قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 12 إلى 22 من 30

الموضوع: أتـــــــــــــــــــدرون.........؟؟

  1. #12
    عضو شرف

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا ولدي نبيل على هذه المساهمة القيمة التي توضح لنا ولمن يريد

    الفائدة والمعلومة عن ديننا الاسلامي وما يتوجب علينا اداؤه

    وجزاكى الله كل خير

    وأشكرك على تفاعلك مع الموضوع ليبقى حيا وأتمنى أن يحقق الله ما أرجوه منه من نفع لى وللجميع

    فما أيسر أن نقول أننا نعرف لكن عندما نحاول أن نجيب أو نتحدث عما نعرف نكتشف اننا ليس لدينا ما نقول ومن هنا جاءت فكرة الموضوع لتنشيط ما نعرف من معلومات فنثبت ما صح واكتمل منها ونصحح ونتم وننشط ما ضعف أو ذاب فى بحار النسيان منها

    دمتى بخير وكل عام وأنتم بخير

  2. شكر لـ نبيل جمعة على هذه المشاركة من:

    وليد العمري (17-07-2015)

  3. #13
    عضو شرف

    User Info Menu

    أ
    تدرون
    --- من هم الغارمون واقسامهم ؟؟

    الغارم هو الذى عليه دين

    والغارمون
    قسمان

    الأول استدان لمصلحة نفسة وسد حاجاته

    و
    الثانى استدان لمصلحة غيره أو لمصلحة المجتمع .....


    وكلاهما يستحق الصدقة لكن بشروط أهمها :

    1- عدم القدرة على السداد

    2-أن يكون استدان فى طاعة




    والسؤال :

    أتدرون
    ما الحكم فى امرأة عليها قضاء أيام من رمضان وتريد صيام الستة من شوال بأيهما تبدأ ؟

  4. شكر لـ نبيل جمعة على هذه المشاركة من:

    وليد العمري (17-07-2015)

  5. #14
    عضو إيجابي متميز

    User Info Menu

    ماشاء الله جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم

    تقضي ما عليها ثم تتبعهم بالسته (يتبعه)ست من شوال


    اتدرون من المفلس؟

    لو تعلم اجر قول(( سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم )) لما تركت ترديدها


  6. شكر لـ وليد العمري على هذه المشاركة من:

    نبيل جمعة (17-07-2015)

  7. #15
    عضو شرف

    User Info Menu

    اتدرون من المفلس؟


    فى أحكام الشريعة المفلس ليس الذى لا مال له كما ظن الصحابة وإنما المفلس من يأتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا فيأخذ هذا من حسناته وبأخذ هذا من حسناته حتى إذا فنيت حسناته أخذ (بضم الهمزة ) من سيئاتهم فطرحت عليه فطرح فى النار والعياذ بالله من هذا المصير


    و السؤال :

    أتدرون ما الحكم فيمن نسى وهو صائم الستة (يعنى صيام تطوع وليس فريضة ) فأكل أو شرب ؟؟

  8. #16
    المشرف العام

    User Info Menu

    السؤال :


    أتدرون
    ما الحكم فيمن نسى وهو صائم الستة (يعنى صيام تطوع وليس فريضة ) فأكل أو شرب ؟؟





    الجواب


    فمن أكل أو شرب ـ ناسياً ـ وهو صائم، فلا يفطر بذلك وصيامه صحيح،


    لقوله صلى الله عليه وسلم: "من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه،


    فإنما أطعمه الله وسقاه" متفق عليه. ولا فرق بين صيام رمضان أو القضاء أو النذر أو النافلة


    ، وإلى هذا ذهب جمهور أهل العلم. وقال مالك: (يفطر، لأن ما لا يصح الصوم مع


    شيء من جنسه عمداً لا يصح مع سهوه)، وقيل يفطر في الفرض دون التطوع.


    وما ذهب إليه الجمهور هو الراجح للخبر السابق وهو عام في كل صيام، بل قد ورد


    ما هو أصرح من هذا الخبر، وهو ما رواه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم من حديث


    أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: "من أفطر في شهر رمضان ناسياً فلا قضاء عليه


    ولا كفارة"، وإذا انتفى عنه وجوب القضاء في رمضان فهو في غيره أحرى بالانتفاء.


    وأما إن أفطر متعمداً في النفل فلا شيء عليه، لأن المتطوع أمير نفسه.


    قال ابن عباس رضي الله عنهما: (إذا صام الرجل تطوعا ثم شاء أن يقطعه قطعه...)


    وهو مذهب أحمد والشافعي، وعن أبي حنيفة ومالك أنه يلزمه إكماله بالشروع فيه


    ولا يخرج منه إلا بعذر، فإن خرج منه بغير عذر وجب عليه القضاء، لقوله صلى الله عليه وسلم


    لعائشة وحفصة لما أصبحتا صائمتين فأفطرتا: "أبدلا يوما مكانه" رواه أحمد، والراجح أنه


    لا يجب عليه قضاؤه وإن كان يستحب له ذلك، لقوله صلى الله عليه وسلم: "


    إنما مثل صوم التطوع مثل الرجل يخرج من ماله الصدقة، فإن شاء أمضاها وإن شاء حبسها"


    رواه مسلم والنسائي واللفظ له. ولقوله صلى الله عليه وسلم لأم هانئ وكانت صائمة فأفطرت:


    "أكنت تقضين شيئاً؟ قالت: لا، قال: فلا يضرك إن كان تطوعاً" رواه سعيد بن منصور في سننه.


    وروى أحمد وغيره عن أم هانئ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "


    الصائم المتطوع أمير نفسه، إن شاء صام وإن شاء أفطر"،ويستحب لمن شرع في نفل ـ


    صيام أوصلاة ـ أن يتمه، لقوله تعالى: (ولا تبطلوا أعمالكم) [محمد: 33]،


    وإن كان ذلك في صيام قضاء رمضان، فإنه يأثم لقطعه للعبادة الواجبة وتلاعبه بها -


    ولمفهوم الحديث المتقدم - فلا يضرك إن كان تطوعاً.


    وأما الفطر عمداً في رمضان فهو من كبائر الذنوب، وإن كان بجماع وجبت الكفارة على


    مرتكبه إجماعاً، وإن كان بالأكل أو الشرب ففي وجوب الكفارة على فاعله قولان لأهل العلم:


    الأول: وجوب الكفارة، وبه قال الحنفية والمالكية لانتهاك حرمة الصوم في غير سبب


    مبيح للفطر، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر رجلاً أفطر في رمضان:


    "أن يعتق رقبة أو يصوم شهرين أو يطعم ستين مسكيناً" رواه مسلم.


    الثاني: القول بعدم وجوب الكفارة، وإنما الواجب هو قضاء هذا اليوم فقط، مع التوبة


    من الذنب، ولا يصح قياس الأكل والشرب على الجماع، لأن الحاجة إلى الزجر عنه أمس،


    والحكمة في التعدي به آكد، وهذا هو الراجح.


    ومن أفطر ناسياً وكان يجهل الحكم بوجوب الإمساك فظن أنه لما أفطر لم يعد


    مطالباً بالصيام فأكل متعمداً فقد أساء، وكان الواجب عليه سؤال أهل العلم في ذلك


    قبل أن يقدم على الأكل، ولا شيء عليه غير القضاء. والله أعلم.


    السؤال



    • اتدرون .. ماذا يقال في رجل مسلم عاقل بالغ غير جاهل أهديت له ميتة

      فأكل منها وهو غير جائع ولا مضطر وكان في ذلك غير آثم ؟ .












  9. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    نبيل جمعة (19-07-2015)

  10. #17
    عضو شرف

    User Info Menu

    ومن أفطر ناسياً وكان يجهل الحكم بوجوب الإمساك فظن أنه لما أفطر لم يعد


    مطالباً بالصيام فأكل متعمداً فقد أساء، وكان الواجب عليه سؤال أهل العلم في ذلك


    قبل أن يقدم على الأكل، ولا شيء عليه غير القضاء. والله أعلم.


    السؤال




    • اتدرون .. ماذا يقال في رجل مسلم عاقل بالغ غير جاهل أهديت له ميتة

      فأكل منها وهو غير جائع ولا مضطر وكان في ذلك غير آثم ؟ .



    قال صلى الله عليه وسلم : أحل لنا ميتتان ودمان : السمك والجراد والكبد والطحال


    وعليه فالظاهر أن ما أهدى لهذا الرجل هو السمك فليأكله هنيئا مريئا ولا شئ عليه


    والسؤال :أتدرون ما الحكم فى صيام الستة البيض من شوال هل يلزم صيامها مجتمعة ومتتالية أم أنه يمكن تفرقتها على مدار الشهر ؟؟

  11. #18
    عضو شرف

    User Info Menu

    والسؤال :أتدرون
    ما الحكم فى صيام الستة البيض من شوال هل يلزم صيامها مجتمعة ومتتالية أم أنه يمكن تفرقتها على مدار الشهر ؟؟
    هذه الست ليس لها أيام معدودة معينة بل يختارها المؤمن من جميع الشهر فإن شاء صامها في أوله وإن شاء صامها في أثنائه وإن شاء صامها في آخره وإن شاء فرقها فصام بعضها في أوله وبعضها في أوسطه وبعضها في آخره الأمر واسع بحمد لله وإن بادر إليها وتابعها في أول الشهر كان ذلك أفضل من باب المسارعة إلى الخير ولكن ليس في هذا ضيق بحمد الله بل الأمر فيها واسع إن شاء تابع وإن شاء فرق,



    والسؤال :
    أتدرون
    ماذا يجب عليه أن يفعل من فاتته صلاة الظهر والعصر والمغرب ثم لم يتنبه من غفلته ويرجع إلى رشده إلا قبل آذان العشاء بدقائق فبأيهم يبدأ بالظهر أم العصر أم المغرب ؟

  12. #19
    المشرف العام

    User Info Menu

    ماذا يجب عليه أن يفعل من فاتته صلاة الظهر والعصر والمغرب ثم لم يتنبه من غفلته ويرجع إلى رشده إلا قبل آذان العشاء بدقائق فبأيهم يبدأ بالظهر أم العصر أم المغرب ؟

    جواب السؤال

    وفي هذه الحالة التي وقعت للسائل فإنه ينبغي عليه أن يبدأ أولاً بصلاة العصر


    ثم المغرب حتى يكون الترتيب على حسب ما فرض الله عز وجل ،


    لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما فاتته الصلوات في أحد الأيام في غزوة الخندق قضاها مرتبة .


    وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( صلوا كما رأيتموني أصلي ))



    السؤال


    اتدرون ...ما حكم الجمع بين الصلاتين في حال الحرب و الخوف من العدو‏؟‏

    وما هي سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجمع في حاله الحرب‏؟‏

    وهل يجوز لنا الجمع ولو طالت المدة عدة سنوات‏؟‏






  13. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    نبيل جمعة (24-07-2015)

  14. #20
    عضو شرف

    User Info Menu


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السؤال

    اتدرون ...ما حكم الجمع بين الصلاتين في حال الحرب و الخوف من العدو‏؟‏

    وما هي سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجمع في حاله الحرب‏؟‏

    وهل يجوز لنا الجمع ولو طالت المدة عدة سنوات‏؟‏


    أجاب فضيلة الشيخ بن عثيمين بقوله‏:‏ الجمع له ميزان وهو المشقة، فإذا شق على الإنسان أن يفرد كل صلاة في وقتها فله الجمع لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما –قال :جمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، بالمدينة في غير خوف ولا مطر‏)‏‏.‏ قيل لابن عباس‏:‏ ما أراد إلى ذلك‏؟‏ قال‏:‏ أراد أن لا يحرج أمته‏.‏ فهذا يدل على أن مدار الجمع على الحرج والمشقة‏.‏ ويجوز لهم الجمع ولو بقوا عدة سنوات، ولا أعلم في هذه سنة سوى حديث ابن عباس السابق، وهو قاعدة عامة وهي المشقة، فإنه يجوز الجمع سواءً في الحرب أو في السلم، وفي الحضر والسفر‏.‏

    والسؤال : أتدرون متى يؤاخذ الصبى على أعماله ؟ وما هى علامة البلوغ شرعا عند الولد والبنت ؟

  15. شكر لـ نبيل جمعة على هذه المشاركة من:

    فضيلة (24-07-2015)

  16. #21
    المشرف العام

    User Info Menu

    والسؤال : أتدرون
    متى يؤاخذ الصبى على أعماله ؟ وما هى علامة البلوغ شرعا عند الولد والبنت ؟








    الجواب ..
    الثواب والعقاب يثبت على المرء بعد تكليفه والانسان

    قبل البلوغ غير مكلف بالأوامر والنواهي الشرعية في قول جمهور أهل العلم فالبلوغ

    شرط للتكليف لقوله صلى الله عليه وسلم: (رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى

    يستيقظ وعن المبتلى حتى يبرأ وعن الصبي حتى يكبر) وفي رواية (حتى يبلغ) وفي

    رواية أخرى (حتى يحتلم). رواه أحمد أبو داود والترمذي والنسائي. وفي ابن أبي شيبة

    عن ابن عباس رضي الله عنهما: (أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى).

    وما فعله الصبي قبل بلوغه من العبادات يؤجر عليه من باب النوافل والمستحبات زيادة له في الخير.

    والبلوغ في الولد يحصل بإحدى علامات ثلاث على الصحيح من أقوال الفقهاء:

    1- إنزال المني.

    2- إنبات شعر العانة الخشن حول القبل.

    3- بلوغ خمسة عشر عاما.

    وإنما يؤمر الصبي قبل البلوغ بفعل الأوامر وترك النواهي من قبل ولي أمره على

    سبيل التعويد على فعل الطاعة وترك المعصية وقد وردت النصوص الصحيحة في ذلك

    ويأثم ولي الأمر على تفريطه في ذلك.





    • الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:




    • فالبلوغ له علامات طبيعية ظاهرة، منها ما هو مشترك بين الذكر والأنثى،






    • ومنها ما هو مختص بالأنثى. أما ما هو مشترك فهو:



    • أولا: الاحتلام وهو: خروج المني من الرجل والمرأة في يقظة



    • أو منام لوقت إمكانه، قال تعالى: وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ



    • فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِم ْ {النور: 59} .





    • ثانيا: الإنبات وهو: ظهور شعر العانة، وهو الذي يحتاج في إزالته



    • إلى نحو الحلق، دون الزغب الصغير الذي ينبت للصغير.





    • ثالثا: بلوغ سن خمس عشرة سنة قمرية، لخبر ابن عمر:



    • عرضني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد في القتال



    • وأنا ابن أربع عشرة سنة، فلم يجزني، وعرضني يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنة



    • ، فأجازني. متفق عليه.





    • وأما ما هو مختص بالأنثى فهو علامتان: الأولى: الحيض للحديث:



    • لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار. رواه أبو داود والترمذي، وقال:حديث حسن.





    • الثانية: الحمل، لأن الله تعالى أجرى العادة أن الولد يخلق من ماء الرجل وماء المرأة،



    • قال تعالى: فَلْيَنْظُرِ الْأِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ*خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ {الطارق:5ـ6} .



    • فإذا كان ابنك قد ظهرت عليه علامة من علامات البلوغ التي ذكرناها فهو بالغ وإلا فلا.
    • والله أعلم.



    اتدرون ....

    هل يحاسب الإنسان عما يدور في نفسه من الخير والشر


    أحيانا يبتلى الإنسان بالتفكير في معصية من المعاصي ، ومثل ذلك

    أمور وسوسه الشيطان والنفس بالسوء ، فهل يجازى المرء على ما يدور في نفسه

    ، ويكتب عليه ، سواء كان خيرا أم شرا ؟





  17. #22
    عضو ايجابي

    User Info Menu


    اتدرون ....

    هل يحاسب الإنسان عما يدور في نفسه من الخير والشر


    أحيانا يبتلى الإنسان بالتفكير في معصية من المعاصي ، ومثل ذلك

    أمور وسوسه الشيطان والنفس بالسوء ، فهل يجازى المرء على ما يدور في نفسه

    ، ويكتب عليه ، سواء كان خيرا أم شرا ؟


    روى البخاري في صحيحه (6491) ومسلم (131) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِيمَا يَرْوِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ : ( إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ ثُمَّ بَيَّنَ ذَلِكَ فَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ إِلَى أَضْعَافٍ كَثِيرَةٍ وَمَنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ سَيِّئَةً وَاحِدَةً ) .

    دائما أبقي العقل في الجانب الأيجابي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •