لا أعلم كيف ابدأ..
انا شاب جزائري . شرطي . . . أعيش أوضاع كارثية لعدت اسباب اولها العمل و البعد عن العائلة . مشاكل عائلية ..
اصبحت لي نزعة انتحارية لا أضن اني استطيع مقاومتها أكثر . . . كما أني مدمن على مشاهدة الافيديوهات الدموية . . البسيطة منها مثل التشريح حتى التعديب و الاغتيالات و الاعدام .. . احس بلذة عند المشاهدة .. لدرجة اني عندما اتكلم مع شخص سيئ او ضالم اتخيله ينزف او مقطوع الرأس او الاطراف . . . اتعرض لمضايقات كثيرة هنا . لا اتحمل ابسط مزحة ... اكبح نفسي عن الهجوم قدر المستطاع ولا افلح كل مرة . . . .
لدي ابنة . . احس اني اضلمها هي و زوجتي بسبب المعيشة البسيطة و بعدي عنهم كل الوقت . عندما اعود يشغل عقلي ان انهي مأساتهما بقتلهما ليتوقف عذابهما ثم انتحر . و تبقى الفكرة تدور بذهني بشدة حتى ارتجف و افر هاربا من الغرفة اشغل نفسي باي شيئ حتا اعود . . .
في مكان عملي ايضا ارى تجاوزات و اشياء سيئة تصيبني منهم . . افكر في الهجوم و قتل السيئين منهم بعدها انتحر ..
فعلا أعلم اني مريض . وقد يصفني بعضكم بالمهووس . فعلا لا أهتم . صرت أرى تلجحيم بعد الموت أمر حتمي. و الحيات عذاب في عذاب ... لمذا اتعذب هنا لاتعذب في الآخرة . الاحرى بي اختصار الطريق . . . تمنيت الموت بدون انتحار . لم يأتي .. ارى طفلتي بريئة و اعلم ما ستواجهه من حقد و ضلم و نفاق من الكائنات البشرية . . و يمكن ان لا تضمن الجنة ايضا بسبب مجتمعنا الفاسق حاليا و الذي يزيد فجوره . فافكر اني بانهاء حياتها قد ارحمها ..
.
لا ادري اين سيؤول بي المآل ..
ارجو مساعدتكم في سرية . . . ان علم احد فيافصل من وضيفتي و هي آخر خيط رقيق اتشبث به لاعالة عائلتي .. . . فديوني جد كثيرة و لا استطيع سدادها فمابالك بفقدان الوضيفة