمكان زراعتها من قبل، والتي تنتج هذا النوع من المضادات الحيوية.

    وفي الدراسة الجديدة، جرب الفريق نسخة اصطناعية من عقار "التيكسوباكتين" التي تم تطويرها عن طريق استبدال الأحماض الأمينية الرئيسية في نقاط محددة في بنية المضاد الحيوي لتسهيل إعادة تكوينها.وعكف فريق البحث على مدى الـ 22 شهراً الماضية لتحويل مادة "التيكسوباكتين" إلى نسخة اصطناعية لمعالجة الفئران من الجراثيم.

    وبعد أن تم إثبات أن هذه التركيبات الاصطناعية قوية للغاية ضد البكتيريا، استخدمها الباحثون بنجاح لمعالجة العدوى البكتيرية لدى الفئران.

    ووجد الفريق أن تركيبة "التيكسوباكتين" قادرة على معالجة العدوى، والتقليل من شدة العدوى أيضًا، وهذا لم يوفره المضاد الحيوي "الموكسيفلوكساسين" (Moxifloxacin) المضاد للجراثيم، حينما استخدمه الباحثون على مجموعة أخرى من الفئران.

    وكان فريق البحث الذي اكتشف المضاد الحيوي، توصل إلى أن عقار "التيكسوباكتين" يقتل مجموعة كبيرة من البكتيريا المقاومة للأدوية، بما في ذلك العنقوديات الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) وبكتيريا المكورات المعوية المقاومة الأدوية (VRE)، وبكتيريا السل المقاومة للمضادات الحيوية، ويقضي على مجموعة من الأمراض المهددة للحياة التي تصيب القلب والبروستاتا والمسالك البولية والبطن.

    وقال الدكتور إيشوار سينغ، قائد فريق البحث بجامعة لينكولن: "إن نتائج الدراسة تعتبر قفزة حقيقية في طريق تطوير مضادات حيوية جديدة، قادرة على مقاومة الجراثيم والبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية".وأضاف أنه "لا يزال هناك الكثير من العمل لتطوير "التيكسوباكتين" كمضاد حيوي علاجي للاستخدام البشري، وربما يكون ذلك في غضون حوالي 9 إلي 10 سنوات".

    وكانت منظمة الصحة العالمية حذّرت من أن البشرية تتجه صَوْب حقبة ما بعد المضادات الحيوية، التي يمكن فيها أن تؤدي الأمراض المعدية الشائعة والإصابات البسيطة مجدداً إلى الوفاة.

    وذكرت أن سبب ذلك راجع إلى أن المضادات الحيوية ستصبح أقل فاعلية في قتل العدوى البكتيرية، فيما يعرف باسم مقاومة المضادات الحيوية، وذلك بسبب زيادة جرعات استخدام المضادات الحيوية أو انخفاضها أو سوء استخدامها.


    https://m.hespress.com/sciences-nature/385679.html
    قال الرسول صلى الله عليه و سلم : ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •