السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دلت الإحصائيات على كثيرًا من الحوادث المميتة ناتجة من استعمال وسائل الركوب العامة

وجهل الأطفال بها، فيجب هنا على الوالدين تعليم الطفل أن ينتظر حتى يقف الباص تمامًا قبل

الصعود إليه-مراعاة قواعد النظام بالوقوف صفًا فرديًا والصعود بهدوء وعدم مزاحمة الآخرين.




تعليم الأطفال عدم فتح النوافذ أو خروج الرأس منها أثناء وقوف الباص أو سيره.


تعليم الأطفال عدم رمي أي شيء خارج الباص.


تعليم الأطفال عدم القفز من الباص أثناء وقوفه أو سيره.


تعليم الأطفال عدم الركض وراء الباص للعب أو للركوب.








على الأهل والمعلم والسائق أن يلقنوا تعليماتهم للطفل بشكل موحد ومتفق عليه

حتى لا يكون فيها تضارب يؤدي للتشويش على ذهن الطفل وفهمه، كما يجب إكساب الطفل

عادة الاعتماد على النفس في حماية نفسه من أخطار الطريق.



يجب عدم الاكتفاء بالتعليمات النظرية التي تلقي على الأطفال

حول مواضيع السلامة في الطريق

وفي وسائل الركوب العامة والخاصة، بل لا بد من إعطاء التدريبات

العملية حقها، وذلك بقيام


الأطفال أنفسهم بجولات بين الحين والحين في الطرقات بإشراف

ومرافقة أساتذتهم أو أهلهم للتدريب

على قواعد المرور والسلامة في الطريق.








بد من تدريب الأطفال على قواعد السلامة ونصحه بعدم الركض، أو القفز في الممرات


وبين الصفوف وفي الفصل.تعليم الأطفال عدم التدافع أثناء الصعود والنزول على السلالم.


تعليم الأطفال عدم القفز على السلم وذلك بالصعود درجة فدرجة.


تعليم الأطفال عدم التدافع على حنفيات الشرب.





تعليم الأطفال التقيد بالنظام العام بالتزام الجانب الأيمن من السلم وإمساك الدرابزين.

عدم السماح للأطفال باستخدام الأدوات الكهربائية العامة في المدرسة إلا بإشراف المعلم.

تعليم الأطفال النظر دومًا إلى الاتجاهين قبل قطع الطريق، وقطع الطريق

من الأمكنة المخصصة للمشاة.

تعليم الأطفال قطع الطريق عند الزوايا والممرات الخاصة، وعدم قطع الطريق

خلال السيارات الواقفة على جانبيها.





تعليم الأطفال عدم المشي في الشارع والحرص على المشي على الرصيف.


تعليم الأطفال الانتباه جيدًا أثناء المشي في الطريق أثناء الطقس الرديء"هطول الأمطار".


تعليم الأطفال احترام أنظمة المرور والعمل بها.


تعليم الأطفال المشي دومًا على الناحية اليسرى من الطريق في مواجهة

السيارات القادمة.


تعليم الأطفال اتباع تعليمات شرطي المرور واحترام إرشاداته.





تعليم الأطفال عدم محاولة الإمساك بالسيارات أو اللحاق

بها بقصد اللعب أو بأي قصد آخر.يجب احترام شخصية الطفل في كل

المواقف ومحاولة أخذ رأيه في اختيار حاجياته وأشياءه

الخاصة بقدر الإمكان.

في حالة ما إذا أخطأ الطفل في عمل ما فالأفضل الإشارة إليه

بدلاً من لومه وإحراجه أمام أصدقائه.






الطفل في حاجة كبيرة إلى الإحساس بالحب، وذلك بامتداحه

وذكر صفاته الحميدة على مسمع من الأقارب والضيوف.

شعور الطفل بتقدير الكبار من أفراد أسرته بما يفعل ينبه فيه خير ما عنده،

ويبعث فيه الحماس للقيام بخير ما يستطيع.


قدرات الطفل تتغذى وتنمو على التشجيع، و تضمر وتموت

على التقريع والتثبيط والإهمال.





قوة الشخصية والثقة بالنفس والرغبة في أن يكون الإنسان

خيرًا إنما تنبعث كلها من شعور الطفل بدفء الجو الذي يعيش فيه،

ومن إحساسه بأنه موضع الحب والثقة والاحترام، وبأن أعماله لها

من والديه المساندة والتشجيع، ثم الثناء والتقدير بما يستحقه.


لقد أثبتت البحوث والإحصاءات أن معظم الأطفال أصحاب المشاكل يأتون

من منازل تكثر فيها الاحتكاكات والمشاكل الزوجية.






من أشد الأمور خطرًا على الطفل التقلب في المعاملة بين اللين

والشدة فيثاب على عمل مرة ويعاقب على نفس العمل مرة أخرى،

مما يجعل الطفل في حالة قلق وحيرة وتهتز ثقته بوالديه وقد يدفعه

ذلك إلى الكذب والنفاق.





يتبع الجزء السادس ان شاء الله