قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة القفل والمفتاح فيها عبرة قيمة

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    قصة القفل والمفتاح فيها عبرة قيمة




    قصة القفل والمفتاح✏






    يحكى أنّ رجلاً خرج يوماً ليعمل في الحقل كما كان يفعل كلّ يوم


    ودّع زوجته وأولاده وخرج يحمل فأسه






     لكنّ الرجل الذي اعتاد أن يعود لبيته مع غروب الشمس لم يعد


    وعبثاً حاول النّاس أن يعثروا له على طريق



    لكن بعد عشرين عاماً سمعت زوجته طرقاتٍ على الباب عرفت منها أنّ حبيبها الغائب قد عاد...

    فتحت الباب فوجدت شيخاً يحمل معوله وفي عينيه رأت رجلها

    الذي غاب عنها عقدين من الزمان..


    دخل الرجل بيته الذي غاب عنه سنين طويلة... وألقى بجسده المتعب على أوّل كرسيٍّ أمامه....


    جلست زوجته على ركبتيها أمامه، ثمّ همست في أذنه :


    أين كنت يا زوجي❓


    تنهّد الرجل..سالت دمعةٌ من عينه


    ثمّ قال...


    تذكرين يوم خرجت من البيت متوجّهاً إلى الحقل كما كنت أفعل كلّ يوم...

    في ذلك اليوم رأيت رجلاً واقفاً في الطريق وكأنّه يبحث عن شيء، أو ينتظر قدوم أحد..

    فلمّا رآني اقترب منّي، ثمّ همس في أذني تماتم ما فهمت منها شيئاً..


    فقلت له: ماذا تقول؟


    ضحك الرجل ضحكةً عالية ورأيت الشرّ يتطاير من عينيه،


    ثمّ قال: هذه تعويذة سحرٍ أسود ألقيت بها في أعماق روحك،

    وأنت اليوم عبدٌ لي ما بقيتَ حيّاً، وإن خالفتَ

    لي أمراً تخطّفتك مردة الجانّ فمزّقت جسدك وألقت بروحك في قاع بحر العذاب المظلم

    حيث تبقى في عذابك ما بقي ملك الجانّ جالساً على عرشه...


    ثمّ سار بي الرجل إلى بلادٍ بعيدة، وأنا أخدمه إذا كان النهار وأحرسه إذا جاء الليل...


    فلمّا وصلنا إلى بلده التي جاء منها، ودخلنا بيته الذي كان أشبه بالقبر،

    رأيت رجالاً كثيراً مثلي يخدمون

    الرجل، وكان كلّ واحدٍ منهم يحمل في رقبته قلادةً بها مفتاح،

    فإذا جاء الليل دخل كلٌّ منهم سجنه وأغلق

    القفل بالمفتاح ثمّ نام، فصرت أفعل مثلما يفعلون، فإذا نام القوم جعلت

    أنظر في المفتاح وأتذكّر وجهك الجميل وأبكي..


    ذلك أنّه ليس بيني وبينك إلاّ أن أفتح هذا القفل بالمفتاح الذي معي ثمّ أرحل إليك...


    ولقد رأيت من ظلم ذلك الرجل ما لم يخطر لي على بال...

    فهو لا يعرف الرحمة..

    ولا يكترث لعذاب البشر، وكم سمعت من كان معي من الرجال يبكون كالأطفال

    ، ويرجونه أن يرفع عنهم ما أوقعه عليهم من السحر..


    فكان يقول: أقسم بالله أنّي لا أعرف لهذه التعويذة من خلاص..

    ولا ينجو أحدكم بروحه إلاّ إذا مات وهو يخدمني وأنا عنه راض...


    ولقد كبر الرجل وهرم، فلمّا مرض وشارف على الموت كنت واقفاً بجانب سريره،


    فقلت له: يا سيّدي، أنت الآن تموت، ولا نعلم كيف يكون الخلاص من السحر الذي ابتلينا به...


    ضحك الرجل ضحكةً ذكرتني بتلك الضحكة التي سمعتها يوم رأيته أوّل يوم،


    ثمّ قال: يا أيّها الأحمق، أنا لا أعرف شيئاً من السحر..

    وما تلك التماتم التي همستها في أذنك إلاّ كذبةٌ ابتدعتها،

    لكنّ نفسك الضعيفة جعلتك عبداً لي، وخوفك

    من الهلاك جعلت روحك سجينةً في زنزانةٍ أنت تغلقها بيديك..

    وقد أعطاك الله عقلاً كالمفتاح الذي وضعتّه في عنقك..

    ولولا أنّك رضيت لنفسك الذلّ والهوان لفتحت باب السجن الذي كنت تعذّب نفسك به..

    وكنت أسمع صوت بكائك وأصحابك في الليل فأعجب من ضعف عقولكم وقلّة حيلتكم...


    أسرعت إلى زنزانتي فالتقطتّ فأسي وعدتّ إلى الرجل أريد أن أقتله فوجدتّه قد فارق الحياة..


    ثمّ أخبرت الرجال ما جرى فهرعوا إلى جسده فقطّعوه وأحرقوه...


    ثمّ جئتكِ راكضاً، تكاد أرجلي تسبقني..


    وأنا أسأل نفسي، أتنتظرني أسرتي وكلي شوقا لها..




    العبرة

    هذا هو الحزن في هذه الدنيا....

    سجنٌ نصنعه بأيدينا...


    والمفتاح هو الإيمان بالله...


    ولو توقّفنا عن الشكوى..

    لفرّج الله ما بنا من ضيق..


    ولخرجنا من عالم الظلمة إلى عالم النّور..


    ((حيث الفرح والرضا والسعادة))


    الكثير منا يسجن روحه في سجن ما ،، قد يكون سجن الخوف

    او الحزن او الطمع او الكراهية او حب المال

    والجاه او عدم الرضا او اليأس او ... او ،،

    كلها سجون تمنعنا من الاستمتاع بالحياة ...


    بيدك ان تفتح القفل وتحرر نفسك من سجنها..


    وذلك بالايمان واليقين والرضا بما قسمه لنا الله..


    والقانع بما رزقه الله تعالى يكون هادئ النفس، قرير العين، مرتاح البال..

    فهو لا يتطلع إلى ما عند الآخرين..

    ولا يشتهي ما ليس تحت يديه..

    فيكون محبوبًا عند الله وعند الناس.




    وقال ابن القيم في كتاب الجواب الكافي:

    كل من أحب شيئاً غير الله عذب به ثلاث مرات : في هذه الدار ،

    فهو يعذب به قبل حصوله حتى يحصل ،

    فإذا حصل عذب به حال حصوله بالخوف من سلبه وفواته ، والتنغيص

    والتنكيد عليه وأنواع المعارضات ، فإذا

    سلبه اشتد عذابه عليه ، فهذه ثلاثة أنواع من العذاب في هذه الدار

    

    قال الإمام مالك:

    بقدر ماتحزن للدنيا..

    كذلك يخرج هم الآخرة من قلبك..


    وبقدر ما تحزن للآخرة..

    كذلك يخرج هم الدنيا من قلبك..


    فإن القلب إذا امتلأ من الدنيا والاهتمام بها، وضعف فيه هم الآخرة والاستعداد

    لها، لم يكن فيه محل لتدبر

    كلام الله عز وجل. فالتعلق بالآخرة وعدم الانشغال بالدنيا هو رأس كل خير.

    

    - قال ابن القيم:

    اعلم أن القلب إذا خلى من الاهتمام بالدنيا والتعلق بما فيها

    من مال أو رياسة أو صورة، وتعلقَ بالآخرة والاهتمام بها من تحصيل العُدَّة.


    والتأهب للقدوم على الله عز وجل: فذلك أول فتوحه، وتباشير فجره. فعند

    ذلك يتحرك قلبه لمعرفة ما يرضى

    به ربه منه، فيفعله ويتقرب به إليه، وما يسخطه منه فيجتنبه. وهذا عنوان صدق إرادته.


    وقال ايضا في كتاب عدة الصابرين:

    إنما تحصل الهموم والغموم والأحزان من جهتين:

    1⃣أحدهما : الرغبة في الدنيا والحرص عليها..

    2⃣والثاني : التقصير في أعمال البر والطاعة..


    قال ايضا في كتاب الفوائد:


    أعظم الربح في الدنيا أن تشغل نفسك كل وقت بما هو أولى بها وأنفع لها في معادها.


    وقال ✏إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده..

    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلها ، وحمل عنه كل ما أهمه ،

    وفرغ قلبه لمحبته ، ولسانه لذكره ، وجوارحه لطاعته.
    ➖▫◽✉◽▫➖


    العبرة رائعة بكل ما تحمله كلمة من معنى..


    أعجبت بها ف أحببت ألا ابخل عليكم بها




  2. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    أ. أمة الرحمن (17-04-2016)

  3. #2
    عضو ايجابي

    User Info Menu

    رااااااااااااااائعة وأكثر من مليون رائعة
    جدا أعجبتني
    صحيح فكم ننخدع بأمور تكون وهمية ونحبس نفسنا بها كالحزن والقلق للمستقبل ولأمور غير حقيقية كلها بيد الله..
    يكون حلها بأيدينا وبتعقلنا
    جزاك الله كل خيييييييييييييير..
    على فكرة رأيتك في المنام لكن لا أتذكر الرؤيا جيدا

  4. شكر لـ أ. أمة الرحمن على هذه المشاركة من:

    فضيلة (18-04-2016)

  5. #3
    المشرف العام

    User Info Menu








    حياك الله ابنتي الغالية أ. أمة الرحمن


    جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب

    اللهم املأ بالإيمان قلوبنا وباليقين صدورنا


    وبالنور وجوهنا وبالحكمة عقولنا


    وبالحياء أبداننا واجعل القرآن شعارنا


    والسنة طريقنا يا من يسمع دبيب النمل على الصفا


    ويُحصى وقع الطير في الهواء ويعلم ما في القلب


    والكُلَى ويعطى العبد على ما نوى


    اللهم اغفر لنا جدنا وهزلنا وخطئنا وعمدينا وكل ذلك عندنا

    أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

    وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

    ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

    وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

    قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

    حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


    هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

    ودمتم على طاعة الرحمن

    وعلى طريق الخير نلتقي دوما












  6. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    أ. أمة الرحمن (18-04-2016)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •