قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 13

الموضوع: ملف شامل لموسوعة الامراض النفسية اسبابها واعراضها وعلاجها

  1. #1
    المشرف العام

    User Info Menu

    ملف شامل لموسوعة الامراض النفسية اسبابها واعراضها وعلاجها





    سيكون هذا الموضوع بإذن الله موسوعة شاملة للامراض النفسية واسبابها واعراضها وعلاجها ،


    واتمنى ان يجد كل شخص فيه فائدة على أن يكون مرجعا ثقافيا بالدرجة الأولى وليس علاجيا.



    الفُصام schizophrenia




    هو انشطار الشخصية وسُمِّي خطأ انفصام الشخصية .

    وهو مرض دماغي عصبي يؤدي إلى اضطراب الحالة النفسية كبقية الأمراض النفسية الاخرى ، الا أنه يختلف

    عنها بحيث يُنظر إليه اجتماعيا على أنه مرض مخيف . وهو إنقسام في فكر المريض نفسه ،

    بين محتويات فكره وأفعاله ورغباته .



    اعراض مرض الفصام :




    تخيلات غير طبيعية ،تفكير غير سليم وغير منتظم ، هلوسات ، توهمات ،هياج ، خمول

    ، قلة الكلام ،فقدان المتعة تجاه أي شيء ، نضوب الافكار ، عدم الرغبة في الاختلاط بالمجتمع .


    كما أن مفصَم الشخصية يسمع اصواتاً تتحدث مع بعضها في راسه وهذه الاصوات توجهه لكي يقوم

    بأفعال معينة .وقد يعتقد بأن الافكار التي تدور في رأسه موجهة إليه من قبل الآخرين .

    ومن المحتمل أن يتصور نفسه شخصية مهمة ومعروفة أو يعتقد بأن الآخرين يراقبونه ويتجسسون عليه .

    يحب الإنطواء على نفسه والصمت لاعتقاده بان الآخرين لا يصدقونه . إن دماغه يريه أشياء غير واقعية

    فيتصرف حسب معطياتها . والخيالات التي يتصورها المريض تتعلق غالبا بشخصيته وثقافته ،

    فالشخص المتعمق في الادب قد يظن نفسه أنه يتحدث مع شكسبير. كما أن الشخص الذي

    كان منطقيا (قبل اصابته بالمرض يصبح فارغا غير منطقي ، ويصبح بارد العواطف ،ولا يستطيع التعبيير

    عن افكاره بسهولة . وقد يقوم بردود افعال في غير مكانها كأن يضحك لدى سماعه أخبارا حزينة او مفجعة .



    أسباب مرض الفصام كثيرة منها :

    1. اضطراب في وظيفة مركز السيطرة الدماغية الذي يتلقى المعلومات من الخارج ويصنفها

    ثم يرسلها إلى اقسام الدماغ التي توجه الافكار والعواطف والأفعال .

    2. الوراثة : إذا كان احد الوالدين أو الأقارب مصابا بهذا المرض ، فيكون عندئذ لديه الإستعداد للإصابة بالمرض .

    3. عوامل كيمائية حيوية : بان يكون للدهنيات الفوسفورية وهرمونات البروستاغلاندين دورا في التسبب بهذا المرض .

    4. عوامل فيزيولوجية : مثل التغيرات المصاحبة للبلوغ الجنسي والنضج والحمل والولادة وسن التقاعد

    ، وما يصاحب ذلك من انفعالات شديدة وإخفاق الفرد في مجابهتها .

    5. خلل في الجهاز العصبي نتيجة للأمراض والتغيرات العصبية المرضية والجروح في الحوادث

    او خلل في موجات المخ الكهربائية وضعف وإرهاق الاعصاب .

    6. فقدان الحواس مما يؤدي بدوره الى اضطراب التفكير والأوهام والهلوسات .

    7. الصراع النفسي من الطفولة الذي ينشط مرة اخرى في مرحلة المراهقة نتيجة لاسباب مرسّبة .


    8. إحباطات البيئة ومشاكل الحياة والعوامل والضغوط الاقتصادية ، والفشل في الزواج

    والخبرات الجنسية الصادمة وما يصاحب ذلك من مشاعر الإحباط والشعور بالإثم وكذلك الرسوب

    المفاجىء في الإمتحانات والفشل في العمل .

    9. العلاقات الاسرية المضطربة ، واضطراب المناخ الاسري والمشاكل العائلية .




    هذا المرض قد يظهر في اي عمر كان وهو يصيب كلا الجنسين ، وممكن ان يصيب الاطفال كما الكبار ،

    ويتصف الطفل المريض بالفصام بالكلام العشوائي والافكار المنحرفة والسلوك العدواني ، الإدراك غير

    الطبيعي ، فقدان علاقات الصداقة وعدم التآلف مع الغير ، تصورات غير واقعية وافكار خيالية ، قلة

    الإنتباه والتركيز ، والقيام بحركات وافعال شاذة .

    علاج مرض الفصام :







    يتطلب مرض الفصام علاجاً طبيا ، وعلاجاً نفسياً، وعلاجاً اجتماعياً.


    فالعلاج الطبي يمكن أن يتم خارجياً إلا في بعض الحلات الحادة والمتقدمة، عندها يبقى المريض

    داخل المستشفى . وفترة العلاج تكون طويلة وتحتاج إلى كثير من الصبر والحنكة . وغالباً

    ما يلجأ الأطباء إلى العلاج بالصدمات الكهربائية ، التي توقف الهلوسة والخداع الفكري .ومعظم العقاقير

    المستخدمة في العلاج تولد البرود الجنسي .

    والعلاج النفسي يهدف إلى الإهتمام بإزالة أسباب المرض وتخفيف قلق المريض وإعادة

    ثقته بنفسه، مع الإهتمام بأفراد عائلته المحيطة به وإرشادهم إلى السبل والأساليب لمساعدته .


    أما العلاج الاجتماعي ، فيهدف إلى تجنب العزلة مع الإهتمام بإعادة التأهيل والتطبيع الاجتماعي ،

    إلى جانب دفع المريض للاهتمام بالرياضة والترفيه والعبادة والهوايات المفيدة . وبذلك يُعاد تاهيل

    المريض ليصبح كائناً سوياً في المجتمع .

    وبإمكان مريض الفصام الزواج غالبا ً، لكن ينصح بعدم الإنجاب مخافة عامل الوراثة .






  2. #2
    المشرف العام

    User Info Menu


    الإكتئاب Depression






    هو هبوط نفسي بالغ الشدة ، يخيل للمرء المصاب به أنه فاشل في كل شيء وغير نافع

    لأي شيء ، فيداهمه اليأس ويسلبه نشاطه ويفتر همته . وقد يختفي الاكتئاب من تلقاء نفسه

    ولكنه يتكرر ، والعلاج لدى الطبيب النفسي يخفض من شدته ويقلل من احتمال عودته.

    يرى علماء النفس ان للاكتئاب اساسا بيولوجيا ، ويؤكدون حدوث تغيرات فعلية في كيميائية الدماغ

    متى شعر المكتئب بالحزن والاسى ، فيلاحظ إنخفاضا في الموصلات العصبية الكيميائية الحيوية

    لتنظيم أمزجة المريض خلال نوبة خطيرة من الاكتئاب .



    يمكن تقسيم السلوك الاكتئابي إلى ثلاثة انواع رئيسية يتفرع منها العديد من حالات الإكتئاب .

    هذه الانواع هي إكتئاب خفيف ، إكتئاب حاد وإكتئاب ذهولي حاد .

    عوارض الإكتئاب الخفيف :

    لامبالاة تجاه أي أمر ، حزن وعبوس ، تشاؤم ، بطء ذهني وحركي ، بلادة في نظرات العيون ،

    شعور المكتئب بأنه انسان فاشل ، فقدان الثقة بالنفس ،مزاج دوري ، تعب .




    عوارض الإكتئاب الحاد :




    إضافة إلى عوارض الإكتئاب البسيط هناك : اضطراب المزاج ، تبدلات في الوزن والقابلية إلى الطعام ، اضطراب نمط النوم ،إحساس بالذنب ، برود جنسي ، تعاسة واضحة على وجه المريض .



    عوارض الإكتئاب الذهولي الحاد :

    رفض المريض الإختلاط بالغير ، العزلة الشديدة ، شعور بالأسى والقهر واحتقار الذات.

    يعنِّف نفسه بقسوة ويتهمها بأبشع الصفات ، ويكون مقتنعا أنه سبب المشاكل والمصائب لمن حوله.

    يبدو في بعض الاحيان شديد التوتر والانفعال ، وفي احيان اخرى لا ينفعل لشيء .

    يفقد الشعور بالواقع ، وتظهر عليه هلوسات سمعية ، لكن قدراته الذهنية وذاكرته تظل كما هي.

    يتمنى الموت أو اللحاق بعزيز سبقه الى الموت وقد يحاول الإنتحار .


    كما ان هناك العديد من أنواع الإكتئاب منها : إكتئاب المراهقة ويُنسب لأسباب جنسية حادة ،

    اكتئاب داخلي المنشأ سببه اضطراب في تكوين الشخصية وبنيتها ، اكتئاب خارجي المنشأ

    يعود لظروف خارجية ، اكتئاب انفصالي ويأتي عقب انفصال والدي المكتئب ، اكتئاب قهري

    ، اكتئاب خلقي واكتئاب دوري .

    وهناك نوع من الاكتئاب خاص بالنساء وهو الاكتئاب الانتكاسي ، وتصاب به النساء في سن الياس

    ، ويعود سببه للتغيرات الهرمونية المصاحبة لانقطاع الطمث مما يحدث تاثيرا سيئا على معنويات المرأة ،

    إذ قد تشعر أن السنوات الأجمل في حياتها ولَّت وبانها ما عادت مرغوبة وجذابة ، فتداهمها

    الافكار اليائسة وتسيطر عليها . وهناك اكتئاب ما بعد الولادة ، إذ كثيرا ما تصاب المرأة بالاكتئاب

    بعد الولادة ويعود ذلك لاحساسها أنها تجد نفسها مسؤولة عن كيان وحياة طفل .

    تفكير المكتئب بنفسه عادة سلبي جدا يبكي على ماضيه ويتشاءم لمستقبله وكل لحظة تمر عليه

    تغدو عذابا ومعاناة، حتى تسريح شعره يصبح عنده جهدا جسميا وروحيا ،

    لذا فإنه ياخد بالظهور بمظهر أشعت غير مهندم .

    اي علاج للمكتئب يجب أن يبدا بفحص طبي شامل ، فبعض الادوية تسبب الكآبة كمفعول

    جانبي ، وبعد إجراء الفحص الطبي الشامل تتقرر طبيعة العلاج فإما ان تكون بيولوجية او سيكولوجية

    ، وإما الاثنان معا وذلك تبعا لنوع الاكتئاب المصاب به الشخص . كما ان التعبير عن الاعجاب

    بموقف ما قام به مريض الإكتئاب أو الاطراء على عمل ما أدّاه أو إظهار الحب له ، كلها محاولات

    قد تعود عليه بالفائدة متى قدمت بشكل مقنع ومنطقي ، وقد تخفف من حدة كآبته وترفع من مستوى

    معنوياته .ومتى كانت حالة المريض متقدمة فلا بد من مراجعة الطبيب النفسي ، إذ هناك حالات خطيرة

    وصعبة يكون التداوي فيها بالعقاقير المناسبة والجلسات الكهربائية اساس في علاج المريض

    إلى جانب تفهم وحسن معاملة المحيطين به .



    الإكتئاب عند الاطفال:




    يطال الاكتئاب جميع مراحل الطفولة ، ولكنها تختلف قليلا في سن المراهقة .


    من اعراضه في مراحل الطفولة : العدائية ، الكسل ، المزاج الحاد ، الحزن ، ويعود سبب

    معظمها لانفصاله عن احد والديه أو كليهما معا .


    من اعراضه في مرحلة المراهقة : عدم الاحساس بمباهج الحياة ، الضجر والتبرم ،

    الشكوى الدائمة ، الحزن ن العصبية .







  3. #3
    المشرف العام

    User Info Menu



    الهذاء Paranoya




    هو حالة مرضية ذهنية تتميز باعتتقاد باطل راسخ يتشبث به المريض

    بالرغم من سخافته وقيام الادلة الموضوعية على عدم صوابه.

    وتتسم هذاءات المريض بالمنطق،لكنه منطق لا يقوم على أساس صحيح.

    ويجب التفريق بين الهذاء كمرض وبين السلوك الهذائي الذي يتسم بالعناد

    والتمسك الزائد بالآراء وعدم الاعتراف بالخطأ والغرور وإرجاع الفشل إلى تدخل الآخرين.

    كما يجب التفريق بين الهذاء وبين الفُصام الهذائي، فالمريض بالهذاء لا ينفصل

    عن الواقع، لكنه يفسره طبقاً لآرائه، لكن مريض الفصام الهذائي تكون اوهامه

    غريبة شاذة منفصلة عن الواقع.


    أيضاً هنك فرق بين مريض الهذاء وبين المهووس، فالاول تكون أوهامه منظمة

    ومؤكدة وأفكاره ثابتة ودائمة ويكون قلقاً. أما المهووس فتكون اوهامه عابرة

    وافكاره محلّقة ويكون صاخبا متهيجاً غير مستقر.




    اعراض الهذاء:




    المريض بالهذاء يشك دائما في نوايا الآخرين ويرتاب في دوافعهم، ويعتقد

    دائماً أن الناس لا يقومون بتقديم خدماتهم أو مساعداتهم إلا لغاية في انفسهم،

    فتنصرف عنه الناس، عندئذ تزداد شكوكه فيهم وتقوى عنده مشاعر

    الحقد والغضب عليهم، فهو يرى نفسه ضحية لتآمرهم عليه. وبمرور الوقت

    تتحول حالته إلى هذاء اضطهادي، فيعزو ما لديه من اختراعات وهمية وما أصابها

    من إخفاق إلى مضطهديه وكارهي الخير.


    وهو يضخم الأمور، ويتصرف بشكل عداوني فيلجأ إلى الإسقاط، اي بدلاً من

    ان يعلن كرهه ما يقول إن الآخر هو الذي يكرهه.وهو لا يؤمن بالصداقة فهو دائم الشك

    ، ومن يتودد إليه خاسر ، لأنه سيعتبر تودده فخاً يريد الآخر أن يوقعه فيه .


    أنواع الهذاء :





    1. هذاء الإضطهاد: كأن يعتقد المريض ان الناس من حوله يتآمرون

    عليه ويريدون إلحاق الأذى عن عمد.

    2.هذاء العظمة : كأن يعتقد المريض أنه شخصية بالغة الأهمية أو النفوذ.

    3. هذاء توهم المرض : كأن يعتقد المريض أنه مصاب بمرض عضال

    رغم كل التحاليل والفحوصات التي تثبت له عكس ذلك.


    هذاء التلميح: والهمس والغمز ممن حوله، إذ يتوهم أن كل ذلك موجه ضده

    بنية سيئة، مما يدفعه إلى إعتزال الناس.

    4. الهذاء السوداوي: يعتقد المريض في هذه الحالة أن مصائب الناس

    والكوارث البيئية والحروب، كلها حدثت بسببه، أي أنه يشعر بالذنب والإثم،

    لذا يرى أنه يستحق أي عقاب ينزل به.

    وبالعودة إلى طفولة الشخص المصاب بالهذاء ، فإننا نرى أنه يتسم بالوحدة

    والعزلة الاجتماعية وقلة الاصدقاء وعدم القدرة على تبادل الثقة والتقلب

    الانفعالي وعدم الأمن والشك والعناد، والتبرم والعصبية والحزن.

    وكلما اقترب الطفل من سن الشباب تزداد السمات التي كان يتسم

    بها في طفولت لتصل الى حدود الأنانية والمبالغة في تصور الأمور وتعقيدها

    والتذمر والعدوان كما تزداد لديه مشاعر الاضطهاد أو العظمة.


    وفي سنوات الرشد تتضح سمات شخصيته اكثر فنرى الهذائي شخص متزمت،

    لا يتسامح في النقد والملاحظة، ويستخف بالآخرين .



    أسباب الهذاء :




    1. اضطراب الجو الأسري وسيادة التسلطية ونقص كفاءة عملية التنشئة الاجتماعية.

    2. اضطراب نمو الشخصية قبل المرض وعدم نضجها .

    3. الصراع النفسي بين رغبات الفرد في اشباع دوافعه وخوفه من الفشل

    في إشباعها لتعارضها مع المعايير الاجتماعية والمثل العليا .

    4. الإحباط والفشل والإخفاق في معظم مجالات التوافق الاجتماعي والانفعالي

    في الحياة ، والذل والشعور بالنقص وجرح الأنا .

    5. المشاكل الجنسية وسوء التوافق الجنسي، والعنوسة وتأخر الزواج

    والحرمان الجنسي.



    علاج الهذاء :




    من الممكن علاج المريض بالهذاء طبياً، وأكثر ما يعتمد عليه هو العلاج

    بالصدمات الكهربائية، والغاية تخفيف حدة قلق المريض، وحاولة العمل

    على تخليصه من الأوهام المسيطرة عليه، وجعله أكثر طواعية،

    إلا انه لا امل في شفائه تماما.






  4. #4
    المشرف العام

    User Info Menu





    الذُهان Psychosis





    هو اضطراب عقلي خطير، يؤدي بصاحبه إلى تعطيل إدراكه واستيعابه وذاكرته وعجزه

    عن رعاية نفسه، أي الى إلى الجنون، كما يصيب الشخصية والسلوك بالتفكك والاضطراب ،لذا يمنع

    المذهون ان تكون له علاقة بالآخرين، وهو لا يعي أنه مريض فهو فاقد الاستبصار، وتأتيه هلوسات وهذاءات




    والذهان نوعان : ذهان عضوي وذهان نفسي :





    1.الذهان العضوي: وهو مرتبط بتلف في المخ او الضمور في انسجته نتيجة مرض أو حادث

    ، ومن ذلك الذهان الكحولي بسبب إدمان الكحول،والذهان الإنسمامي بسبب إدمان العقاقير،

    وذهان تصلب شرايين المخ، وذهان زهري الجهاز العصبي المركزي،وذهان الالتهاب السحائي،

    وذهان الشلل العام ، وكلها اضطرابات عقلية تترتب على امراض عضوية معينة ذاتية المنشأ

    أو سببها التلوث الجرثومي، وذهان النفاس والذهان الحملي ويحدثان خلال الحمل أو عند الولادة، وذهان

    الحمى، وذهان المجاعات بسبب الاضطرابات الغذائية، وذهان اضطرابات الغدد الصماء وذهان الاضطرابات الأيضية.




    2. الذهان النفسي: اي ان منشأه امراض الفُصام والهذاء والهوس. ومن أنماطه ذهان الاكتئاب

    والذهان التفاعلي ، وذهان المواقف وذهان سن اليأس والمسمى بالذهان الانتكاسي.والمذهون

    النفسي تتناقص صلته بالعالم الواقعي حتى أنه يعيش في دنيا خاصة به وكأنه يحلم ، وفي الحالات

    الشديدة قد يشمل التدهور كل الشخصية.




    وقد أجريت العديد من الدراسات حول الذهان فتبين ما يلي:


    1. إن الإناث المصابات بذهان الهوس الاكتئابي والذهان الانتكاسي وذهان الشيخوخة أكثر عدداً من الذكور.

    2. نسبة إصابة المتعلمين والأذكياء والموهوبين أكثر من غيرهم.

    3. احتمالات الإصابة به بين المتزوجين أقل منها بين غير المتزوجين أو الأرامل أو المطلقات.

    4. إن أهل المدن أكثر اصابة بالذهان من أهل الريف بنسبة الضعف.

    5. إن أصحاب المهن الوضيعة والمداخيل المتدنية أكثر إصابة من اصحاب المهن المرموقة والمجتمعات الراقية.

    6. لم يتبين أن للاضطرابات الذهنية علاقة بالوراثة، ولكن من المحتمل أن للجينات

    المتحولة Mutant genes وظروف البيئة الاولى علاقة ما .


    7. تزيد نسبة الاصابة بالذهان في المجتمعات المتحضرة والصناعية عنها في غيرها من المجتمعات .




    أعراض الذهان :





    1. اضطراب النشاط الحركي، فإما يبدو على المريض البطء والجمود والحركات الشاذة،

    وإما يبدو عليه زيادة في النشاط وعدم الاستقرار والهياج والتخريب.


    2. تأخر الوظائف العقلية،اضطراب التفكير فتظهر غير مترابطة مشتتة. وتتشكل الاوهام مثل

    اوهام العظمة او الاضطهاد أو الإثم أو الإنعدام. ويظهر اضطراب الفهم بشدة، واضطراب الذاكرة

    والإدراك مع وجود هلوسات بأنواعها

    البصرية والسمعية والشمية والذوقية واللمسية والجنسية. ويلاحظ اضطراب الكلام وعدم تماسكه

    وترابطه ولا منطقيته،واضطراب مجراه فقد يكون سريعاً أو بطيئاً أو متقطعاً، واضطراب محتواه

    حتى ليصبح في بعض الأحيان وكأنه

    لغة جديدة خاصة. وأحيانا يكون هناك انفصال كامل عن الواقع. وعدم استبصار المريض

    بمرضه يجعله لا يسعى للعلاج ولا يتعاون معه وقد يرفضه.3. اضطراب الانفعال:

    فيبدو على المريض التوتر والتبلد وعدم الثبات الانفعالي والتناقض الوجداني والخوف والقلق

    ومشاعر الذنب الحادة. وقد تراود المريض فكرة الانتحار .

    4. اضطراب السلوك بشكل واضح فيبدو شاذاً نمطياً انسحابياً، واكتساب عادات

    وتقاليد وسلوك تختلف وتبتعد عن طبيعة الفرد.



    اسباب الذهان :






    1.الاستعداد الوراثي المُهَيّأ إذا توافرت العوامل البيئية المسببة للذهان .


    2. العوامل العصبية والأمراض مثل التهاب وجروح وأورام المخ، والجهاز العصبي المركزي

    والزهري والتسمم وأمراض الأوعية الدموية والدماغ كالنزيف وتصلب الشرايين.


    3. الصراعات النفسية والإحباطات والتوترات النفسية الشديدة ، وانهيار وسائل الدفاع النفسي

    أمام هذه الصراعات والاحباطات .


    4. الصدمات النفسية المبكرة والمشاكل الانفعالية في الطفولة.


    5. الاضطرابات الاجتماعية وانعدام الأمن وأساليب التنشئة الخاطئة في الأسرة مثل الرفض والتسلط والحماية الزائدة.



    علاج الذهان :




    الذهان مرض خطير، ولا يمكن معالجته إلا داخل مستشفى الامراض النفسية والعصبية.

    وفي الحالات المبكرة فإن الامل بالتحسن كبير ، الا أن النكسات محتملة، وفي حال تأخر

    العلاج فالتدهور والنكسات هي النيجة، إذ أن الذهان


    يتلف المخ، وتعتبر الذهانات الفصامية والهذائية أكثر أنواع الذهانات النفسية مقاومة للعلاج .





    __________________




  5. #5
    المشرف العام

    User Info Menu

    الخجل shame





    هو حالة معقدة تشتمل على إحساس سلبي بالذات او إحساس بالنقص، أو الدونية.

    يجد صاحبها صعوبة في التركيز على ما يجري من حوله، وبالتالي

    يصبح عاجزاً عن إقامة علاقات مع زملائه ورفاقه ومعظم منَ حوله، لذا،

    فهو يعاني من الوحدة. وقد يفضي به الأمر إلى الشعور بالرهبة والخوف

    من طرح الاسئلة خوفاً من الصد. وما التوتر والارتباك وصعوبة التركيز

    إلا إشارات واضحة من عدة إشارات أخرى تدل على تمكُّّن الحياء من الشخص.


    العوارض:

    للخجل اعراض سلوكية واعراض جسدية واعراض انفعالية داخلية .

    أ.اعراض سلوكية وتشمل:

    1. قلة التحدث والكلام بحضور الغرباء.

    2. النظر دائما لأي شيء عدا من يتحدث معه.

    3. تجنب لقاء الغرباء أو الأفراد غير المعروفين له.

    4. مشاعر ضيق عند الاضطرار للبدء بالحديث أولا.

    5.عدم القدرة على الحديث والتكلم في المناسبات الاجتماعية والشعور

    بالإحراج الشديد إذا تم تكليفه بذلك.

    6. التردد الشديد في التطوع لأداء مهام فردية أو اجتماعية (أي مع الآخرين).

    ب. أعراض جسدية تشمل:

    1. زيادة النبض، إحمرار الوجه،الإرتباك،التوتر،

    2. مشاكل وآلام في المعدة.

    3. رطوبة وعرق زائد في اليدين والكفين.

    4. دقات قلب قوية.

    5. جفاف في الفم والحلق.

    6. الارتجاف والارتعاش اللاإرادي.

    ج. أعراض انفعالية داخلية (مشاعر نفسية داخلية) وتشمل:

    1. الشعور والتركيز على النفس.

    2. الشعور بالإحراج.

    3. الشعور بعدم الأمان.

    4. محاولة البقاء بعيدا عن الأضواء.

    5. الشعور بالنقص.





    أسباب الخجل :

    اسباب الخجل عديدة منها وراثية،بيئية، تربوية، إذ يتعود الطفل

    على الإنزواء كلما زار اهله أحد ما ويخاف من مقابلة الناس. وهناك أسباب

    صحية مثل نقص التغذية عند الحامل أو إصابتها باضطرابات نفسية تترك

    أثرها على الجهاز العصبي للجنين. كما أن الخجل يمكن أن ينبع من

    تجارب اجتماعية،ويخامر المرءشعور شديد بالذات وكأن الدنيا كلها تنظر اليه.


    وهو يخاف من تقييم الآخرين السلبي، فإن جرى تقييمه بشكل سلبي ،

    يشعر عندها بعدم الكفاءة ويتحول هذا الشعور إلى خجل يطول أمره.

    وهذا الخجل موقف ذهني.





    والشخص الخجول لا يختار الخطوات الجريئة، ويؤثر خطاه المترددة الجبانه،

    فيقوم بعمله دون ثقة، ما ينم عن شخصية ضعيفة كما أنه لا يمكن

    أن يقوم بالمبادرة في أمر يتطلب منه ذلك، أما المجازفة فلا يقربها.





    وهناك وسائل متعددة للتغلب على الخجل منها:

    1. عدم انتقاد تصرفات الشخص الخجول أمام الآخرين أو وصفه

    بأية صفة سلبية أمام أي كان .


    2. على الشخص الخجول أن يتعلم فن الإسترخاء، فمن حسناته

    أنه يهدىء الاضطراب ويقلل من تسارع دقات القلب وتضرج الخدين.

    3. تدريب النفس على مقابلة ومواجهة الآخرين والتحدث اليهم بشجاعة.

    4. على الأهل عدم القلق الزائد المبالغ فيه على اطفالهم كي

    لا ينشأوا على عدم الاختلاط وتفضيل الإنطواء .

    5. عدم ثناء الاهل ومدحهم لشقيق الطفل الخجول امامه، فذلك

    يضعف ثقته بنفسه ويسبب له الحرج والخجل.

    6. تعويد الطفل على الاندماج في المجتمع واختلاطه بالآخرين

    7.عدم القسوة على الطفل لدى ارتكابه خطأ ما، فتكرار ذلك يؤدي إلى شعوره بالنقص.

    8. عدم إشعار الطفل بالنقص بسبب وجود عيب خلقي دائم كالعرج أو التأتأة وغيرها .













  6. #6
    المشرف العام

    User Info Menu




    العُصاب Neurosis





    العصاب هو اضطراب وظيفي في الشخصية تجعل حياة الانسان

    اقل سعادة، ولا رابط بينه وبين الأعصاب،فهو لا يتضمن اي نوع من

    الاضطراب التشريحي أو الفزيولوجي في الجهاز العصبي،بل هو اضطراب وظيفي

    دينامي انفعالي نفسي المنشأ يظهر في الأعراض العصابية. وهناك فرق

    بين العصاب والمرض العصبي، حيث المرض العصبي اضطراب جسمي ينشأ

    عن تلف عضوي يصيب الجهاز العصبي مثل الشلل النصفي والصرع.



    تصنيفه :




    1. العصاب الحقيقي True neurosis الذي ينتج عن " السموم الجنسية"

    التي تخلفها الطاقة الجنسية المخزونة.

    2. العصاب النفسي Psychoneurosis وهو نفسي المنشأ .

    3. أنواع مختلفة مثل عصاب الحرب، وعصاب القلق، وعصاب الوسواس

    والقهر،وعصاب الهستيريا،وعصاب الاكتئاب، وعصاب التفكك.


    مدى حدوثه:

    الاضطرابات العصابية هي أكثر الاضطرابات النفسية حدوثاً، وهناك

    الكثير من الناس لديهم اضطرابات عصابية ترافقهم طوال حياتهم ولا يفكرون

    في استشارة الطبيب النفسي.

    وهو موجود في كافة الطبقات الاجتماعية ويصيب الإناث اكثر من الذكور.

    وكثيراً ما يخشى مرضى العصاب أن يتحول مرضهم الى الذهان،

    وعلى الرغم من أن هناك بعض الآراء التي تفترض ان العصاب ما هو الإ مرحلة

    مبكرة للذهان إلا ان راي الطب الحديث يتفق على أنهما فئتان منفصلتان لا رابط بينهما .



    الشخصية العصابية :






    تتسم الشخصية العصابية بعدد من الخصائص اهمها :


    نقص النضج، عدم الكفاءة،عدم تحمل الضغوط،التقليل من شأن الذات ،

    القلق، الخوف، التوتر، الأنانية، نقص البصيرة، اضطراب العلاقات الاجتماعية،

    عدم الرضاوالسعادة ،والحساسية النفسية خاصة في مواقف النقد والاحباط.

    والشخصية العصابية تؤدي بصاحبها الى سوء التوافق النفسي، مما يؤثر

    تأثيرا سيئاً على قدرة الشخص على ممارسة حياة طبيعية مفيدة ويعوقه

    عن أداء واجبه كاملاً، ويعوقه عن الإستمتاع بالحياة.

    ورغم ذلك، فالسلوك العام للمريض يظل في حدود العادي، فهو يحافظ

    على مظهره العام ويهتم بنفسه وببيئته ويشعر بمرضه ويعترف به ويرغب

    في العلاج والشفاء ويتعاون مع المعالج.


    أسبابه:


    1. مشاكل الحياة منذ الطفولة وعبر المراهقة وأثناء الرشد وحتى الشيخوخة

    ، خاصة المشاكل والصدمات التي تعمقت جذورها منذ الطفولة بسبب

    اضطراب العلاقات بين الوالدين والطفل والحرمان والخوف

    والعدوان ولم تحل هذه المشاكل.

    2.تعليب الصراع بين الدوافع الشعورية واللاشعورية أو بين الرغبات

    والحاجات المتعارضة، وتعليب الإحباط والكبت والتوتر الداخلي وضعف

    دفاعات الشخصية ضد الصراعات المختلفة.

    3. البيئة المنزلية و الاجتماعية.

    4.الحساسية الزائدة لدى الفرد تجاه نفسه وتجاه الاخرين .



    اعراضه:






    1. القلق الظاهر او الخفي والخوف والشعور بعدم الامن، التوتر، المبالغة

    في ردود الفعل السلوكية، عدم النضج الانفعالي، الاعتماد على الآخرين

    ،محاولة لفت الأنظار، والشعور بعدم السعادة والحزن والأكتئاب.

    2. بعض الاضطرابات الجسمية المصاحبة نفسية المنشأ.

    3. الجمود والسلوك التكرار وقصور الحيل الدفاعية والأساليب

    التوافقية والسلوك ذو الدافع اللاشعوري.

    4. اضطراب التفكير والفهم بدرجة بسيطة، عدم القدرة على الأداء

    الوظيفي الكامل، نقص الإنجاز وعدم القدرة على استغلال الطاقات إلى

    الحد الاقصى، وعدم القدرة على تحقيق الاهداف.



    علاج العصاب :





    يجب أن يهدف علاج العصاب إلى شفاء الفرد من العصاب أولا و إعادة

    تنظيم الشخصية كهدف طويل الأمد . وأهم طرق علاج العصاب :

    العلاج النفسي هو العلاج الفعال ، ويأتي على رأس القائمة التحليل النفسي

    ، والعلاج النفسي التدعيمي ، و العلاج النفسي المركز حول العميل

    ، والعلاج السلوكي ، و العلاج الأساسي هو حل مشكلات المريض .

    العلاج النفسي الجماعي ، و العلاج الاجتماعي و علاج النقل البيئي .

    العلاج الطبي بالأدوية ( خاصة المهدئات ) وباستخدام الصدمات ( الكهرباء ).












  7. #7
    المشرف العام

    User Info Menu


    الوسواس القهري
    Obsessive Compulsive





    يصنف الوسواس القهري كواحد من مجموعة الأمراض العصابية، ويتصف

    بوجود فكرة متسلطة وسلوك جبري يحاصر المريض ويلازمه بحيث لا يستطيع

    مقاومته ويصاب بالقلق والتوتر والألم كما لو كان الأمر مسألة حياة أو موت

    إذا ما حاول استبعاد الفكرة أو عدم الإتيان بها، ذلك على الرغم من اقتناعه

    بأنه سلوك خاطئ وغير طبيعي. وقد يعتقد المصابون بالمرض أن هذه الوساوس

    هي نتيجة ضعف بالشخصية أو أنها من عمل الشيطان أو الجن أو أنها

    تكون بسبب حالة نفسية طارئة، فيتسبب هذا الاعتقاد

    الخاطئ في زيادة حدة المرض.


    تحدث الإصابة بعصاب الوسواس القهري خلال مرحلة الطفولة وعادة

    في سن مبكرة، قبل بلوغ العشرين، بما نسبته نحو 65 في المائة من

    المرضى، ويتساوى الذكور والإناث في نسبة الإصابة.

    وعادة ما يتأخر تشخيص هذا المرض وتلقي العلاج الفعلي مما يتسبب

    في مزيد من المعاناة المرتبطة بمرض الوسواس القهري وحدوث المضاعفات

    الأخرى مثل الاكتئاب أو المشكلات التي تحدث في الحياة العملية والزوجية،

    ويكون سبب ذلك جهل المريض بأعراض المرض إضافة إلى عدم ذهابه

    في بداية الأمر إلى الطبيب المتخصص في هذا المجال وتنقله بين أطباء

    التخصصات الأخرى الذين لا يعرف الكثير منهم أعراض الوسواس القهري

    أو قد يكونون غير مدربين على تقديم العلاج المناسب.



    * الأعراض





    * تنقسم إلى قسمين، الأول يحتوي على وساوس وشكوك فكرية، والثاني

    يحتوي على العادات والسلوكيات التي تترتب على هذه الوساوس.


    ومن أمثلة الوساوس الفكرية ما يلي:

    - استحواذ فكرة الوسخ والتنجيس - استحواذ فكرة الحاجة إلى التناسق -

    شكوك غير طبيعية - أفكار دينية مستحوذة - استحواذ أفكار العنف -

    استحواذ تجميع الأشياء - استحواذ الأفكار الجنسية - أفكار تطيرية أو خيالية

    * العادات والسلوكيات




    * يحاول المصابون بمرض الوسواس القهري التخلص من الأفكار المتكررة

    عن طريق القيام بعادات اضطرارية، وتكون هذه العادات قائمة على أسس

    معينة، ولا يعني القيام بهذه العادات أن القائم بها سعيد بقيامه بها،

    ولكن ممارسة هذه العادات هو لمجرد الحصول على راحة مؤقتة من الوسواس،


    ومن أمثلة هذه السلوكيات ما يلي:

    - التنظيف والغسل الكثير - الاضطرار لعمل شيء بالطريقة الصحيحة -

    الاضطرار إلى تجميع الأشياء - المراجعة أو التدقيق الاضطراري ونرى

    أن المصاب بالوسواس القهري يتمنى لو يستطيع أن يتخلص من الأفكار

    الشنيعة أو الأفعال المتكررة، ولكنه لا يقدر لشدة قلقه بسبب تلك الأفكار،

    والسبب يرجع في ذلك إلى أن الوسواس القهري مرض حقيقي نفسي

    يرتبط ارتباطا مباشرا باختلال كيميائي في المخ، وتشير بعض الدراسات

    إلى أن المرض قد ينشأ في الشخص وراثيا، وبشكل عام لا يوجد سبب

    واحد محدد وراء الإصابة بمرض الوسواس القهري.


    وتشير الأبحاث إلى وجود اضطراب لدى مريض الوسواس القهري في الاتصال

    بين الجزء الأمامي من المخ وهو المسؤول عن الإحساس بالخوف والخطر

    وبين التركيبات الأكثر عمقا في الدماغ وهي العقد العصبية القاعدية التي

    تتحكم في قدرة المرء على البدء والتوقف عن الأفكار، وتستخدم هذه

    التركيبات الدماغية الناقل العصبي الكيميائي «سيروتونين» والذي يعتقد

    أن مستواه يسجل نقصا عند مرضى الوسواس القهري، وعليه يتم وصف

    الأدوية التي تساعد في رفع مستوى السيروتونين في الدماغ من أجل

    تحسين أعراض الوسواس القهري.

    * العلاج هناك أربعة أمور مهمة لا بد من مراعاتها في علاج الوسواس القهري:




    * معرفة الشخص المريض بالمرض والتحدث مع المختصين في مجال

    الطب النفسي لتشخيص المرض بالطريقة الصحيحة.


    * تعريف أهل المريض بالمرض لمراعاة المريض والاهتمام به بالشكل

    الصحيح وعدم اليأس والاستسلام.

    * قيام المريض بالعلاج النفسي السلوكي لمقاومة المرض.

    * قيام المريض بأخذ الدواء وعدم تركه إلى النهاية إذا ما وصف له

    (خصوصا أن بعض أدوية مرض الوسواس القهري تتطلب وقتا لا يقل

    عن 6 أسابيع قبل أن تعمل بالشكل الصحيح).

    * نصائح لأفراد الأسرة لمساعدة المريض في التغلب على المرض


    * أرسل المريض إلى الطبيب النفسي المتخصص وكن معه في العلاج،

    فليس هناك أسوأ من الإحباط الذي يصيب المريض من جراء محاولته لعلاج مرض

    الوسواس القهري من دون ظهور علامات التحسن، فلا تذهب به إلى غير المختصين.

    ساند المريض:* تحدث مع المريض واستمع إلى ما يقول ولا تنفعل لغرابة

    بعض الأفكار التي يخبرك بها (قد يكون بعضها سيئا إلى درجة كبيرة جدا)،

    وتذكر أن هذه الأفكار نتاج خلل كيميائي، ودعه ينفس عن نفسه

    إذا غضب، فلا تنفعل لغضبه.

    * كن إيجابيا:
    تذكر أن سبب المرض ليس المريض، فلا تنفعل للوساوس

    والأفعال، ولا تحبط المريض، بل شجعه عند ملاحظة أي تقدم، وذكره بالنجاح دائما.

    * لا تتعجل: الصبر على النتائج يساعد المريض على التخلص من الوساوس

    بصورة تدريجية، أما استعجالها فيؤثر سلبا على نجاح العلاج.

    * لا تنفعل إذا تراجع المريض في العلاج: قد يحدث أن يصاب المريض بعودة

    الأعراض وهذا أمر طبيعي لذلك لا تتأثر ولا تنفعل بل تقبل وانتظر حتى

    يخطو المريض إلى الأمام.

    * ساعد المريض على الاهتمام بأمور أخرى: قد يفقد المريض بالوسواس القهري

    شهيته للقيام بأي عمل لذلك سترى أن همه الوحيد هو التركيز على الوسواس،

    إذن من الضروري مساعدة المريض على القيام بنشاطات مختلفة كالرياضة

    والمشي أو السباحة أو أي هواية أخرى.







  8. #8
    المشرف العام

    User Info Menu


    النهك العصبي Neurasthenia





    هو إنهيار الجسم والعقل الذي فيهما يعمل الجهاز العصبي.


    تنشأ عوارض النهك العصبي إثر التفاعل مع الضغوط والضجر والخيبة، على أن البعض يكون

    أكثر عرضة له من البعض الآخر. واشارت الدراسات إلى أن الشخص النحيل الطويل العظام الوتري

    القوام يكون أكثر حساسية وأكثر قابلية للإصابة بالهواجس والاضطراب العصبي والقلق،بينما الشخص

    العضلي أكثر عرضة لتقلب المزاج وجيشان العاطفة والقيام بتصرفات مناهضة للحياة الاجتماعية.

    وهو يصيب الرجال والنساء على السواء .كما أن بعض الحِِرَف والمهن تسبب الضغوط وبخاصة

    تلك الأعمال الروتينية التي تثير الضجر ومع ذلك تتطلب الدقة والتركيز المتواصل. إلا أن الأعمال التي

    تتطلب المجازفة والمخاطرة كالجندية اوالجيش أو الإطفائية تبقي صاحبها بعيدا عن النهك العصبي،

    بل يتميز العامل في إحدى هذه المهن بقدرة عالية على التكيف مع الضغط ومجابهته بعزم .

    وهناك حالات معينة تعجل في بعث الشعور بالاعياء والخمول اللذين يشكلان السمة المميزة

    للنهك العصبي، مثل فقد عزيز او مرض شديد.



    عوارض النهك العصبي:




    1. العوارض النفسية: الشعور بالضيق والتبرم وتدهور الروح المعنوية والتشاؤم، الشعور بالإحباط

    وضعف الطموح والشعور بالنقص والضعف والعجز، القلق العابرالمصحوب بالتوتر وعدم الاستقرار،

    تشتت الإنتباه وضعف القدرة على التركيز، وضعف الذاكرة، وعدم القدرة على مواصلة التفكير

    في موضوع معين ، الإستغراق في أحلام اليقظة، سرعة التهيج والغضب وعدم تحمل الضجيج

    والاصوات العالية، الاكتئاب والهم، الحساسية والانفعالية الزائدة، القابلية الشديدة للإستثارة،

    ضعف العزيمة والإرادة،فتور الهمة وضعف الحماس وعدم الرغبة في العمل وعدم القدرة على إتمام

    ما يبدأ في انجازه، عدم القدرة على تحمل المسؤوليات ، التردد وعدم القدرة على إتخاذ القرارات ،

    الهروب من مواجهة المشاكل وحلها ، الارتياب في الناس،السلبية، التمركز حول الذات، فتور النشاط

    الاجتماعي ، الاعتماد على الغير ، سوء التوافق المهني، وتوهم المرض.



    2. الأعراض الجسدية : إرهاق وانحطاط في القوى، الإجهاد والاعياء لأقل مجهود، الخمول والكسل

    ونقص الحيوية والنشاط والضعف الصحي والعصبي والنفسي، ضعف الشهية وعسر الهضم والإمساك

    ، هبوط ضغط الدم وتسارع نبضات القلب وشحوب الوجه،صداع متكرر، ضيق نفس، آلام الظهر واضطراب

    النوم والكوابيس، التعب عند الاستيقاظ من النوم، الضعف الجنسي عند الرجال واضطراب

    العادة الشهرية عند النساء.



    الشخصية قبل الاصابة بالمرض :



    تتسم الشخصية قبل الإصابة بالنهك العصبي بالسمات التالية: قلة الكلام وقلة العمل ، التهرب

    من المسؤولية، استمرار الشكوى، التشاؤم، الشعور العام بعدم الرضا، الإنطواء والميل إلى العزلة،

    الشعور بعدم الأمن والرفض والإحباط الإنفعالي، الإتكالية والحاجة إلى الدعم والمساندة.



    أسباب النهك العصبي:




    1. الصراع النفسي نتيجة تضارب الرغبات، الإحباط المتكرر وعدم اشباع حاجات الفرد، الفشل

    والحرمان واليأس والشعور بالنقص، الاضطرابات الإنفعالية العنيفة الطويلة،

    محاولة مقاومة العدائية المكبوتة.

    2. النمو المضطرب للشخصية، عدم ضبط النفس، عدم وجود خطة وهدف للحياة،ضعف

    الثقة في النفس وسهولة الإيحاء والإستهواء،نقص الميول والإهتمامات.


    3. الإضطرابات الأسرية والإنهيار الأسري وأساليب التربية الخاطئة، وجود اضطراب مماثل

    لدى أحد الوالدين أو الأشقاء واكتساب وتعلم الأعراض منه،ضعف الروح الاجتماعية وسوء التوافق الاجتماعي.


    4. العمل الشاق المرهق تحت الضغط المصحوب بالقلق والمجهود الكبير المرهق الذي يستنفذ

    الطاقة العصبية ويعوق الإسترخاء ويحول دون الإستمتاع بالحياة.

    5. ضغوط ومطالب الحياة ومشاكلها وعدم الاستعداد لمواجهتها والضغوط النفسية المتعلقة بالإهانات والخضوع والحروب

    6. التكوين الجسمي، حيث أن ذوي التكوين الجسمي النحيف الواهن يتصفون بشدة حساسية الجهاز العصبي أكثر من سواهم .

    7.الكبت الجنسي والسموم الجنسية والانحرافات الجنسية المفرطة والصراعات

    الجنسية والإفراط في ممارسة العادة السرية والشعور بالإثم.



    فوائد النهك العصبي:






    من "أهداف وفوائد "النهك العصبي للمريض :


    1. لفت الأنظار إليه واسترعاء الإنتباه.

    2.الفوز بالعطف والتعاطف والاهتمام من الآخرين .

    الحصول على الدعم النفسي وإشباع دافع الاعتماد على الآخرين دون المساس بالكرامة الشخصية.

    3. تلقِّي الإعجاب لما يبذله المريض من جهود فوق طاقته كشخص مريض ضعيف الاعصاب

    مرهق القوى ، والنظر إليه كبطل مناضل.


    علاج النهك العصبي:






    هناك طرق متعددة لمعالجة المريض بالنهك العصبي، منها:

    1. على المريض أن يسعى إلى مداهنة الخيبة والتحايل عليها.

    2. إيجاد هواية محببة الى نفسه تشغل وقته.

    3. ضرورة استمتاعه بالعطلة (الأجازة) التي يحصل عليها فتهدىء من أعصابه وتلطِّف مزاجه.

    4. العلاج الطبي الذي يعتمد على استخدام المنشطات والمقويات والمهدئات مع الاهتمام بالراحة والنوم.

    5.العلاج النفسي عبر التحليل النفسي وتقوية زتأكيد الثقة بالنفس ومساعدة المريض

    على فهم إمكاناته ، مع الإهتمام بتنمية وتطوير شخصيته نحو النضج.


    6. العلاج الاجتماعي : تحسين الظروف الاجتماعية والتوافق الأسري، مع الاهتمام

    بالعلاج البيئي والاهتمام بالتوجية المهني.






  9. #9
    المشرف العام

    User Info Menu


    الرهاب الاجتماعي
    Social Phobia




    هو اضطراب ونوع من المخاوف غير المبررة تظهر عند قيام الشخص بالحديث أو عمل شيء أمام

    مجموعة من الناس، مثل المناسبات أو قاعات الدرس أو التقدم للإمامة في الصلاة وفي المواقف التي

    يشعر فيها الشخص أنه تحت المجهر وأن الكل ينظر إليه، فيخاف أن يظهر عليه الخجل أو الخوف أو أن

    يخطيء أو يتلعثم مما يؤدي به للارتجاف والخفقان وضيق التنفس وجفاف الحلق والتعرق... الخ.

    عندما تحدث هذه الأعراض في موقف ما فإن المرء يخاف ويتجنب تلك المواقف. مما يزيد من مخاوفه

    ويضعف ثقته بنفسه، فيجعله عرضة لهذه المشاعر في المستقبل مما يزيد الحالة سوءاً وتعقيداً.


    بدايته


    يبدأ هذا الاضطراب مبكراً في سن الطفولة أو بداية المراهقة حيث تبدأ معظم الحالات في الظهور

    عند سن الخامسة عشرة تقريباً. وقد وجدت دراسات مختلفة أن هناك مرحلتين يكثر فيهما ظهور

    هذا الاضطراب: ما قبل المدرسة على شكل خوف من الغرباء، ومرة أخرى بين 12-17 سنة على شكل

    مخاوف من النقد والتقويم الاجتماعي، أما الإصابة به بعد الخامسة والعشرين من العمر تكون

    بعد موقف أو عدة مواقف مؤثرة.

    وبالرغم من أن الإصابة بالرهاب الاجتماعي تحدث في هذه المراحل المبكرة إلا أنه يعتبر أيضاً من

    الاضطرابات النفسية المزمنة التي قد تستمر عشرات السنين. ومع ذلك فإن المصابين بالرهاب

    الاجتماعي حتى مع علمهم بهذه الحالة قد يتأخرون في طلب العلاج سنين عديدة، إما بسبب خجلهم

    من الحالة نفسها أو خوفاً من مواجهتها والاعتراف بوجودها.


    الرهاب الاجتماعي اضطراب نفسي منتشر ويجهله كثير من الناس حتى المصابين به، مما يسبب

    لهم الألم والمعاناة والخسائر على عدد من الأصعدة.


    أسبابه

    ويعتبر من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً في مجتمعنا ويبدو الرهاب الاجتماعي في الرجال،

    وخاصة المتعلمين والشباب، بشكل أوضح منه في النساء يرجع ذلك إلى التقاليد أو الحماية

    الزائدة عن الحد والتي تكون البذرة الأولى للرهاب الاجتماعي. القسوة على الطفل تفقده فطرته

    التي فطره الله عليها من الفضول وحنب الاستطلاع، وتجعله يميل إلى الخوف والإحجام وتفادي

    النقد والإحساس بالضعف. أما الحماية الزائدة والحنان المفرط فيحرمان الطفل في طفولته من فرصة

    تأكيد ذاته مع أقرانه بالاحتجاج اللفظي أو العملي.


    لا شك أنه خلال هذه السنين من المعاناة والألم النفسي فإن المريض بالرهاب الاجتماعي

    يتعرض لسلسلة من المشكلات والخسائر الاجتماعية والمادية والمهنية والصحية، مما يصح معه

    تسمية هذا الاضطراب ب "الإعاقة النفسية". هذه الإعاقة التي يسببها الرهاب الاجتماعي،

    يساهم فيها المريض بنفسه، نتيجة لمحاولاته إخفاء علته حتى عن المختصين في المؤسسات

    العلاجية أحياناً مما يحرمه التعاطف والدعم .


    وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن 80% من مرضى الرهاب الاجتماعي يعانون من أمراض نفسية

    أخرى من أبرزها : القلق والفزع (45%)،


    أنواع أخرى من الرهاب والمخاوف (59%)،

    استخدام الكحول (19%)،

    الإكتئاب النفسي (17%).


    وفي كل الحالات فإن حدوث الرهاب الاجتماعي يسبق وجود هذه الاضطرابات مما قد يوحي

    بوجود علاقة سببية بينها. كذلك فإن الرهاب الاجتماعي يرتبط بنسبة كبيرة من التأخر أو التدهور

    الأكاديمي والنجاح الوظيفي، وذلك لما يسببه الرهاب الاجتماعي من فوات للفرص التي يمكن

    أن تؤدي للتقدم والترقي في سلم العلم أو الوظيفة..


    الرهاب (الخوف) الاجتماعي حالة مرضية تحدث عند بعض الأفراد حينما يكونون محط أنظار وتركيز الآخرين مثل:

    عدم القدرة على التحدث في المناسبات الاجتماعية أو أمام المسؤولين أو في أي مناسبة

    يكون الفرد فيها محط تركيز ونظر الآخرين.

    أهم أعراض الرهاب الاجتماعي هي:




    اللعثمة في الكلام أو عدم القدرة على الكلام أحياناً/ احمرار الوجه / الرعشة في الأطراف

    / خفقان القلب / التعرق / جفاف الحلق / زغللة النظر وشيء من الدوار / الشعور بعدم القدرة

    على الاستمرار وقوفاً / ربما الغثيان أحياناً.

    يتركز خوف المريض من الوقوع في الخطأ أمام الآخرين، كما يزداد خوفه كلما ازداد عدد الحاضرين.

    وليست كثرة الناس شرطاً لحدوث الرهاب الاجتماعي إذ إنه ربما يحدث الرهاب للمريض عند مواجهة

    شخص واحد فقط. وتزداد شدة الرهاب كلما ازدادت أهمية ذلك الشخص مثلما يحدث عند

    حوار مريض الرهاب الاجتماعي مع رئيسه في العمل.

    ويعتبر الخوف البسيط قبل أي لقاء اجتماعي أمراً طبيعياً ومقبولاً إلا أنه يصبح خوفاً مرضياً إذا تعدى

    حده، وبدأت تظهر على الفرد تلك الأعراض سالفة الذكر، أو أدى ذلك الشعور إلى إعاقة

    الفرد وعدم قدرته على القيام بواجباته الاجتماعية.


    قد يضطر مريض الرهاب الاجتماعي إلى برمجة حياته تبعاً لمعاناته فتجده يحضر مبكراً إلى أي مناسبة

    اجتماعية كي يتخلص من الدخول ومواجهة الجميع والسلام عليهم لو حضر متأخراً، كما أنه قبل

    حضوره أية مناسبة اجتماعية يسأل عن: عدد الحضور ومن هم وهل يحتمل أن يضطر إلى الحديث أمامهم؟

    وغير ذلك من الأسئلة التي يحتاط بها لنفسه كي لا يقع تحت مجهر النقد والملاحظة من قبل الآخرين.

    حسب الدراسات الغربية فإنه يتساوى انتشار هذا المرض بين الرجال والنساء، وتتراوح نسبة

    حدوثه بين 1 إلى 2% من البالغين.


    أما في المجتمعات العربية فإن هناك دراسات متفرقة تم تطبيقها في المستشفيات وليس

    في المجتمع، ولذلك فإنها لا تعكس حقيقة انتشار هذا المرض. لكن اعتماداً على خبرة الأطباء

    الإكلينيكية فإن هذا المرض يبدو أكثر انتشاراً في مجتمعاتنا العربية.


    ربما كان أسلوب التربية في الطفولة وعدم احترام وتقدير شخصية الطفل إلى حد ما عند بعض

    الأفراد من أسباب حدوث الرهاب الاجتماعي. كما نشاهد هذا المرض في مجتمعاتنا عند الرجال

    أكثر من النساء والذي ربما يعود عدم ظهوره جلياً عندهن إلى طبيعة دور المرأة في مجتمعاتنا،

    حيث لا تطلب منها الأعمال التي تواجه فيها عدداً كبيراً من الناس بمثل ما يتطلب الأمر من الرجل.

    البداية والآثار




    يبدأ الرهاب الاجتماعي عادة في آخر فترة المراهقة ويستمر لفترة ليست بالقصيرة، كما يؤدي

    إلى اضطرابات نفسية أخرى كالاكتئاب والخوف أو الإدمان على الكحول والمخدرات سعياً إلى

    الهروب أو التخفيف من المخاوف. وليس شرطاً أن يعاني الفرد جميع الأعراض التي

    أسلفناها فربما عانى بعضها فقط،،

    كما أنه ليس شرطاً لحدوثها أن يواجه الفرد الآخرين بل ربما كان مجرد التفكير في ذلك

    كافياً لحدوث شيء من تلك الأعراض.


    وقد يفشل المريض أحياناً في ضبط نفسه نظراً لشدة الحالة فينتهي به الأمر إلى عزلة اجتماعية تامة.

    ولا يعرف على وجه التحديد سبب مرض الرهاب (الخوف) الاجتماعي لكن يشير بعض الباحثين

    إلى أن الخوف من تقييم الآخرين ونقدهم من أسباب هذا المرض،


    في حين يرى آخرون أن هذا الأمر ربما كان عرضاً للمرض وليس سبباً له، خصوصاً

    أن هذا المرض يبدأ فجأة في بعض الأحيان.


    ويتمثل علاج الرهاب الاجتماعي فيما يلي:



    جلسات العلاج النفسي، وخصوصاً العلاج المعرفي السلوكي والعلاج العقلاني الانفعالي

    حيث يتم فيه تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى المريض وتدريبه على بعض الأساليب وطرق المواجهة

    والحديث أمام الآخرين والتي تشمل التدريب على مهارات التغلب على الضغوط النفسية

    وكذلك تمارين الاسترخاء، كذلك الأدوية النفسية التي أثبتت نجاحها في علاج هذا المرض.






  10. #10
    المشرف العام

    User Info Menu



    مرض الزهـايمر



    ارتفاع نسبة الدهون في الدم يزيد من خطر الإصابة بالزهايمر كذلك ، هنالك

    فرق بين النسيان المؤقت وفقدان الذاكرة بشكل دائم


    يعتبر النسيان العابر حالة شائعة، ويزداد مع تقدم السن، فالحفاظ على

    المعلومات الجديدة هي أولى الوظائف الذهنية التي تتدهور مع التقدم

    في السن، والمثير للدهشة أن كبار السن يتذكرون أمورا حدثت لهم

    منذ عشرات السنوات بشكل جيد، بينما قد لايتذكرون أمورا حدثت لهم قبل عدة أيام.

    إن من المهم أن نميز بين النسيان المؤقت وفقدان الذاكرة بشكل دائم،

    فكلنا نصاب بحالات من النسيان، قد يختلف نسبتها من شخص لآخر،

    وعندما يكون النسيان بسبب انشغالنا بأمر هام آخر، فهذا النوع

    من النسيان غير خطير ولايستدعي القلق، رغم أن ذلك قد يتسبب

    في إحراجنا أمام الآخرين، أما إذا كان نسيان المعلومات يؤثر على أداء الوظائف

    العادية فذلك يعني مشكلة مرضية، ويتطلب الأمر ضرورة الاستشارة الطبية

    عندما ننسى اسم الزوجة أو نسيان طريق العودة إلى المنزل.


    إن عملية تخزين المعلومات في الذاكرة هي عملية كيميائية بيولوجية معقدة

    جدا، نجهل الكثير منها، ومع ذلك فهي قريبة الشبه بنظام الحاسب الآلي

    الذي يتواجد به نظامان للذاكرة، إحداهما يسمى القرص الصلب الذي

    يحتفظ بالمعلومات بشكل دائم، والأخرى ذاكرة مؤقتة لاتحفظ المعلومات

    ولكنها تتعامل مع تلك المعلومات في لحظتها، ولا يحتفظ بها إذا لم يكن

    هناك سبب يستدعي ذلك، فدماغ الإنسان لايستطيع حفظ المعلومات الهائلة

    التي يحصل عليها إذا لم يكن هناك سبب يتطلب حفظها، فالتجارب الحية

    الغنية بالصورة والأصوات والمشاعر وتحليل المواقف، كل ذلك من الأمور

    التي قد يتطلب من الدماغ حفظها وتذكرها بشكل أفضل من بعض الأمور

    الأخرى مثل حفظ الأرقام، علما بأن تشتت الانتباه يؤدي إلى صعوبة

    تذكر الأشياء أو الحفاظ على المعلومات.


    تعتبر مادة الأسيتيلكولين في جسم الإنسان هي المسؤولة عن تحويل

    الذاكرة المؤقتة إلى ذاكرة دائمة، ولكن من أهم أسباب الإصابة بفقدان

    الذاكرة هو نقص في الناقلات العصبية، وبالرغم من أن هذا النقص لايظهر

    إلا بعد عدة سنوات من بدء الإصابة به، إلا أن أعراضه تبدأ بالظهور عادة

    عند الإنسان حين بلوغه الخمسين. ففقدان الذاكرة هو بسبب اختلال

    قدرة الدماغ على الأداء بشكل طبيعي وعدم القدرة على التركيز والحكم

    والتفكير والاستيعاب وهي حالات خطيرة قد تصل إلى مايسمى

    "العته" Dementia، وتؤثر هذه الحالة عند الإصابة بها على النشاطات اليومية.

    بينما الإصابة بها لدى البالغين تحت سن الخمسين عاما قد يتعلق

    بعدد من العوامل، منها الالتهابات الفيروسية والزهري (السفلس)

    وإدمان الكحول ونقص فيتامين B12 وأورام الدماغ والنزيف وجلطات الدم

    ومشاكل الغدة الدرقية والاكتئاب الحاد، أما لدى كبار السن فأكثر الأسباب

    شيوعا هو الإصابة بمرض الزهايمر (الخرف) والسكتة الدماغية التي يسببها تصلب الشرايين.


    يعتبر تشخيص مرض الزهايمر وعلاجه من الأمور الصعبة، فهو أكثر أسباب

    فقدان الذاكرة،وحسب الإحصائيات الأمريكية فهو يصيب نصف عدد الذين

    يعيشون حتى سن 85 عاما، وتؤدي نسبة 15% من حالات فقدان الذاكرة

    إلى مرض الزهايمر، ورغم الدراسات العديدة التي تجرى على هذا المرض

    ، إلا أن هناك بعض الغموض في أسباب المرض، ولكن من المؤكد أنه مرض

    يصعب علاجه والشفاء منه، ويؤدي في النهاية إلى خسارة خلايا الدماغ،

    فمرض الزهايمر هو من المراحل الأخيرة لتدهور خلايا الدماغ، وقد يؤدي إلى

    الوفاة بعد فترة من ثماني إلى عشر سنوات.


    طرق المحافظة على سلامة الذاكرة


    من أفضل الطرق للمحافظة على سلامة الدماغ، هي المحافظة على صحة

    الجسم، وهناك بعض الطرق التي تساعد على المحافظة على الوظائف الذهنية، منها:


    1- التمرينات الذهنية: من المهم التعرض للمحفزات الذهنية للحفاظ على

    التركيز والذاكرة، فقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتعرضون للتحديات

    الفكرية أكثر حظا في الحفاظ على ذاكرتهم والتركيز مع تقدمهم في السن،

    ولكن الإجهاد المزمن يأتي بنتائج عكسية، فقد أثبتت أبحاث أخرى أن الإجهاد

    المزمن يعيق التركيز ويضر خلايا الدماغ، ولعلاج مثل هذه المشكلة

    يتم الاستعانة بطرق التأمل وأساليب الحد من الإجهاد.


    2- تناول الأغذية الملونة الطبيعية، فهي تحتوي على الكاروتين والفلافونيد،

    حيث يساعد تناول الفاكهة والخضار الغنية بالألوان الطبيعية في المحافظة

    على الأوعية الدموية وأنسجة الدماغ.


    3- ابتعد عن الأغذية الدهنية المشبعة، فارتفاع نسبة الدهون المشبعة

    والأحماض الدهنية في الدم تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر،

    أما الدهون غير المشبعة الموجودة في الأسماك فهي ضرورية لحماية

    نسيج الدماغ والوقاية من التدهور الذهني.


    4- عزز من مستويات الفيتامينات داخل الجسم، بتناول الأغذية التي تحتوي

    على فيتامينات ج Vit-C وفيتامين ه Vit-E ، وربما يتطلب الأمر عند

    التقدم بالسن تناول المكملات الغذائية للحفاظ على الوظائف الدماغية،

    حيث أن تناول (400) وحدة يومية من Vit-E تؤدي إلى حماية خلايا الدماغ

    ، بينما الجرعة العالية (1000) إلى (2000) وحدة يوميا مفيدة في الإبطاء

    من تقدم حالة الزهايمر، كما أن الجرعة نفسها من Vit-C لها التأثير نفسه.

    ويجب استشارة الطبيب قبل تناول أي جرعة من المكملات الغذائية.


    5- تناول الليسيثين ، وهو مركب موجود في فول الصويا، فهو يحتوي على

    العديد من العناصر التي تساعد في الحفاظ على معدلات جيدة من الناقلات

    العصبية في الدماغ.









  11. #11
    المشرف العام

    User Info Menu




    مرض باركنسون

    (Parkinson disease)




    الباركنسون (Parkinson) هو مرض يظهر بصورة تدريجية. ويبدا، غالبا،

    برجفة تكاد تكون غير محسوسة وغير مرئية في احدى اليدين. وبينما يعتبر

    ظهور الرجفة السمة المميزة الاكثر وضوحا لمرض باركنسون، تؤدي

    المتلازمة بشكل عام الى ابطاء او تجميد، الحركة ايضا. ويستطيع الاصدقاء

    وافراد العائلة ملاحظة الجمود في ملامح الوجه العاجزة عن التعبير

    وعدم تحرك الذراعين في جانبي الجسم عند المشي. كما يصبح الكلام،

    غالبا، اكثر رخاوة تتخلله التمتمة.


    وتزداد اعراض مرض باركنسون سوءا كلما تقدم المرض اكثر.

    وعلى الرغم من عدم امكانية الشفاء من مرض الباركنسون، الا ان الانواع

    العديدة من الادوية من اجل علاج الباركنسون يمكن ان تساعد في

    التخفيف من حدة الاعراض. وقد تستدعي الحاجة، في حالات معينة،

    اللجوء الى علاجات جراحية.

    اعراض مرض الباركنسون

    تختلف الاعراض التي تصاحب مرض باركنسون من شخص الى اخر.

    وقد تكون الاعراض الاولية ضمنية فحسب، دون ان يكون بالامكان ملاحظتها

    طوال اشهر عديدة، بل وحتى سنوات عديدة. تبدا الاعراض بالظهور،

    اولا، في جانب واحد من الجسم، وتكون على الدوام اكثر حدة

    وخطورة في هذا الجانب نفسه، في المستقبل.


    وتشمل اعراض داء باركنسون:

    الارتعاش / الارتجاف: الرجفة (الرعشة) المميزة التي تصاحب داء الباركنسون

    تبدا غالبا في احدى اليدين. وهي تظهر على شكل فرك اصبع

    الابهام باصبع السبابة بحركة متواترة، الى الامام والى الخلف، تسمى ايضا "

    رعاش دحرجة الحبة" (او: رعاش لف الاقراص - Pill - rolling tremor).

    وهذا هو العرض الاكثر انتشارا. ولكن، لدى نسبة كبيرة من مرضى الباركنسون

    لا تظهر رجفة قوية يمكن ملاحظتها.

    بطء الحركة (Bradykinesia): قد يحد داء باركنسون، مع الوقت، من

    قدرة المريض على تنفيذ الحركات والاعمال الارادية، الامر الذي قد يجعل

    الفعاليات اليومية الاكثر سهولة وبساطة مهمات معقدة وتحتاج الى فترة زمنية اطول.

    وعند المشي، قد تصبح خطوات المريض اقصر ومتثاقلة، يجر قدميه جرا،

    او قد تتجمد القدمان في مكانهما، الامر الذي يجعل من الصعب عليه البدء

    بالخطوة الاولى.


    الصمل العضلي (تيبس العضلات ـ Muscular rigidity): يظهر الصمل العضلي،

    غالبا، في الاطراف وفي منطقة القفا (مؤخرة الرقبة). وقد يكون الصمل، احيانا،

    شديدا جدا الى حد انه يقيد مجال الحركة ويكون مصحوبا بالام شديدة.


    القامة غير المنتصبة وانعدام التوازن: قد تصبح قامة مريض الباركنسون

    محدبة، من جراء المرض. كما قد يعاني من انعدام التوازن، وهو عرض

    شائع لدى مرضى باركنسون، رغم انه يكون معتدلا، بشكل عام، حتى

    المراحل الاكثر تقدما من المرض.

    فقد الحركة اللاارادية: طرف العين (Blinking)، الابتسام وتحريك اليدين

    عند المشي - هي حركات لاارادية، وهي جزء لا يتجزا من كون الانسان انسانا.

    ولكن هذه الحركات تظهر لدى مرضى الباركنسون بوتيرة اقل، بل انها

    تختفي على الاطلاق في بعض الاحيان. وقد يكون بعض مرضى الباركنسون

    ذوي نظرة متجمدة، دون القدرة على الرمش، بينما قد يظهر اخرون دون اية

    حركات تعبيرية او قد يبدون، ويسمعون، متصنعين (مصطنعين) عندما يتحدثون.

    تغيرات في الكلام: القسم الاكبر من مرضى الباركنسون يعانون من صعوبة

    في التكلم. قد يصبح كلام مريض الباركنسون اكثر ليونة، احادي الوتيرة

    ، احادي النبرة، وقد "يبتلع" جزءا من الكلمات بين الفينة والاخرى او قد يكرر

    كلمات قالها من قبل، او قد يصبح مترددا عندما يريد الكلام.

    الخرف (Dementia): في مراحل المرض المتقدمة يعاني بعض مرضى

    الباركنسون من مشاكل في الذاكرة ويفقدون، بشكل جزئي، صفاءهم الذهني.

    وفي هذا المجال، قد تساعد الادوية المستخدمة لمعالجة داء الزهايمر

    (Alzheimer's Disease) على تقليص بعض هذه الاعراض الى درجة
    كبيرة.

    الغالبية الساحقة من اعراض مرض الباركنسون تنتج عن نقص في ناقل

    كيميائي في الدماغ يسمى دوبامين (Dopamine). هذا الامر يحصل عندما

    تموت، او تضمر، خلايا معينة في الدماغ هي المسؤولة عن انتاج الدوبامين.

    الا ان الباحثين لا يعرفون بشكل مؤكد وقاطع، حتى الان، العامل الاول والاساسي

    الذي يسبب هذه السلسلة من العمليات. ويرى بعض الباحثين ان للتغييرات

    الجينية، او للسموم البيئية، تاثيرا على ظهور داء الباركنسون.

    عوامل الخطر للاصابة بداء الباركنسون تشمل:


    السن: نادرا ما يصاب الشباب بداء الباركنسون. يظهر داء الباركنسون،

    عامة، في منتصف العمر وفي سن الكهولة، ومع التقدم في السن،

    اكثر فاكثر، تزداد ايضا درجة خطر الاصابة بالباركنسون.

    الوراثة: اذا كان في العائلة قريب، او اكثر، مصابا بداء الباركنسون فان خطر

    الاصابة بداء الباركنسون يزداد، على الرغم من ان هذا الاحتمال لا يزيد

    عن ال 5%. وقد تم الكشف، مؤخرا، عن ادلة تثبت وجود شبكة كاملة

    من الجينات المسؤولة عن برمجة بنية الدماغ ووظيفته.

    الجنس: الرجال اكثر عرضة للاصابة بمرض الباركنسون، من النساء.

    التعرض للسموم: التعرض المتواصل لمواد قتل الاعشاب والمبيدات الحشرية

    يرفع قليلا من درجة خطر الاصابة بالباركنسون.


    مضاعفات مرض باركنسون

    يكون داء الباركنسون، غالبا، مصحوبا بمشاكل اضافية، من بينها:

    - الاكتئاب

    - اضطرابات النوم

    - مشاكل في المضغ او البلع

    - مشاكل في التبول

    - الامساك

    - مشاكل في الاداء الجنسي

    كما قد تسبب بعض الادوية المخصصة لمعالجة الباركنسون عددا

    من المضاعفات والتعقيدات، بما فيها: الرجفان او الاهتزاز في الذراعين

    او في الساقين، الهلوسة (Hallucination)، قلة النوم وهبوط حاد في

    ضغط الدم عند تغيير الوضعية من الجلوس الى الوقوف.

    تشخيص مرض باركنسون

    ما من فحوصات للتشخيص المبكر لداء الباركنسون، لذا قد يكون من

    الصعب تحديد التشخيص الاولي، وخاصة في المراحل المبكرة من الباركنسون.

    وبالاضافة الى ذلك، فان اعراض الباركنسون يمكن ان تكون ناجمة عن

    مجموعة مشاكل اخرى متنوعة، مثل:


    اضطرابات اخرى ذات منشا عصبي: رجفة اولية اساسية، خرف مصحوب

    باجسام لوي (Dementia with lewy bodies)، ضمور مجموعي يصيب

    العديد من اجهزة الجسم وشلل. كل واحد من هذه الاضطرابات يتميز

    بالعديد من الاعراض النموذجية لمرض الباركنسون.

    ادوية: ادوية لمعالجة ظواهر ذهانية (Psychotic)، مثل: كلوربرومازين

    (Chlorpromazine) (ثورازين - Thorazine) وهاليدول (Haloperidol)،

    تحصر افراز الدوبامين، كما هو الحال بالنسبة للادوية المضادة للغثيان

    او للقيء، مثل: كومبازين (Compazine) (بروكلوربيرازين ـ Prochlorperazine)

    ، ريغلان (Reglan) (ميتوكلوبراميد ـ Metoclopramide). اذا كان شخص

    ما يتناول مثل هذه الادوية، فمن المحتمل ان تظهر لديه اعراض مشابهة للاعراض

    التي تميز مرض الباركنسون، لكن هذه الاعراض تختفي عند ذلك الشخص

    لدى توقفه عن تناول هذه الادوية.

    مواد سامة: التعرض لاول اكسيد الكربون، للسيانيد او لمواد سامة

    اخرى قد يثير اعراضا مشابهه للاعراض التي تميز مرض الباركنسون.


    اصابة في الراس: لقد تبين ان اصابة في الراس لمرة واحدة، وكذلك اصابات

    الراس المتكررة كتلك التي تميز رياضة الملاكمة، لها علاقة، ايضا، بظهور

    اعراض مشابهة لتلك المميزة للباركنسون، على الرغم من ان احتمالات

    حدوث ذلك ضئيلة جدا.

    مشاكل في بنية الدماغ: السكتة الدماغية (Stroke) او تراكم السوائل

    في الدماغ (الاستسقاء الدماغي - Hydrocephalus) يمكن ان تحاكي

    ظواهر مميزة لداء الباركنسون.


    ويعتمد تشخيص الاصابة بداء الباركنسون على التاريخ الطبي للمريض

    وعلى الفحص العصبي. وكجزء من العلاج، قد يطلب الاختصاصي العصبي

    المعالج معرفة الادوية التي يتناولها المريض بصورة ثابتة وما اذا كان

    لديه حالات باركنسون في العائلة. ويشمل الفحص العصبي تقييما

    لمشية المريض ولمدى التناسق (Coordination) لديه، فضلا عن قدرته

    على تنفيذ عديد من المهام اليدوية البسيطة.



    واجمالا، يمكن تاكيد الاصابة بمرض الباركنسون في حال:


    اذا ظهر لدى الشخص المعني اثنان، على الاقل، من بين الاعراض

    الاساسية الثلاثة لداء الباركنسون: الرجفة، بطء الحركة، والصمل العضلي

    (تيبس العضلات)


    اذا كانت الاعراض تتركز في جانب واحد فقط من الجسم


    اذا كانت الرجفة تشتد في وقت الراحة، مثلا: عندما تكون اليدان موضوعتين

    على الساقين
    اذا كان جسم الشخص المعني يبدي استجابة لدواء ليفودوبا (Levodopa)

    المستخدم لمعالجة مرض الباركنسون

    علاج مرض باركنسون

    رد الفعل الاولي على تلقي خبر الاصابة بمرض الباركنسون قد يكون حادا،

    دراماتيكيا وصعبا. ولكن، مع مرور الوقت، يقلص تناول الادوية من الاعراض

    بحيث تصبح هذه قيد السيطرة، بدرجة مرضية. ويمكن ان يوصي الطبيب المعالج

    المريض باجراء تغييرات في نمط حياته اليومي، مثل: اعتماد المعالجة الفيزيائية

    (العلاج الطبيعي - Physiotherapy)، التغذية السليمة الصحية وممارسة

    النشاط الجسماني، اضافة الى تناول الادوية. وفي حالات معينة، يمكن

    ان تكون المعالجة الجراحية ذات فائدة.

    العلاج الدوائي:

    يمكن للعلاج الدوائي ان يساعد في التغلب على مشاكل المشي

    وفي السيطرة على الرجفة، وذلك بواسطة رفع مستوى الدوبامين في الدماغ.

    يشار، هنا، الى ان لا فائدة من تناول الدوبامين نفسه، لانه لا يستطيع

    اختراق الدماغ. والدواء الاكثر شيوعا لمعالجة الباركنسون هو ليفودوبا (Levodopa).

    كلما تقدم مرض الباركنسون اكثر، قلت نجاعة الليفودوبا اكثر فاكثر. هذا الامر يتطلب

    ملاءمة الجرعة الدوائية، باستمرار.


    وتشمل الاثار والاعراض الجانبية لدواء ليفودوبا: التشوش، الهذيان والهلوسات،

    اضافة الى حركات / افعال غير ارادية تسمى "خلل الحركة" (Dyskinesia).

    وهذه كلها تؤدي الى تقليل الجرعة الدوائية بثمن خفض درجة التحكم

    بالاعراض والظواهر التي ترافق مرض الباركنسون.


    ادوية اضافية:

    موازنة الدوبامين

    كابحات MAO B

    كابحات (COMT- Catechol O - methyltransferase)

    كابحات فاعلية الناقل العصبي الاسيتيل كولين (Acetylcholine) في الجهاز العصبي

    اللاودي (Parasympathetic nervous system)


    مضادات الفيروسات (Antivirals)


    العلاجات الطبيعية / الفيزيائية (Physiotherapy)



    العملية الجراحية:


    عملية التحفيز العميق داخل الدماغ (DeepBrainStimulation - DBS) هي

    العملية الجراحية الاكثر انتشارا لمعالجة داء الباركنسون. تشمل العملية الجراحية

    زراعة موصل كهربائي (مسرى كهربي - Electrode) في عمق المناطق

    الدماغية المسؤولة عن حركات الجسم.

    درجة التحفيز الكهربائي التي يتم نقلها عبر هذه الموصلات تتم مراقبتها

    بواسطة جهاز شبيه بالناظمة الاصطناعية (منظم دقات القلب ـ

    Artificial pacemaker) التي تتم زراعتها تحت سطح الجلد في اعلى الصدر.

    يتم ادخال سلك موصل وتمريره تحت سطح الجلد ليتصل بالجهاز، الذي يسمى

    "مولد النبض"، في الطرف الاول، وبالموصل الكهربائي (المسرى الكهربي)

    في الطرف الاخر.
    يتم اللجوء الى هذه العملية الجراحية، غالبا، لدى الاشخاص الموجودين

    في مراحل متقدمة جدا من مرض الباركنسون، الذين لا تستقر حالتهم،

    حتى بعد تناول دواء الليفودوبا.


    ومن الممكن ان يساعد هذا الاجراء العلاجي في تحقيق استقرار/ ثبات في

    الجرعات الدوائية وفي تقليص الحركات اللاارادية (خلل الحركة - dyskinesia).

    لكن هذه العملية الجراحية غير مجدية في معالجة الخرف، بل قد تؤدي

    حتى الى تفاقم الوضع وازدياده سوءا.


    العلاجات البديلة

    تميم الانزيم Q10:

    يعاني مرضى الباركنسون من انخفاض نسبة تميم الانزيم Q10، الذي

    يرى بعض الباحثين انه يساعد في تحسين اعراض مرض الباركنسون، رغم

    انه لم تنجح ابحاث اخرى في اثبات فائدة تميم الانزيم هذه. يمكن الحصول

    على تميم الانزيم Q10 من الصيدليات بدون وصفة طبية. يفضل استشارة الطبيب

    قبل تناول هذا البديل.


    التدليك:

    العلاج بالتدليك (مساج - Massage) يخفف من حدة التوتر والانشداد في العضلات،

    كما يحفز هدوء الجسد والنفس، الامر الذي قد يكون مفيدا، على وجه الخصوص

    ، للاشخاص الذين يعانون من الصمل العضلي (تيبس العضلات) الناتج عن الباركنسون.


    تاي تشي (Tai Chi):


    نوع من انواع الرياضة الصينية القديمة. تتالف رياضة التاي تشي

    من حركات جسمانية بطيئة ومنسابة تحسن من مستوى المرونة والاتزان.

    وهنالك العديد من اشكال التاي تشي، ويمكن ملاءمتها خصيصا لاي شخص

    في اي سن وفي اي وضع جسماني.


    يوجا (Yoga):


    تعتبر اليوجا شكلا اضافيا من اشكال الفعاليات الجسمانية التي تساهم في

    تحسين الليونة والاتزان. ويمكن ملاءمة الجزء الاكبر من الوضعيات بحيث

    تناسب القدرات الجسمانية لكل شخص بشكل عيني.






  12. شكر لـ فضيلة على هذه المشاركة من:

    بوهيثم (01-06-2015)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •